ما بعد الحجر الصحي.. مجلس حقوق الإنسان يدعو الحكومة لحماية العمال والمستخدمين    هيئات مهنية إسبانية تنادي بترحيل "عاملات الفراولة" إلى المغرب    افتتاح سوقين للمواشي بمدينتي الريش وبومية    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الدرك يضبط أطنانًا من الشيرا بالقصر الصغير    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    كورونا.. الأمم المتحدة تدعو إلى دعم جهود تعافي الدول النامية    1297 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بالولايات المتحدة    اتفاقية تعاون لإنعاش قطاع النقل السياحي بالمغرب    بينهم العشرات من الحسيمة والناظور.. رحلة جوية جديدة الى أمستردام تقل مغاربة هولندا العالقين    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    قطر تنفي نيتها الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي    ريال مدريد يحافظ على صدارة تصنيف أغنى أندية أوروبا    المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يعطي انطلاقة تهييء القاعة المغطاة للفقيه بن صالح بتعاون مع المجلس الجماعي من أجل استعمالها كمركز لامتحانات الباكالوريا .        تعويضات "مجلس الصحافة" تثير جدلاً .. ومصدر مسؤول: "معقولة"    نقص أطباء التوليد بإقليم العرائش يصل البرلمان    الأمن يفكك عصابة إجرامية متخصصة في السرقة    طنجة.. معهد الجبر يعلن تضامنه مع الفئات المتضررة من الجائحة    طنجة.. اعتقال “القايد” بتهمة قتل شاب بالسلاح الأبيض بأشناد    تطوان.. توقيف شخصين أحدهما شرطي بتهمة خرق “الطوارئ”    مجهولون يخربون ضيعة فلاحية للبطيخ باولاد فرج ويكبدون صاحبها خسائر فادحة    ب9 طعنات…خادمة أوغندية تنهي حياة مشغلتها السعودية    الهيني: تدوينات متطرفة تهاجم الوطن عبر قاموس الظلامية والأصولية    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    مولاي حفيظ العلمي ينسحب من الاستثمار في قطاع الصحة بعد بيع مصحة « غاندي »    تحديات قطاع السيارات بالمغرب في ظل أزمة كوفيد-19    المغرب يعرب عن دعمه الكامل للاستجابة العالمية لوباء فيروس كورونا    بسبب تجاوزات خطيرة استقالة جماعية ل20 مستشارا بمجلس جماعة أهرمومو إقليم صفرو    "أبطال التحدي" أوبريت غنائي جديد يحتفي بالهيئات المجندة لمواجهة كورونا    وفاة واحدة فقط خلال 24 ساعة ترفع حصيلة وفيات كورونا الى 27119 بإسبانيا        افتتاح السوق الأسبوعي بتاوريرت في وجه الساكنة والكسابة    إسبانيا تسجل حالة وفاة واحدة فقط لليوم الثاني على التوالي    العثماني يتفادى كشف خطة وزرائه لرفع الحجر الصحي    ترامب ينفذ وعيده ويرفع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يكشف عن موقفه من فتح المساجد بأوروبا    رسميا | عودة الدوري الإنجليزي الممتاز يوم 17 يونيو    الحالة الوبائية بالقارة الإفريقية في أرقام        جهة طنجة تطوان الحسيمة.. 22 حالة إصابة جديدة بفيروس “كورونا” خلال 24 ساعة    كورونا بالمغرب: النقاط الرئيسية في تصريح وزارة الصحة    عاجل.. استئناف المقاهي والمطاعم أنشطتهم الخدماتية ابتداءا من يوم غد الجمعة    الأوقاف تكذب : فتح المساجد أمام المصلين سيتم بعد قرار السلطات المختصة بعودة الحالة الصحية إلى وضعها الطبيعي.    وزير الاوقاف يكشف عن موعد فتح المساجد أمام المصلين    السعودية تؤكد استمرار تعليق العمرة والزيارة    أغنية "عالم صغير" للفنانة نضال إيبورك تلامس الكونية في التعامل مع كورونا    المكتب الوطني للسكك الحديدية يرفع عدد القطارات و الرحلات اليومية ابتداء من هذا التاريخ    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 29- اللفظ يتساوى فيه البشر مع كل الحيوانات الأخرى النابحة والراغية والعاوية    وزير الأوقاف: كورونا ابتلاء من الله وسبب رجوع كثير من الناس إلى الله    الملك محمد السادس يصدر أوامر من أجل تنظيم الزكاة في المغرب    اعتقال نجم المنتخب ورفاقه في الفريق بسبب مباراة ودية    الباطرونا: المقاولات ملتزمة باتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة    دار الشعر بتطوان تنظم حدائق الشعر في زمن الحجر الصحي    "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل    بليغ حمدي .. الموسيقار الذي وزّع عبقريّته الفنيّة على الأصوات    أول قاضية محجبة في بريطانيا: تعييني إنجاز لجميع النساء    أمي الغالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المطاعم المغربية بإسبانيا تنتعش في رمضان
نشر في الصباح يوم 06 - 08 - 2012

إقبال أفراد الجالية على الحلويات والتمور الوطنية تؤثث مائدة الإفطار في المهجر
تعرف مجموعة من المطاعم والمقاهي العربية والتي يملكها مهاجرون مغاربة فترة انتعاش ملحوظة خلال أيام شهر رمضان بعدما سجل أصحاب أرباب العمل تزايد الإقبال من طرف المستهلكين من الجالية العربية على المنتوجات الغذائية المغربية.
