المغرب التطواني ينفصل عن مدربه    رسميا.. باريس سان جيرمان يعلن تعاقده مع تشافي سيمونز بعد رحيله عن برشلونة    إدارة وأطر ومستخدمي شركة TBRE بتطوان يهنئون جلالة الملك بعيد العرش المجيد    المغرب يدعو إلى احترام حرية الملاحة البحرية بمضيق هرمز    بوعياش: يجب مواصلة حملات المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام والمجلس يدافع عن “العلاقات الرضائية”    بلهندة عن رونار.. قام بعمل كبير للكرة المغربية وسيبقى دائما في قلوبنا    رونار: اللاعبون كانوا يعرفون قراري قبل"الكان"    قرصنة حسابات بنكية توقع بلغارياً في قبضة أمن مراكش    ابن كيران غدا بملتقى شبيبة الPJD.. ترقب لردود فعله بعد خذلان برلمانيي حزبه    مضطرب نفسي يعتدي على سائحين بطاطا    أسفي يواصل تدعيم صفوفه ويضم 3 لاعبين    مراكش: توقيف مواطن أجنبي من جنسية بلغارية لتورطه في قرصنة الحسابات البنكية    نواب الأمة يصادقون بالإجماع على قوانين خاصة بالأراضي السلالية    الفقيه البنين.. مؤنس الملك: لو لم يضحك الحسن الثاني لقتلني رئيس الخدم    لقجع : بعد الرد على رئيس الزمالك سيأتي الوقت للرد على التونسيين    المغرب يدعو إلى احترام حرية الملاحة البحرية بمضيق هرمز    تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟    صحيفة "بريميسيا دياريو" الكولومبية: المغرب تغير بطريقة مميزة للغاية منذ تربع جلالة الملك على عرش أسلافه المنعمين    مجلس النواب الإسباني يرفض تنصيب المرشح الاشتراكي بيدرو سانشيز رئيسا للحكومة المقبلة    نتنياهو للعرب: لولانا لانهار الشرق الأوسط    باب سبتة : حجز حوالي 40 كلغ من الشيرا وأزيد من 10 آلاف أورو في ثلاث عمليات منفصلة    نشرة خاصة.. زخات رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    منها تعويض ثمن الوجبات..إليك حقوق المسافرين في حال إلغاء الرحلة    فيديو.. فتوى: يمكن تأدية مناسك الحج ب »قميص وبالسروال » »    بلافريج”: “القانون الإطار” غير واضح بخصوص مكانة المدرسة العمومية وميزانية الدولة المخصصة للتعليم تنقص    بوريس جونسون.. رئيس وزراء بريطانيا القادم    عائلة أيت الجيد تسحب إنابة خمسة محامين من هيئة دفاعها وتتهم أحدهم ب”خدمة مصلحة حامي الدين”    حالة الطقس لنهار اليوم    الأعرج: أزيد من 700 مليون درهم قيمة الميزانية المستثمرة بالمملكة من طرف المنتجين الأجانب في 2018    ديو يجمع الديفا والفناير    تكريم الدكالي في تازة    جغرافية الشعر المغربي    مهرجان الراي بوجدة يتجاوز مشاكله    بعد أيام من احتجاز ناقلة النفط..بريطانيا تسعى لتشكيل قوة بحرية أوروبية في مضيق هرمز    الرباط.. سائق سيارة يصدم دراجة رجل أمن بعد محاولته للفرار والشرطة توقفه وتقدمه رفقة محاميه    الأسعار تُسجل انخفاضا في تطوان خلال شهر يونيو    الرهان المغربي في المجال الجوي و الفضائي : الواقع، الاكراهات، الرهانات والخطط    نبض الشارع    نبيل فقير يوقع لريال بيتيس حتى 2023    كومارا يعود إلى تداريب الوداد    إسرائيل تمارس جرائم التطهير العرقي ضد الفلسطينيين بالقدس    إعطاء الانطلاقة لأشغال بناء الجناح المغربي في معرض إكسبو دبي الدولي 2020    أرباح اتصالات المغرب ترتفع في النصف الأول من 2019    أوراق من شجرة الشاعرة والروائية فاتحة مرشيد الطفلة التي نضجت في الغياب .. باب ما جاء في الروايات من روايات    مهنيو الصناعات الجلدية يطالبون بوضع حد لتهريب الجلود من الدول الأجنبية للمغرب    المغرب في تاريخ اليهود