“فيدرالية اليسار” تطالب الحكومة بالتراجع عن توقيف “بروفيسورات” الطب والاستجابة لمطالب الطلبة    أخنوش: الموسم الفلاحي يبقى "جيدا" رغم الظروف المناخية "الصعبة"    ريال مدريد يعلن موعد تقديم فيرلاند ميندي    جهاز الديستي يواصل حربه على تجار السموم بحجز 13 ألف قرقوبية والقبض على شيفور "الكار" والكريسون بمحطة القامرة    مدينة شفشاون رقما قياسيا في الانتحارات    تتويج سليلة الناظور زهرة بوملك وصيفة أولى لملكة مهرجان حب الملوك بمدينة صفرو    عين على ال”كان”.. منتخب أنغولا ببحث له عن مكان بين كبار القارة السمراء    رسميا.. الجيش الملكي يتعاقد مع مدرب جديد    وفاة "مخزني" أثناء مزاولة مهامه في أولاد النمة    حمد الله يحضر في الكان    الأمم المتحدة تدعو إلى “تحقيق مستقل” في وفاة الرئيس مرسي حسب مفوضية حقوق الإنسان    زيدان: لا مكان لنيمار مع الريال    أمن أصيلة يضع يده على حلاق يروج الكوكايين بمعية خليلته .    وزارة الصحة تنظم المناظرة الوطنية حول التمويل الصحي    الحكومة تستعد لتثبيت 552 "رادارا" جديدا للحد من حوادث السير    دفاع ضحايا بوعشرين يدين تحيز الوزير الرميد لصديقه    ميشيل بلاتيني ينفي الإتهامات المنسوبة إليه في فرنسا    هكذا ردّ ممثل النيابة العامة على دفاع حامي الدين بخصوص سبقية البت وتقادم القضية    الأمن المصري يفرق مظاهرة غاضبة في مسقط رأس مرسي    مجلس بنك المغرب يبقي سعر الفائدة الرئيسي في 2.25 بالمائة دون تغيير    البحرين تجدد موقفها الداعم للحقوق المشروعة للمغرب على أقاليمه الجنوبية    كروش فضل هذا الفريق على المغرب التطواني    اعمارة: “الطرق السيارة” كان من المفروض تصفيتها في عام 2015.. لكن بُذل مجهود كبير    في تصريح مقتضب.. العثماني: “رحم الله مرسي ورحم جميع موتانا”    أخنوش يستقبل رئيس جامعة أديلايد الأسترالية .. هذا أبرز ما ناقشاه    “صفقة القرن تخرج هيئات حقوقية إلى التظاهر بالعاصمة الرباط    قايد صالح : “الجزائر ليست لعبة حظ بين أيدي من هب ودب”    فايسبوك يجدد مشاركته في مهرجان موازين إيقاعات العالم في نسخته 18    الجمعية المغربية لطب الإنجاب وطب الجنين تناقش مستجدات طب الخصوبة في العالم    عبد النباوي :"استعانة القاضي بالخبرة مسألة لا محيد عنها لمساعدته على فهم ملابسات النوازل "    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    حمد الله والزنيتي رفقة "الأسود " في كأس أمم إفريقيا 2019    مزوار : يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية    الدار البيضاء.. اطلاق أول منصة رقمية في المغرب لبيع الأعمال الفنية    اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الريف للفيلم الأمازيغي، بتتويج فيلم “مرشحون للانتحار” بالجائزة الكبرى    الصين تحذر من عواقب الانتشار العسكري الأميركي في الشرق الأوسط    فلاش: “ابن البلد.. العاشق معشوقا” جديد العمراني    القنيطرة.. توقيف ثلاثة جانحين من ذوي السوابق القضائية متورطين في عملية سرقة بواسطة السلاح    توقعات أحوال طقس غدا الأربعاء    رحيل « مؤلم » ل »محاربة السرطان الجميلة »    لفتيت: مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية