الناصيري: "تقنية الفيديو صدمتنا .. والأخطاء المُرتبطة بها كانت مقصودة"    فيديو.. إيقاف مقدمة"شيخ الحارة"بسمة وهبة.. وأزمة بسبب هذه الحلقة    مهاجم الأسود يعتزل الكرة نهائيا    السعودية تعترض طائرة مسيرة للحوثيين صوب جازان    نزار بركة يعتبر بطنجة ان التعاقد لا يخدم جودة التعليم ويبرئ اللغة العربية    الجزائر: إحالة ملفي رئيسي وزراء و8 وزراء سابقين على القضاء بتهم فساد    بعد 81 سنة من الوجود.. بركان يبحث عن أول لقب قاري في تاريخه ويتحدى الزمالك في عقر داره    شاهد.. لقطة محرجة لميسي في نهائي كأس الملك    الأعرج: ها كيفاش باغي المغرب يحافظ على الخصوصية الإفريقية    الوداد يرد ببلاغ ناري على الترجي: “نرفض المغالطات والتهديد وسنراسل الخارجية و”الكاف” لتأمين الجماهير”    الاقتطاعات والمتابعات القضائية تعيد التقنيين للإضراب من جديد    حراك الريف .. الذكرى الثانية لواقعة المسجد واصدار الامر بإعتقال الزفزافي    إرتفاع حصيلة حادثة حافلتي طنجة إلى 4 قتلى    الوالي ” مهيدية ” يوقف تدمير حدائق المندوبية بطنجة    ” إدريس الوهابي ” إمام سبتاوي يؤم مغاربة لندن بمسجد الهدى    نتانياهو يطالب العرب والمسلمين بتحرير سبتة ومليلية    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    انتهاء المهلة القانونية لتقديم الترشيحات للإنتخابات الرئاسية الجزائرئة دون أي مرشح    لقطة رائعة..ولي العهد مولاي الحسن يرفع شارة النصر أمام الكاميرا    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    427 مليون يبدؤون التصويت اليوم لاختيار أعضاء البرلمان الأوروبي واليونانيون لأول مرة يصوتون من 17 سنة    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    نهائي كأس “الكاف” – هذا توقيت والقنواة الناقلة لمباراة الزمالك المصري ونهضة بركان    « المشهد السياسي وأثره الاقتصادي والاجتماعي على المواطن المغربي « عنوان اللقاء الفكري والسياسي لعبد الحميد جماهري بمكناس    بركة: العربية ليست سببا في تراجع التعليم..ورفضت خطة التعاقد عندما كنت وزيرا    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    هذا المدرب يرشح الأسود للفوز ب"الكان"    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين إلى 135%    بنعبد القادر يشرع في دعم استعمال اللغة الأمازيغية بالإدارة المغربية    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    الوداد تلجأ « للكاف » لإنصافها ضد المجزرة التحكيمية ل »جريشة »    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ " يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري - العلم    اوريد يتحدث عن حكماء الدولة الذين سيطلقون سراح معتقلي الريف    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    رسالة تهنئة من الملك لعاهل الأردن    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحافة عدوة نفسها…من أجمل إلى أخطر مهنة!
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 11 - 2018

“الصحافة اليوم هي أكثر تسلية بكثير منه إخبارا. الخبر، حاليا، يركز على الترفيه والمتعة، إلى درجة أنه أصبح أكثر أهمية من الإخبار”. هكذا علق السياسي والروائي البيروفي والحائز على جائز نوبل للآداب سنة 2010، ماريو فارغاس يوصا، على الأزمة الأخلاقية والمهنية التي تعيشها وسائل الإعلام بمختلف أطيافها في مختلف بلدان العالم في الوقت الراهن. صحافة اختلط فيها التعليق والرأي والنقل والاستشهاد، من جهة، والمال والسياسة، من جهة أخرى، غير أن يوصا يعتقد أن “مزج الصحافة بين الأخبار والرأي يبدو لي يتماشى مع التقاليد العظيمة للصحافة. وأعتقد أن الجديد هو أن البحث وإعطاء الأهمية للخبر الممتع والمسلي، أدى إلى تتفيه المعلومة كثيرا في أيامنا هذه، وأعطاها طبيعة مختلفة تماما، حيث إن حقيقة ومصداقية ما حدث تكون أقل أهمية من التأثير، هدفه الإثارة بشكل عام، الذي يمكن أن تحدثه”.
