رسميا…امحند العنصر يحسم في ترشيحه لأمانة "السنبلة"    الأستاذة مارية الشرقاوي تكتب : التنمية في المغرب أي واقع؟    عجز ميزانية المغرب يرتفع إلى 27.8 مليار درهم مع نهاية غشت    بشرى سارة للمتهربين من أداء الضرائب    السكتيوي وأشامي مشاو من الوداد والمدرب القادم فرنسي دابا وقتاش يطير مول الزبايل الناصري    "الأخطاء الفادحة" تضع مصداقية الفيفا تحت المجهر    عاجل.. رسميا العجلاني وقع مع البطل    ريال مدريد يعلن نجاح العملية الجراحية للاعبه إيسكو    الدوري الإنجليزي.. ليفيربول يستقبل تشيلسي في قمة نارية سترسم ملامح الصدارة    البحرية الملكية تتعامل مع قارب فانطوم و الحديث عن جرحى    شقيق المشرمل الذي هدد بقطع رؤوس البوليس بمكناس يخضع للاستنطاق    رئاسة جامعة ابن طفيل توقف أستاذا عرض طالبة للسب والشتم    فتاة تحرق منزل والديها وتلقي بنفسها وسط النيران    الأزمة السياسية هي مصدر كافة أوجه الانسداد بالجزائر    كأس العرش.. الجامعة تحدد موعد مباراة الوداد واتحاد طنجة دور ثمن النهائي    الملحق الثقافي الإيراني اللي كان كيدعم البوليساريو عسكريا هرب من الجزائر    المصريون “يطردون” آل الشيخ من الدوري المصري الممتاز    الحواصلي: تمنيت ولو جاورت حسنية أكادير منذ أعوام    الأحرار:حينما يصاب قياديون في العدالة والتنمية بفقدان الذاكرة    طقس الأربعاء: حار بالجنوب والسهول الداخلية.. وزخات رعدية فوق المرتفعات    عباس يشيد بمواقف الملك محمد السادس "المناصرة دوما للقضية الفلسطينية"    الأمين العام للأمم المتحدة يحذر زعماء العالم من تزايد الفوضوية    افتتاح فعاليات ملتقى ممولي الصناعات الغذائية بالبيضاء    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. تكريم ابنة "فريد شوقي" في المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    زاكورة.. داء الليشمانيا يستنفر مصالح وزارة الصحة    أمزازي: نستغرب من “النقاش المجتمعي” حول اعتماد “الدارجة” في التدريس    الإفراج عن ملكة الجمال التي قتلت طفلين بمراكش.. بعد تنازل العائلة    الأطر الطبية والتمريضية بمستشفى الرازي بتطوان تنفذ وقفة احتجاجية وتحذر من تدهور الأوضاع    بوريطة يدعو إلى إصلاح مجلس السلم والأمن    معركة الدرك الوطني ومتقاعدي الجيش تسيل الكثير من المداد    النقابة الوطنية ديال صناعات البترول مزالة محيحة على الحكومة وها باش كتطالب    ترامب: روحاني رجل ودود لكن لا خطط للقائه    نقابة UMT تدين سلوكات مدير الدراسات بالمعهد المتخصص للفندقة والسياحة بالمضيق    هذا ما قررته المحكمة في ملف البرلماني الحواص “مول 17 مليار”    البحث عن «إسلام فرنسي»    الملك: مانديلا رسول السلام والتفاهم بين الأمم    الجزائر تنفي توقيف الغاز عن المغرب بسبب الأزمة بين البلدين    "حجب الثقة" ينهي مهام الوزير الأول السويدي    تكريم برادة بخريبكة    بعد قرارها بإحصاء الأئمة الذين يتوفرون على حسابات على مواقع التواصل.. وزارة الأوقاف توضّح    ترامب يتغزل في “جونغ”: كيم زعيم “منفتح جدا” و”رائع”    الجزء الرابع من “حديدان”    حول مهرجان الفيلم الفرنسي    فلامنكو المغرب    «ماروكوميك» المعرض الوطني الأول للأشرطة المرسومة في رواق المكي مغارة بتطوان    رفيق بوببكر يقصف جبهة المنتج التائب مصطفى يدين‎    مبيعات «طاقة مروكو» تفوق 4 ملايين درهم في منتصف 2018    "الليشمانيا" يجتاح من جديد زاكورة.. وأسر تمنع أبنائها من الذهاب للمدارس    لجنة الصيد البحري فالبرلمان الأوروبي عيطات على المغرب على ود اتفاقية الصيد (وثيقة)    انطلاق المعرض الجهوي التاسع للكتاب بالداخلة غدا    أطباء يحذرون من "خطأ بسيط" قد يسبب العمى    هاد العلماء غايحمقونا. قاليك السكر مزيان لمحاربة السمنة!    