“الاستقلال” يصف تقارير مجلس الحسابات ب”الروتينية”    صفعة جديدة للبوليساريو. قرار كولومبي تاريخي يدعم سيادة المغرب ووحدته الترابية    الخطوط الملكية المغربية وبوينغ تحتفيان بشراكتهما "التاريخية" في سياتل    الاتحاد المصري: قادرون على تنظيم ال"كان"    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى الرئيس الفرنسي    الداودي: سنفعل سلطة القانون ضد شركات المحروقات    مجلس الشيوخ الأمريكي يتحدى ترامب ويدعم قرار إنهاء دعم الحرب في اليمن    حكم بسجن المحامي السابق لترامب 3 سنوات    « الأنتربول » تسقط القرضاوي من قوائمها وتحذف كل بيانات قضيته    ودادية القضاة تصعد ضد الرميد.. أخطاء بالجملة وموقف يخرق واجب التحفظ    هذا هو الفريق الذي يريد دورتموند تفاديه في ثمن نهائي دوري الأبطال    الرجاء يتعرف على خصمه بالبطولة العربية في هذا التاريخ    حجز كميات شيرا في قارب سريع في عرض البحر الأبيض المتوسط    جطو يرصد اختلالات بالجملة في المخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم    الغضب على الدكالي متواصل في الشمال والممرضون يخوضون إضرابات جديدة- فيديو    وثيقة سياسية قسمت العالم بين مرحب ورافض.. كل ما يجب معرفته عن ميثاق مراكش للهجرة    فرنسا تفك لغز “هجمات ستراسبورغ” وتحدد هوية المنفذ    بنات راكيتيتش تتعلم الفرنسية، هل حسم الكرواتي قراره؟    أزمة بريكست .. بدء التصويت على مذكرة حجب الثقة عن ماي    إيدر من تزنيت: طفل في 11 من عمره أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات    معلومات دقيقة توقع بشبكة إجرامية تنشط في مجال الاتجار في المخدرات    القضاء الأوروبي يرفض تظلم “مبارك” بشأن تجميد أرصدته    19 يوما فقط للاستفادة من الإلغاء الكلي أو الجزئي للضرائب    معهد باستور المغرب يحصل على شهادة الجودة إيزو    مصري يقتل طليقته في الشارع لمنعها من الزواج    تأهيل المدينة العتيقة لتطوان..واقع وآفاق    على هامش المهرجان الوطني للاتحاد الاشتراكي بوجدة: قراءة زمكانية للمنصة    طنجة.. توقيف عصابة “الأشقاء الثلاثة” الإجرامية    غاب عنها المغاربة .. تتويج الفائزين بجائزة الشيخ حمد للترجمة بقطر قيمتها مليوني دولار    10 سنوات سجنا لرئيس جماعة أولاد غانم وكاتب المجلس بسبب "التزوير في محضر رسمي"    رحلة خاصة لجماهير اتحاد طنجة نحو ولاية بشار الجزائرية    انتصارات المغرب في الاتحاد الأوربي تُغضب الانفصاليين و”البوليساريو” تهدد باللجوء إلى القضاء    الرجاء يكمل عقد المتأهلين لربع نهائي البطولة العربية..تعرف على باقي الأندية    تونس.. ممثل سوري يخرج عاريا على المسرح والجمهور يغادر    دياراف داكار يحشد الجماهير لمساندته أمام الوداد    اعتقال أشخاص متصلين بمنفذ "هجوم ستراسبورغ"    أحوال الطقس غدا الخميس.. أمطار مرتقبة في بعض المناطق    براق "طنجة".. خطوة في اتجاه التأهيل النوعي للشبكة السككية    نور الدين امرابط أفضل لاعب في الجولة ال12 للدوري السعودي    القارئ الممتهن القراءة    10 أفلام تتنافس على جوائز الدورة العاشرة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة    الدكتور عبد السلام الوزاني بالمقهى الأدبي باسفي    بحثا عن أفق ثقافي وشعري جديد: الملتقى الأول للشعراء المغاربة والإسبان بتطوان    مراكش.. اختتام المؤتمر الحكومي الدولي من أجل المصادقة على الميثاق العالمي للهجرة    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    جولة مسرحية