الجيش الملكي يحل ببركان بحثا عن فوزه الأول مند فبراير    حكمة التكواندو ماجدة الزهراني تفاجأ بسرقة منزلها وتخريب سيارتها    أخبار الساحة    ‮ ‬في‮ ‬حوار مع المدير العام لوكالة التنمية الرقمية،‮ ‬محمد الادريسي‮ ‬الملياني    معطيات هامة عن أول علاج لفيروس كورونا.    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    مطالبة مؤسسات تعليمية الأسر بالمساهمة ماليا في اقتناء المعقمات.    "نفوق جماعي".. غموض يحيط بمأساة الحيتان في أستراليا    توقيف منتحلي صفة شرطة ظهرو في فيديو لعملية سرقة    نحو إرساء شراكة متعددة القطاعات بين المدينتين الساحليتين مومباسا الكينية وطنجة    منظمة الصحة العالمية تكشف معطيات مقلقة جديدة عن فيروس كورونا، و هذه تفاصيلها بالأرقام.    الجواهري يدعو للإسراع بتفعيل الدفع عبر الهاتف لمحاربة تداول الكاش بالمليارات    السعودية تعلن عودة تنظيم مناسك العمرة تدريجياً بداية أكتوبر    حصيلة كورونا تواصل الإرتفاع بجهات الصحراء !    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    إدريس الفينة يكتب: المنهجية والأهداف    تهم ثقيلة تزج بخمسة معتقلين في خلية تمارة في السجن !    ممثل ضحايا إقامة أوزود بمنتجع سيدي بوزيد : هدفنا إنقاذ المشروع    صلاح حيسو: العدو الريفي أصل كل تتويج -حوار    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    مفاوضات بين برشلونة وسواريز لرحيله لأتلتيكو    تزامنا مع موسم جني التفاح، قافلة لتحسيس العمال الفلاحيين حول محاربة كوفيد-19 بميدلت    إلغاء حفل تسليم جوائز نوبل في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنة 1944    مطاردة هوليودية للشرطة بحد السوالم وحجز طنين من المخدرات    اكتواء جيوب المغاربة من ارتفاع أسعار الدجاج يخرج جمعية منتجي لحوم الدواجن عن صمتها    ارتفاع مبيعات الإسمنت بالمغرب ب 18.6 بالمائة شهر غشت الماضي    وهبي: تنازلنا عن بعض النقاط في مذكرة الانتخابات.. والبرلمان بحاجة للكفاءات (فيديو)    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    عاجل..السلطات تامر بإغلاق مركزية المستقبل دوار توسوس ببلفاع    إصابة 4 تلاميذ وأستاذ بكورونا في تمارة و إخضاع عشرات المخالطين للتحاليل !    الإنشقاق كظاهرة "يسارية "    حوار مغربي مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي    "شهادة ميلاد" يعود إلى "إم بي سي5"    ميزانية الجماعات.. الداخلية للولاة والعمال: الأولوية للمشاريع الموقعة أمام الملك    المغرب يستفيد من «أوكسجين» الدعم الأوروبي لمواجهة تداعيات كورونا    سلطات خنيفرة تغلق أحياء سكنية و تمنع التنقل بين جماعات الإقليم !    خلية "الحوات" هبطات للحبس.. ها التهم الثقيلة اللّي تابعو بها الارهابيين    المغرب يترأس الدورة 64 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية !    شاهد الفيديو الذي تسبب في حبس الفنانة المغربية مريم حسين من جديد    المغرب التطواني يقدم مدربه الجديد زوران    التَطْبيع ومخطط إعادة تشكيل العقل العربي    لقطات    مهرجان "افتراضي" لفن العيطة    عاجل.. الوقاية المدنية تُسيطر على حريق داخل مدرسة بالفنيدق    أسوشييتد برس: رجال الدين في السعودية يعبّدون الطريق للتطبيع مع إسرائيل    تصريحات سعيد شيبا تتسبب في مغادرته لنهضة الزمامرة    عودة الحرارة للإرتفاع غداً الأربعاء لتتجاوز 43 درجة بهذه المناطق    كورونا تؤجل محاكمة حمي الدين وسط إنزال بيجيدي في محكمة فاس !    توظيف التطرف والإرهاب    كورونا دگدگات السياحة.. الخسائر وصلات ل18,3 مليار درهم    ابنة عبد العزيز الستاتي تستعد لإصدار أغنية اعتذارا من والدها    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    "Realme" تكشف عن منافس لهواتف "هواوي" (فيديو)    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    وفاة الممثل الفرنسي البريطاني مايكل لونسدايل عن 89 عاما    الجزائر تطرد القناة الفرنسية M6 بعد بث وثائقي حول الحراك (فيديو) !    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بناجح: إعفاء 20 إطارا ينتمون للعدل والإحسان من منصبهم ليس قرارا إداريا بل سياسيا!
