أمطار غزيرة تُفسد المحاصيل الزراعية في فرنسا.. والبلاد ستعلن كارثة طبيعية    إختتام فعاليات مهرجان ماطا للفروسية في دورته التاسعة بأربعاء عياشة    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    فيها ميسي وصلاح ومبابي.. هادي أغلى تشكيلة فالعالم    اكتظاظ المحطة الطرقية بالمسافرين والغياب التام للمسؤولين بالقصر الكبير    أوروغواي تقسو على الإكوادور برباعية نظيفة    شفشاون … إلى متى؟!    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    طقوس العرس التطواني.. عادات تمزج بين العراقة والحداثة    وفاة رجل مسن داخل مسجد أثناء أدائه صلاة الظهر    اعتقال المشتبه فيه المعتدي على المواطنة الألمانية    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    الجزائر: وزيران سابقان قيد الرقابة القضائية خلال يوم واحد في إطار تحقيقات بقضايا “فساد”    معرض "ذوات" لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    اجماع على نجاح النسخة الاولى من الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب بالعرائش بمشاركة 8 فرق مسرحية+ صور وفيديو    قتيل وجريحة في حادثة بضواحي سيدي سليمان    تبلغ من العمر 21 سنة.. طالبة جامعية تتزعم شبكة للمخدرات في المغرب -التفاصيل    محاكمة فجر وزياش المنقذ أبرز مشاهد السقوط أمام زامبيا    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    عرافي تكتفي بالمركز الرابع في ملتقى محمد السادس    بالصور… جوائز الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    المغرب – زامبيا.. آخر اختبار ودي ل"الأسود" قبل "الكان" ورونار سيدخل بتشكيلته الأساسية    أسرار العفو الملكي بالمغرب.. صلاحيات متفردة ورغبة في تنفيس الاحتقان السياسي    تفاصيل استجواب الرئيس السوداني المعزول البشير في نيابة مكافحة الفساد    في غياب معايير الاستفادة.. هل يعتبر قانون العفو مناقضا للدستور؟    +صورة: المهاجم حمد الله يخرج بتصريح مثير بعد الهزيمة الثانية أمام زامبيا، وأرفقه بصورة معبرة.    كوبا أميركا: قطر تفاجىء الباراغواي وتنزع التعادل منها    اقتصاديون يطلعون على فرص الاستثمار بقطاع الصيد البحري بطانطان    سعد لمجرد يصدر أغنيته الجديدة "نجيبك"    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    “تيار بن شماش” يعلق على رفض المحكمة منع اللجنة التحضيرية للبام هل سيُفجر الصراع الحزب؟    الفاسي : حزب الاستقلال عاش مرحلة “سلبية” في عهد شباط “(فيديو)    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مان يونايتد يرد على بوجبا بفرمان صارم    لهذا السبب تدعو عائلة أيت الجيد كل صاحب ضمير حي لحضور جلسة أحد المتهمين بقتل ابنها    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    الهاكا تنذر “الأولى” و “دوزيم” و “ميدي 1 تيفي” بسبب التواصل مع قندهار    إسرائيل.. إدانة زوجة نتنياهو باختلاس الأموال العامة    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    حكومة "هونغ كونغ" تعتذر للمواطنين بعد احتجاجات حاشدة على مشروع قانون    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    بحضور الوزراء..العثماني يعرض حصيلة عمل حكومته أمام حضور باهت لأعضاء حزبه    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انييس فاردا تتسلم نجمة مراكش وتقول: العمل في السينما امتياز في عالمنا الخطر
نشر في اليوم 24 يوم 03 - 12 - 2018

آنييس فاردا، هو ثاني الأسماء السينمائية الكبيرة، التي احتفى بها المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في ثالث لياليه، حيث كرم المخرجة الفرنسية وسلمها النجمة الذهبية للمهرجان، بحضور قامات سينمائية دولية بينها مارتن سكورسيزي، وقامات سينمائية عربية ووطنية.
وبتواضع الكبار تحدثت فاردا، المخرجة والكاتبة التي أعطت الأولوية لما أسمته الكتابة السينمائية، وعارضت مفهوم الكاتب الوحيد لسيناريو الفيلم، تحدثت من على منصة قاعة الوزراء بقصر المؤتمرات بالمدينة الحمراء، عن إحساسها بصغرها أمام مبدعي وفناني السينما، الذين تقدرهم وتحبهم وتواجدوا معها في القاعة نفسها التي تكرّم بها، وقالت القاعة يملأها “أهل السينما” من مختلف بلدان العالم بما في ذلك المغرب.
