لجنة مراقبة حماية المعطيات الشخصية تسائل “فيسبوك” عن تجميعه لمعطيات المغاربة    تساؤلات في إسرائيل عن رحلة جوية غامضة بين تل أبيب والرياض    بعدما تجاوز إضرابه عن الطعام 44 يوما.. حقوقيون يطالبون بإنقاذ حياة «الأبلق»    أكاديمية المملكة تتيح لتلاميذ مغاربة اكتشاف "كنوز الإسلام بإفريقيا"    تاعرابت تنفس الفوز من الخلف    هذه المباراة ستكون قمة نصف نهائي كأس العرش    أياكس يسقط بميدانه أمام تشيلسي – فيديو    عصبة أبطال أوروبا: برشلونة يعود بفوز صعب من براغ وانتر يحسم قمة دورتموند    نابولي يواصل صدارته للمجموعته وليفربول يكتسح جينك    إدريس الروخ يودع أمه إلى متواها الأخير: « ماتت المرأة الحقيقية    دراسة: طريقة بسيطة تتنبأ بخطر تسمم الحمل    بطل مغربي يختار "الحريك" ويرمي ميدالية في البحر    الرؤية الملكية من أجل نظام متعدد الأطراف تضامني تعرض أمام دول عدم الانحياز بباكو    رسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس التونسي قيس سعيد    الرئيس الجزائري يحذر من مغبة تعطيل الانتخابات    نظام جديد بكأس العالم للأندية    مايكل بومبيو: أمريكا تقدر دعم جلالة الملك للسلام في الشرق الأوسط والاستقرار والتنمية في إفريقيا    بعد قضية هاجر، هل فهم المغاربة معنى الحريات الفردية ؟    اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة    بنشعبون: مشروع قانون المالية 2020 يطمح إلى تقوية الثقة بين الدولة والمواطن    "لا ليغا" تدرس استئناف قرار الاتحاد بإقامة "الكلاسيكو" يوم 18 دجنبر    روسيا تعتزم بناء مركب للبتروكيماويات بشمال المغرب    بعد أن تحول إلى أنقاض في العاصمة الاقتصادية.. الحياة تعود من جديد إلى فندق لينكولن الشهير    عودة الجدل حول «منع» الحجز على ممتلكات الدولة لتنفيذ أحكام القضاء    أخنوش يستعرض بأوسلو التدبير المستدام للقطاع البحري بالمغرب ويلتقي وزير الصيد في النرويج    OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة    "البيجيدي" ينافس "البام" على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة    وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة "تاكادة"    كارمين الكنز الإسباني الثمين    نسبة ملء حيقنة سد الخطابي بالحسيمة تتجاوز 47 في المائة    “الجوكر”.. رسائل فيلم “مثير للجدل” يفضح واقع “الرأسمالية المتوحشة”    المدير التقني الوطني روبيرت يعقد ندوة صحفية غداً الخميس    في ظرف 10 أيام.. توقيف 8225 خلال عمليات أمنية بالدار البيضاء    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل على مدار 5 سنوات لتسديد ديون البلاد    جلالة الملك يعزي إمبراطور اليابان على إثر الإعصار الذي تعرضت له بلاده    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    مكانة المرأة المغربية في القضاء    بث مباشر.. العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة ببريطانيا    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    عامل إقليم بوجدور يدعو لإشاعة الثقافة المقاولاتية ودعم المبادرات الفردية    محمد الشوبي يتألق في الشعر بتطوان رفقة حليمة الإسماعيلي ورشيد العلوي    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"موازين" يرتدي ثوبا مغربيا في ثالث أيامه
روجر هودسون قدم عرضا موسيقيا ضخما والزبادي والإدريسي غنيا لجمهور راشد الماجد

كانت الأغنية المغربية حاضرة في ثالث أيام موازين، في أغلب منصات المهرجان، بعدد من العروض المبرمجة في كل من فيلا الفنون ومنصتي المنزه وسلا، وسهرة أخرى في منصة النهضة اتخذت
طابعا مغربيا، قسرا، بعد تغيب الفنان السعودي راشد الماجد وتعويضه بالفنانين حياة الإدريسي وفؤاد الزبادي. كما كانت
موسيقى الروك والموسيقى الكلاسيكية حاضرتين
مع سهرة الفنان البريطاني روجر هودسون الذي غنى رفقة الأوركسترا السمفونية الملكية.
كانت السهرة التي جمعت ناس الغيوان وسعيدة فكري والجزائري صافي بوتلا والأمريكي فيكتور ووتن من أكثر العروض انتظارا، منذ الإعلان عن المشروع الفني الذي انطلق التحضير له قبل أشهر، والذي يعتبر تكريما للفرقة الموسيقية المغربية الأكثر عالمية.