نشر في اليوم 24 يوم 26 - 09 - 2019

شملت حملة إعفاءات جديدة عددا كبيرا من الأطر التربوية في مختلف مدن البلاد، أول أمس، ويتعلق الأمر بأطر تنتمي إلى جماعة العدل والإحسان.
وفي هذا الصدد، أشار مصدر من الجماعة أنه إلى حدود، مساء أول أمس، كان عدد الأطر المعفية هو 20 إطارا. وفي صباح أمس الأربعاء، تجاوز عددهم هذا الرقم، مشددا بأن الرقم غير ثابت ولا يمكن التصريح برقم محدد، إلى أن تنتهي نتائج “الحملة” التي تستهدف منتمين إلى جماعة العدل والإحسان.
وتعليقا على ذلك، قال قيادي بالجماعة، حسن بناجح، ل”أخبار اليوم”، إن الإعفاءات التي أثيرت، تتعلق بعدة أسماء بُلغت بإعفائها من مزاولة مهامها في المؤسسات المدرسية في الفترة الزمنية عينها، وهو ما كان موزعا على مختلف الجهات، الأمر الذي يؤكد بأن القرار ليس إداريا عاديا، بل هو قرار سياسي، خاصة أن كل هؤلاء المعفيين ينتمون إلى العدل والإحسان.
وأضاف بناجح إلى أن المبرر الذي قُدّم للمعفيين من مزاولة مهنهم في السلك التربوي والتعليمي، هو اقتضاء المصلحة لتلك الإعفاءات. وذكر المتحدث بأن الموسم الدراسي الماضي شهد إعفاء نحو 150 منتميا إلى الجماعة، وكان المبرر المقدم حينها مرتبطا بكفاءة هؤلاء، وهو ما فنده ناجح، مشددا على أن كل المعفيين مشهود لهم بالكفاءة المهنية.
وتساءل بناجح عن الدوافع التي تدفع الجهات المسؤولة للإقدام على هذه الحركة، معرجا على ما اعتبره أهدافا تسعى هذه الجهات إلى تحقيقها، ويتعلق الأمر بثني العدل والإحسان عن تبني القضايا المجتمعية في البلاد، ومنعها من ممارسة عملها السياسي المعارض، مشددا بأنه من المستحيل تحقيق هذه الأهداف، لأن الجماعة، حسب تعبيره، تعتبر هذه الأمور بمثابة شق رئيس في مشروعها، وهو ذاك المتعلق بالعدل، وبالتالي، تخلي الجماعة عن ذلك، سيعني تخليها عن ماهية وجودها وهو أمر مستحيل، وفق بناجح.
ولم يتوان القيادي في العدل والإحسان عن وصف إعفاء الأطر التربوية المنتمية إلى الجماعة، كفزّاعة للتخويف، وتصوير الصراع الرئيس كأنه بين الدولة والعدل والإحسان.
من جانبه، قال عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، محمد حمداوي، في تدوينة على حاسبه في “فايسبوك”، إن ما تم في حق الأطر العدليين “غطرسة ظالمة”، واصفا هذه الأمور كمحاولة لصرف أنظار الناس عن الاختلالات الكبيرة التي يعرفها الدخول المدرسي، خاصة ما تم تداوله في منصات التواصل الاجتماعي، من أوضاع مزرية لكثير من المدارس، خصوصا في القرى والمناطق الهامشية. وأعلن القيادي التضامن المطلق ومواساة كل الذين تعرضوا لهذه الإعفاءات الجائرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.