قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أجاكس – توتنهام.. هل هو فعلا “ديربي اليهود” ولماذا تردد جماهيرهما شعارات ممجدة لليهود وإسرائيل؟
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 04 - 2019

على عكس كل التوقعات، سيجمع نصف نهائي دوري أبطال أروبا هذا الموسم، بين أجاكس أمستردام الهولندي، مفاجأة هذا الموسم، وتوتنهام هوسبورز الإنجليزي، الذي خلق هو الآخر مفاجأة من العيار الثقيل، وأخرج مواطنه مانشستر سيتي، في مباراة مثيرة.
هذا اللقاء، أثار سيلا من التعليقات بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ووصف نادي أجاكس الهولندي هذه المواجهة، بلقاء “الأصدقاء”، فيما اعتبر العديد من عشاق الكرة الأوروبية، بأن هذا النزال، يعتبر ” ديربي اليهود”.. فلماذا هذا اللقب؟ وهل الأمر يتعلق فعلا بفريقين يهوديي الهوية والتأسيس؟
“الجيش اليهودي ونجمة داوود”
لطالما ارتبطت صورة فريقي توتنهام الإنجليزي وأجاكس أمستردام الهولندي، بالهوية اليهودية، فالاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، خاض معركة طويلة مع جماهير توتنهمام، منذ عدة سنوات، بسبب ترديده لأغاني وشعارات تمجد اليهود، ورفعه لشعارات في الملعب، تم منعها في أكثر من مناسبة، تحمل شعار “جيش اليهود”.
الأغلبية الساحقة من جماهير توتنهام الإنجليزي، تعتبر نفسها يهودية الهوية، على الرغم من كون أغلبهم لا يعتنق هذه الديانة، ويعتقدون بأن الفريق خلق من أجل تمجيد اليهود، لذالك تجدهم يرددون في عدد من المباريات مجموعة من الأغاني الممجدة، كما يطلقون على أنفسهم لقب “جيش اليهود” أو “YID ARMY”.
الأمر ذاته ينطبق على جماهير نادي أجاكس، الذين يعتقدون بأن للنادي هوية يهودية، ويرددون في أغلب المباريات أغنية ” من لم يقفز ليس بيهودي”، واغلب أعضاء “الأولترا” المساندة للنادي، يضعون في أدرعهم “تاتو” نجمة داوود السداسية، والتي تعتبر رمزا للديانة اليهودية.
هل هذا صحيح؟
هانز كنوب، صحفي هولندي وناطق رسمي باسم مؤسسة ضد “معادات السامية” في هولندا، قال لصحيفة “spiegel” الهولندية، في مقال نشر عام 2013، إن سبب ارتباط نادي أجاكس الهولندي باليهود، “يرتبط بشكل وثيق بكون العاصمة الهولندية أمستردام، كانت تسمى ب” القدس الغربية” قبل الحرب العالمية الثانية، وكانت تعرف تواجد أزيد من 80 ألف يهودي، كما أن فئة واسعة حينها من أنصار هذا الفريق كانوا يهود”.
ويروي المتحدث ذاته، أن ” جماهير الفريق، وفي طريقها لملعب ” de meer” ملعب النادي إلى غاية تسعينيات القرن الماضي، كانت تمر من الحي اليهودي، والعديد من المناصرين يشاهدون يهود للمرة الأولى في حياتهم”.
هذه الصور استمدت أيضا من مرور مجموعة من الأسماء اليهودية الشهيرة في النادي، خاصة يان براغ وإبنه مايكل براغ، اللذان ترأسا النادي لفترة من الفترات، كما عرفت فترة الستينيات والسبعينيات، وإلى غاية الثمانينات، تواجد لاعبين يهود في الفريق، أبرزهم بيني مولر إسحاق سوارت.
ويعتقد كنوب، بأن ” هتافات جماهير أجاكس باسم اليهود وإسرائيل وترديد “يهود ..يهود” في عدد من المباريات، لا يعني بشكل مباشر مناصرتهم الفعلية لمعتنقي هذه الديانة أو إسرائيل، بل هو تشجيع لأجاكس فقط، ف90 بالمائة من أنصار الفريق لا يعرفون أين تقع إسرائيل ولا يتبنون مواقفها “.
غير أن هذه “الصورة” كلفت الكرة الهولندية كثيرا، وأثارت الكثير من الجدل في العديد من الفترات، فجماهير “فاينورد” روتردام، العدو اللذوذ لنادي أجاكس، رددت في الكثير من المباريات شعار ” حماس ، حماس.. إلى الغاز”، كما تم توقيف اللاعب ليكس ليمار، لاعب فريق أدو دين هاغ، سنة 2011، بعد أن ردد ” سوف نقوم باصطياد اليهود”.
نفس القصة
قصة نادي توتنهام الإنجليزي، وخلفية هذا اللقب التاريخية مشابهة تقريبا للنادي الهولندي، فالفريق الأبيض والأزرق، تأسس في منطقة شمال شرق العاصمة لندن، في حي يعرف تواجد عدد كبير من معتنقي هذه الديانة، والذين تواجدوا بكثرة هناك مع نهاية القرن 19 وبداية القرن ال20، ليقترن النادي بأغلبية ساكني المنطقة التي تأسسها فيها.
أنطوني كلافاني، الصحفي الإنجليزي في “الدايلي ميرور” وصاحب بحث عن “دور اليهودي في كرة القدم الإنجليزية'، يقول لصحيفة “شبيغل”، إن ” تألق نادي توتنهام مع بداية القرن ال20، هو الذي ساهم في اهتمام ساكنة المنقطة ذات الأغلبية اليهودية بالفريق، وهو ما أكسبه هذه الصورة”.
وعلى غرار جماهير أجاكس، فإن جماهير توتنهام، وظفت أغاني وشعارات يهودية، وتعرضت لمضايقات من جماهير منافسة لها في إنجلترا، أو خارجها، كما حدث لجماهير الفريق في مباراة شهيرة أمام لاتسيو الإيطالي.
ويعتقد كلافاني، بأن هذه الشعارات الممجدة، “لا تعني أبدا بأن النادي يتبنى عقائد او مواقف معينة، ففي النهاية نعلم أن الأمر كله من أجل المتعة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.