ل «زهر وشوك» لفرقة مسارات    شارلز لورانس.. ممثل ومسرحي عالمي أنجبته طنجة الدولية    إقليم الفحص أنجرة : تسليم هبة ملكية للشرفاء "العجبيين"    عشرات المواطنين من الأقاليم الجنوبية يتوجهون للبحث عن الترفاس وسط رعب الألغام    هذه خطة لجنة مناخ الأعمال لإقناع فريق «دوينغ بيزنس»    تعرّف على أهمية شرب الماء خلال فصل الشتاء    تفاديا لتكرر معاناة حجاج المغرب.. التوفيق يجتمع بوزير الحج السعودي بمكة تحضيرا لموسم الحج المقبل    رسالة العلماء .. حلقات يكتبها أحمد الريسوني الحلقة الأولى: العلماء ورثة الأنبياء    جدل المساواة في الإرث يصل إلى الحكومة والتقدم والاشتراكية يطالب بإقراره    عصير البرتقال يحمي من مرض عقلي خطير    دراسة: هكذا يؤثر "الهاتف الذكي" على دماغ الطفل    دراسة تؤكد فعالية التأمل في علاج اعراض ما بعد الصدمات    الحكواتية أمال المزروري تتألق في الملتقى العاشر للسيرة النبوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارير تعصف بسبعة عمال
نشر في الصباح يوم 28 - 08 - 2018

حركة جديدة مرتقبة في أكتوبر تهدد بعض رجال الإدارة الترابية بلغوا سن التقاعد
كشفت مصادر مطلعة على مطبخ وزارة الداخلية ل”الصباح” أن حركة تعيينات جديدة مرتقبة في صفوف الولاة والعمال، ستجرى في أكتوبر المقبل، لتكمل حركة تعيين وتنقيل 36 واليا وعاملا، لا توجد ضمنهم أي امرأة.
وستضرب الحركة المرتقبة بعض الولاة والعمال الذين وصلوا سن التقاعد، وتم التمديد لهم، ضمنهم من تم التمديد له للمرة الرابعة على التوالي، وكأن وزارة الداخلية، أضحت عاقرا لا تنجب الطاقات والكفاءات.
خمارات تطيح بعامل بالبيضاء
ترقية كتاب عامين ورؤساء أقسام في الداخلية
أطاحت حركة التعيينات الجديدة بالعديد من العمال، الذين باتوا يتساءلون عن مصيرهم، إذ لم تسند لهم أي مهمة، ولم يلتحقوا حتى ب”كراج” الوزارة، ويتعلق الأمر بالعامل السابق لتاونات بلهدفة الذي صال وجال، عندما كان عاملا مكلفا بالشؤون القروية، وعبد اللطيف بشيخ، عامل الحاجب السابق، وعبد اللطيف الشادلي، العامل السابق لخريبكة، الذي حامت حوله شبهات حول تفويت ملك غابوي وقضايا عقارية، ومحمد صبري، عامل قلعة السراغنة السابق، وجمال الرايس، عامل طرفاية السابق الذي وبخه مسؤول نافذ في الداخلية، بسبب نتائج الانتخابات التشريعية، وحسن بويا، العامل السابق لعمالة الفنيدق المضيق، الذي لم يقض في منصبه، سوى سنتين، وكانت خطوط التواصل بينه وبين الوالي اليعقوبي مقطوعة، ونديرة الكرماعي، العامل السابقة التي كانت مكلفة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي عوضها الوالي محمد الدردوري. وعلمت “الصباح” أن الكرماعي هي من طلبت إعفاءها، للاستقرار بكندا.
واستفاد كتاب عامون ورؤساء أقسام الداخلية من الحركة، وتمت ترقيتهم إلى منصب عامل، ويتعلق الأمر، بياسين جاري، الكاتب العام السابق لولاية الرباط سلا القنيطرة، الذي عين عاملا على عمالة المضيق الفنيدق، وعمر فيلال، رئيس قسم الشؤون العامة بالولاية نفسها، الذي عين عاملا مكلفا بالشؤون العامة بعمالة الدار البيضاء، وعادل الملكي، الكاتب العام السابق لولاية جهة العيون، الذي عين عاملا على إقليم شيشاوة، وبلوة العروسي، المدير السابق في الإدارة المركزية لوزارة الداخلية المكلف بالأمن، الذي عين عاملا، مدير الشؤون العامة بالوزارة نفسها، خلفا لكريم قسي لحلو، الذي ترقى إلى منصب وال، وعين على رأس ولاية مراكش أسفي، وهما معا يتحدران من إقليم الخميسات المغبون.
