برقية تعزية من جلالة الملك إلى دوق لوكسمبورغ الأكبر هنري على إثر وفاة والده    سليمان الريسوني يكتب .. بذلة سوداء ومسارات أكثر سوادا    الملك يعطي بالرباط انطلاقة أشغال المقر الجديد لمديرية الأمن الوطني    باريس تحتضن الدورة 16 لمعرض العقار المغربي (سماب – ايمو)    نهضة بركان يعود لسكة الانتصارات على حساب اليوسفية    سولشاير يتهم جوارديولا باللجوء للعب غير النظيف    نادي الوداد يطرح تذاكر المباراة أمام سانداونز للبيع: هذه أثمنة التذاكر ونقاط البيع    بسبب تدهور صحة الأبلق.. الشناوي يجر العثماني للمساءلة    حريق مهول يتسبب في مصرع رضيع بطنجة ( صورة )    وزارة أمزازي تستفسر أستاذ رفض تدريس مادتين    أبرز برامج رمضان 2019 على القناتين الأولى والثانية..هل ترضي المشاهد المغربي؟    وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية    حفيظ العلمي قدام آلاف التجار: القطاع ديالكوم كيخدم مليون و نص د المغاربة    المغرب قدم معلومات استخبارية قادت للتعرف على المتورطين في تفجيرات سيريلانكا    ما عجز عنه أشبال الأطلس بالقدم كسبه لقجع بالقلم    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    زيدان: "إذا اشتريت لاعبين يجب أن يغادر آخرون"    المحكمة الإسبانية تبرئ رئيس برشلونة السابق من تهمة “غسيل الأموال”    المغرب ساهم بشكل كبير في إرساء المناصفة في رياضة الغولف مند إحداث كأس للا مريم    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة خلال الربع الأول من العام    وزير الطاقة الجزائري السابق.. أمام العدالة بتهمة سرقة أموال الشعب    إلغاء مؤتمر القوميين العرب بطنجة والطليعة يتهم ” بوريطة “    الرميد تدخل في ملف المؤرخ منجب وها شنو دار    وفاة ثلاثيني بسبب مضاعفات حرق بدنه بالناظور    الحكومة غادي توقع غدا اتفاق اجتماعي جديد مع النقابات    في خطوة إنسانية.. الديفا سميرة سعيد تتبرع ب8 مليون سنتيم لصالح دار للأطفال في طنجة    الأمانة العامة ل"البيجيدي" تثمن مبادرة جلالة الملك لترميم وإصلاح المسجد الأقصى    مراكز نداء بالمغرب متهمة بقرصنة وتحويل مكالمات المتصلين    المخابرات المغربية كشفت هوية الانتحاريين التسعة في سريلانكا    توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في الحيازة والاتجار في مخدر الإكستازي    سلاح أمني يصد معتديا على والدته بالسلاح الأبيض    وزير الصحة يترأس اجتماعا مع مختلف الأطراف لتدارس الخلاف بخصوص التكفل بالولادات القيصرية    عدد مستعملي “البراق” سيصل قريبا إلى مليون مسافر    مراسيم عسكرية روسيّة ترحب بزعيم بيونغ يانغ    تفاصيل مسودة القرار الأممي حول الصحرا    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    رونار في ضيافة قناة فرنسية    “مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية”    نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين إقامة دائمة    أخنوش يتوقع موسما فلاحيا متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    العرائش: تقديم أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين    توقيف متطرف سابع على علاقة ب »خلية سلا »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    سحب كثيفة ورياح معتدلة خلال طقس نهار اليوم    الجائزة العالمية للرواية العربية.. رواية “بريد الليل” للبنانية هدى بركات تفوز ب 50 ألف دولار    محترف أصدقاء الخشبة باكادير ينظم جولة مسرحية وطنية لعرض :”مسرحية البلاد الثانية”    ندوة دولية حول البلاغة الجديدة بين التجربة التونسية والمغربية ببني ملال    رسالة متأخرة إلى الشاعر محسن أخريف : تحية لك وأنت هناك    فرع الحزب بالصخور السوداء ينظم لقاء مفتوحا مع حسن نجمي    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارير تعصف بسبعة عمال
نشر في الصباح يوم 28 - 08 - 2018

حركة جديدة مرتقبة في أكتوبر تهدد بعض رجال الإدارة الترابية بلغوا سن التقاعد
كشفت مصادر مطلعة على مطبخ وزارة الداخلية ل”الصباح” أن حركة تعيينات جديدة مرتقبة في صفوف الولاة والعمال، ستجرى في أكتوبر المقبل، لتكمل حركة تعيين وتنقيل 36 واليا وعاملا، لا توجد ضمنهم أي امرأة.
