الباراغواي تجدد "دعمها اللامشروط" للوحدة الترابية للمغرب    عاجل.. أردوغان يحدد تاريخا لكشف كافة الحقائق عن مقتل خاشقجي    «كسر» يغيب ميسي 3 أسابيع    كونتي يستعد لخلافة لوبيتيغي في ريال مدريد    رئيس الاتحاد التونسي يؤكد مواجهة "الأسود"    بوصوفة ينفي الشائعات    بني ملال: اعتقال شرطي ارتكب حادثة سير بجروح بليغة وهو في حالة سكر    رئيس فيدرالية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ : جمعيات الاباء شريك فعال يعمل للحفاظ على المؤسسة التعليمية    ثاني أكبر عملية اقتحام لسياج مليلية تُودي بحياة مُهاجر إفريقي    جماهير الرجاء تتلف مرافق ملعب الفوسفاط بخريبكة    مارسيال يكشف خفايا علاقته بجوزيه مورينيو    إيقاف نجم اتحاد جدة لعامين بعد إسالة دماء حسين عبد الغني    مشروع مالية 2019.."جهة طنجة" الأكثر استفادة من استثمار الدولة    أمطار قوية وزخات رعدية مرتقبة في هذه المناطق    أمكراز لأخنوش: الأمازيغية ليست للمزايدات السياسية ونحن أمازيغ “أقحاح”    شخص يرمي زوجته من الطابق الرابع    هذه علامات تدل على أن مستخدم فيسبوك يعاني من الاكتئاب    هكذا وزعت الحكومة مناصب مالية 2019.. وهذا ما تعد به الموظفين من حاملي الدكتوراه    تعزية في وفاة أخ السيد مصطفى نجوم نائب رئيس مجلس الأعمال الاجتماعية بالمكتب الوطني للكهرباء    إسبانيا تدافع عن الهجرة القانونية بحضور " لفتيت"    لأول مرة.. منتدى الأعمال بين فرنسا والمغرب غادي يتنظم فالصحرا وها فين    فيديو جريمة "اغتصاب على الهواء" يستنفر أجهزة البوليس في مدينة الدار البيضاء    هؤلاء هم المكرمين بالمهرجان الدولي للفيلم بالحسيمة    باسل خياط وأميرة كرارة بالمغرب    مبعوثو نادي أوروبي يحلون بالمغرب لمتابعة نجم الوداد أمام مولودية وجدة    دنيا باطمة تدخل في نوبة بكاء …وتردد : احب الفن ولو أنه حرام ( فيديو )    رفع الفائدة الأميركية 3 مرات في ال 8 أشهر المقبلة    عروض رائعة في الرقص تمتع جماهير تطوان في تظاهرة دولية    الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل غير راضية عن العرض الحكومي    أمن أكادير يلقي القبض على أحد أفراد عصابة حي السلام    هذا هو عدد البطاقات المصرفية الصادرة عن البنوك المغربية    سحب كثيفة مصحوبة بأمطار اليوم الأحد    هذه تطورات الدرهم أمام الدولار والأورو    محمد بن سلمان يعزي في ضحايا قطار بوقنادل    نيويورك تايمز: ترامب يستخدم حكومة الولايات المتحدة للتستر على همجية مستبد اجنبي وابو منشار يحركه كما يشاء    احتفال يتحول إلى مأتم..حصيلة حادث قطار الهند ترتفع إلى 61 قتيلا    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    اللشمانيا تزحف على أجساد سكان زاكورة.. والحصيلة تصل 2000 مصاب    لايمكنني التصويت لشخص لايظهر.. برلمانية تستقيل احتجاجا على العهدة الخامسة لبوتفليقة    أول فنانة عربية تدخل موسوعة غينيس    الأمير هشام: بن سلمان ورط السعودية وقتل خاشقجي نُفذ بعلم أعلى هرم في السلطة    خطير.. 92 % من الدواجن المستهلكة بالمغرب غير خاضعة للمراقبة    محلل سياسي : كيف يكون بيننا مليارديرات "بالهبل"...والغالبية منا تعرف العوز والفقر ؟    سجنان جديدان بالحسيمة والعيون.. وإعادة تموقع سجن “عكاشة”    ترحيب وانتقادات تسبق انطلاق "البراق" بين طنجة والدار البيضاء    عنف بين المسيحيين والمسلمين يخلف عشرات القتلى في شمال نيجيريا    العلاقات المغربية السنغالية والرهانات الافريقية : عنوانا للدرس الافتتاحي للفوج السابع لماستر مهن وتطبيقات الإعلام    والعلو يعرض تجربة الصين الإقتصادية في كتاب “نحن والصين” من وجدة فيديو    كروم 70 يدعم وضع صورة داخل صورة في كل من ماك وويندوز ولينكس    تدخلات اقتصادية للحكومة الإيرانية تقيل وزيرين    الإعلان عن تلقي المشاركات ب "جائزة طنجة الكبرى للشعراء الشباب"    اكتشاف خطر العمليات القيصرية على دماغ الطفل    مرض غامض ينتشر في الولايات المتحدة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمدينة مراكش    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمراكش    البصيرة…    هذه هي القصة الكاملة المثيرة لإسلام الراهب الفرنسي "باسكال" بالزاوية الكركرية بالعروي    داعية إسلامي يحذر من "اختلاء" المرأة بوالد زوجها – فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زينب بناني: ناضلت من أجل حقوق المرأة والأسرة
نشر في المساء يوم 01 - 05 - 2008

زينب بناني من مواليد مدينة سيدي قاسم، شغلت قبل تقاعدها منصب مديرة مدرسة بالرباط. وكانت أول مستشارة جماعية بالمغرب، وأول مغربية تنتخب في الاقتراع العام، حيث عملت بالمجلس البلدي لسيدي قاسم سنة 1976، وترشحت لدورتين للمجلس التشريعي سنة 1977 و1983، كما قضت 33 سنة في خدمة التعليم بالمغرب. إلا أن عالم السياسة لم يأخذها بالكامل من حبها للرسم والتشكيل، حيث شاركت في عدة ورشات في الفنون التشكيلية بالرابطة الفرنسية ووزارة الشبيبة والرياضة بالرباط، وفي عدة معارض جماعية بالمغرب، وألفت عدة قصائد شعرية ولها ديوان شعري قيد النشر. لقد عانت زينب من سنوات الرصاص، لكنها عرفت كيف تتغلب على الألم بريشتها وألوانها الزاهية.