جاء لتمتيع ذوي الحقوق من خيراتها    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    حسابك على فيسبوك قد يكشف مشاكلك الصحية    رقمنة أزيد من 700 مخطوط داخل المكتبة الوطنية    الملكة نور الحسين في رثاء محمد مرسي: الرئيس الأول والوحيد    باريس.. سرقة قناع إفريقي يساوي 300 ألف أورو من دار “كريستيز” للمزادات الفنية    هشام العلوي ينعى مرسي ويصفه ب”المجسد للشرعية الديمقراطية”    أحمد الريسوني: مرسي شهيد قتله العسكر وآل سعود وآل زايد    قصة : ليلة القدر    رسالة ملكية إلى رئيس كازاخستان    لحظة اعتراف وتكريم لمؤسسي الكونفدرالية بمسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية    الرميد: الفقر المطلق تقلص إلى 1.4% في المغرب خلال 6 سنوات    منتدى Mpay.. مرصد لتتبع عمليات الأداء عبر الهاتف    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم الوطني للسينما بين «هروب» الوزير وتهريب تاريخه وتهميش المغربي
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 11 - 2018

مر الاحتفال باليوم الوطني للسينما هذا العام مرورا عابرا دون جديد مفيد، لا تقييمات ولا تقويمات ولا حتى توضيحات أو أبسط منها إتقان “الإنصات” من طرف المسؤولين عن القطاع لمعرفة أسباب سيل غضب شريحة واسعة من السينمائيين المغاربة، الذين استنكروا غياب الوزير المشرف على القطاع عن هذا اليوم، كما استنكروا اختيار إدارة المركز السينمائي المغربي موضوعا للاحتفاء “الأعمال الأجنبية بالمغرب”، فضلا عن استغرابهم سبب تغيير الموعد السنوي للاحتفاء باليوم الوطني للسينما من تاريخ ال16 من نونبر المتفق عليه مسبقا، الذي لم يختر عبثا، إلى الثاني عشر منه، دون تشاور في الموضوع !
وفي التفاصيل اعتبر عدد من السينمائيين وبينهم عبد الرحمان التازي وعبد الإله الجوهري أن يوم أمس الجمعة 16، الذي تم الإجماع على اعتباره يوما للسينما الوطنية، يصادف ذكرى رحيل رمز السينما المغربية المخرج محمد الركاب، “لكن الإحتفاء تم تهريبه ليوم 12 نونبر الاثنين الماضي، ضدا على الذاكرة الفنية المغربية المثقلة بالإنجازات الإبداعية، والذكرى التي ما عادت تنفع “المؤمنين” برسالة الفن السابع وأهدافه السامية على أرض المغرب، ودلالات دخول مخرج، ملتزم بقضايا الوطن، السجن، ذات زمن أهوج، من أجل تحقيق فيلم دخل تاريخ السينما المغربية من أبوابه الواسعة”، يقول الجوهري.
واعتبر المخرج ومعه عدد من السينمائيين أن غياب الوزير عن هذا اللقاء “هروب”، لعلمه بضرورة فتح النقاش والجلوس لطاولة الحوار حول العهود والوعود والوضع المأزوم للقطاع، وتهربه من ذلك في هذه المناسبة. ودعا الجوهري السينمائيين المغاربة، “خاصة الغرف المهنية، للوقوف وقفة واحدة موحدة، لمواجهة زحف اللامسؤولية، والإجهاز على المكتسبات التي ناضل الرواد من أجل تحقيقها، وقفة تحكمها مصلحة السينما المغربية أولا واخيرا”.
بدوره المخرج الرائد حسن بنجلون احتج على اختيار موضوع الإنتاج الأجنبي بالمغرب تيمة للاحتفال هذه السنة، مبرزا أن “هذا الموضوع لا يعكس الاهتمامات الراهنة للسينمائيين المغاربة، وأنه كان حريا اختيار موضوع يلامس مشاكل هذه الفئة”.