وستضرب الحركة المرتقبة بعض الولاة والعمال الذين وصلوا سن التقاعد، وتم التمديد لهم، ضمنهم من تم التمديد له للمرة الرابعة على التوالي، وكأن وزارة الداخلية، أضحت عاقرا لا تنجب الطاقات والكفاءات.
خمارات تطيح بعامل بالبيضاء
ترقية كتاب عامين ورؤساء أقسام في الداخلية
أطاحت حركة التعيينات الجديدة بالعديد من العمال، الذين باتوا يتساءلون عن مصيرهم، إذ لم تسند لهم أي مهمة، ولم يلتحقوا حتى ب”كراج” الوزارة، ويتعلق الأمر بالعامل السابق لتاونات بلهدفة الذي صال وجال، عندما كان عاملا مكلفا بالشؤون القروية، وعبد اللطيف بشيخ، عامل الحاجب السابق، وعبد اللطيف الشادلي، العامل السابق لخريبكة، الذي حامت حوله شبهات حول تفويت ملك غابوي وقضايا عقارية، ومحمد صبري، عامل قلعة السراغنة السابق، وجمال الرايس، عامل طرفاية السابق الذي وبخه مسؤول نافذ في الداخلية، بسبب نتائج الانتخابات التشريعية، وحسن بويا، العامل السابق لعمالة الفنيدق المضيق، الذي لم يقض في منصبه، سوى سنتين، وكانت خطوط التواصل بينه وبين الوالي اليعقوبي مقطوعة، ونديرة الكرماعي، العامل السابقة التي كانت مكلفة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي عوضها الوالي محمد الدردوري. وعلمت “الصباح” أن الكرماعي هي من طلبت إعفاءها، للاستقرار بكندا.
واستفاد كتاب عامون ورؤساء أقسام الداخلية من الحركة، وتمت ترقيتهم إلى منصب عامل، ويتعلق الأمر، بياسين جاري، الكاتب العام السابق لولاية الرباط سلا القنيطرة، الذي عين عاملا على عمالة المضيق الفنيدق، وعمر فيلال، رئيس قسم الشؤون العامة بالولاية نفسها، الذي عين عاملا مكلفا بالشؤون العامة بعمالة الدار البيضاء، وعادل الملكي، الكاتب العام السابق لولاية جهة العيون، الذي عين عاملا على إقليم شيشاوة، وبلوة العروسي، المدير السابق في الإدارة المركزية لوزارة الداخلية المكلف بالأمن، الذي عين عاملا، مدير الشؤون العامة بالوزارة نفسها، خلفا لكريم قسي لحلو، الذي ترقى إلى منصب وال، وعين على رأس ولاية مراكش أسفي، وهما معا يتحدران من إقليم الخميسات المغبون.
وأطاحت خمارات البيضاء الكثيرة بعامل، خلال حركة التعيينات والتنقيلات التي جرت في صفوف الولاة والعمال.
