مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020    القصر الكبير : الشرطة توضح حقيقة اغتصاب قاصر    عصام واعيس يكتب: قد يأتي الخريف ربيعا..    حضور متميز للنساء المقاولات لجهة الشمال لفعاليات منتدى ميدايز 2019    الوداد يواجه فريق بيراميدز    تصفيات "كان 2021" | مصر تتعثر بميدانها أمام كينيا.. ومنتخب جزر القمر يتصدر المجموعة السابعة    ميسي يصل إلى السعودية في ثاني زيارة.. وطريقة استقباله تصنع الحدث محليًا ك"دليل على الانفتاح"!    هذا ما قاله الناطق الرسمي للحكومة عن أغنية « عاش الشعب »    معتقل الحراك محمد حاكي مصر على الاستمرار في اضرابه عن الطعام    بتنسيق مع الديستي.. الإطاحة بخمسة أشخاص بينهم فتاتان بحوزتهم 2698 قرص مهلوس داخل تجاويف سيارة    صور.. إستقبال بهيج للبطلة « أخيار » المتأهلة لنهائي تحدي القراءة    بروكسيل : جمعية أمل بلا حدود تحتفي بالقفطان المغاربي في ملحمة فنية دولية بعاصمة بلجيكا    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق منصة للتدبير الإلكتروني لملفات التقاعد    قتلى وجرحى بتجدد المظاهرات في بغداد    جمال السلامي : لهذا فضلت تدريب الرجاء بدل اتحاد طنجة    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    أغنية “عاش الشعب” تتسبب في إلغاء حفل لموسيقى الراب بالفنيدق    عملا بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة.. المصادقة على قانون المكتب المغربي لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة    توقعات الطقس غدا الجمعة: ثلوج بجبال الريف وحرارة دون الصفر    منع تنفيذ أحكام الحجز ضد الدولة يثير الجدل..نادي القضاة: مس باستقلالية القضاء..والسهلي: المادة 9 يجب أن تلغى    تلوث مياه “سيدي حرازم”.. استنكار لصمت “الصحة” وخبير: “الباكتيريا” تقتل    أمير الكويت الشيخ صباح يقبل استقالة الحكومة    ردا على “اعتراض مالانغو”.. الزيات للناصيري: “الكرة تُلعب في الميدان ليس في اللجان القانونية” _فيديو    ناصر بوريطة يستقبل السفير الجزائري الجديد    ترامب ينشر الصورة العائلية التي جمعته بأردوغان    50 حافلة لنقل جماهير الحسنية بالمجان إلى وجدة    غزة تحت نيران الاحتلال.. والمقاومة تقصف المستوطنات ب 360 صاروخا    أبودرار: المادة 9 تمس بهيبة القضاء وحقوق المتقاضين    هيئة تنتقد تدبير شركة سولامطا لقطاع النظافة وإحداثها لمطرح عشوائي بالحرارين    باحثون يكشفون كيف تضر السجائر الإلكترونية الأوعية الدموية    فقد بصره بسبب لعبة فيديو على الهاتف    تقرير إيطالي: “رونالدو يفكر في العودة إلى ريال مدريد”    دراسة: قلة النوم تزيد من خطر إصابة النساء بهشاشة العظام    محتجو هونغ كونغ يطلقون السهام على رجال الشرطة    بنك المغرب يكشف انخفاض احتياجات السيولة لدى البنوك        المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بالناضور يواصل فعاليات دورته الثامنة    التكنولوجيات الجديدة الصديقة للبيئة في مجال صناعة السيارات محور ندوة بطنجة المتوسط    باحثة في الأنثروبولوجيا تدعو لإعادة تأهيل “مخازن الحبوب” وتحذر من اختفاء “التراث المعماري” بجنوب المغرب    تنظيم الدورة السابعة لمهرجان طنجة الدولي للشعر    1500 درهم لحضور حفل الشاب خالد في المغرب    بسبب "التلاعب" في تكلفة الدواء.. وزير الصحة يلغي صفقة مشبوهة    ترامب يعترف بجانين آنيز رئيسة انتقالية لبوليفيا    رئيس أوكرانيا يقر قانونا لمكافأة المبلغين عن الفساد ب10% من المبالغ المصادرة    الكاف يوحد نظام نهائي كأس الكونفدرالية ودوري الأبطال    تنطلق فعالياته يومه الخميس … المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بجهة الدارالبيضاء    فلاشات اقتصادية    مخاطر تأخيرات الأداء تهدد معظم المقاولات الصغرى في المغرب : حجم القروض العالقة بين شركات القطاع الخاص يفوق 424 مليار درهم    الجواهري.. الرقمنة تطرح تحديات معقدة و"غير مسبوقة"    فيسبوك تحذف 3.2 مليارات حساب مزيف وملايين المنشورات    الأولى منذ ربع قرن.. قمة لرؤساء “اتحاد المغرب العربي” في فبراير ب”أديس بابا”    القطار الذي سيغير المغرب، قطار التوازن الترابي    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انييس فاردا تتسلم نجمة مراكش وتقول: العمل في السينما امتياز في عالمنا الخطر
نشر في اليوم 24 يوم 03 - 12 - 2018

آنييس فاردا، هو ثاني الأسماء السينمائية الكبيرة، التي احتفى بها المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في ثالث لياليه، حيث كرم المخرجة الفرنسية وسلمها النجمة الذهبية للمهرجان، بحضور قامات سينمائية دولية بينها مارتن سكورسيزي، وقامات سينمائية عربية ووطنية.
