جريمة “شمهروش”.. المتهمون يعترفون بالمنسوب إليهم والمحكمة تؤجل الاستماع لباقي المتابعين    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    ترامب: الحرب هي الخيار النهائي مع إيران    دي ماريا يقسو على ناديه السابق ريال مدريد.. ويقود باريس سان جرمان لفوز “ساحق” (فيديو) بثلاثية نظيفة    غوتي وكاسياس يتجنبان ريال مدريد "السيء".. ويمدحان سان جيرمان ودي ماريا    قيادي بارز ب”البام” يتمرد على بنشماس ويعلن مقاطعة جميع أنشطة الحزب    بِركة مائية بوادي سوس تبتلع طفلا .. والبحث جار عن جثته استنفار بالمنطقة    السلطة المصرة
على الانتخابات قد تواجه تعنت
 الحركة الاحتجاجية في الجزائر    لحظة شرود    غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحث على إشهار واحترام الأسعار بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    أمن بنسليمان يوقف قاصرا متورطا في ترويج الحشيش وحيازة أسلحة بيضاء    ٍتقرير رسمي يفضح شبكات تعرض قاصرات مغربيات للزواج بأجانب مقابل المال    العربي المحرشي يجمد عضويته من حزب الأصالة والمعاصرة    مائدة مستديرة بطنجة حول سبل تعزيز الاستثمار الصناعي الوطني    هذه مواعيد وديتي المنتخب الوطني    عموتا محتار بشأن التشكيلة    دهسته حافلة للنقل العمومي وسحلته لمسافة…تفاصيل حادثة مروعة في طنجة    مصرع سيدة من ممتهنات التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع قرب باب سبتة    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي    عصبة أبطال أوروبا: سان جرمان يكرم وفادة ريال بثلاثية بينها ثنائية لدي ماريا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    على شفير الإفلاس    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجواهري يُحمّل السياسيين مسؤولية التراجع الاقتصادي.. وانتقد الأوروبيين وحرّض الحكومة عليهم
نشر في اليوم 24 يوم 22 - 03 - 2019

رغم التحسن النسبي في مؤشرات التشغيل، إلا أن المعطيات المالية والاقتصادية التي سجلتها سنة 2018، من حيث تراجع نسبة النمو، وتراجع الاستثمار، وتباطؤ نمو الناتج الداخلي الإجمالي، جعلت والي بنك المغرب، عبداللطيف الجواهري، يبدي تشاؤما، ويحمل المسؤولية للسياسيين، قائلا إن المستثمر يحتاج إلى الثقة وإلى رؤية للمستقبل كي يغامر.
وردا على سؤال حول رأيه الشخصي، في التباطؤ الاقتصادي، الذي يعرفه المغرب، وتراجع نسب النمو شدد والي بنك المغرب خلال ندوة صحافية عقدها إثر انعقاد اجتماع مجلس البنك أول أمس الثلاثاء 19 مارس، قال: “إن السياسة هي السبب لأنها تؤثر على كل شيء”، مضيفا أن “الفاعل الاقتصادي يحتاج إلى رؤية وثقة”، ويجب أن تكون الرؤية بالنسبة إليه “واضحة” حول إلى أين يسير؟ وشدد على أنه “عندما ينظر الفاعل الاقتصادي إلى أمور أساسية لها علاقة بالسياسة، فإنه يتساءل كيف يمكنه أن يغامر؟ واستدرك الجواهري قائلا بأنه لا يقلل من أهمية الجانب الاقتصادي والمالي وضرورة تحديد الأولويات المرتبطة بهما، لكنه شدد على أن العامل الأساسي هو “سياسي”.
وقدم والي بنك المغرب، مثالا، بمشروع “الرقمنة” قائلا إن بنك المغرب أجل استراتيجيته، لأنه يريد أن يدمج فيها موضوع الرقمنة، مشيرا إلى أن ذلك يحتاج إلى موارد بشرية ومالية وتنظيمية، لكنه تساءل “أين التشريع؟”، في إشارة إلى تأخر الحكومة، قائلا: “لا يمكن أن نتأخر على هذا المستوى”. وحول مدى تشاؤمه أو تفاؤله بالمستقبل، رد قائلا: “في حياتي الخاصة أنا دائما متفائل، لكن في حياتي المهنية يغلب عليّ التشاؤم”، بسبب المشكلات في القطاع الاقتصادي، و”التعقيد الذي يعرفه العالم”، مشيرا إلى التحولات التي تعرفها بعض الدول مثل بريطانيا بعد تصويتها على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وأمريكا في ظل سياسة الرئيس ترامب.