من أجمل إلى أخطر مهنة
كل هذا أدى إلى بروز الأخبار الزائفة والتي كانت لها انعكاسات خطيرة على الديمقراطية، حتى في الديمقراطية العريقة بعدما حملت رؤساء شعبويين ومتطرفين إلى الحكم، كما هو الحال مع الجمهوري دونالد ترامب في البيت الأبيض، وحديثا، جايير بولسونارو، الذي فاز بالانتخابات الرئاسية في البرازيل على حساب فيرناندو حداد، المرشح عن حزب العمال البرازيلي، والذي خلف زعيم الحزب، لولا دا سيلفا، المعتقل منذ أبريل الماضي بتهمة امتلاك شقة بشكل غير قانوني، وهو الاتهام الذي لم تقدم أي أدلة موضوعية بخصوصه إلى حدود الساعة.
يرى يوصا أن الأخبار الزائفة لا علاقة لها بالصحافة المهنية المتعارف عليها، بل مجرد “صحافة الكذب التي بدل البحث عن الحقيقة تحرفها وتحورها كليا. ورغم أنها واحدة من خاصيات الخبر في زمننا هذا، أعتقد أنه يجب محاربتها، لأن الأصل في الصحافة هو كشف ما يحدث في الواقع والتعليق عليه”، يبرز يوصا.
وإذا كان الصحافي والكاتب الروائي الراحل الكولومبي والحائز على جائزة نوبل للآداب سنة 1982 غابرييل غارسيا ماركيز، وصف في مقال بصحيفة “إلباييس” سنة 1996 الصحافة بأنها “أفضل مهنة في العالم”، فإن يوصا يؤكد أنها أصبحت اليوم أخطر مهنة في العالم. عالم أصبح فيه الصحافي مطاردا ومتابعا من قبل الرقابة الذاتية والسلطة وأباطرة الاتجار غير المشروع في المخدرات، إذ في الكثير من الأحايين تختلط المخدرات بالسياسة والمال. «(تجار المخدرات) تحولوا إلى قوة تخاف كثيرا من الشكاوى والتحقيقات التي يمكن أن تقوم بها الصحافة حول هذه الصناعة. وهي مصدر جزء كبير من اغتيالات الصحافيين. الاتجار في المخدرات، نظرا إلى ما يمثله والوسائل التي يتوفر عليها، يقف بكل تأكيد وراء جزء مهم من هذه الاغتيالات أو الترهيب المنظم الذي يواجهه الصحافيون الذين يتحدثون عن هذه القضية الخطيرة»، يبرز يوصا.
تكلفة التغريد خارج السرب
حادث قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلده بمدينة اسطنبول بتركيا، والاعتقالات بالجملة للصحافيين في العديد من البلدان، منهم المغرب، كما هو حال الصحافيين توفيق بوعشرين، وحميد المهدوي، يؤكد، كذلك، أن الأنظمة السلطوية والاستبدادية لا تقوى على تحمل الأصوات التي تغرد خارج السرب وترفض التطبيل. كل هذا كان حذر منه يوصا عند شرحه أسباب التركيز على الصحافة الصفراء في روايته “خمس زوايا”، الصادرة سنة 2016، بالقول: “أعتقد أن أصالة ديكتاتورية فوجيموري ومونتيسينوس كانت في استخدامهما الصحافة الصفراء بطريقة منهجية لمهاجمة منتقديها في الصحافة القذرة، واختلاق الفضائح أو تسليط الضوء على الحياة الخاصة والعائلية والجنسية للمنتقدين في الصحافة التي كانت تدعمها الديكتاتورية”.
الصحافة ليست مجرد تحرير وتوليف الكلمات وإجراء اتصالات قبل بعث المقال إلى هيئة التحرير، بل يمكنها أن ترقى بالصحافي إلى مصاف الكبار، والدخول به إلى حقل الآداب، لأنه كما يقول يوصا هي أفضل مهنة تجعلك أقرب إلى الإبداع الفني. “لم يكن بإمكاني كتابة ما كتبته لولا التجارب التي عشتها بفضل الصحافة. جزء مهم من أعمالي الإبداعية كان من المستحيل كتابتها لولا ذكريات الشخصيات والأحداث والبيئات والأماكن التي عرفتها من خلال الصحافة”، يؤكد يوصا.
