مائدة فطور رمضاني تجمع معارضي بنشماش    ولاية نيويورك تصادق على مشروع قانون يتيح للكونغرس الحصول على اقرارات ترامب الضريبية    تركيا أوقفت شراء النفط الإيراني التزاما بالعقوبات الأمريكية    “الزعيمة”… دراما بنكهة سياسية    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    تيزيني… رحيل عراب التنوير السوري    فلاش: احتفاء حساني باليوم الوطني للمسرح    صيف ساخن.. «الحريك» يتفاقم في ظل الاضطرابات الإقليمية    مضيان للعثماني: تفتخرون بتفقير المغاربة و12 مليون مستفيد من “راميد” ليس إنجازا    صبري الحو يكتب: استقالة المبعوث الأممي الى الصحراء مفاجئة ودوافعها “الصحية” غير حقيقية    رئيس الفيليبين يأمر بإعادة النفايات إلى كندا    الزمن الذي كان.. الادريسي: الطروحات الاتحادية كانت تستهويني بقوة – الحلقة13    المدينة العتيقة الأخرى    الحسيمة تتصدر لائحة المدن التي تعرف ارتفاع أسعار المواد الغذائية    لقجع يحضر تداريب الوداد قبل مباراة الترجي    "الوينرز": "الطوفان الأحمر لن يتوقف إلا عند صعود النقاش للبُّودْيُوم في رادس"    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    الترجي التونسي مهدد بفقدان 7 لاعبين أساسيين في الإياب أمام الوداد    الترجي التونسي مهدد بفقدان 7 لاعبين أساسيين في الإياب أمام الوداد    زياش في مفكرة ريال مدريد.. "النادي عليه الإسراع لحسم الصفقة"    "الحرارة المرتفعة" في مصر تفرض على الطاقم التقني للنهضة البركانية تأجيل أولى الحصص التدريبية    اتفاق لتجديد عقد تاعرابت مع بينفيكا لموسمين    صحف الخميس:”الإثراء غير المشروع” يغضب برلمانيين، والتحقيق في ملفات شركات للتحصيل متهمة بالابتزاز.    لقجع يزور معسكر الوداد لحثهم على تحقيق الانتصار    حملة تمشيطية لدرك سبع عيون إقليم الحاجب تسفر عن إيقاف22 شخصا    عامل ميدلت: إشكالية الماء تحظى بأهمية قصوى    هذه خلفيات استقالة المبعوث الأممي للصحراء المغربية    لقجع يدعم الوداد قبل مواجهة الترجي    تقرير.. جطو يرصد مكامن ضعف الخدمات العمومية على الإنترنيت 3    الجزائر: كيف سيرد القايد صالح على رسالة طالب الابراهيمي    تسليم مفاتيح حافلة لفريق الإتحاد الرياضى لتاونات    الدريوش.. اللجنة الإقليمية تحجز حوالي طن ونصف من المواد الغذائية الفاسدة بميضار    سبتة المحتلة.. توقيف مغربيين هددا الشرطة الوطنية الإسبانية    أمن مراكش يوقف متورطَين في السرقة الموصوفة    الخارجية تجري تعيينات جديدة في صفوف القناصل    « العملاق الصيني » يتحدى العوائق.. ويطلق هواتف جديدة    الساكنة المغاربية.. توقع 1ر32 مليون نسمة إضافية مع حلول سنة 2050    عزيزة جلال: كانوا ينادونني ب”الحولة” ونظاراتي جزء مني- فيديو    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 15) حلقات طيلة شهر رمضان    استطلاع.. الأمريكيون يرجحون حربا «وشيكة» مع إيران    خبراء تغذية: صلاة التراويح تساعد على الهضم وتمنع تراكم المواد الضارة بالجسم    الفضاء العام بين “المخزن” والمتطرفين    منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    كاتبة عمانية تحقق أول تتويج عربي بجائزة “مان بوكر الدولية”    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هل التسبيح يرد القدر؟    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"موازين" يرتدي ثوبا مغربيا في ثالث أيامه
روجر هودسون قدم عرضا موسيقيا ضخما والزبادي والإدريسي غنيا لجمهور راشد الماجد

كانت الأغنية المغربية حاضرة في ثالث أيام موازين، في أغلب منصات المهرجان، بعدد من العروض المبرمجة في كل من فيلا الفنون ومنصتي المنزه وسلا، وسهرة أخرى في منصة النهضة اتخذت
طابعا مغربيا، قسرا، بعد تغيب الفنان السعودي راشد الماجد وتعويضه بالفنانين حياة الإدريسي وفؤاد الزبادي. كما كانت
موسيقى الروك والموسيقى الكلاسيكية حاضرتين
مع سهرة الفنان البريطاني روجر هودسون الذي غنى رفقة الأوركسترا السمفونية الملكية.
كانت السهرة التي جمعت ناس الغيوان وسعيدة فكري والجزائري صافي بوتلا والأمريكي فيكتور ووتن من أكثر العروض انتظارا، منذ الإعلان عن المشروع الفني الذي انطلق التحضير له قبل أشهر، والذي يعتبر تكريما للفرقة الموسيقية المغربية الأكثر عالمية.
