ابن كيران يبكي مستشار العثماني في جنازته: كنت تستحق أن تكون وزيرا    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    الألعاب الإفريقية.. الكاف يعلن المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة فائزا على نظيره الجنوب افريقي    اتحاد طنجة ينهزم في أول مقابلته ب”كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال” (ملخص)    المغرب يصدر كمية الطماطم إلى أوروبا أكثر من المتفق عليها!    تقرير دولي يضع المغرب في المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    كوتينيو من أغلى صفقة لبرشلونة إلى أفشل صفقة    طنجة.. مقتل “اللمبرينو” بسيف الساموراي في شجار دامي    احذروا مسحات الأذن القطنية فهي آكلة لعظم الجمجمة    الإطلاق الرسمي لبرنامج الصحفيين الشباب مواكبة للألعاب الإفريقية    المغربي محمد لهبوب يحرز الميدالية الفضية    وزير الصحة يبحث مع الصينيين إحداث مركز للطب التقليدي    عائلات نشطاء “الريف”: كنا ننتظر الإفراج عن المعتقلين وفوجئنا باعتداءات نفسية وجسدية عليهم    العثماني يزوج نجله من إبنة عائلة سورية مقيمة بطنجة    سلطات بني ملال تشن حملة واسعة لتحرير الملك العام بمنتجع عين أسردون (صور)    “بريميرليغ”.. تشلسي يكتفي بالتعادل أمام ليستر سيتي    أجواء حارة بمنطقة الريف والحرارة قد تصل الى 37 درجة    تقرير دولي: الدار البيضاء في المركز 83 ضمن مدن العالم التي تنتشر فيها الجريمة والأسوء في مجال الرعاية الصحية    العثماني وأسرته في طنجة لحضور زفاف ابنه على نجلة رجل أعمال    3 شهداء بقصف الاحتلال لشمال غزة وفصائل المقاومة تتوعد    بعد الخسارة من فريق بيراميدز: الأهلي يطرد مدربه لاسارتي    15 ألف مستفيد من الخدمة العسكرية في المرحلة الأولى التي ستنطلق غدا الإثنين    في ظروف غامضة..العثور على جثتي عسكريين بمسبح أحد الفنادق بمدبنة خنيفرة    حكومة “جبل طارق” ترفض طلب واشنطن إيقاف الناقلة الإيرانية    مأساة …مسنة تضع حدا لحياتها بإقليم شفشاون    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رونار سيكمل المشوار
نشر في المنتخب يوم 09 - 07 - 2018

بعيدا عن حكاية الشرط الجزائي وما ينبغي أن تسدده الجامعة أو أن يدفعه رونار لها إن هو أراد الرحيل قبل الموعد المحدد وقبل نهاية العقد، وبعيدا أيضا عن لغة التغريدات والتلميحات التي فيها كثير من الإحالات التي لا تلغي الشك باليقين، يجدر بالثعلب الفرنسي أن يكون أمينا مع نفسه أولا ومقرا بالفضل ثانيا، وثالثا مستجيبا لقوة العقد.
تابعت كل تغريدات رونار التي أعقبت المشاركة المونديالية، وللأمانة فقد كانت هي من فتح جبهة مجانية ما كان لها أن تثار أصلا والتي ترتبط برحيله أو بقائه.
لم يكن رونار واضحا وهو يتكلم بصيغة الماضي ويتوجه بالشكر لكل من شاركه حلمه الكبير بخوض تجربة المونديال، كما لم يكن واضحا ليؤكد أنه باق حتى نهاية عقده بقدر رفض أن يتكلم البعض بلسانه ويتحدثوا عن شروط نفاها جملة وتفصيلا.
مسار رونار مع المنتخبات والأندية التي دربها هو من حمل البعض على الإرتياب في مواقفه، كونه مدرب لا يطيق ولا يطيل البقاء في مكان ما لأكثر من عامين.
من زامبيا لكوت ديفوار وانتهاء بالمغرب، وبينهما تجاربه بالبطولة الفرنسية كلها كانت قصيرة المدى ولم تعمر طويلا.
إلا أن الفارق هو أن رونار لم يحظ بدعم ومساندة مثل التي حظي بها في المغرب، ولا هو سبق له وأن اشتغل بنفس المواصفات والشروط المالية، ولا هو تمتع في السابق بكل الصلاحيات التي خولت له.
كان بودنا أن نجلس بهدوء مع رونار الذي غير مجرى النقاش بتغريداته، لنناقش معه بنقد ذاتي وبناء المشاركة في روسيا وأن ننطلق من حيث انتهينا ونعالج ما ارتكبه من أخطاء.
كان بودنا أن نسائله عن سر إقحامه للاعب كان لغاية انطلاقة المونديال هو المهاجم الرابع وهو أيوب الكعبي ليصبح الرقم 1 في مباراة إيران ويتنكر لقناعاته وتصريحه السابق الذي جزم به ومن خلاله أن مكان بوطيب لا يناقش.
وكان بالإمكان أن نسأله بعيدا عن تدخل «الفار» عن سر الهزيمة أمام إيران التي لم يقرأها بشكل جيد، ولماذا أرهق أمرابط بغير دوره الأصلي وقيد حكيمي في رواق لم يألفه وترك منديل بديلا وختمها بمخاطرة الدفع بأمرابط الصغير منتحرا في مركز الظهير.
وكان يجدر أن لا نغير مجرى النقاش لنسأله عن سر غياب حارث أفضل لاعب في مباراة إيران، عن باقي المباريات، وما الذي أضافه كارسيلا على حساب بوفال للمجموعة.
وختاما كان من الأليق لو عاد من روسيا ومكث بالمغرب ليحسم كل الجدل المثار بشأن مستقبله، بدل أن يطير على السريع وكما جرت العادة صوب داكار السينغالية ليرتاح ويترك فيضا من الأسئلة والشكوك مثارة بشأنه.
على رونار أن يعلم أنه ليس سذاجة منا، ولا هي غباء تهليلنا لما دار بروسيا، فإن نكون في الصف 27 من 32 منتخبا والثالث عربيا والرابع إفريقيا، فهذا لا لم لن يرضينا في شيء وليس تقييما مشرفا لهذه المشاركة.
كل هذا التهليل نابع من باب المناصرة للأسود ظالمة أو مظلومة كما فعلناها في دورة الغابون، لأنه في نهاية المطاف المشاركة في كلا المسابقتين حملت هزيمتين في الجراب وخروجا مبكرا منهما معا.
لذلك إن كانت هناك من إشادة بما قدمناه في روسيا فهو من باب الإيثار ومن باب إشاعة روح التفاؤل ومن باب تقدير المجهود لا أقل و لا أكثر، أما النتائج التي تسجل في الخزانة ويحفظها التاريخ فلم ترضينا إطلاقا.
على رونار أن لا يناور بخرجاته الغامضة وأن يتحلى بالوضوح ويكمل المشوار لأن أساسه استقطابه معلق بدورة الكامرون لا بروسيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.