وزارت «الصباح» مجموعة من المطاعم المغربية بالعاصمة مدريد وأخرى بالجزيرة الخضراء القريبة من مينائها الكبير، يسيرها مغاربة وتعرف قبل موعد الفطور اقبالا كبيرا من طرف أفراد الجالية المغربية والعربية وحتى بعض الإسبان الذين تعودوا على استهلاك المنتوجات المغربية وتزامن قدوم شهر رمضان مع العطلة الصيفية ما زاد حركية المخابز والمحلات التي تقدم لزبنائها المستلزمات العربية التي يحتاجها المغاربة والعرب خلال شهر رمضان، في الوقت الذي لوحظ فيه تزايد إقبال المهاجرين المغاربة والعرب عامة على اقتناء أنواع الحلويات والمأكولات الخفيفة إلى جانب «الشهيوات» التي تتفنن الأيادي المغربية في طرحها للعموم خلال شهر رمضان.
ويعتقد كل زائر للجزيرة الخضراء خاصة في جزئها الجنوبي أنه يتجول بمدينة مغربية بحكم الحركية الدؤوبة التي تعرفها المدينة قبل وبعد موعد الإفطار، إذ تنتابك مشاهد وطرائف توحي لك بأنك في إحدى المدن المغربية بحكم الطقوس والتقاليد التي تميزها في شهر رمضان علما أن الجزيرة الخضراء تعرف وجود جالية مغربية مهمة يتعدى عددها ثمانية آلاف مسلم.
وأوضح رشيد شركي، متحدر من طنجة، مستخدم في إحدى المخبزات المغربية، في حديث مقتضب ل»الصباح»، أن الأسبوع الأول من شهر رمضان شهد تزايدا لافتا في الطلب، مضيفا أن الجزيرة الخضراء، مدينة العبور، تشهد دائما اقبالا من طرف أفراد الجالية المغربية التي تقصد الميناء من كل بقاع العالم قصد بلوغ البواخر للسفر إلى المغرب لقضاء العطلة الصيفية ورمضان مع الأقارب والأصدقاء.
ومن جهته، أشار مسير مطعم مغربي، متحدر من تطوان، إلى أن تزايد عدد الطلب مرتبط بمجموعة من العوامل منها الفترة الصيفية المتمثلة في عملية العبور إلى جانب حلول شهر رمضان الأبرك، مشيرا إلى أن مجموعة من أفراد الجالية المغربية لم تسعفهم ظروفهم المهنية والاجتماعية لقضاء شهر رمضان في المغرب وبالتالي ينضافون إلى الزبائن خلال شهر رمضان الذي عادة ما يعرف حركية تجارية على جميع المستويات، موضحا أن عملية العبور تزيد في نسبة الطلب، خاصة أن بعض أفراد الجالية المغربية الذين يأتون من بلجيكا وإيطاليا وفرنسا يضطرون إلى أخذ فترة استراحة لتناول وجبة الفطور أو السحور بالجزيرة الخضراء على أساس مواصلة السفر في اتجاه المغرب.
ووقفت «الصباح» خلال جولة في الأزقة والشوارع المؤدية إلى ميناء الجزيرة الخضراء، على الحركية اللافتة التي تعرفها المحلات التجارية، خاصة تلك التي تقدم لزبنائها التمور والحلويات المغربية، بعضها يتم تحضيره في إسبانيا والبعض الآخر يتم جلبه من المغرب لبيعه هنا في إسبانيا.
وتستجيب المطاعم والمقاهي المغربية خاصة تلك المحاذية لميناء الجزيرة الخضراء، لكافة متطلبات المستهلك المغربي لتزيين مائدة الإفطار في شهر رمضان، إذ تخصص لزبنائها وجبة الفطور والعشاء ثم السحور بأثمنة مناسبة وفي متناول المستهلك المغربي، إذ أوضح أحد أرباب المطاعم المغربية أن الأثمنة المعروضة لهذا الموسم روعيت فيها مجموعة من الجوانب خاصة منها الأزمة الاقتصادية التي تمر بها إسبانيا وإيطاليا.
لا يزيد ثمن وجبة الفطور على 4 أورو وهي وجبة مكونة تقريبا من كافة العناصر الضرورية التي تؤثث مائدة الإفطار المغربية، في الوقت الذي دفع الفضول الإسبان إلى زيارة المطاعم والمخابز المغربية لاقتناء بعض الحلويات التي لا يرونها طيلة السنة ماعدا في شهر رمضان.
وتبقى عائلات مغربية مقيمة في إسبانيا محتفظة على التقاليد والطقوس المغربية خلال شهر رمضان، كما انها تحتفظ بإيقاع مائدة إفطار مغربية، إذ تجد أفراد العائلة يلتئمون حول مائدة الإفطار في جو عائلي ترافقه القنوات العربية والمغربية التي عادة ما تقدم سكيتشات وبرامج خصيصا في شهر رمضان ما يضفي على المائدة الرمضانية طقوسا وأجواء توحي بأنك في منزل عائلي بمدينة من المدن المغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.