وبخصوص المعطيات الاقتصادية والمالية التي سجلها البنك، فإن من أبرز إيجابياتها ما يتعلق بسوق الشغل الذي عرف تحسنا نسبيا في 2018، بإحداث 112 ألف منصب منها 65 ألفا في قطاع الخدمات. وتراجعت نسبة البطالة من 10.2 في المائة إلى 9.8 وطنيا، وفي الوسط الحضري انخفضت من 14.7 في المائة إلى 14.2، لكن البطالة لازالت مرتفعة في صفوف الشباب الحضري المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة، في حدود 43.2 في المائة.
لكن معظم المؤشرات الأخرى سلبية، فقد تباطأ نمو الناتج الداخلي الإجمالي في الفصل الثالث من 2018، ليصل إلى 3 في المائة، مقارنة مع 3.9 في المائة خلال الفترة نفسها من 2017. أما نسبة النمو فوصلت إلى 3.1 في المائة مقارنة مع 4.1 في 2017، وتباطأت القيمة المضافة الفلاحية من 15.4 في المائة إلى 4.3 في المائة، مع تسجيل ارتفاع طفيف في الأنشطة غير الفلاحية، من2.7 في المائة إلى 2.9 في المائة، ويترقب أن ترتفع هذه الأنشطة إلى 3.4 في المائة في 2019، و3.8 في 2020.
وارتفعت نفقات المقاصة بنسبة 15.6 في المائة لتصل إلى 17.7 مليار درهم وتراجع الاستثمار ب2 في المائة، إلى 65.7 مليار وتفاقم العجز إلى 41.4 مليار درهم، أي 3.4 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي، علما أن قانون المالية 2018 حدد هدف وصول العجز إلى حدود 3 في المائة، وتوقع بنك المغرب تفاقم العجز سنة 2019 ليصل إلى 4.1 في المائة، دون احتساب مداخيل الخوصصة. وبخصوص توقعات السنة الفلاحية هذا العام وأخذا بعين الاعتبار للمعطيات المناخية إلى حدود 10 مارس، يتوقع بنك المغرب أن يصل إنتاج الحبوب إلى حوالي 60 مليون قنطار في 2019، مع تراجع القيمة المضافة الفلاحية ب3.8 في المائة. وعموما، يرتقب أن يسجل النمو الوطني تراجعا سنة 2019، بنسبة 2.7 في المائة. 6
الجنات الضريبة وهجوم والي بنك المغرب على الاتحاد الأوروبي
انتقد والي بنك المغرب عبداللطيف الجواهري، إدراج الاتحاد الأوروبي للمغرب ضمن اللائحة الرمادية “الجنات الضريبية”، والتهديد بإدراجه في اللائحة السوداء. واعتبر الوالي، أن هذا التصنيف ينطوي على اعتبارات “سياسية”، داعيا السلطات المغربية إلى خوض مفاوضات “شاملة” مع الأوروبيين، قائلا: “كيف نتعاون معهم في مجال محاربة الإرهاب والجريمة والهجرة السرية ونتبادل معهم المعلومات.. ويقولون لنا إننا في اللائحة الرمادية للجنات الضريبية”، وأضاف مخاطبا الأوروبيين، “هل تأخذون منا ما يروقكم وتريدون معاقبتنا فيما لا يروقكم؟وحث الحكومة على إدراج هذه النقطة في المفاوضات مع الأوروبيين. وتعني الجنات الضريبية أو الملاذات الضريبية تلك الدول التي تتمتع أنظمتها البنكية بقوانين تحافظ على سرية حسابات زبنائها الأجانب لتساعدهم على التهرب من دفع الضرائب في بلادهم الأصلية. وبخصوص اللائحة الرمادية للاتحاد الأوروبي، فإنها تعني الدول التي لا تتوافق مع المعايير الأوروبية في مجال محاربة التهرب الضريبي. وسيكون على المغرب ملاءمة تشريعاته في غضون سنة 2019 للخروج من هذه اللائحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.