الصمدي : توقيف اساتذة الطب “احترازي” و ليس “تعسفيا”    رونار يكشف موقفه من مواجهة الإعلام بعد ودية زامبيا    تسجيل على “الواتساب” يشعل الجدل بحديثه عن استفادة أسوياء من “باكالوريا” مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة والأكاديمية توضح    بالصور.. المغرب ضيف شرف المعرض الدولي للصيد والقنص بفرنسا    المرينة : حريق بمعدات لاقط للاتصالات    بلاغ اللجنة التحضيرية لحزب الأصالة والمعاصرة    المغرب ينهزم أمام نظيره زامبيا    الجمعية المغربية لحقوق الانسان، تعلن عن تضامنها مع الأطر الطبية وطبيب بالقطاع العام ببركان    قضاء الجزائر يضع وزير النقل الأسبق تحت الرقابة    مُرحل مغربي من ألمانيا: “لا مستقبل لي هنا.. سأعود إلى ألمانيا سباحة”    العثور على جثة رضيع متخلى عنه وسط خنيفرة بجانب حقيبة    شاهد كليب لمجرد الجديد “نجيبك”..تجاوز 100 ألف مشاهدة بعد 10 دقائق من طرحه!- فيديو    المنتخب المغربي يسافر إلى كأس إفريقيا للأمم بمصر بهزيمة ثقيلة في وديته مع زامبيا    بالصور.. إجهاض عملية كبرى لترويج 25.000 قرص من الاكستازي و6.000 آلاف قرص    مسؤول أمريكي يرجح إرجاء إعلان "صفقة القرن"    إماراتيون يرقصون في موسم طانطان – فيديو    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    زوج يذبح زوجته من الوريد إلى الوريد ويلوذ بالفرار    في أول ظهور له منذ الإطاحة به.. نقل البشير من السجن إلى مقر نيابة مكافحة الفساد    البراق يساهم في إنجاح الذكرى آل 45 لوفاة علال الفاسي    مان يونايتد يرد على بوجبا بفرمان صارم    حكومة "هونغ كونغ" تعتذر للمواطنين بعد احتجاجات حاشدة على مشروع قانون    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر    الهاكا تنذر “الأولى” و “دوزيم” و “ميدي 1 تيفي” بسبب التواصل مع قندهار    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    لهذا السبب تدعو عائلة أيت الجيد كل صاحب ضمير حي لحضور جلسة أحد المتهمين بقتل ابنها    إسرائيل.. إدانة زوجة نتنياهو باختلاس الأموال العامة    #بغينا_الأمن_فطنجة.. نشطاء ومواطنون يحذرون من تردي الوضع الأمني    رسمياً.. ماوريسيو ساري مدرباً ليوفنتوس حتى 2022    شاهد نيجيري يقدم دليلا جديدا على فضيحة رادس    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    ميسي يضع أرضية الملعب ضمن أسباب الهزيمة أمام كولومبيا    رسميا.. يوفنتوس يعلن عن مدربه الجديد    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    بحضور الوزراء..العثماني يعرض حصيلة عمل حكومته أمام حضور باهت لأعضاء حزبه    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    مكناس: الروخ وزكي يستدعيان عمرو سعد وبوسي وقابيل إلى مهرجان الفيلم    سامي يوسف يتحف جمهور مهرجان فاس    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفروسية بالشمال    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    منتدى أصيلة تعلن عن موعد افتتاح الدورة 41 لوسمها الثقافي الدولي    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    تكريم هامات من السنيمائيين في حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هي مقدمة لتبديد الأزمة؟.. السفير السعودي بالرباط يطوف حول المسؤولين المغاربة
نشر في اليوم 24 يوم 11 - 05 - 2019

يقوم السفير السعودي لدى المغرب، عبدلله بن سعد الغريري، بجولة على بعض المسؤولين في الدولة، بدأها يوم 7 ماي الجاري بزيارة رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، ثم رئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماش، قبل أن ينتقل، أول أمس، إلى مقر وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للقاء الوزير أحمد التوفيق، ثم لقاء آخر مع وزير العدل محمد أوجار في مقر وزارته، في خطوات يبدو أن الغرض منها تجاوز حالة الأزمة في العلاقات بين البلدين.
