برشلونة حسم صفقة دي يونغ... 90 مليون ستجعل منه أغلى هولندي    الشرطة تستأنف البحث عن طائرة المهاجم الأرجنتيني سالا    وزير الثقافة والاتصال يستقبل المكتب الوطني لشبكة المقاهي الثقافية بالمغرب    ساكنة القنيطرة تستفيق على وقع إضراب شامل لمختلف المحلات التجارية    تفكيك خلية إرهابية تتكون من 13 عنصرا ينشطون بكل من قلعة السراغنة وسلا والدار البيضاء والمحمدية    العثماني يكلف لحبيب الإدريسي العلمي بمهام الكاتب العام لرئاسة الحكومة    تصرف صلاح يضعه في سلة واحدة مع رونالدو!    موعد مباراة برشلونة و إشبيلية في كأس ملك إسبانيا اليوم والقناة الناقلة    محاربة “الحريك”.. إسبانيا تُطالب بالإسراع في الإفراج عن المساعدة التي وُعد بها المغرب    لجنة الصيد البحري بالبرلمان الأوروبي تصادق على اتفاق الصيد البحري مع المغرب    لوديي: المملكة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة تبذل الجهود الضرورية لمكافحة الارهاب بجميع أنواعه    الأندية المشاركة في المنافسات الإفريقية تستأنف مباريات البطولة مؤجلات الدورة 14    نايمار يشترط تواجد 6 لاعبين للانتقال لريال مدريد !    أفتاتي: أرض الله واسعة لمن اختار اتجاها مخالفا لمرجعية البيجيدي -حوار    العرائش..شرطيان يضطران لاستعمال السلاح لتوقيف مشتبه به    جلالة الملك يدشن المحطة الجوية 1 الجديدة لمطار محمد الخامس ويعطي انطلاقة تشغيل عدد من البنيات التحتية للمطارات ذات البعد الوطني    الأمم المتحدة تحذر من تداعيات النزاعات التجارية والتغير المناخي على النمو العالمي    رواية « رعشة» في طبعة ثانية    الملتقى الوطني السابع لسينما الهامش بجرسيف    إطلاق سراح كريس براون.. والنجم الأمريكي ينفي تورطه في اغتصاب    لقاء حول فيلم “ظل الشيطان” بشفشاون    "المكتب المركزي" يفكك خلية ل"داعش" .. 13 عنصرا من 4 مدن    تنظيم داعش لم يختف بعد    غيابات كثيرة للرجاء أمام الجيش    فرنسا تقر ب"احتمال" وجود 14 مطلوبا إيطاليا على أراضيها    مذيعة تدعو النساء للاستغناء عن الرجال والاستعانة ب"روبوت جنسي"    أرباح المحروقات بلغت 23 مليار درهم.. ومعدل استهلاك المغاربة سائر في الارتفاع    عايدة خالد خريجة أراب أيدول واستوديو دوزيم ل «ألاتحاد الاشتراكي»:    رسالة إلى السيد وزير الثقافة    مهرجان "إفريقيا للضحك" يضفي دفئا استثنائيا على الأجواء الباردة في الدار البيضاء    الأمير هشام العلوي كيدعم حراك التجار ضد الحكومة    لهذا السبب قررت آلاف المتاجر اليابانية التوقف عن بيع المجلات الجنسية    بعد قطع العلاقات الدبلوماسية المغربية الإيرانية.. الجزائر توقع “70 وثيقة تعاون” مع طهران    استقالة جديدة في وزارة الخارجية الأمريكية    مهاتير محمد يهاجم إسرائيل ويصفها بدولة إجرامية    طقس الأربعاء .. استمرار برودة الجو مع تساقطات مطرية متفرقة    الملك يهنئ نور الدين أوبعلي بعد فوزه ببطولة العالم للملاكمة    ملف المحروقات على طاولة مجلس المنافسة    بزيادة 10 في المائة.. المغرب يُسجل رقما قياسيا في حركة النقل الجوي    السلطات تمنع منيب في فاس فتهاجم الببيجيدي!    قطر تدفع 15 مليون دولار لأداء رواتب الموظفين في غزة    من الهند.. المغرب يتباهى بسياسته الطاقية الجديدة    قائد جيش الجزائر يتعهد بتأمين انتخابات الرئاسة    النائب عبدالحكيم الاحمدي نموذج للشباب الطموح    بن الصديق: محاكمة بوعشرين برهان ساطع على أن استقلالية القضاء وهمٌ وخرافة    اتهموا بوليف بالتماطل وعدم الالتزام بوعوده.. إضراب وطني لأرباب الشاحنات    اتساع فجوة اللامساواة والإقصاء تسبب في هشاشة كثير من المغاربة    مجلس جهة الشرق يتباحث تنزيل سياسات الهجرة على المستوى الجهوي    هذا ما قاله حاتم إدار في أول تدوينة بعد حادثة سير خطيرة    مستشار الديوان الملكي السعودي: هؤلاء لا يستحقون العيش    بسبب كائن طفيلي في القطط.. إصابة فتاتين بدرجات من العمى    ابن كيران في خروج جديد: ما عندكم ماديرو بالوظيفة العمومية فإنها أضيق أبواب الرزق    القدرة الإلهية تنقذ طفلا بعد إصابته ب 25 نوبة قلبية في يوم واحد    معهد باستور.. المصل واللقاح ضد داء السعار متوفر بكمية كافية    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    على غرار مجموعة من المناطق بالعالم .. خسوف كلي للقمر بالرشيدية + صور    الحمام يتسبب في مقتل شخصين    الدخول في الصلاة، دخول على الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل قتل شرطي بإفران لرئيسه
نشر في الصباح يوم 30 - 08 - 2018

الجاني حاول الانتحار وغضب لتنقيله مؤقتا لفاس
يلف الغموض أسباب قتل مقدم شرطة لرئيس الهيأة الحضرية بالمنطقة الإقليمية للأمن بإفران، بعدما أطلق النار عليه من مسدسه الوظيفي، صباح أول أمس (الاثنين)، في ظل تضارب الروايات بين قائل بعدم امتثاله لأوامر بالتنقل في مهمة خارج المدينة، ومؤكد لعلاقة الحادث بظروف العمل المرهقة والحالة النفسية المرتبطة بذلك.
