الجامعة الوطنية للتعليم تندد بالضرب في مجانية التعليم.. وتستنكر التدخل الأمني في حق المتعاقدين    غياب هازارد عن التشكيل المثالي لانجلترا يغضب شيلسي    الأسماك تطلق مواد كيميائية لتحذير السرب من المفترسات    اتحاد لألعاب القوى يكثف مساعيه لمكافحة المنشطات    يستهدف 800 ألف موظف.. العثماني يكشف تفاصيل الاتفاق الاجتماعي (صور) الزيادة في الأجور    قضية وفاة 14 رضيعا داخل مستشفى في تونس.. الكشف عن الأسباب!    إغلاق دار الشباب يُغْضب جمعويين بخنيفرة    بلمو يوقع "رماد اليقين" في معرض جهوي للكتاب    "الماط" يطالب الجامعة بضمان تكافؤ الفرص    العلمي ينادي بتغيير بنود الدستور ويستغرب السباق إلى الانتخابات    احتجاجات ضد بنك بسبب 326 هكتارا من الأرض    وزير الشباب والرياضة يجمد مهام جامعة كرة السلة    بالصورة : الكونغو تعترف بإشراك لاعب غير مؤهل أمام المغرب    رسميا..الحكومة و”الباطرونا” والنقابات يوقعون “اتفاق رفع الأجور”.. وهذه تفاصيله الكاملة    سفير الإمارات قد لا يعود إلى المغرب    رسائل في صناعة الصواريخ الروسية .......    ترتيب الدوري الإسباني بعد انتهاء الجولة الرابعة والثلاثون    من 70 إلى 180 درهم للساعة.. وزارة التعليم تستنجد بالمتقاعدين والمعطلين لتعويض المتعاقدين    وفاة ثلاثيني داخل المستشفى الحسني بالناظور متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة    ترتيب الدوري الإسباني بعد انتهاء الجولة الرابعة والثلاثون    تأجيل المهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج والاحتفاظ ببعض فقراته    بن سالم حميش يتوج بجائرة الشيخ زايد للكتاب    معتقلو حراك الريف علقو اضرابهم عن الطعام بعد الاستجابة الجزئية لمطالبهم    أحوال الطقس ليوم الخميس    الرفع من الحد الأدنى للأجور في القطاعين الخاص والفلاحي    الاتحاد الاوروبي يسلط الضوء على مساهماته لتنمية العالم القروي بالحسيمة (فيديو)    « مسيرة مليونية » للمطالبة بحكم مدني في السودان    الذراع النقابي للعدالة والتنمية: وقعنا على العرض الحكومي من منطلق خذ وطالب    افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالصفقات العمومية    الأعرج: الوزارة شرعت في تنزيل المقتضيات المرتبطة بالرعاية الاجتماعية تفعيلا للتعليمات الملكية لصاحب الجلالة    للمرة الثانية.. كارلوس غصن يغادر سجن طوكيو ويُمنع من رؤية زوجته    هل ينتهي الزواج السياسي بين "إخوان العثماني" و"رفاق بنعبد الله"؟‬    الحكومة ترفض التعليق على مغادرة سفير أبو ظبي للرباط!    سولشاير: لم أخطط لخوض مباريات يوم الخميس    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن    بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ    الكشف عن دور مهم للمغرب في فك خيوط هجمات سريلانكا الدامية    غرفة الصناعة التقليدية بالجهة تسلط الضوء على الحماية الإجتماعية للحرفيين على ضوء التشريع الإجتماعي المغربي    الدكالي ينهي خلاف التكفل بالولادات القيصرية    سميرة تعود إلى المغربي    السحماوي في “جاز بلانكا”    رجال ونساء الأمن الوطني يعبرون عن ارتياحهم ويشيدون باهتمام جلالة الملك بصحتهم    "خطورة ترامب" تقود بايدن إلى الانتخابات الرئاسية    تحذير جديد: مسكن الإيبوبروفين قد يؤدي إلى الوفاة بعد ال 40!    استعدادات الشهر الفضيل    بني ملال : تنظيم حملات تحسيسية لداء السكري    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


مجد المدينة.. صنع مجده بلقب تاريخي ولا يعرف ماهو صانع بنفسه الآن في القسم الشرفي
فاز بكأس العرش، وأسسه الشهيد محمد الزرقطوني ولعب له أمير الكرة الفرنسية عبد الرحمان بلمحجوب
نشر في المساء يوم 21 - 07 - 2014

هي فرق ذاع صيتها، فازت بألقاب وتربعت يوما على عرش البطولة الوطنية، لكنها الآن أصبحت نسيا منسيا..
«المساء» تدعوكم إلى التعرف على أندية وطنية، تسكن أرشيف الرياضة المغربية، لا يذكرها البعض إلا في مناسبات قليلة.. فرق كانت مصدر فخر لجمهورها، وقدمت للمغرب أسماء لاعبين كبار موهوبين، ساهموا يوما في صنع مجد الرياضة المغربية.. لكنها بعد سنوات تألق، توقف نبضها، وصارت في خبر كان، وأصبح الحديث عنها أشبه ب«حجايات» جميلة نحتاج معها إلى صيغة الماضي، «كان يا ما كان».. لنبدأ حكاية فرق عزت ثم هانت..