السفير السعودي في الرباط كان قد عُين في منصبه في نونبر 2018، لكنه ظل “سفيرا موقوف التنفيذ” حتى 4 يناير 2019، اليوم الذي قدّم فيه أوراق اعتماده إلى وزير الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة.
وتأتي جولة السفير الغريري إلى مسؤولين مغاربة في سياق الحديث عن أزمة في العلاقات بين البلدين، أظهرت وجود خلاف في الرؤى والتوجهات حول عدد من القضايا أبرزها الحصار ضد قطر، والحرب في اليمن، وموقف جهات سعودية من مغربية الصحراء، وهي الخلافات التي عبّر عنها وزير الخارجية ناصر بوريطة في حوار شهير مع قناة “الجزيرة” في يناير الماضي.
وحرص السفير السعودي على تبديد تلك الخلافات، وقال فيما يخص موقف بلاده من قضية مغربية الصحراء إن بلاده تقف دائما مع “الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وتعتبرها خطا أحمر، وثابتا من ثوابت سياستها الخارجية”.
إضافة إلى موقف السفير، كان الملك محمد السادس قد استقبل تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العليا للترفيه ورئيس الاتحاد العربي لكرة القدم في أبريل الماضي، وهو الاستقبال الذي دفع محللين إلى الاستنتاج بأن الأزمة بين البلدين في طريقها إلى الحل.
في هذا السياق، اعتبر خالد يايموت، أستاذ العلوم السياسية، أن “الخطوات الإيجابية المتبادلة بين المملكتين-المغربية والسعودية- تعد خطوة كبيرة لاسترجاع الدفء الذي كان يخيم على العلاقات الاستراتيجية بين البلدين”، وأضاف أن “العلاقات المغربية الخليجية يلزمها الإبقاء على التوازن والدفاع عن مجلس التعاون الخليجي باعتباره الإطار الجامع للخليجين”.
ويلاحظ أن الإشارات المتواصلة لتبديد الأزمة المغربية السعودية، توازيها إشارات أخرى على الصعيد الخليجي تجاه قطر، حيث بادر رئيس الوزراء البحريني إلى الاتصال بأمير قطر لتهنئته بمناسبة حلول شهر رمضان، كما رحّبت السعودية من جهتها بالمواطنين القطريين لأداء مناسك العمرة خلال رمضان، في حين كشف وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن، عن مشاركة كل من السعودية والبحرين في اجتماعات “حوار التعاون الآسيوي” الذي تستضيفه قطر، وذلك لأول مرة منذ بدء الحصار عليها في يونيو 2017.
وتواترت أنباء عن إمكانية قيام الملك محمد السادس بزيارة إلى الخليج، تبدأ بالسعودية ثم قطر والكويت، لكنها تستثني الإمارات، غير أن التطورات لم تثبت صحتها حتى الآن. وقال موقع”لوب لوج” الأمريكي إن إلغاء الزيارة الملكية إلى الخليج يأتي وسط تدهور العلاقات الثنائية للبلدين، محذرا من مزيد في التدهور في العلاقات بين البلدين، إذا لم يبادر الطرفان إلى احتوائها.
واعتبرت “سينزيا بيانكو” في تحليلها أنه “بناء على الثقة المتبادلة والتواصل المستمر على أعلى مستوى، كفلت العلاقة بين المغرب والسعودية التنسيق والدعم لمدة 5 عقود”. وواصلت القول بأنه “مثلما وقف المغرب إلى جانب السعودية في مواجهة تهديدات العراق وإيران، أثبتت السعودية أنها حليف مهم في ضمان الاستقرار للمغرب في الداخل وفي الجوار”. مؤكدة أنه “بينما تجد شمال إفريقيا نفسها مرة أخرى في منعطف دقيق، حيث أطاحت الاحتجاجات بنظام عبدالعزيز بوتفليقة المستمر منذ عقود في الجزائر، يمكن أن يستفيد المغرب من الدعم السعودي. وفي الوقت نفسه، إذا أرادت الرياض تحقيق قيادة حقيقية في المنطقة، فإن عزل لاعب رئيس مثل المغرب قد تكون له نتائج عكسية للغاية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.