دونالد ترامب وكيم جونگ أون: قمة جديدة بين الزعيمين الشهر الجاي    روسيا تزيد استثماراتها في السعودية بشكل كبير.. وهذه أهم القطاعات    قطار ستراسبورغ يدهس موناكو بخماسية في "الليغ 1"    غروس: الزمالك يستحق التأهل لدور المجموعات    فيديو: لحظة إعتداء مشجع ماميلودي صان داونز على أحد من الجماهير الودادية    هاذ 4 ديال الصور نظرة وحدة فيهم كتكفي علماء النفس باش يحددو شخصيتكم بدقة 100%    ترتيب الدوري الانجليزي بعد مباريات السبت.. ليفربول يتصدر    مقتل 52 إسلاميا من حركة الشباب في غارة نفذها الجيش الأمريكي في الصومال    حالة الاغتصاب تهز مدينة تطوان    مديرية الأمن توضح بشأن وفاة شرطي .. وتؤكد العناية بأوضاع أفرادها كشفت سبب الوفاة    فريق أتلاتيكو مرتيل يهزم فريق جبل درسة التطواني بملعب الملايين    كأس الكاف.. الزمالك يهزم اتحاد طنجة ويتأهل للمجموعات    مجلة "وطو ريفيستا" الإسبانية: الملك محمد السادس دشن 26 مشروعا في قطاع السيارات بغلاف 78 ر 13 مليار درهم    خبير فرنسي: مستقبل الصحراء تحت السيادة المغربية وليس في التشتت    وزراء خارجية "الحوار 5 زائد 5" ينوهون بدور لجنة القدس برئاسة جلالة الملك في الأمن الإقليمي بالشرق الاوسط    أول مرشح في الانتخابات الرئاسية الجزائرية.. جنرال متقاعد “قررت أن أقبل التحدي”    مندوبية التامك تنفي تعرض معتقل على خلفية قانون مكافحة الإرهاب “للإهمال الطبي”    تصريح مدرب اتحاد طنجة بعد الاقصاء أمام الزمالك    الزمالك يقصي اتحاد طنجة من كأس الكنفدرالية    العثماني : نقارب حل مشاكل المواطنين بمنطق وطني جامع وليس بمنطق حزبي    بعد 15 سنة على تجربة الإنصاف والمصالحة.. هل يستأنف المغرب التجربة مرة ثانية؟    الآعرج يواصل سياسة الاصلاح بإحداث سجل وطني للخدمات الإعلامية    رئيس جماعة بالحسيمة يهاجم العثماني ويتهمه بالإقصاء في لقاء طنجة    عادل الرايس يحذر رئيس الحكومة من انتقال أزمة قطاع السيارات بالصين إلى بطنجة    إعطاء انطلاق تثنية شطر جديد للطريق بين تطوان وشفشاون    مديرية الأرصاد تحذر من رياح قوية وتساقطات قوية بالناظور ومدن الريف    مدن الشمال تسجل أعلى نسب تساقطات وطنيا مع توقعات باستمرارها    اعتقال العصابة التي روعت ساكنة اشتوكة آيت باها    موهبة أفريقية تبهر بريطانيا في فن الجاز    حضور ندوة تاريخية حول التعليم العصري الحر بتطوان    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.    أدونيس: أتمني أن يمهلني الموت لكي أقول ما لدي    ارتفاع حصيلة الحريق في أنبوب النفط بالمكسيك إلى 66 قتيلا    للأسبوع العاشر…احتجاجات أصحاب السترات الصفراء مستمرة    أخنوش يفتتح الجناح المغربي في معرض « الأسبوع الأخضر » ببرلين    تسليم دكتوراه فخرية من جامعة هندية لمستشار رئيس دولة الإمارات بالمغرب    رسميا.. إحداث “المستشار الفلاحي” بقلعة السراغنة "لتحسين الخدمة المقدمة للفلاحين"    انقطاع أدوية مرض السرطان تستنفر المجتمع المدني    معرض ماتكا 2019: المغرب يكثف جهوده لاستقطاب السوق السياحي الاسكندنافي    جلالة الملك يعزي الرئيس الكولومبي    المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة بتطوان تنظم صباحية كشفية كبرى " أعمال ورشي تطوعي"    فلة الجزائرية ترد على منتقديها : "أخذتم ذنوبي"    الكراوي: المغرب سيصبح المنتج الوحيد للفوسفاط    الرّهان الكبير.. الذي ينتظر المغاربة    400 ألف سيارة. . “رونو” تحقق إنتاجا قياسيا في 2018    إفك العدالة والتنمية.. من المرجعية الإسلامية إلى الحربائية العلنية    سوريا.. من المنتصر؟!    