وعجل “سوء تفاهم” بين عبد الكبير زاهود، والي جهة الدار البيضاء، ومحمد سمير خمليشي، العامل السابق لعمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا، بإدخال الأخير إلى “كراج” الداخلية، وهو الذي راج اسمه بقوة، عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، غير أن التعديلات التي طرأت على لائحة الولاة والعمال في جنح الظلام، وفي آخر اللحظات، غيرت الكثير من المعطيات، وخلطت الأوراق.
ومن المفاجآت التي حملتها اللائحة، رفع التوقيف عن الوالي جلول صمصم، الذي أطاح به صاحب “جيت سكي” ضواحي الحسيمة، إذ عين من جديد، واليا ملحقا بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، ورشيد عفيرات، الذي عين عاملا على مقاطعة الدار البيضاء أنفا.
وعرفت الحركة تنقيلات واسعة في صفوف العمال، إذ تم تنقيل هشام السماحي إلى قلعة السراغنة، قادما إليها من مقاطعات مولاي رشيد سيدي عثمان، وتنقيل صالح دحا إلى تاونات، قادما إليها من سيدي إفني، وتنقيل حسن الصدقي إلى سيدي إفني، قادما إليه من أسا الزاك، وتنقيل جمال مخطاطر من الصويرة، إلى عمالة مقاطعات مولاي رشيد بالدار البيضاء، وهو الذي سبق له أن اشتغل في ديوان ادريس البصري. كما أخرج الحسن بوكثة من الإدارة المركزية، وعين عاملا على إقليم سيدي بنور، وتنقيل العامل اسماعيل أبو الحقوق من شفشاون إلى انزكان، وفيها شغل أول مهمة له، إذ سبق له أن تقلد فيها رئيس الشؤون العامة أيام العامل صالح الراوي الذي طردته الداخلية بعدما وصف سعد الدين العثماني، النائب البرلماني وقتئذ في لقاء رسمي ب”الأخ العزيز”.
وتميزت الحركة بتعيين وجوه جديدة، عمالا، نظير توفيق بنعلي، الذي عين عاملا، مديرا للوكالة الحضرية للدار البيضاء، قادما من وزارة الإسكان والتعمير، وهو الذي اشتغل، في وقت سابق، مديرا للوكالة الحضرية بأكادير.
وابتهج العديد من المنعشين العقاريين بالعاصمة الاقتصادية الذين تربطه بهم علاقات عنكبوتية فرحا، بقدوم صديقهم الحميم الذي قد يكون قدومه إلى البيضاء فأل خير عليهم. وعين فؤاد حجي عاملا على إقليم زاكورة، قادما إليه من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالقنيطرة، ومهدي شلبي، عاملا على وزان، قادما إليه من مديرية البرامج والإنجازات بكتابة الدولة المكلفة بالماء، وبوعبيد الكراب الذي عين عاملا على إقليم شفشاون، قادما إليه من المديرية الجهوية للفلاحة بطنجة، ويوسف الضريس، الذي عين عاملا على عمالة الصخيرات تمارة، قادما إليها من شركة التنمية المحلية للدار البيضاء.
بيكرات خارج “الكراج”
أخرجت الحركة عبد السلام بيكرات من “كاراج” الوزارة، إذ تم تعيينه من جديد واليا على ولاية جهة بني ملال خنيفرة، وهو الوالي الوحيد الذي أشهر في وجه الجميع استقالته من الوزارة، غير أنها رفضت، إلا أن تم إنصافه من كل الاتهامات التي ألصقت به في “كوب 22” بمراكش. واشتهر بيكرات وسط رجال السلطة بلقب “ميسي”، بسبب تخصصه في محاربة احتلال الملك العام الذي سبب له بعض المشاكل عندما كان واليا بمراكش.
وخرج مصطفى المعزة، العامل السابق لإقليم بن سليمان، أكبر فائزا، عندما عين من جديد عاملا على تازة، وهو الذي فاحت روائح كريهة من مكتبه في بن سليمان، وحتى عندما كان كاتبا عاما على إقليم سيدي سليمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.