الجالية اليهودية تعرب عن افتخارها الكبير وحبها للأسرة العلوية    ارتفاع سقف الميزانية المخصصة للموسيقى والدراما والأدب بما يناهز (13917533,78) استفاد منها 6482 مؤلفا    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    هيرفي رونار : أسود الأطلس مستعدون لرفع التحدي وتوقيع أول فوز تاريخي في مواجهة الكاميرون    موعد جديد لمباراة الوداد ويوسفية برشيد    "منحة دسمة" للاعبي وداد فاس لتحقيق لقب كأس العرش    المنتخب الاسباني يهزم على يد منافسه الكرواتي بنتيجة 3-2    السويسري فيدرير يتأهل للمرة 15 لنصف نهائي البطولة الختامية للاعبي التنس المحترفين    التي جي ڤي كلشي فيه زوين من غير اسمو. رحلة فيها مشاعر زوينة بلا ما دوز لا على سيدي قاسم ولا لقصر لكبير ولا لاربعا الغرب غير خاص هاد السرعة تعدي لبلاد كلها    منخفض جوي يقترب من المغرب .. و"الأرصاد" تحذر من أمواج عالية    بحر طانطان يلفظ جثتين من ضحايا تحطم قارب “نون” و8 آخرين في عداد المفقودين    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    رونار يتحدى الكاميرون و يؤكد: “بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية”    روني يكشف سر طريقة احتفاله الشهيرة    مهدي بنعطية: لن نغير أسلوب لعبنا ضد الكامرون    المغرب وفرنسا يجددان « إرادة التعاون » في المجال الأمن والهجرة    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    رغم رفض المعارضة.. الأغلبية تجيز الجزء الأول من مشروع القانون المالي    انطلاق عملية "رعاية 2018-2019" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بموجات البرد    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    16 نونبر.. يوما عالميا للتسامح    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    إسلاميو الجزائر يردون على دعوة “البيجيدي” بشأن مبادرة الملك    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    واقع المقاومات وحركة التحرير المغربية بين الذاكرة والتاريخ    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    القروض العقارية.. تراجع أسعار الفائدة إلى 5,34 %    منح للمستثمرين تصل إلى 4000 درهم عن كل منصب شغل يخلقونه في الشرق    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل قتل شرطي بإفران لرئيسه
نشر في الصباح يوم 30 - 08 - 2018

الجاني حاول الانتحار وغضب لتنقيله مؤقتا لفاس
يلف الغموض أسباب قتل مقدم شرطة لرئيس الهيأة الحضرية بالمنطقة الإقليمية للأمن بإفران، بعدما أطلق النار عليه من مسدسه الوظيفي، صباح أول أمس (الاثنين)، في ظل تضارب الروايات بين قائل بعدم امتثاله لأوامر بالتنقل في مهمة خارج المدينة، ومؤكد لعلاقة الحادث بظروف العمل المرهقة والحالة النفسية المرتبطة بذلك.
ويبقى احتمال وجود ضغط مهني واردا حسب ما كشفت عن ذلك مصادر أكدت أن الجاني الثلاثيني المتزوج والأب لطفلين، والمتحدر من أزرو، لم يستسغ أوامر رئيسه بالتنقل مجددا إلى فاس في إطار التعزيزات الأمنية المرافقة للزيارة الملكية، خاصة أنه العائد من مهمتين مماثلتين قادتاه إلى الحسيمة وطنجة.
وأوضحت أن المتهم عاد من طنجة قبيل حلول عيد الأضحى بعد نحو شهر من تنقله إليها ضمن تعزيزات أمنية، إذ قضى أياما معدودات قبل مفاجأته بإقحام اسمه ضمن عناصر الأمن المتنقلة إلى فاس، دون أن تنفع محاولات إقناع رئيسه باستثنائه من ذلك، لأدائه مهمتين مماثلتين في زمن قياسي لم يتعد الشهرين.
وأشارت إلى أن مقدم الشرطة المعروف بانضباطه وسلوكه الحسن وسمعته الطيبة بين زملائه واختياره العمل بالإدارة عوض الخروج إلى الطرق لتأمين السير والجولان، قابل رئيسه الذي له السمعة نفسها، بمكتبه قبل ساعات من قتله، طمعا في العدول عن تنقيله المؤقت، دون جدوى، ما أثار حنقه وأجج غضبه.
وجدد المعني توسلاته لرئيسه صباحا قبل أن يطلق الرصاص عليه بمكتبه مصيبا إياه في صدره جهة القلب، ما عجل بوفاته في الحين قبل نقل جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس، لإخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر الوكيل العام بذلك وبالتحقيق في أسباب الحادث الغامضة.
وأوضحت المصادر نفسها أن الجاني حاول الانتحار باستعمال السلاح نفسه، بعدما أحس بالندم وهو يعاين رئيسه الأربعيني المتحدر من إقليم الحاجب، أمامه مضرجا في دمائه، إلا أن تدخل مقدم رئيس سمع صوت طلقات الرصاص، في الوقت المناسب حال دون ذلك، بعدما نجح في نزع المسدس منه بسرعة فائقة.
ولم يكتف الجاني بذلك، بل استل سكينا كان يخفيه بين ملابسه وبقر بطنه به مصيبا إياه بجروح غائرة، قبل تدخل زميله الثلاثيني الذي أمسك السكين بيده اليمنى ليصاب بجرح غائر نقل إثره إلى مستشفى 20 غشت بأزرو، لتلقي العلاج، إذ رتق بعدة غرز طبية، قبل أن يغادره، فيما اخضع الجاني بدوره إلى العلاج.
وفتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مكناس، تحقيقا في الحادث الذي أودى بحياة الملازم “ح. ي” الذي كان مقبلا على الزواج وعرف بسلوكه الحسن وحيويته في مختلف المهام التي أنيطت به وفي الحملات الأمنية التحسيسية بالسلامة الطرقية وتأمين محيط المؤسسات التعليمية، لفائدة تلاميذ الإقليم.
وموازاة مع البحث القضائي المتواصل مع الجاني، قررت المديرية العامة للأمن الوطني التكفل بكل مصاريف ونفقات جنازة الضحية الذي ووري جثمانه بمسقط رأسه بالحاجب، فيما استنفر الحادث زملاءه ومسؤولي الأمن الجهويين الذين هرعوا إلى المنطقة الإقليمية للتحقيق في ظروف وملابسات هذه الجريمة الغامضة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.