علماء: زهاء نصف مرضى السرطان يموتون بسبب العلاج الكيميائي    الفقيه المقرىء الجليل أحمد المودن الحميموني إلى رحمة الله    دولة هجرية    حول صيام يوم عاشوراء والاحتفال به    جواد مبروكي يكتب: الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره "قدرٌ الهي"    الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره “قدرٌ الهي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارير تعصف بسبعة عمال
نشر في الصباح يوم 28 - 08 - 2018

حركة جديدة مرتقبة في أكتوبر تهدد بعض رجال الإدارة الترابية بلغوا سن التقاعد
كشفت مصادر مطلعة على مطبخ وزارة الداخلية ل”الصباح” أن حركة تعيينات جديدة مرتقبة في صفوف الولاة والعمال، ستجرى في أكتوبر المقبل، لتكمل حركة تعيين وتنقيل 36 واليا وعاملا، لا توجد ضمنهم أي امرأة.
وستضرب الحركة المرتقبة بعض الولاة والعمال الذين وصلوا سن التقاعد، وتم التمديد لهم، ضمنهم من تم التمديد له للمرة الرابعة على التوالي، وكأن وزارة الداخلية، أضحت عاقرا لا تنجب الطاقات والكفاءات.
خمارات تطيح بعامل بالبيضاء
ترقية كتاب عامين ورؤساء أقسام في الداخلية
أطاحت حركة التعيينات الجديدة بالعديد من العمال، الذين باتوا يتساءلون عن مصيرهم، إذ لم تسند لهم أي مهمة، ولم يلتحقوا حتى ب”كراج” الوزارة، ويتعلق الأمر بالعامل السابق لتاونات بلهدفة الذي صال وجال، عندما كان عاملا مكلفا بالشؤون القروية، وعبد اللطيف بشيخ، عامل الحاجب السابق، وعبد اللطيف الشادلي، العامل السابق لخريبكة، الذي حامت حوله شبهات حول تفويت ملك غابوي وقضايا عقارية، ومحمد صبري، عامل قلعة السراغنة السابق، وجمال الرايس، عامل طرفاية السابق الذي وبخه مسؤول نافذ في الداخلية، بسبب نتائج الانتخابات التشريعية، وحسن بويا، العامل السابق لعمالة الفنيدق المضيق، الذي لم يقض في منصبه، سوى سنتين، وكانت خطوط التواصل بينه وبين الوالي اليعقوبي مقطوعة، ونديرة الكرماعي، العامل السابقة التي كانت مكلفة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي عوضها الوالي محمد الدردوري. وعلمت “الصباح” أن الكرماعي هي من طلبت إعفاءها، للاستقرار بكندا.
واستفاد كتاب عامون ورؤساء أقسام الداخلية من الحركة، وتمت ترقيتهم إلى منصب عامل، ويتعلق الأمر، بياسين جاري، الكاتب العام السابق لولاية الرباط سلا القنيطرة، الذي عين عاملا على عمالة المضيق الفنيدق، وعمر فيلال، رئيس قسم الشؤون العامة بالولاية نفسها، الذي عين عاملا مكلفا بالشؤون العامة بعمالة الدار البيضاء، وعادل الملكي، الكاتب العام السابق لولاية جهة العيون، الذي عين عاملا على إقليم شيشاوة، وبلوة العروسي، المدير السابق في الإدارة المركزية لوزارة الداخلية المكلف بالأمن، الذي عين عاملا، مدير الشؤون العامة بالوزارة نفسها، خلفا لكريم قسي لحلو، الذي ترقى إلى منصب وال، وعين على رأس ولاية مراكش أسفي، وهما معا يتحدران من إقليم الخميسات المغبون.
