وزارة الداخلية ترفع قيود التنقل بين المدن على الموظفين والمستخدمين (وثيقة)    تويتر يعتبر تغريدة للرئيس الأمريكي بأنها مضللة وترامب بغضب “لن أسمح لهم بذلك”    قيادة المهارزة الساحل تشدد اجراءات المراقبة بعد تسجيل 3 اصابات بكورونا بمنتجع ''دريم لاند''    المعهد العالي للإعلام والاتصال يطلق لقاءات عن بعد تُعنى بالدعم النفسي لطلبته    في لقاء افتراضي حول راهنية فكر عزيز بلال    اعتقال الرابور “ولد الكرية” صاحب أغنية “عاش الشعب”.. التفاصيل!    الشرطة القضائية بالجديدة تفتح تحقيقا في سرقة غامضة لمنزل في ملكية مهاجر بأمريكا    طقس الأربعاء..أجواء حارة مع زخات رعدية في مختلف مناطق المملكة    مغارة بويكزين بجماعة مسمرير .. رحلة تستحق المغامرة تحت الأرض    جمعية تطالب بالتمييز الإيجابي لصالح "السلاليات"    الداخلية تخفّف إجراءات التنقل بين المدن للموظفين والمستخدمين    أعين الأجهزة الأمنية والدركية لاتنام …متى سيتم إسقاط الملقب “بالمهبول” في يد الدرك الملكي …؟    ساكنة دوار بني سليم بجماعة الشعيبات تطالب الجماعة بالاسراع بتعقيم منازل الدوار بعد تسجيل أول اصابة بكورونا    دراسة حديثة تكشف متى يتوقف مصابو كورونا عن نقل العدوى للآخرين    المغرب يخفّف إجراءات التنقل بين المدن للموظفين والمستخدمين    معطيات هامة حول توزيع كورونا في المغرب    اعفاء موظفو الإدارات والشركات الخاصة من تراخيص إضافية للتنقل بين المدن    لم تتواصل مع عائلتها منذ أسبوعين..غموض حول مصير الناشطة السعودية لجين الهذلول    برلمانيات عن الاصالة يقصفن نبيلة منيب بسبب موقفها من قضية وئام المحرشي    جهة الشرق: إقليم بركان يخلو من فيروس كورونا و بقاء حالة إصابة واحدة قيد العلاج بالناظور    دراسة مغربية..المساكن المكتضة أرضية خصبة لانتشار كورونا    عالميا.. عدد المتعافين من كورونا يتجاوز المليونين و400 ألف    اجتماع عن بعد انصب على العديد من القضايا التي تهم المقاولة الصحفية    الناشطة الفايسبوكية مايسة: أنا بخير ولم يتم اعتقالي        توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض    الحكومة البريطانية تمهد لعودة "البريميرليغ" و جائحة كورونا تهدد 60 ناديا بالإغلاق..!    تسجيل 32 حالة تعافي جديدة من كورونا بجهة طنجة تطوان الحسيمة    إسبانيا: أزيد من 236 ألف و 200 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وأكثر من 27 ألف حالة وفاة    أخنوش: قطاع الفلاحة بالمملكة يواجه أزمة التداعيات الاقتصادية لكورونا وأزمة الماء    ماكرون يعرض خطة تفوق قيمتها 8 مليارات يورو لدعم صناعة السيارات في فرنسا    اعتقال مغني الراب “ولد لكرية”    نموذج المغترب في الإسلام    مهنيو البناء والعقار يعلنون عن انطلاقة آمنة وإقلاع مستدام للأنشطة    "كيميتش": سجلت "أفضل" هدف في مسيرتي        إدارة الجمارك: رصد رسوم ومكوس بقيمة تبلغ حوالي 430 مليون درهم سنة 2019    السعودية تعلن موعد استئناف الرحلات الجوية الداخلية    تمارة: وضع طبيب رهن الحراسة النظرية لتورطه في قضية تتعلق بهتك العرض والتغرير بقاصرين    سعد الجبري: الأكاديمي الذي طارد القاعدة وتحوّل إلى مطارد    بعد ''لايف'' مثير على فيسبوك.. النيابة تستدعي رفيق بوبكر والأخير يعتذر (فيديو)    كورونا والخطاب: مقدمات ويوميات لعالم الاجتماع أحمد شراك    الصحافي "مراكشي" ينهي عقوبة حبسية في الجزائر    طاكسيات الرباط تطلب زيادة التعرفة لاستئناف العمل    عمل فني جديد يجمع تامر حسني والشاب الخالد والجريني (فيديو)    حوار شعري مغربي – مصري في فقرة «مؤانسات شعرية تفاعلية»    الاقتباس العلمي بين التناسق الفكري والمقاصد عند الغزالي    فرنسا وألمانيا تدعوان لفتح سريع للحدود الأوروبية    الغرب والقرآن 27:في نقد القراءات الإلهية المجازة    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : 27- الدعوة للحفاظ على العقل من طرف الفقهاء دعوة نظرية    تعرف على أفضل 10 مدربين في تاريخ دوري أبطال أوروبا    ارتفاع نسبة الشفاء من وباء "كورونا" في المغرب إلى 64 بالمئة مقابل استقرار نسبة الفتك في 2.6 بالمئة    مفاجأة.. أرباب المقاهي يرفضون إستئناف العمل إلا بهذا الشرط    بنك المغرب يضخ 14 مليار درهم لدعم المقاولات الصغرى    أقصبي: كورونا فرصة لمباشرة الإصلاحات "الضرورية والشجاعة"    مظاهرات متفرقة لدعم الحراك يومي العيد بالجزائر    من أسماء الشوارع إلى شطحات المحامي...تجاوزات تقول كل شيء    الغرب والقرآن 26- القراءات السبع المختلفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“بيجيدي” مهدد بانشقاق
نشر في الصباح يوم 25 - 04 - 2018

لم يجد الحوار الداخلي الذي أطلقته قيادة حزب العدالة والتنمية نفعا، أمام استفحال المشاكل التنظيمية داخل حزب “المصباح” التي تعكسها، سلسلة الاستقالات وتجميد العضوية، وتبادل الاتهامات، وهي ظواهر سلبية لم يعتد عليها الجسم التنظيمي للعدالة والتنمية.