ويبقى احتمال وجود ضغط مهني واردا حسب ما كشفت عن ذلك مصادر أكدت أن الجاني الثلاثيني المتزوج والأب لطفلين، والمتحدر من أزرو، لم يستسغ أوامر رئيسه بالتنقل مجددا إلى فاس في إطار التعزيزات الأمنية المرافقة للزيارة الملكية، خاصة أنه العائد من مهمتين مماثلتين قادتاه إلى الحسيمة وطنجة.
وأوضحت أن المتهم عاد من طنجة قبيل حلول عيد الأضحى بعد نحو شهر من تنقله إليها ضمن تعزيزات أمنية، إذ قضى أياما معدودات قبل مفاجأته بإقحام اسمه ضمن عناصر الأمن المتنقلة إلى فاس، دون أن تنفع محاولات إقناع رئيسه باستثنائه من ذلك، لأدائه مهمتين مماثلتين في زمن قياسي لم يتعد الشهرين.
وأشارت إلى أن مقدم الشرطة المعروف بانضباطه وسلوكه الحسن وسمعته الطيبة بين زملائه واختياره العمل بالإدارة عوض الخروج إلى الطرق لتأمين السير والجولان، قابل رئيسه الذي له السمعة نفسها، بمكتبه قبل ساعات من قتله، طمعا في العدول عن تنقيله المؤقت، دون جدوى، ما أثار حنقه وأجج غضبه.
وجدد المعني توسلاته لرئيسه صباحا قبل أن يطلق الرصاص عليه بمكتبه مصيبا إياه في صدره جهة القلب، ما عجل بوفاته في الحين قبل نقل جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس، لإخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر الوكيل العام بذلك وبالتحقيق في أسباب الحادث الغامضة.
وأوضحت المصادر نفسها أن الجاني حاول الانتحار باستعمال السلاح نفسه، بعدما أحس بالندم وهو يعاين رئيسه الأربعيني المتحدر من إقليم الحاجب، أمامه مضرجا في دمائه، إلا أن تدخل مقدم رئيس سمع صوت طلقات الرصاص، في الوقت المناسب حال دون ذلك، بعدما نجح في نزع المسدس منه بسرعة فائقة.
ولم يكتف الجاني بذلك، بل استل سكينا كان يخفيه بين ملابسه وبقر بطنه به مصيبا إياه بجروح غائرة، قبل تدخل زميله الثلاثيني الذي أمسك السكين بيده اليمنى ليصاب بجرح غائر نقل إثره إلى مستشفى 20 غشت بأزرو، لتلقي العلاج، إذ رتق بعدة غرز طبية، قبل أن يغادره، فيما اخضع الجاني بدوره إلى العلاج.
وفتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مكناس، تحقيقا في الحادث الذي أودى بحياة الملازم “ح. ي” الذي كان مقبلا على الزواج وعرف بسلوكه الحسن وحيويته في مختلف المهام التي أنيطت به وفي الحملات الأمنية التحسيسية بالسلامة الطرقية وتأمين محيط المؤسسات التعليمية، لفائدة تلاميذ الإقليم.
وموازاة مع البحث القضائي المتواصل مع الجاني، قررت المديرية العامة للأمن الوطني التكفل بكل مصاريف ونفقات جنازة الضحية الذي ووري جثمانه بمسقط رأسه بالحاجب، فيما استنفر الحادث زملاءه ومسؤولي الأمن الجهويين الذين هرعوا إلى المنطقة الإقليمية للتحقيق في ظروف وملابسات هذه الجريمة الغامضة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.