التعادل يحسم قمة الوداد وصنداونز    مجلس المستشارين يسائل العثماني عن حقوق الإنسان والتغيرات المناخية الكوارث الطبيعية    مسؤول إسرائيلي: نأمل في إحراز «إنجاز دبلوماسي حقيقي» بالتطبيع مع المغرب    متابع في قضية فساد.. شقيق بوتفليقة للقاضي: لا أجيب على أي سؤال!    بنكيران: من الإنصاف محاسبة كل حكومة على حدة.. والشعب “عطاني الكاشي” في ندوة بالدار البيضاء    كأس أمم إفريقيا.. القرعة تضع المغرب لكرة القاعة مع هذه المنتخبات البطولة ستكون بمدينة العيون    محمد فاخر: "مهمتنا لن تكون سهلة أمام فريق طموح كبارادو الجزائري"    يونايتد يسقط سيتي في عقر داره في قمة الدوري الإنجليزي    غريب يعتدي على حارس الثانوية الاعدادية ارفالة ببوعزير    نيابة طنجة تقرر متابعة زوجة معتقل في احداث الحسيمة في حالة سراح لمحاولتها ادخال مخدرات للسجن    النجم سعيد الناصري يطرح فيلمه الجديد "أخناتون في مراكش"    عاجل.. هذه جوائز المهرجان السينمائي الدولي لمراكش    رودريغو: أشعر بالفخر للعب بجوار بنزيمة    بيت الطرب بطنجة.. مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي    مديرية الحموشي ترد على الملولي: توقيف الراتب قانوني والقضية معروضة على القضاء    2019.. عام من الاحتجاجات في العالم العربي    مديرية الأمن تنفي تبرئة شرطي في قضية احتجاز    بسبب "حراك الريف".. أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين المغرب وهولندا    برئاسة أخنوش.. اجتماع مجلس رقابة القرض الفلاحي للمغرب والسجلماسي يقدّم المنجزات المرقمة التي حققها البنك    الرباط: توقيف سائق سيارة الأجرة المتورط في ارتكاب جريمة القتل العمد    جمعية المقاولين المغاربة الفلامنكيين ومعهد جسر الأمانة ينظمان بأنفرس أمسية دينية بمناسبة عيدي المولد النبوي والإستقلال    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح ولوركا والميموني    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    لارام نقلت أكثر من 160 ألف مسافر على خط الدار البيضاء تونس في 2019    روبرت ريدفورت: لدي علاقة خاصة بالمغرب    بنزيما يواصل تألقه.. يتصدر ترتيب هدافي "الليغا" ويتقاسم صدارة "أفضل ممرر" مع ميسي    الكشف عن اسم السعودي الذي أطلق النار في قاعدة بفلوريدا    منتهنو التهريب يرتقبون فتح معبر باب سبتة    قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    بسبب عدم إشراكه في مباراة الهلال السوداني ..وليد أزارو غاضب من مدرب الأهلي    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    لهذا السبب تعطلت "اليسرى القاتلة" لزياش أمام فيليم    سياح يلتقطون صورا لأكوام الأزبال بتطوان ونشطاء يوجهون انتقادات واسعة للسلطات المحلية    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر في المسجد الإبراهيمي لتأكيد هويته الإسلامية    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    فاطمة العروسي ومحمد رضا ضيفا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    طقس السبت.. بارد مع زخات مطرية    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذكرى الثانية لاحتجاج الزفزافي على خطبة الجمعة.. محامي نشطاء الحراك يكشف تفاصيل الواقعة التي غيرت مجرى الأحداث
نشر في اليوم 24 يوم 26 - 05 - 2019

في الذكرى الثانية لواقعة مسجد “محمد الخامس” في مدينة الحسيمة، يوم احتج القيادي في حراك الريف، ناصر الزفزافي، على خطبة الجمعة، إذ تحول ذاك اليوم إلى لحظة فارقة في التعامل مع احتجاجات حراك الريف، التي كانت قد دخلت شهرها السادس، عاد محامي نشطاء الحراك، اليوم الأحد، إلى إعادة تركيب تفاصيل الحادثة المثيرة للجدل.
وقال محمد أغناج، محامي معتقلي حراك الريف، إنه، في مثل هذا اليوم منذ سنتين، نشرت بعض المنابر الإعلامية المعينة، أن ناصر الزفزافي قطع خطبة الجمعة، وخطف مكبر الصوت من يدي الخطيب، وأوقف شعيرة الصلاة، مضيفا أنه “تبين بعد ذلك، خصوصا خلال عرض الوقائع أمام المحكمة، أن ذلك كله كذب، وافتراء، وأن الخطيب فرضت عليه خطبة استفزت المصلين، الذين استنكروا من تلقاء أنفسهم استغلال المنبر من طرف السلطة، بينما كان ناصر بباحة المسجد، وليس داخله، وأن الإمام نزل من المنبر قبل ولوج ناصر قاعة المسجد، كما هو ثابت من الفيديو المصور، الذي ظهر فيه الإمام وهو يجادل ناصر، والمنبر فارغا”.
وأضاف أغناج أن الوقائع أظهرت أن منبر المسجد من النوع الذي بني كشرفة لها باب للولوج من المقصورة خلف مصلى المحراب، وبالتالي يستحيل الوصول إليه من قاعة المسجد او الوصول الى مكبر الصوت منه، مشيرا إلى أن ناصر الزفزافي كرر في كلمته المرتجلة أن المساجد لله وأن الإمام مهمته أن يقول كلمة الحق، ويناصر المظلومين، ويفضح الظلم.
واعتبر أغناج أن الترويج لقطع الزفزافي لخطبة الجمعة، كان مقدمة للترويج من أجل استساغة العنف، الذي مورس بعد ذلك لقمع الاحتجاجات، وتسويغ عسكرة المنطقة، والحكم على نشطاء حراك الريف بأحكام قاسية جدا.
يذكر أن حراك الريف، الذي اندلع منذ مقتل محسن فكري، في شهر أكتوبر 2016، اتخذت أحداثه مجرى جديدا، بعد حادثة مسجد محمد الخامس، يوم الجمعة 26 ماي 2017، بين خطيب المسجد، ونشطاء حراك الريف، بعدما وجه إليهم انتقادات لاذعة في خطبة الجمعة، لتحل مباشرة بعد ذلك المقاربة الأمنية، وتشن حملة اعتقالات بدأت بناصر الزفزافي في 29 ماي 2017، وبعده العديد من النشطاء، والصحافيين، والمدونين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.