العثماني يتلعثم حين سئل عن وفاة مرسي ويكتفي بطلب المغفرة للجميع    بعد تأجيل أربع جلسات.. استئنافية فاس تشرع في محاكمة حامي الدين    مزوار : يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية    اعتقال ميشيل بلاتيني للتحقيق معه بتهم فساد تخص مونديالي 2018 و2022    زايد كروش قريب من العودة للبطولة الاحترافية من بوابة فريق "قوي"    سجن عين السبع 1 .. الإدارة تنفي تعرض نزلاء لتجاوزات مهينة    صور مكان دفن محمد مرسي في القاهرة وسط حضور أمني كثيف    هلال: لا حل لقضية الصحراء خارج سيادة المغرب ووحدته الترابية والوطنية    الدكالي: الأسر المغربية تتحمل تمويل منظومة الصحة أكثر من الدولة (فيديو) خلال المناظرة الوطنية للتمويل الصحي    مفاوضات بين برشلونة وسان جرمان لإعادة نيمار    منتخب تونس يفوز على بوروندي ويؤكد جاهزيته للكان    دليلٌ شامِل من السفارة لمغاربة "الكان" في مصر.. وتذكير بعقوبات التحرُّش والسرِقة والمخدرات    عين على ال”كان”.. منتخب مالي يبحث عن أول تتويج قاري في تاريخه    تفكيك خلية إرهابية بتطوان تتكون من خمسة أفراد    عبد النباوي: ظهور أصناف جديدة من الجرائم    نزهة الوفي تؤكد أن تكلفة تدهور الهواء بلغت 9.7 مليار درهم سنة 2014    اعتقال قاصر اخترق مواقع إلكترونية بكلميم    اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الريف للفيلم الأمازيغي، بتتويج فيلم “مرشحون للانتحار” بالجائزة الكبرى    حمد الله يقترب من الدوري الإيطالي    وزارة المالية: المداخيل الضريبية للحكومة ارتفعت بنحو 6.4 في المائة    الأمن يوقف جنوح الجرار    “صفقة القرن” و”مؤتمر البحرين” تخرجان المغاربة للاحتجاج في مسيرة وطنية الأحد المقبل بالرباط    الصين تحذر من عواقب الانتشار العسكري الأميركي في الشرق الأوسط    القنيطرة.. توقيف ثلاثة جانحين من ذوي السوابق القضائية متورطين في عملية سرقة بواسطة السلاح    توقعات أحوال طقس غدا الأربعاء    قانون الإضراب يثير غضب الكنفدرالية    فلاش: “ابن البلد.. العاشق معشوقا” جديد العمراني    رحيل « مؤلم » ل »محاربة السرطان الجميلة »    زوجة مرسي تكشف اللحظات الأخيرة قبل دفنه    لفتيت: مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية جاء لتمتيع ذوي الحقوق من خيراتها    أخنوش يستقبل رئيس جامعة أديلايد الأسترالية وتعزيز سبل التعاون في مجالات التكوين والبحث العلمي محور اللقاء    بعثة المنتخب الوطني تسافر لمصر    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    دفن جثمان محمد مرسي في القاهرة بحضور أسرته.. ومحاميه يكشف تفاصيل الدقائق الاخيرة في حياته    حسابك على فيسبوك قد يكشف مشاكلك الصحية    صفرو: توقع بارتفاع إنتاج فاكهة الكرز    باريس.. سرقة قناع إفريقي يساوي 300 ألف أورو من دار “كريستيز” للمزادات الفنية    رقمنة أزيد من 700 مخطوط داخل المكتبة الوطنية    الجزائر.. إيداع رجال أعمال ومسؤولين سابقين في الدولة إلى السجن    تفكيك خلية إرهابية بتطوان تتكون من خمسة أفراد وحجز أسلحة بيضاء وبذلة عسكرية    الفاسي الفهري يدعو مغاربة الخارج إلى الاستفادة من فرص الاستثمار في قطاع العقار بالمغرب    هشام العلوي ينعى مرسي ويصفه ب”المجسد للشرعية الديمقراطية”    أحمد الريسوني: مرسي شهيد قتله العسكر وآل سعود وآل زايد    «خمس أمثولات من أجل فاس» لكاي داستورغ    رسالة ملكية إلى رئيس كازاخستان    قصة : ليلة القدر    لحظة اعتراف وتكريم لمؤسسي الكونفدرالية بمسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية    الرميد: الفقر المطلق تقلص إلى 1.4% في المغرب خلال 6 سنوات    منتدى Mpay.. مرصد لتتبع عمليات الأداء عبر الهاتف    سعيد خلاف يعود بفيلم «التائهون» 
ويقول: لا أومن بأن لكل مخرج أسلوبا    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    الجمعية المتوسطية الإفريقية للثقافة والفنون بالمضيق تحتفي با لأعمال الموسيقية للموزيكولوجي العالمي الأستاذ أحمد حبصاين    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    الشيخ الفيزاري ينعي مرسي برسالة قوية: قتلك جريمة مكتملة الأركان.. قتلك ضباطك بمال الخليج وعن قريب سيلحق بك جلادوك    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البحث عن 200 «داعشية»
نشر في الصباح يوم 16 - 05 - 2018


الصليب الأحمر توصل بنداء استغاثة من نساء محتجزات
تسابق اللجنة الدولية للصليب الأحمر، منذ الجمعة الماضي، الزمن لإنقاذ حوالي 200 امرأة وطفل مغاربة من عائلات “دواعش” من الإعدام أو ترحيلهم إلى مناطق في سوريا تشهد مواجهات بين التنظيم الإرهابي وجماعات مسلحة أخرى.