- كيف كانت بداياتك الفنية؟
< عشقت الرسم منذ طفولتي وكبر بداخلي حبي للألوان، خاصة وأن مسقط رأسي سيدي قاسم معروف بطبيعته المتنوعة ومناطقه الخضراء، وقد خصصت جل حياتي للتعليم وللعمل السياسي والجمعوي، وناضلت من أجل حقوق المرأة والأسرة. أنا لم أختر الفن التشكيلي بل هو الذي اختارني لأترجم وأعبر عن ذاتي وذات الآخرين.
- إلى أي المدارس الفنية تنتمي زينب بناني؟
< أنتمي إلى المدرسة الانطباعية، لأنني أرسم ما أحس به وأنقل انطباعاتي وأحاسيسي إلى الجمهور الذي يتذوق أعمالي. أنا فنانة عصامية كونت نفسي بنفسي، أعيش عالمي الخاص، وأرسم لوحاتي الخاصة التي أعبر من خلالها عن أحاسيسي التي تعد جزءا من حياتي وذكرياتي. وكفنانة، فقد مررت بمرحلة اكتشاف شخصيتي الفنية، وانتهيت بالتعرف على أسلوبي الانطباعي المعبر عن أفراح المرأة المغربية.
- ما هي أسباب تأخر مشوارك الفني؟
<وصولي إلى عالم اللوحة جاء في وقت متأخر، لأن الحياة صرفتني عن تكريس عشقي بالكامل للفرشاة. أما اليوم، فإن اللوحة أضحت تمثل بالنسبة إلي أكثر من سبب لوجودي، ومن خلالها أحاول عرض مسيرتي التعليمية، والتوقف عند فترة النضج الفني الذي قادتني إلى التعبير عن تجارب المرأة المغربية في المناطق الحضرية والريفية.
- كيف استطعت الجمع بين العمل السياسي والعمل الفني؟
< انجذبت إلى العمل الجمعوي منذ الصغر، لأنني كنت أرى أنه السبيل الوحيد لخدمة الآخر، لكن عند ولوجي عالم الرسم اكتشفت وسيلة أخرى للتعبير عما بداخلي وعن معاناة الآخر، وبالخصوص معاناة المرأة المغربية داخل مجتمع ذكوري، لأنتقل بذلك من عالم ملموس إلى آخر حسي وجدت فيه ما كنت أبحث عنه وهو إيصال رسالتي إلى الآخر انطلاقا من أعمالي، وهو الشيء الذي عجزت عن الوصول إليه في العمل السياسي، كما أنني وجدت حرية أكبر في الفن والتلقائية التي تطبع أعمالي، والتي تبدو من خلال الألوان الفرحة تعبيرا عن تفاؤلي بمغرب الغد.
-ما هي الميزة التي تطبع لوحاتك؟ وما هي المواضيع التي تتناولها؟
< لوحاتي تعبر عن الفرح، وأنا أستمد فرحتي من طبيعة بلدي المتنوعة، ومن مآثره الشاهدة على عراقة حضارته، والتي أحاول دائما أن أجعل منها محور أعمالي. إن سحر طبيعة المغرب يمثل جانبا كبيرا من الإلهام لأعمالي. وبخصوص المواضيع التي أتناولها في لوحاتي، فهي تلك التي تؤثر في بشكل مباشر، ومن أكثر المواضيع التي اشتغلت عليها موضوع الطبيعة.
- هل ترين ضرورة الاهتمام بتكوين الفنان التشكيلي بالمغرب؟
< المغرب يفتقر إلى أوراش تلقين الرسم، سواء لتعلم الرسم أو لتعلم الرسم على الكمبيوتر، وما ينقص الفنان هو التشجيع وإنشاء أوراش رسم خاصة للموهوبين، أن توجد أماكن مخصصة على مدار السنة لتعليم الرسم، كما أنني لا أرى أي تعاون بين الفنانين من أجل إقامة المعارض وورش العمل، الشيء الذي يصنع حواجز بينهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.