وبلفظ “فنّنا”، تأكيدا على الحب والهم المشترك، أشارت فاردا إلى المشاكل التي يعيشها المجال، مشاكل لم تمنعها من تأكيد “أن العمل في السينما امتياز لمن يعيش في هذا العالم الخطر”، تقول فاردا، موضحة أن “هذا الامتياز يلزم السينمائي والفنان الحقيقي عموما بالحفاظ على عدد من القيم، بل والدفاع عنها مع واجب الشهادة والمشاركة”.
وبملامحها المعبرة جدا، بدت فاردا متأثرة بمشاركة المخرج السينمائي الشهير مارتن سكورسيزي لها المنصة أثناء تسلّمها النجمة الذهبية إلى جانب تييري فريمو، المندوب العام ل”مهرجان كان”، الذي كان أيضا أحد ضيوف فقرة “محادثة مع” بعد زوال يوم السبت الماضي ومدير معهد “لوميير”.
فاردا، القائلة إن الحياة في ذاتها أكبر مصدر للإلهام لذلك يستحيل تفادي المعاناة، عبرت عن تأثرها بالقول إن دواخلها اهتزت بما لقيته، وهي تتأمل كيفية استقبالها لدى قدومها للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.
ووصفت الاستقبال، الذي حظيت به وإلى جانبها أبنائها، بكونه كان “ملكيا”. ووجهت الكاتبة والمخرجة التي حصلت على الأوسكار الفخرية، شكرها للملك محمد السادس، وللأمير مولاي رشيد، كما شكرت مؤسسة المهرجان على دعوتها.
وفي كلمة في حق المحتفى بها في ثالث ليالي المهرجان تحدث تييري فريمو، المندوب العام ل”مهرجان كان” ومدير معهد “لوميير”، عن تميز نفس هذه السينمائية وأفلامها، مشيرا إلى كونها عرفت واتقنت كيف تتزعم نساء السينما وتخلق سينما خاصة، بل وتسهم في إعادة ابتكار هذه السينما. ووجه تييري تحية شكر وتقدير لامرأة مبدعة نوعية، تعد اليوم حسبه “ذاكرة المسرح والسينما”.
وأخرجت فاردا أفلاما مهمة طوال مسيرتها المهنية منها “المشرد” في عام 1985 و “مئة ليلة وليلة” وكذلك “شواطئ أنييس” في عام 2008.
وكانت المخرجة الفرنسية آنييس فاردا، البالغة من العمر 89 عاما، أول امرأة تحصل على جائزة الأوسكار الفخرية. وشكلت عضوا مهما من مخرجي “الموجة الفرنسية الجديدة” في ستينيات القرن الماضي، ومن الأفلام التي أخرجتها “كليو” و”السعادة” و”مخلوقات”.
عرفت فاردا، التي ولدت عام 1928، بنشاطها السياسي المهموم بقضايا الحرية للمرأة والشعوب المستعمَرة وفي الانحياز إلى المهمشين، حيث عبرت في مجمل أفلامها عن أشواق هذه الشرائح الإنسانية التمسك بالحياة رغم الكراهية والموت ولحظات القلق والحيرة والتوتر.
لكن فيلمها الروائي المعنون «كليو من الخامسة الى السابعة» الذي أنجزته العام 1962، اعتبر أفضل اشتغالاتها في السينما طيلة مسيرتها المديدة، حيث حظي العمل بصدى واهتمام نقدي لافت نظراً لحساسية ما قدمته من مشاهد متقنة الصنعة من ناحية تناول العلاقة بين الزمن الواقعي والزمن السينمائي محموم بحرارة عاطفية وإنسانية عالية تدغدغ فيها دواخل الذات بشتى ألوان البساطة والواقع.
وهذا ما جعل أفلامها اللاحقة تجد صدى كبيرا عند النقاد والمتابعين للسينما، ومنها فيلم: «السعادة» (1965)، «المخلوقات» (1966)، «ليونز لوف» (1969)، «الواحدة تغني، والأخرى لا» (1977)، «حيطان، حيطان» (1981)، «بدون سقف ولا قانون» (1985)…، «مئة ليلة وليلة» (1995)، «بعد عامين» (2002).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.