وتستقر أسر “دواعش” المغرب، في الوقت الحالي، في مخيمات اللاجئين بمنطقة تابعة للإدارة الديمقراطية الكردية بشمال سوريا، إلا أن مسؤولين عن المخيمات خيروها بين ترحيلها إلى مناطق يسيطر عليها ما تبقى من التنظيم الإرهابي وتشهد معارك يوميا، أو تسليمها إلى السلطات العراقية التي تحيلها إلى المحاكمة وينفذ فيها، في غالب الأحيان، حكم الإعدام.
وتوصلت “الصباح” بنسخة من رسالة وجهها مرصد الشمال لحقوق الإنسان إلى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، يشير فيها إلى وضعية النساء والأطفال المغاربة بمخيمات اللاجئين بشمال سوريا، ويكشف أن أسر “الدواعش” مصرة على العودة إلى المغرب.
وتلقى المرصد الحقوقي نداءات استغاثة من بعض النساء وأسرهن، تشير إلى أوضاعهن المزرية بالمخيمات، التابعة للأكراد، خاصة بعد تهديدهن بتسليمهن إما إلى السلطات العراقية، التي تطبق في حقهن عقوبة الإعدام، أو إعادتهن إلى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”، مما يعرض حياتهن وسلامتهن إلى الخطر، وهو أيضا ما ترفضه النسوة بالمخيمات وأسرهن.
وراسل مرصد الشمال لحقوق الإنسان هيأة العلاقات الخارجية بالمنطقة التابعة للإدارة الترابية بشمال سوريا بشأن التنسيق والتعاون والتدخل لدى السلطات المغربية لإعادة النساء والأطفال من المخيمات، إلا أن مراسلاته لم تلق ردودا إلى حد الآن.
وتشير كل التقارير إلى أن أسر”الدواعش” المغاربة، الذين لقوا حتفهم، سواء في العراق أو سوريا،تقدرب535شخصا، نجح بعضهم في التسلل إلى الدول الأوربية، التي يحملون جنسياتها، في صفقة سرية بين قيادة التحالف الأمريكية البريطانية والقوات الكردية ومقاتلي التنظيم الإرهاب،مكنت حوالي أربعة آلاف “داعشي” من سوريا من الهروب، قبل سقوط آخر معاقلهم في “الرقة”.
واختارت أسر “دواعش” مغاربة أخرى وسائل عديدة للإفلات من وطيس الحرب أو الاعتقال، وفضلت طريق التهريب عبر تركيا في حوالي 50 شاحنة، و13 حافلة، وأكثر من 100 سيارة، حسب التقارير نفسها.
وقُدر عدد “الدواعش” المغاربة في الرقة بالعشرات، إذ تولوا مسؤوليات عليا في التنظيم الإرهابي، ونجح بعضهم في الزواج من “داعشيات” مغربيات وأنجب أطفالا، قبل أن يتخلوا عن أسرهم، إما لمقتلهم، خاصة أنهم الأكثر خطورة، ومطلوبون بشدة لكل أجهزة الاستخبارات العالمية، أو فرارهم إلى دول أخرى ومناطق مازالت تسيطر عليها “داعش” في سوريا، إذ تشير الإحصائيات إلى أن عدد الأسر المغربية التي فرت إلى تركيا لا يتجاوز 10 عائلات.
وتراقب الاستخبارات المغربية أسر “الدواعش” الراغبة في العودة إلى المغرب، سيما أن نواياها غير معروفة، خاصة مع عدم إعلان “توبتها وندمها” من القتال في صفوف التنظيم الإرهابي أو أنها تلقت تعليمات لتنفيذ اعتداءات في بلدانها الأصلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.