وأطاحت خمارات البيضاء الكثيرة بعامل، خلال حركة التعيينات والتنقيلات التي جرت في صفوف الولاة والعمال.
وعجل “سوء تفاهم” بين عبد الكبير زاهود، والي جهة الدار البيضاء، ومحمد سمير خمليشي، العامل السابق لعمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا، بإدخال الأخير إلى “كراج” الداخلية، وهو الذي راج اسمه بقوة، عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، غير أن التعديلات التي طرأت على لائحة الولاة والعمال في جنح الظلام، وفي آخر اللحظات، غيرت الكثير من المعطيات، وخلطت الأوراق.
ومن المفاجآت التي حملتها اللائحة، رفع التوقيف عن الوالي جلول صمصم، الذي أطاح به صاحب “جيت سكي” ضواحي الحسيمة، إذ عين من جديد، واليا ملحقا بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، ورشيد عفيرات، الذي عين عاملا على مقاطعة الدار البيضاء أنفا.
وعرفت الحركة تنقيلات واسعة في صفوف العمال، إذ تم تنقيل هشام السماحي إلى قلعة السراغنة، قادما إليها من مقاطعات مولاي رشيد سيدي عثمان، وتنقيل صالح دحا إلى تاونات، قادما إليها من سيدي إفني، وتنقيل حسن الصدقي إلى سيدي إفني، قادما إليه من أسا الزاك، وتنقيل جمال مخطاطر من الصويرة، إلى عمالة مقاطعات مولاي رشيد بالدار البيضاء، وهو الذي سبق له أن اشتغل في ديوان ادريس البصري. كما أخرج الحسن بوكثة من الإدارة المركزية، وعين عاملا على إقليم سيدي بنور، وتنقيل العامل اسماعيل أبو الحقوق من شفشاون إلى انزكان، وفيها شغل أول مهمة له، إذ سبق له أن تقلد فيها رئيس الشؤون العامة أيام العامل صالح الراوي الذي طردته الداخلية بعدما وصف سعد الدين العثماني، النائب البرلماني وقتئذ في لقاء رسمي ب”الأخ العزيز”.
وتميزت الحركة بتعيين وجوه جديدة، عمالا، نظير توفيق بنعلي، الذي عين عاملا، مديرا للوكالة الحضرية للدار البيضاء، قادما من وزارة الإسكان والتعمير، وهو الذي اشتغل، في وقت سابق، مديرا للوكالة الحضرية بأكادير.
وابتهج العديد من المنعشين العقاريين بالعاصمة الاقتصادية الذين تربطه بهم علاقات عنكبوتية فرحا، بقدوم صديقهم الحميم الذي قد يكون قدومه إلى البيضاء فأل خير عليهم. وعين فؤاد حجي عاملا على إقليم زاكورة، قادما إليه من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالقنيطرة، ومهدي شلبي، عاملا على وزان، قادما إليه من مديرية البرامج والإنجازات بكتابة الدولة المكلفة بالماء، وبوعبيد الكراب الذي عين عاملا على إقليم شفشاون، قادما إليه من المديرية الجهوية للفلاحة بطنجة، ويوسف الضريس، الذي عين عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، قادما إليها من شركة التنمية المحلية للدار البيضاء.
بيكرات خارج “الكراج”
أخرجت الحركة عبد السلام بيكرات من “كاراج” الوزارة، إذ تم تعيينه من جديد واليا على ولاية جهة بني ملال خنيفرة، وهو الوالي الوحيد الذي أشهر في وجه الجميع استقالته من الوزارة، غير أنها رفضت، إلا أن تم إنصافه من كل الاتهامات التي ألصقت به في “كوب 22” بمراكش. واشتهر بيكرات وسط رجال السلطة بلقب “ميسي”، بسبب تخصصه في محاربة احتلال الملك العام الذي سبب له بعض المشاكل عندما كان واليا بمراكش.
وخرج مصطفى المعزة، العامل السابق لإقليم بن سليمان، أكبر فائزا، عندما عين من جديد عاملا على تازة، وهو الذي فاحت روائح كريهة من مكتبه في بن سليمان، وحتى عندما كان كاتبا عاما على إقليم سيدي سليمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.