مؤرخ يكشف سرا جنسيا غريبا عن هتلر و »عشيقته »    صور.. رانيا يوسف تتحدى البرد بصور في حمام السباحة    دكاكين خاوية على عروشها    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارير تعصف بسبعة عمال
نشر في الصباح يوم 28 - 08 - 2018

حركة جديدة مرتقبة في أكتوبر تهدد بعض رجال الإدارة الترابية بلغوا سن التقاعد
كشفت مصادر مطلعة على مطبخ وزارة الداخلية ل”الصباح” أن حركة تعيينات جديدة مرتقبة في صفوف الولاة والعمال، ستجرى في أكتوبر المقبل، لتكمل حركة تعيين وتنقيل 36 واليا وعاملا، لا توجد ضمنهم أي امرأة.
وستضرب الحركة المرتقبة بعض الولاة والعمال الذين وصلوا سن التقاعد، وتم التمديد لهم، ضمنهم من تم التمديد له للمرة الرابعة على التوالي، وكأن وزارة الداخلية، أضحت عاقرا لا تنجب الطاقات والكفاءات.
خمارات تطيح بعامل بالبيضاء
ترقية كتاب عامين ورؤساء أقسام في الداخلية
أطاحت حركة التعيينات الجديدة بالعديد من العمال، الذين باتوا يتساءلون عن مصيرهم، إذ لم تسند لهم أي مهمة، ولم يلتحقوا حتى ب”كراج” الوزارة، ويتعلق الأمر بالعامل السابق لتاونات بلهدفة الذي صال وجال، عندما كان عاملا مكلفا بالشؤون القروية، وعبد اللطيف بشيخ، عامل الحاجب السابق، وعبد اللطيف الشادلي، العامل السابق لخريبكة، الذي حامت حوله شبهات حول تفويت ملك غابوي وقضايا عقارية، ومحمد صبري، عامل قلعة السراغنة السابق، وجمال الرايس، عامل طرفاية السابق الذي وبخه مسؤول نافذ في الداخلية، بسبب نتائج الانتخابات التشريعية، وحسن بويا، العامل السابق لعمالة الفنيدق المضيق، الذي لم يقض في منصبه، سوى سنتين، وكانت خطوط التواصل بينه وبين الوالي اليعقوبي مقطوعة، ونديرة الكرماعي، العامل السابقة التي كانت مكلفة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي عوضها الوالي محمد الدردوري. وعلمت “الصباح” أن الكرماعي هي من طلبت إعفاءها، للاستقرار بكندا.
واستفاد كتاب عامون ورؤساء أقسام الداخلية من الحركة، وتمت ترقيتهم إلى منصب عامل، ويتعلق الأمر، بياسين جاري، الكاتب العام السابق لولاية الرباط سلا القنيطرة، الذي عين عاملا على عمالة المضيق الفنيدق، وعمر فيلال، رئيس قسم الشؤون العامة بالولاية نفسها، الذي عين عاملا مكلفا بالشؤون العامة بعمالة الدار البيضاء، وعادل الملكي، الكاتب العام السابق لولاية جهة العيون، الذي عين عاملا على إقليم شيشاوة، وبلوة العروسي، المدير السابق في الإدارة المركزية لوزارة الداخلية المكلف بالأمن، الذي عين عاملا، مدير الشؤون العامة بالوزارة نفسها، خلفا لكريم قسي لحلو، الذي ترقى إلى منصب وال، وعين على رأس ولاية مراكش أسفي، وهما معا يتحدران من إقليم الخميسات المغبون.