وقدم الفنانون المشاركون في المشروع، أشهر أغاني ناس الغيوان مثل «الله يا مولانا» و»فين غادي بيا أخويا»، و»النحلة شامة»، بتوزيع موسيقي جديد، برزت فيه البصمات المختلفة لكل المساهمين في المشروع، مع الحفاظ على الروح الغيوانية التي اشتهرت بها هذه الأغاني. لكن المشروع الموسيقي الضخم الذي استغرق التحضير له تسعة أشهر، قدم برداءة صوت لاحظها الذين حضروا الحفل مباشرة في منصة المنزه والذين تابعوه عبر شاشة التلفزيون، مما يطرح التساؤل حول السبب وراء ذلك، ومدى تأثيره على جودة الصوت في التسجيل الصوتي للمشروع، الذي أعلن سابقا أنه سيصدر على شكل قرص «دي في دي».
«فيلا الفنون» رياض العاشقات
أما ب»فيلا الفنون»، فكان لجمهورها موعد مع حفل فني مميز شكل لحظة للتآخي الثقافي والحضاري والفني، تمثلت في ثلاثة أصوات نسائية اخترن عنوان «رياض العاشقات» شعارا لهذا الحفل.
وشاركت كل من سميرة القادري وفانيسا بالوما، وبيغونا أولافيد، في وصلات غنائية مشتركة أو منفردة، قدمن فيها روائع من الغناء المتوسطي والموسيقى «الأندلسية الإيبيرية» التي اجتمعت فيها عناصر من ثقافات الديانات التوحيدية الثلاث التي تمثل كل فنانة منهن واجهتها الفنية.
واستهل الحفل بتقديم مقطوعة غنائية تنتمي إلى القرن الخامس عشر ميلادي، وأغان أخرى بلغات مختلفة منها العبرية واللاتينية، وتلتها وصلة من الطرب الغرناطي اشتملت على مقطوعة «راحتي شرب العقار»، إضافة إلى صنعة «بأي سبب أهجر» الأندلسية.
وقدمت الفنانة فانيسا بالوما، وهي أيضا باحثة ومحاضرة مختصة في مجال التصوف اليهودي الذي درسته بالمدينة القديمة للقدس، إحدى الأغنيات التي كانت مشهورة لدى يهود المنطقة الشمالية بالمغرب، وهي أغنية «لانوبيا» (أي العروسة).
أما بيغونيا أولافيد، المختصة في السنطور، فأدت إحدى الأغنيات الأندلسية القديمة مشبعة بأنغام التراتيل المسيحية، بأسلوب الغناء المرسل دون مصاحبة إيقاعية أو آلية، استحسنها الجمهور الحاضر كثيرا.
كما رافقت بالوما وأولافيدا الفنانة المغربية سميرة القادري في أداء موشح «لما بدا يتثنى»، بمصاحبة فرقة موسيقية برئاسة عازفة الكمان الشمالية زكية يخلف التي شاركت للمرة الثانية، بعد حفل يوم السبت الماضي الذي رافقت فيه بهاء الروندة وإحسان الرميقي وأسماء لزرق.
الزبادي والإدريسي بديلان للماجد
أما بمنصة «النهضة»، المختصة عادة في استقبال نجوم الأغنية الشرقية، فكانت هذه المرة على موعد مع ثلاثة أسماء مغربية بهوى مشرقي، هم جنات مهيد والفنان فؤاد الزبادي والمطربة حياة الإدريسي.
وبدت مهمة الفنانين المغاربة الثلاثة ثقيلة للغاية، خاصة أن اثنين منهم تمت برمجتهما في آخر للحظة، لتعويض الفنان السعودي راشد الماجد الذي غاب عن الحفل، وحضر جمهوره الكبير ليفاجأ بالإدريسي والزبادي يغنيان بدله.
واستهل الحفل بظهور المطربة الشابة جنات مهيد التي قدمت عددا من أغانيها الخاصة مثل «اللي بيني وبينك» و»حبيبي على نياتو» التي لقيت تجاوبا ملحوظا من طرف الجمهور، وبدا ذلك واضحا على محيا المطربة الشابة التي سرت لمرافقة الجمهور إياها الغناء في بعض اللحظات، خاصة بعد أن قدمت رائعة الراحل محمد الحياني «بارد وسخون».
أما الفنان فؤاد الزبادي الذي أطل على الجمهور رفقة «الفرقة المغربية للموسيقى العربية» بقيادة المايسترو صلاح المرسلي الشرقاوي، فاستهل وصلته الغنائية برائعة «يا صلاة الزين» للمبدع زكرياء أحمد.
وواصل فؤاد أداء العديد من روائع محمد عبد المطلب ووديع الصافي، إضافة إلى بعض الأغنيات الخالدة من ريبيرتوار الأغنية المغربية، مثل «علاش يا غزالي».
واختارت الفنانة حياة الإدريسي أداء العديد من القطع الطربية لكبار الفنانين العرب مثل أم كلثوم ووردة الجزائرية على وجه الخاصة، التي أدت رائعتيها «في يوم وليلة» و»اسمعوني»، كما أدت بعض الأغاني المغربية مثل «يا بنت بلادي» لعبد الصادق شقارة و»يا موجة غني» للراحل الحسين السلاوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.