وكما يحدث في الصحافة المغربية، حيث يسود العبث على المهنية والأخلاق والمصداقية، إلى درجة أن القطاع الصحافي أصبح يضرب به المثل في الخلاف والتراشق والسب والشتم والتشفي بين أبناء الجسم الواحد على عكس قطاعات أخرى يسود فيها روح التضامن، رغم الاختلاف في الأفكار؛ أصبح أكبر عدو للصحافة والصحافيين هو الصحافيون أنفسهم والصحافة نفسها، وليس الحكام المستبدين ولا السياسيين الفاسدين ولا رجال الأعمال الانتهازيين ولا العسكريين الانقلابيين. هذا دفع يوصا إلى دق ناقوس الخطر حول مصير ومصداقية المهنة قائلا: “كنت أعتقد دوما أن الصحافة يمكن أن تكون مهددة من قبل السلطة السياسية، والعسكرية، والاقتصادية، لكن لا أحد كان يعتقد أن الصحافة يمكن أن تكون مهددة بالتفاهة والعبث، بالصحافة غير المسؤولة، صحافة القيل والقال، وهي الشكل الممثل لهذا الزمان”. الانحراف الذي تعاني منه الصحافة هو “مصدر قلق، لأنه يقود إلى ثقافة الفرجة”، على حد قول يوصا، بدل أن تكون الصحافة رافعة للمجتمع ومصدر تثقيف وتوعية للمواطنين.
وهو الشيء ذاته الذي ذهب إليه الراحل غابرييل غارسيا ماركيز في خطابه أمام المشاركين في النسخة 52 للجمعية العامة لجمعية الصحافة في البلدان الأمريكية سنة 1996 عندما قال إن هناك “تقدما هاما في نصف القرن الحالي (القرن ال20)، المتمثل في إغناء الأخبار والروبورتاج بالتعليقات وبالرأي، علاوة على إثراء الافتتاحيات بالمعلومات؛ مع ذلك، لا يبدو أن النتائج كانت الأفضل، إذ لم يسبق أن كانت هذه خطيرة للغاية” كما هي عليه اليوم.
عقم قاعات التحرير
هذا الخطر في نظر ماركيز يتمثل في “الهجمات الأخلاقية الخطيرة” من قبل صحافيين همهم الوحيد المال أو السبق الصحفي، بوعي وأحيان بافتخار، على حسب روح المهنة. صحافيون يدافعون عن “قداسة السبق الصحافي بأي ثمن وفوق أي اعتبار”، هؤلاء لا يؤثر فيهم “مبدأ أن أفضل خبر ليس هو ذلك الذي يقدم أولا، بل، في غالب الأحايين، ذلك الذي يقدم بطريقة جيدة”، يشير ماركيز. قبل أن ينتقل صاحب “مائة عام من العزلة”، والتي اغتنت من التجربة الصحافية لمبدعها، لتأكيد خلاصة لا زالت تحتفظ براهنتيها، وزكتها صحافة زماننا هذا، وهي أن الصحافة والصحافيين أخذوا شكل الحداثة والتكنولوجيا وتخلوا عن روحها، إذ يعتقد أن: المهنة لم تستطع أن تتطور بنفس سرعة الوسائل التي تستعملها، حيث تاه الصحافيون في متاهة تكنولوجيا بدون سيطرة في المستقبل”، ويوضح أكثر مشيرا: “هذا يعني أن المقاولات الصحافية انكبت بعمق في المنافسة الشرسة للتحديث المادي وأجلت تكوين مشاتها وآليات المشاركة التي كانت تقوي الروح المهنية في الماضي”، ليخلص ماركيز إلى أن “قاعات التحرير تحولت إلى مختبرات عقيمة ببحارة منعزلين، حيث يبدو من الأسهل التواصل مع الظواهر الفلكية أكثر منه مع قلوب القراء”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.