ومن سلبيات هذا “الانشقاق التنظيمي”، فقدان الحزب آلاف الأصوات في الانتخابات الجزئية التي جرت أخيرا، كما ازدادت حدة الخلافات بين تياراته في الأشهر الأخيرة، وخرج أكثر من صوت داخل “بيجيدي”، ليقول إن الحزب “يمر من أسوأ الأزمات، إن لم تكن أسوأها على الإطلاق”.
ويقر بعض صقور الحزب بوجود أزمة داخلية في بيت حزبهم، في ظل التقاطب الحاصل بين تياراته. ولاحتواء المشاكل التنظيمية التي وصلت إلى حد عدم الانضباط في التصويت لفائدة رؤساء مجالس منتخبة، تماما كما حدث مع الكاتب الجهوي للحزب في جهة أكادير، سارعت لجنة الحوار الداخلي إلى عقد اجتماع لها، الأحد الماضي، انتهى، كما جاء على لسان سليمان العمراني، النائب الأول للأمين العام، إلى بلورة العناصر الأولية لبرنامج الحوار، على أن تعود اللجنة في اجتماع قريب للمصادقة على البرنامج الشامل والمفصل لهذا الحوار، والذي سيتضمن محاور الندوات الوطنية والعروض المتعلقة بكل محور وتاريخ كل ندوة ولائحة من سيقدم العروض وغيرها من الإجراءات.
وقال العمراني إن “أعضاء اللجنة مدركون للانتظارات الكبيرة لهيآت ومناضلي الحزب ومناصريه من هذا الحوار، لذلك فهم واعون بمسؤوليتهم في إنجاح قيادة هذا الورش الحيوي”.
ولفت العمراني الانتباه إلى أن الحوار الداخلي الحالي، ليس الأول من نوعه داخل العدالة والتنمية، قائلا “لقد سبق للحزب أن أنجز حوارات داخلية كان آخرها حوار سنة 2008″، مستدركا أن حوار اليوم يتميز بخصوصية لأنه ينعقد في سياق سياسي وتنظيمي خاص، ويسعى إلى أن ينجز الحزب من خلاله قراءة جماعية للمسار الذي سار فيه المغرب، على الأقل منذ 2012 إلى اليوم، وأن يمحص مساهمة الحزب في هذا المسار، ويفحص الإطار الفكري والمنهجي والسياسي والمؤسساتي والتنظيمي الذي يشتغل فيه الحزب، من أجل تملك رؤية جماعية، بما يجعله قادرا على الوفاء لدوره في المجتمع.
وكشف العثماني، الأمين العام للحزب، في كلمة له في اجتماع لجنة الحوار الداخلي، أن هذا الحوار الداخلي قد يؤدي إلى إعادة الأفكار نفسها الموجودة في الأطروحتين السابقتين، وهما “النضال الديمقراطي”، التي تبناها الحزب سنة 2008، أو “البناء الديمقراطي”، التي تبناها سنة 2012، كما يمكن أن تعدل تلك الأفكار.
وقال إن الحوار الداخلي يجب أن يكون مبدئيا وبعيدا عن الشخصنة، معتبرا أن ما وقع في الحزب صراع الأفكار وليس صراع الأشخاص، كما يجب أن يكون موسعا بحيث تشارك فيه مختلف هيآت الحزب وأعضائه قدر الإمكان، مبرزا أن عموم المغاربة معنيون كذلك بهذا الحوار، داعيا إياهم إلى المشاركة فيه بفعالية وإبداء آرائهم واقتراحاتهم وحتى انتقاداتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.