ورافق يوم الاحتفال جدل كبير بسبب عدم حضور وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج وغياب عدد كبير من السينمائيين المغاربة، إذ تبع إلقاء مسؤول الموارد البشرية كلمته نيابة عن الاعرج، انتفاض وغضب عدد من الحاضرين محتجين على غياب الوزير الوصي على القطاع. واعتبر المحتجون الغياب “تهرب من المواجهة”، متهمين هذا الأخير “بعدم الحسم في مجموعة من المشاكل التي يتخبط فيها قطاع السينما، والتي طرحوها أمامه منذ سنتين”، وهو ما تسبب في رفع الجلسة الأولى من اللقاء بدون إلقاء مدير المركز السينمائي المغربي صارم الفاسي الفهري لكلمته، قبل استئناف ذلك بعد “فاصل شاي”.
وفي السياق نفسه قاطعت الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام فعاليات هذا اللقاء الذي قالت إنه احتفال ب”نصف-يوم” وطني للسينما، ينظمه المركز السينمائي المغربي تحت شعار “قرن من الإنتاج السينمائي الأجنبي بالمغرب (1919-2019)، الحصيلة والآفاق”، مستغربة تغيير التاريخ دون التشاور مع مختلف مكونات المجال، وذكرت في هذا الصدد أن اليوم الوطني للسينما رأى النور بإيعاز من مهنيي السينما وتم الاتفاق على الاحتفال به يوم 16 أكتوبر من كل سنة، لتقديم الحصيلة السينمائية للسنة الفارطة وتمكين الإدارة المشرفة على القطاع والمهنيين، بكيفية مشتركة، من تقديم برنامج عمل للموسم الموالي ومقاربة الصعوبات والتحديات التي يجب مواجهتها.
وأوضحت الغرفة التي تتضمن عددا من المخرجين الرواد، بينهم عبد الرحمان التازي ولحسن زينون ولطيف لحلو وعبد الكريم الدرقاوي وادريس اشويكة، وسعيد الناصري وصلاح الجبلي وعمر بنحمو، وينخرط فيها حوالي خمسين مخرجا سينمائيا من خيرة المبدعين أمثال عبد السلام الكلاعي والشريف الطريبق ونبيل عيوش، وغيرهم أوضحت أن “ارتجال تظاهرة بهذه الأهمية، مع تحويل تاريخها الأصلي ودعوة المهنيين أسبوع قبل الموعد، يعني التنقيص من قيمة هذه التظاهرة مع كل الرمزية التي تحملها”.
ووصفت الغرفة القرار بكونه “إرادة مبيتة لإفراغ اليوم الوطني للسينما من محتواه الحقيقي، وأنه يدخل في إطار سياسة يتم نهجها منذ أربع سنوات من طرف الإدارة المشرفة تهدف إلى فرملة التقدم البين للسينما الوطنية في أفق تحجيمها، مراقبتها عن قرب وتوجيهها في اتجاه خدمة مصالح مجموعة صغيرة من المهنيين على حساب أغلبيتهم الساحقة”.
الغرفة الوطنية لمنتجي السينما التي من مهامها الدفاع عن حرية التعبير والإبداع في المجال، حسب ما قاله المخرج عبد الرحمان التازي في حديث مع “أخبار اليوم” اعتبرت أن ارتجال يوم وطني للسينما بدعوة مجموعة من الضيوف إلى حفل احتساء كأس شاي والاستماع إلى خطاب طنان وصفته ب”الفارغ من أية دلالة”، يؤدي بالضرورة إلى تهجين السينما الوطنية وتبخيسها مقارنة مع الخدمات المقدمة لتصوير الأفلام الأجنبية بالمغرب”، وفي هذا الصدد اتهمت الغرفة مدير المركز السينمائي بكونه “يتبع هذه السياسة لتفضيل شركاته الخاصة للإنتاج وتقديم الخدمات ! ”
وقال المخرجون المنضوون تحت لواء الغرفة سالفة الذكر “إننا نتقاسم هذه الطريقة في التعامل وتدبير القطاع، لكونها منافية لدستور البلاد وتتعارض مع التوجيهات الملكية الداعية إلى ديمقراطية تشاركية في تدبير المؤسسات والإدارات العمومية”، وعليه أعلنت مقاطعتها لهذا “النصف-اليوم” الوطني للسينما “المهزلة”، حسب تعبيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.