في البيضاء، يتوزع عشق البيضاويين، بين أندية كثيرة، يبقى للرجاء والوداد حصة الأسد، وتتحول المدينة كل نهاية أسبوع إلى مساحة تشتعل بالفرجة، وداخل البيضاء يسكن فريق ساهم يوما في صنع مجد المدينة، اسمه «مجد المدينة» حقق لقبه التاريخي بتتويج مستحق في نهاية رائعة لكأس العرش بالرباط، وجاء البعض يسأل عن هذا الفريق الذي حقق ما عجزت عن تحقيقه أندية كبيرة في بطولتنا الوطنية على مر السنين.. لم يكن الفريق ضيفا غريبا على بطولتنا، ولا وافدا جديدا داخل جامعة الكرة.. فقد تأسس الفريق في سنة 1947، كان واحدا من بين الفرق الكثيرة التي قاومت الاستعمار، شارك في الحركة الوطنية، ولعب في العصبة الحرة، وشارك في كل المنافسات الرياضية آنذاك.. فقد كان الفريق الثاني داخل المدينة القديمة.
في ذلك التاريخ البعيد من أربعينيات القرن الماضي، تجمعت بعض فعاليات المجتمع لتأسيس ناد رياضي داخل المدينة القديمة، فقد وقع مصطفى البوتيني ونصر الدين الدوبلالي والشهيد محمد الزرقطوني على تاريخ ميلاد فريق جديد بأحلام كبيرة.. لعب له أمير حديقة الأمراء عبد الرحمان بلمحجوب، الرجل الذي سيقود بعدها منتخب الديكة الفرنسي للفوز على إسبانيا في مونديال سنة 1954 بهدف وحيد من توقيعه، وعبر اسمه سريعا إلى ذاكرة كل الرياضيين في أنحاء المعمور.. كما لعب له بوشعيب شفيق وعبد الرحمان عسيلة والشتوكي والعفاري ومصطفى بلحسن، ولاعبون آخرون كبار.. كان الفريق يفخر بكل هذا الكم الهائل من اللاعبين الموهوبين، كان يفخر بانتمائه إلى مدينة تعودت على تفريخ النجوم..
انخرط فريق المجد بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وبدأ مساره في بطولة القسم الثالث بالبطولة الوطنية، وكان في كل موسم يبحث عن الصعود للقسم الثاني، تطلب منه الأمر انتظار سنوات طويلة، فقد كانت المنافسة شديدة بين أندية أخرى لها نفس الطموح.. وفي كل موسم كانت تزداد شعبية الفريق، وكانت تزداد ترسانة لاعبيه، فقد لعب له حسن بنعبيشة وبابا علي والحسوني وجويعة وقسو وقاسم وبوحدو ... كان الفريق قبلة لكل لاعب يبحث عن موطأ قدم في البطولة الوطنية..
في سنة 1997، سيحدث اندماج كبير بين فريق المجد وفريق النسمة، سيلتحق بموجبه مجموعة لاعبين مبدعين بفريق المجد، كالعركوب والنقاش وشعيبة... العركوب، الذي سيصبح بعدها واحدا من نجوم الكرة المغربية.. وأصبح للمدينة لقديمة فريق يستحق التشجيع والمساندة.. سنة بعد ذلك، سيقود الفريق المدرب عبد الحق أنيني، هيأ الرجل فريقا منسجما بإمكانه المنافسة على الألقاب، كان يدرك أنه يجب أن يتوج فريق المجد مساره الرياضي بأحد الألقاب، كان يعرف أن الحلم كبير جدا ولكنه غير مستحيل، وكانت كل فعاليات الفريق تدرك ذلك.. تطلب الأمر سنتين من العمل، عبر الفريق أدوار منافسات كأس العرش بنجاح، وصل معه عبد الحق أنيني رفقة خالد منير، المسير الذي ساند الفريق، إلى دور ربع النهائي قبل أن ينسحب المدرب، ليكمل مساعده بوشعيب السديان، مسار التألق..
في سنة 2002، سيدخل فريق المجد تاريخ الألقاب من بابه الواسع، فقد وصل الفريق إلى نهاية كأس العرش، وخاض مباراة كبيرة في الرباط ضد فريق النهضة السطاتية، فاز خلالها بضربات الترجيح، وحمل كأس العرش في يوم تاريخي لابد وأن يظل محفورا في ذاكرة كل البيضاويين، خاصة وأنه لم يرشحه أحد ليحقق إنجازه وهو الذي يلعب في قسم الهواة.. وهي نفس السنة التي سيصعد فيها الفريق إلى القسم الثاني.. كان الفرح لا يوصف، فقد صنع فريق المجد مجده.. ووصلته رسائل الإعجاب من كل جانب.. كان نصر الدين الدوبلالي حينها سعيدا جدا بأن يحرز في نفس اليوم كأسين للعرش مع المجد ومع الوداد.. وعاد مدرب الفريق أنيني ليبحث معه عن الصعود للقسم الأول، كان القسم الثاني قوي جدا بفرقه التي لها باع طويل في كرة القدم، لم يمض فريق المجد سوى أربعة أعوام في القسم الثاني ليعود في سنة 2006 إلى قسم الهواة، وحرم من دفء ملعب سطاد فيليب الذي وقع فيه على أجمل المباريات، يتنقل اليوم بين ملاعب أخرى لاستقبال ضيوفه، ويجتر آلامه في القسم الشرفي، وصورة كأس العرش الماثلة أمامه تمنحه يوما بعد آخر قوة للخروج من قسم شرفي الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.