وأطاحت خمارات البيضاء الكثيرة بعامل، خلال حركة التعيينات والتنقيلات التي جرت في صفوف الولاة والعمال.
وعجل “سوء تفاهم” بين عبد الكبير زاهود، والي جهة الدار البيضاء، ومحمد سمير خمليشي، العامل السابق لعمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا، بإدخال الأخير إلى “كراج” الداخلية، وهو الذي راج اسمه بقوة، عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، غير أن التعديلات التي طرأت على لائحة الولاة والعمال في جنح الظلام، وفي آخر اللحظات، غيرت الكثير من المعطيات، وخلطت الأوراق.
ومن المفاجآت التي حملتها اللائحة، رفع التوقيف عن الوالي جلول صمصم، الذي أطاح به صاحب “جيت سكي” ضواحي الحسيمة، إذ عين من جديد، واليا ملحقا بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، ورشيد عفيرات، الذي عين عاملا على مقاطعة الدار البيضاء أنفا.
وعرفت الحركة تنقيلات واسعة في صفوف العمال، إذ تم تنقيل هشام السماحي إلى قلعة السراغنة، قادما إليها من مقاطعات مولاي رشيد سيدي عثمان، وتنقيل صالح دحا إلى تاونات، قادما إليها من سيدي إفني، وتنقيل حسن الصدقي إلى سيدي إفني، قادما إليه من أسا الزاك، وتنقيل جمال مخطاطر من الصويرة، إلى عمالة مقاطعات مولاي رشيد بالدار البيضاء، وهو الذي سبق له أن اشتغل في ديوان ادريس البصري. كما أخرج الحسن بوكثة من الإدارة المركزية، وعين عاملا على إقليم سيدي بنور، وتنقيل العامل اسماعيل أبو الحقوق من شفشاون إلى انزكان، وفيها شغل أول مهمة له، إذ سبق له أن تقلد فيها رئيس الشؤون العامة أيام العامل صالح الراوي الذي طردته الداخلية بعدما وصف سعد الدين العثماني، النائب البرلماني وقتئذ في لقاء رسمي ب”الأخ العزيز”.
وتميزت الحركة بتعيين وجوه جديدة، عمالا، نظير توفيق بنعلي، الذي عين عاملا، مديرا للوكالة الحضرية للدار البيضاء، قادما من وزارة الإسكان والتعمير، وهو الذي اشتغل، في وقت سابق، مديرا للوكالة الحضرية بأكادير.
وابتهج العديد من المنعشين العقاريين بالعاصمة الاقتصادية الذين تربطه بهم علاقات عنكبوتية فرحا، بقدوم صديقهم الحميم الذي قد يكون قدومه إلى البيضاء فأل خير عليهم. وعين فؤاد حجي عاملا على إقليم زاكورة، قادما إليه من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالقنيطرة، ومهدي شلبي، عاملا على وزان، قادما إليه من مديرية البرامج والإنجازات بكتابة الدولة المكلفة بالماء، وبوعبيد الكراب الذي عين عاملا على إقليم شفشاون، قادما إليه من المديرية الجهوية للفلاحة بطنجة، ويوسف الضريس، الذي عين عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، قادما إليها من شركة التنمية المحلية للدار البيضاء.
بيكرات خارج “الكراج”
أخرجت الحركة عبد السلام بيكرات من “كاراج” الوزارة، إذ تم تعيينه من جديد واليا على ولاية جهة بني ملال خنيفرة، وهو الوالي الوحيد الذي أشهر في وجه الجميع استقالته من الوزارة، غير أنها رفضت، إلا أن تم إنصافه من كل الاتهامات التي ألصقت به في “كوب 22” بمراكش. واشتهر بيكرات وسط رجال السلطة بلقب “ميسي”، بسبب تخصصه في محاربة احتلال الملك العام الذي سبب له بعض المشاكل عندما كان واليا بمراكش.
وخرج مصطفى المعزة، العامل السابق لإقليم بن سليمان، أكبر فائزا، عندما عين من جديد عاملا على تازة، وهو الذي فاحت روائح كريهة من مكتبه في بن سليمان، وحتى عندما كان كاتبا عاما على إقليم سيدي سليمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.