أسعار تذاكر قطار "البراق" مابين 149 درهما و 364 درهما    تصفيات كأس إفريقيا 2019.. المغرب - الكامرون 2-0 (بطاقة تقنية)    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    عصابة للهجرة السرية تقع في قبضة شرطة بركان    المحكمة الابتدائية توزع ثلاثون سنة سجنا لمعتقلي جرادة    رفع أول دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة "العثماني" بسبب الساعة الإضافية    جطو يطالب الحكومة بإجراءات قانونية في حق غير المصرحين بتمويلاتهم في الانتخابات    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


مجد المدينة.. صنع مجده بلقب تاريخي ولا يعرف ماهو صانع بنفسه الآن في القسم الشرفي
فاز بكأس العرش، وأسسه الشهيد محمد الزرقطوني ولعب له أمير الكرة الفرنسية عبد الرحمان بلمحجوب
نشر في المساء يوم 21 - 07 - 2014

هي فرق ذاع صيتها، فازت بألقاب وتربعت يوما على عرش البطولة الوطنية، لكنها الآن أصبحت نسيا منسيا..
«المساء» تدعوكم إلى التعرف على أندية وطنية، تسكن أرشيف الرياضة المغربية، لا يذكرها البعض إلا في مناسبات قليلة.. فرق كانت مصدر فخر لجمهورها، وقدمت للمغرب أسماء لاعبين كبار موهوبين، ساهموا يوما في صنع مجد الرياضة المغربية.. لكنها بعد سنوات تألق، توقف نبضها، وصارت في خبر كان، وأصبح الحديث عنها أشبه ب«حجايات» جميلة نحتاج معها إلى صيغة الماضي، «كان يا ما كان».. لنبدأ حكاية فرق عزت ثم هانت..
في البيضاء، يتوزع عشق البيضاويين، بين أندية كثيرة، يبقى للرجاء والوداد حصة الأسد، وتتحول المدينة كل نهاية أسبوع إلى مساحة تشتعل بالفرجة، وداخل البيضاء يسكن فريق ساهم يوما في صنع مجد المدينة، اسمه «مجد المدينة» حقق لقبه التاريخي بتتويج مستحق في نهاية رائعة لكأس العرش بالرباط، وجاء البعض يسأل عن هذا الفريق الذي حقق ما عجزت عن تحقيقه أندية كبيرة في بطولتنا الوطنية على مر السنين.. لم يكن الفريق ضيفا غريبا على بطولتنا، ولا وافدا جديدا داخل جامعة الكرة.. فقد تأسس الفريق في سنة 1947، كان واحدا من بين الفرق الكثيرة التي قاومت الاستعمار، شارك في الحركة الوطنية، ولعب في العصبة الحرة، وشارك في كل المنافسات الرياضية آنذاك.. فقد كان الفريق الثاني داخل المدينة القديمة.
في ذلك التاريخ البعيد من أربعينيات القرن الماضي، تجمعت بعض فعاليات المجتمع لتأسيس ناد رياضي داخل المدينة القديمة، فقد وقع مصطفى البوتيني ونصر الدين الدوبلالي والشهيد محمد الزرقطوني على تاريخ ميلاد فريق جديد بأحلام كبيرة.. لعب له أمير حديقة الأمراء عبد الرحمان بلمحجوب، الرجل الذي سيقود بعدها منتخب الديكة الفرنسي للفوز على إسبانيا في مونديال سنة 1954 بهدف وحيد من توقيعه، وعبر اسمه سريعا إلى ذاكرة كل الرياضيين في أنحاء المعمور.. كما لعب له بوشعيب شفيق وعبد الرحمان عسيلة والشتوكي والعفاري ومصطفى بلحسن، ولاعبون آخرون كبار.. كان الفريق يفخر بكل هذا الكم الهائل من اللاعبين الموهوبين، كان يفخر بانتمائه إلى مدينة تعودت على تفريخ النجوم..
انخرط فريق المجد بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وبدأ مساره في بطولة القسم الثالث بالبطولة الوطنية، وكان في كل موسم يبحث عن الصعود للقسم الثاني، تطلب منه الأمر انتظار سنوات طويلة، فقد كانت المنافسة شديدة بين أندية أخرى لها نفس الطموح.. وفي كل موسم كانت تزداد شعبية الفريق، وكانت تزداد ترسانة لاعبيه، فقد لعب له حسن بنعبيشة وبابا علي والحسوني وجويعة وقسو وقاسم وبوحدو ... كان الفريق قبلة لكل لاعب يبحث عن موطأ قدم في البطولة الوطنية..
في سنة 1997، سيحدث اندماج كبير بين فريق المجد وفريق النسمة، سيلتحق بموجبه مجموعة لاعبين مبدعين بفريق المجد، كالعركوب والنقاش وشعيبة... العركوب، الذي سيصبح بعدها واحدا من نجوم الكرة المغربية.. وأصبح للمدينة لقديمة فريق يستحق التشجيع والمساندة.. سنة بعد ذلك، سيقود الفريق المدرب عبد الحق أنيني، هيأ الرجل فريقا منسجما بإمكانه المنافسة على الألقاب، كان يدرك أنه يجب أن يتوج فريق المجد مساره الرياضي بأحد الألقاب، كان يعرف أن الحلم كبير جدا ولكنه غير مستحيل، وكانت كل فعاليات الفريق تدرك ذلك.. تطلب الأمر سنتين من العمل، عبر الفريق أدوار منافسات كأس العرش بنجاح، وصل معه عبد الحق أنيني رفقة خالد منير، المسير الذي ساند الفريق، إلى دور ربع النهائي قبل أن ينسحب المدرب، ليكمل مساعده بوشعيب السديان، مسار التألق..
في سنة 2002، سيدخل فريق المجد تاريخ الألقاب من بابه الواسع، فقد وصل الفريق إلى نهاية كأس العرش، وخاض مباراة كبيرة في الرباط ضد فريق النهضة السطاتية، فاز خلالها بضربات الترجيح، وحمل كأس العرش في يوم تاريخي لابد وأن يظل محفورا في ذاكرة كل البيضاويين، خاصة وأنه لم يرشحه أحد ليحقق إنجازه وهو الذي يلعب في قسم الهواة.. وهي نفس السنة التي سيصعد فيها الفريق إلى القسم الثاني.. كان الفرح لا يوصف، فقد صنع فريق المجد مجده.. ووصلته رسائل الإعجاب من كل جانب.. كان نصر الدين الدوبلالي حينها سعيدا جدا بأن يحرز في نفس اليوم كأسين للعرش مع المجد ومع الوداد.. وعاد مدرب الفريق أنيني ليبحث معه عن الصعود للقسم الأول، كان القسم الثاني قوي جدا بفرقه التي لها باع طويل في كرة القدم، لم يمض فريق المجد سوى أربعة أعوام في القسم الثاني ليعود في سنة 2006 إلى قسم الهواة، وحرم من دفء ملعب سطاد فيليب الذي وقع فيه على أجمل المباريات، يتنقل اليوم بين ملاعب أخرى لاستقبال ضيوفه، ويجتر آلامه في القسم الشرفي، وصورة كأس العرش الماثلة أمامه تمنحه يوما بعد آخر قوة للخروج من قسم شرفي الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.