وقدم الفنانون المشاركون في المشروع، أشهر أغاني ناس الغيوان مثل «الله يا مولانا» و»فين غادي بيا أخويا»، و»النحلة شامة»، بتوزيع موسيقي جديد، برزت فيه البصمات المختلفة لكل المساهمين في المشروع، مع الحفاظ على الروح الغيوانية التي اشتهرت بها هذه الأغاني. لكن المشروع الموسيقي الضخم الذي استغرق التحضير له تسعة أشهر، قدم برداءة صوت لاحظها الذين حضروا الحفل مباشرة في منصة المنزه والذين تابعوه عبر شاشة التلفزيون، مما يطرح التساؤل حول السبب وراء ذلك، ومدى تأثيره على جودة الصوت في التسجيل الصوتي للمشروع، الذي أعلن سابقا أنه سيصدر على شكل قرص «دي في دي».
«فيلا الفنون» رياض العاشقات
أما ب»فيلا الفنون»، فكان لجمهورها موعد مع حفل فني مميز شكل لحظة للتآخي الثقافي والحضاري والفني، تمثلت في ثلاثة أصوات نسائية اخترن عنوان «رياض العاشقات» شعارا لهذا الحفل.
وشاركت كل من سميرة القادري وفانيسا بالوما، وبيغونا أولافيد، في وصلات غنائية مشتركة أو منفردة، قدمن فيها روائع من الغناء المتوسطي والموسيقى «الأندلسية الإيبيرية» التي اجتمعت فيها عناصر من ثقافات الديانات التوحيدية الثلاث التي تمثل كل فنانة منهن واجهتها الفنية.
واستهل الحفل بتقديم مقطوعة غنائية تنتمي إلى القرن الخامس عشر ميلادي، وأغان أخرى بلغات مختلفة منها العبرية واللاتينية، وتلتها وصلة من الطرب الغرناطي اشتملت على مقطوعة «راحتي شرب العقار»، إضافة إلى صنعة «بأي سبب أهجر» الأندلسية.
وقدمت الفنانة فانيسا بالوما، وهي أيضا باحثة ومحاضرة مختصة في مجال التصوف اليهودي الذي درسته بالمدينة القديمة للقدس، إحدى الأغنيات التي كانت مشهورة لدى يهود المنطقة الشمالية بالمغرب، وهي أغنية «لانوبيا» (أي العروسة).
أما بيغونيا أولافيد، المختصة في السنطور، فأدت إحدى الأغنيات الأندلسية القديمة مشبعة بأنغام التراتيل المسيحية، بأسلوب الغناء المرسل دون مصاحبة إيقاعية أو آلية، استحسنها الجمهور الحاضر كثيرا.
كما رافقت بالوما وأولافيدا الفنانة المغربية سميرة القادري في أداء موشح «لما بدا يتثنى»، بمصاحبة فرقة موسيقية برئاسة عازفة الكمان الشمالية زكية يخلف التي شاركت للمرة الثانية، بعد حفل يوم السبت الماضي الذي رافقت فيه بهاء الروندة وإحسان الرميقي وأسماء لزرق.
الزبادي والإدريسي بديلان للماجد
أما بمنصة «النهضة»، المختصة عادة في استقبال نجوم الأغنية الشرقية، فكانت هذه المرة على موعد مع ثلاثة أسماء مغربية بهوى مشرقي، هم جنات مهيد والفنان فؤاد الزبادي والمطربة حياة الإدريسي.
وبدت مهمة الفنانين المغاربة الثلاثة ثقيلة للغاية، خاصة أن اثنين منهم تمت برمجتهما في آخر للحظة، لتعويض الفنان السعودي راشد الماجد الذي غاب عن الحفل، وحضر جمهوره الكبير ليفاجأ بالإدريسي والزبادي يغنيان بدله.
واستهل الحفل بظهور المطربة الشابة جنات مهيد التي قدمت عددا من أغانيها الخاصة مثل «اللي بيني وبينك» و»حبيبي على نياتو» التي لقيت تجاوبا ملحوظا من طرف الجمهور، وبدا ذلك واضحا على محيا المطربة الشابة التي سرت لمرافقة الجمهور إياها الغناء في بعض اللحظات، خاصة بعد أن قدمت رائعة الراحل محمد الحياني «بارد وسخون».
أما الفنان فؤاد الزبادي الذي أطل على الجمهور رفقة «الفرقة المغربية للموسيقى العربية» بقيادة المايسترو صلاح المرسلي الشرقاوي، فاستهل وصلته الغنائية برائعة «يا صلاة الزين» للمبدع زكرياء أحمد.
وواصل فؤاد أداء العديد من روائع محمد عبد المطلب ووديع الصافي، إضافة إلى بعض الأغنيات الخالدة من ريبيرتوار الأغنية المغربية، مثل «علاش يا غزالي».
واختارت الفنانة حياة الإدريسي أداء العديد من القطع الطربية لكبار الفنانين العرب مثل أم كلثوم ووردة الجزائرية على وجه الخاصة، التي أدت رائعتيها «في يوم وليلة» و»اسمعوني»، كما أدت بعض الأغاني المغربية مثل «يا بنت بلادي» لعبد الصادق شقارة و»يا موجة غني» للراحل الحسين السلاوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.