نصيب    أي أميركا ستعود إلى القمر    «جمعية محاربة إلتهاب الكبد الفيروسي» تنظم ندوة وتدعو إلى الكشف المبكر    تارودانت.. مشاريع تنموية وأجواء فرح بمهرجان الزيتون بتنزرت‬    شركة “سامسونغ” تختار المنتج المغربي-العالمي “ريدوان” كوجه إعلاني -صور    بنك المغرب يقرر 12 إجراء تأديبيا ضد مؤسسات بنكية بسبب مخالفات مرتبطة بتبييض الأموال    عائلة النجم فاروق الفيشاوي تطلب الدعاء له    عشق العواهر    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنتان من رئاسة العثماني للحكومة.. القطاع الصناعي حفظ ماء وجه الحكومة
نشر في اليوم 24 يوم 29 - 04 - 2019

بعد سنتين اثنتين من رئاسة سعد الدين العثماني للحكومة، التي يقودها حزب العدالة والتنمية للمرة الثانية، بعد ولاية أولى لسابقه عبدالإله بنكيران، يتوجب الوقوف عما حققه القيادي الإسلامي على رأس المؤسسة التنفيذية في البلاد، وأن يركز الحديث في هذا الباب عما هو اقتصادي، رغم أن الأمر يبقى في النهاية متداخل مع ما هو سياسي واجتماعي أيضا. في وقت يكاد يُجمع فيه معظم المتتبعين للشأن السياسي في البلاد بأن الحكومة بقيادة العثماني، مغايرة تماما لما كان في سنوات بنكيران. رغم أن الأمين العام للحكومة محمد الحجوي، قال مؤخرا “إن سنتين من حكومة سعد الدين العثماني، تبقى من أخصب الفترات على مدى عقدين من الزمن، فيما يخص الإنتاج القانوني وسن الإصلاحات الكبرى”، والكل يعلم تأثيرهما الكبير على المنظومة الاقتصادية.
معدل النمو.. التأرجح حسب الظروف
سبق للحكومة برئاسة سعد الدين العثماني أن أعلنت بعد عام أول من وجودها، أن قدمت 4.1 في المائة كنسبة نمو في العام قبل الماضي، وهو الرقم الذي يفوق نسبة 2016 التي توقفت في 1.6 في المائة، معتبرة أن الأمر هو مؤشر واضح للثقة.
في هذا السياق تحديدا يعتبر الخبير الاقتصادي، المهدي فقير، أن هذه النسب غير متحكم فيها من طرف الحكومة بالأساس. ويضيف المتحدث ذاته بأن نجاعة السياسة العمومية كانت محكومة بنجاعة النموذج التنموي، وبما أن هناك اعترافا بأن هذا النموذج فيه قصور، فما الداعي للقيام بتقييم السياسة الاقتصادية بالأساس. وكما يعلم الجميع، فإن القطاع الفلاحي مازال الأثقل في الميزان الاقتصادي الوطني، وبالتالي، يرى فقير بأن المنظومة المغربية مازالت رهينة بالتساقطات المطرية، ذلك لأن حجم التساقطات هو من يتحكم في معدلات النمو أكثر مما قد تقدم عليه الحكومة.
ويرى الخبير الاقتصادي بأن القطاع الفلاحي مازال يعرف تعثرا في جانب التصنيع الغذائي، مسطرا على ضرورة التقريب بين مخطط تسريع التنمية الصناعية والمرحلة المقبلة من المخطط الأخضر. وللتذكير، فقبل حوالي عام من الآن، تم توقيع اتفاقية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ونظيرتها في الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، حتى يكون هناك تكامل يطور ويقوي الصناعة الغذائية في المغرب.
ويرى المهدي فقير بأنه من الناحية العملية تقوم الحكومات بما تقوم به حتى “تسلك الأمور” في تطبيق مخططات ذات بعد اجتماعي، والتي يصفها بالمعقدة، ويضيف الخبير معلقا على الأمر قائلا: ‘إن هناك مشكلا جوهريا، وحتى أكون واضحا، القرارات التاريخية والتي تكون بتنازلات مؤلمة وصعبة، لا يقدم عليها الساسة الذين يرأسون الحكومات، بل تكون من طرف التكنوقراطيين، أما البحث عن حلول تدخل فيها التوازنات المبنية على اعتبارات سياسية يكون من الصعب فيها اتخاذ قرارات صعبة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.