وبتواضع الكبار تحدثت فاردا، المخرجة والكاتبة التي أعطت الأولوية لما أسمته الكتابة السينمائية، وعارضت مفهوم الكاتب الوحيد لسيناريو الفيلم، تحدثت من على منصة قاعة الوزراء بقصر المؤتمرات بالمدينة الحمراء، عن إحساسها بصغرها أمام مبدعي وفناني السينما، الذين تقدرهم وتحبهم وتواجدوا معها في القاعة نفسها التي تكرّم بها، وقالت القاعة يملأها “أهل السينما” من مختلف بلدان العالم بما في ذلك المغرب.
وبلفظ “فنّنا”، تأكيدا على الحب والهم المشترك، أشارت فاردا إلى المشاكل التي يعيشها المجال، مشاكل لم تمنعها من تأكيد “أن العمل في السينما امتياز لمن يعيش في هذا العالم الخطر”، تقول فاردا، موضحة أن “هذا الامتياز يلزم السينمائي والفنان الحقيقي عموما بالحفاظ على عدد من القيم، بل والدفاع عنها مع واجب الشهادة والمشاركة”.
وبملامحها المعبرة جدا، بدت فاردا متأثرة بمشاركة المخرج السينمائي الشهير مارتن سكورسيزي لها المنصة أثناء تسلّمها النجمة الذهبية إلى جانب تييري فريمو، المندوب العام ل”مهرجان كان”، الذي كان أيضا أحد ضيوف فقرة “محادثة مع” بعد زوال يوم السبت الماضي ومدير معهد “لوميير”.
فاردا، القائلة إن الحياة في ذاتها أكبر مصدر للإلهام لذلك يستحيل تفادي المعاناة، عبرت عن تأثرها بالقول إن دواخلها اهتزت بما لقيته، وهي تتأمل كيفية استقبالها لدى قدومها للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.
ووصفت الاستقبال، الذي حظيت به وإلى جانبها أبنائها، بكونه كان “ملكيا”. ووجهت الكاتبة والمخرجة التي حصلت على الأوسكار الفخرية، شكرها للملك محمد السادس، وللأمير مولاي رشيد، كما شكرت مؤسسة المهرجان على دعوتها.
وفي كلمة في حق المحتفى بها في ثالث ليالي المهرجان تحدث تييري فريمو، المندوب العام ل”مهرجان كان” ومدير معهد “لوميير”، عن تميز نفس هذه السينمائية وأفلامها، مشيرا إلى كونها عرفت واتقنت كيف تتزعم نساء السينما وتخلق سينما خاصة، بل وتسهم في إعادة ابتكار هذه السينما. ووجه تييري تحية شكر وتقدير لامرأة مبدعة نوعية، تعد اليوم حسبه “ذاكرة المسرح والسينما”.
وأخرجت فاردا أفلاما مهمة طوال مسيرتها المهنية منها “المشرد” في عام 1985 و “مئة ليلة وليلة” وكذلك “شواطئ أنييس” في عام 2008.
وكانت المخرجة الفرنسية آنييس فاردا، البالغة من العمر 89 عاما، أول امرأة تحصل على جائزة الأوسكار الفخرية. وشكلت عضوا مهما من مخرجي “الموجة الفرنسية الجديدة” في ستينيات القرن الماضي، ومن الأفلام التي أخرجتها “كليو” و”السعادة” و”مخلوقات”.
عرفت فاردا، التي ولدت عام 1928، بنشاطها السياسي المهموم بقضايا الحرية للمرأة والشعوب المستعمَرة وفي الانحياز إلى المهمشين، حيث عبرت في مجمل أفلامها عن أشواق هذه الشرائح الإنسانية التمسك بالحياة رغم الكراهية والموت ولحظات القلق والحيرة والتوتر.
لكن فيلمها الروائي المعنون «كليو من الخامسة الى السابعة» الذي أنجزته العام 1962، اعتبر أفضل اشتغالاتها في السينما طيلة مسيرتها المديدة، حيث حظي العمل بصدى واهتمام نقدي لافت نظراً لحساسية ما قدمته من مشاهد متقنة الصنعة من ناحية تناول العلاقة بين الزمن الواقعي والزمن السينمائي محموم بحرارة عاطفية وإنسانية عالية تدغدغ فيها دواخل الذات بشتى ألوان البساطة والواقع.
وهذا ما جعل أفلامها اللاحقة تجد صدى كبيرا عند النقاد والمتابعين للسينما، ومنها فيلم: «السعادة» (1965)، «المخلوقات» (1966)، «ليونز لوف» (1969)، «الواحدة تغني، والأخرى لا» (1977)، «حيطان، حيطان» (1981)، «بدون سقف ولا قانون» (1985)…، «مئة ليلة وليلة» (1995)، «بعد عامين» (2002).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.