وأطاحت خمارات البيضاء الكثيرة بعامل، خلال حركة التعيينات والتنقيلات التي جرت في صفوف الولاة والعمال.
وعجل “سوء تفاهم” بين عبد الكبير زاهود، والي جهة الدار البيضاء، ومحمد سمير خمليشي، العامل السابق لعمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا، بإدخال الأخير إلى “كراج” الداخلية، وهو الذي راج اسمه بقوة، عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، غير أن التعديلات التي طرأت على لائحة الولاة والعمال في جنح الظلام، وفي آخر اللحظات، غيرت الكثير من المعطيات، وخلطت الأوراق.
ومن المفاجآت التي حملتها اللائحة، رفع التوقيف عن الوالي جلول صمصم، الذي أطاح به صاحب “جيت سكي” ضواحي الحسيمة، إذ عين من جديد، واليا ملحقا بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، ورشيد عفيرات، الذي عين عاملا على مقاطعة الدار البيضاء أنفا.
وعرفت الحركة تنقيلات واسعة في صفوف العمال، إذ تم تنقيل هشام السماحي إلى قلعة السراغنة، قادما إليها من مقاطعات مولاي رشيد سيدي عثمان، وتنقيل صالح دحا إلى تاونات، قادما إليها من سيدي إفني، وتنقيل حسن الصدقي إلى سيدي إفني، قادما إليه من أسا الزاك، وتنقيل جمال مخطاطر من الصويرة، إلى عمالة مقاطعات مولاي رشيد بالدار البيضاء، وهو الذي سبق له أن اشتغل في ديوان ادريس البصري. كما أخرج الحسن بوكثة من الإدارة المركزية، وعين عاملا على إقليم سيدي بنور، وتنقيل العامل اسماعيل أبو الحقوق من شفشاون إلى انزكان، وفيها شغل أول مهمة له، إذ سبق له أن تقلد فيها رئيس الشؤون العامة أيام العامل صالح الراوي الذي طردته الداخلية بعدما وصف سعد الدين العثماني، النائب البرلماني وقتئذ في لقاء رسمي ب”الأخ العزيز”.
وتميزت الحركة بتعيين وجوه جديدة، عمالا، نظير توفيق بنعلي، الذي عين عاملا، مديرا للوكالة الحضرية للدار البيضاء، قادما من وزارة الإسكان والتعمير، وهو الذي اشتغل، في وقت سابق، مديرا للوكالة الحضرية بأكادير.
وابتهج العديد من المنعشين العقاريين بالعاصمة الاقتصادية الذين تربطه بهم علاقات عنكبوتية فرحا، بقدوم صديقهم الحميم الذي قد يكون قدومه إلى البيضاء فأل خير عليهم. وعين فؤاد حجي عاملا على إقليم زاكورة، قادما إليه من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالقنيطرة، ومهدي شلبي، عاملا على وزان، قادما إليه من مديرية البرامج والإنجازات بكتابة الدولة المكلفة بالماء، وبوعبيد الكراب الذي عين عاملا على إقليم شفشاون، قادما إليه من المديرية الجهوية للفلاحة بطنجة، ويوسف الضريس، الذي عين عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، قادما إليها من شركة التنمية المحلية للدار البيضاء.
بيكرات خارج “الكراج”
أخرجت الحركة عبد السلام بيكرات من “كاراج” الوزارة، إذ تم تعيينه من جديد واليا على ولاية جهة بني ملال خنيفرة، وهو الوالي الوحيد الذي أشهر في وجه الجميع استقالته من الوزارة، غير أنها رفضت، إلا أن تم إنصافه من كل الاتهامات التي ألصقت به في “كوب 22” بمراكش. واشتهر بيكرات وسط رجال السلطة بلقب “ميسي”، بسبب تخصصه في محاربة احتلال الملك العام الذي سبب له بعض المشاكل عندما كان واليا بمراكش.
وخرج مصطفى المعزة، العامل السابق لإقليم بن سليمان، أكبر فائزا، عندما عين من جديد عاملا على تازة، وهو الذي فاحت روائح كريهة من مكتبه في بن سليمان، وحتى عندما كان كاتبا عاما على إقليم سيدي سليمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.