استطلاع بلومبرج حول النمو الاقتصادى فى مصر وتونس ولبنان والمغرب    سقوط 115 قتيل في ليبيا و383 جريح بعد اشتباكات بين أنصار القذافي وخصومهم    استفتاء جديد يعطي مودريتش لقب "الأفضل في العالم"    نياسي لهسبّورت: انتقادات البداية سَاعدتني وتعوّدت على اللّعب للرجاء    الخط 19 يسقط لصا في قبضة أمن أكادير    نجاح أول عمليتين جراحيتين لاستبدال صمامات القلب بمستشفى طنجة    الدار البيضاء.. الطاكسيات الصغيرة تنقل المرضى مجانا مرة في الأسبوع    العلام: تصريح العلمي يثير الاستغراب ويفرض على حزب أخنوش التوضيح رأى أنه يؤشر على "ضُعف بيّن" في تواصل الحزب    المرابط يقرر مغادرة إتحاد طنجة ومدرب تونسي يُقسم إدارة النادي    بطولة إسبانيا: رحلة سهلة لبرشلونة وصعبة لريال    الجيش الملكي يواجه حسنية أكادير مساء اليوم    انطلاق أشغال المؤتمر الوطني العاشر للطرق بالحسيمة    صمت رسمي إسرائيلي على قرار موسكو تزويد دمشق بأنظمة دفاع جوي متطورة من نوع "إس-300"    التراب يحدث مصنعا جديدا لإنتاج الأسمدة بغانا    حواجز أمنية في مداخل مدن الشمال لمنع الشباب من “الحريك”    رغم النفي .. “غزية”عيوش و”صوفيا” بن مبارك في مهرجان حيفا -صور    التربية على النظافة    الإثنين 24 شتنبر: ثمن صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم المغربي    شبيبة الاتحاد تناقش مستجدات القضية الفلسطينية ومآلات الربيع العربي بحضور الكاتب الأول للحزب ادريس لشكر    قطب الدار البيضاء المالي يصدر سندات “خضراء” بقيمة 355 مليون درهم عقب الحصول على ترخيص من الهيئة المغربية لسوق الرساميل    طقس حار اليوم الإثنين بعدد من مناطق المملكة وزخات رعدية فوق المرتفعات    شباب بتطوان يطلقون مبادرة "حتا حنا بنادم" لادماج ضحايا الادمان    أسعار النفط تقفز 2% بفعل شح السوق    مجلس “البركة” يوصي الحكومة بالتدخل ل”إنقاذ” شركة “لاسامير”    شواهد طبية وإدارية ومحاضر شرطة وسجلات هاتف..أدلة براءة بوعشرين تظهر بعد الخبرة -وثائق    أنظمة الوفاء تبتكر وسائل جديدة لمكافأة إخلاص الزبناء…امتيازات مستجدة وحرية أكبر    مولاي الحسن يترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز    النقاش اللغوي بالمغرب، إلى أين؟    مجموعة « إيموراجي » ترافق « فناير » في جولة كوميدية عبر العالم    سامية أحمد تسبح ضد التيار    بيبول: غراي في مهرجان الفيلم بمراكش    لا وقت للوم وللعتاب    تقرير بركة يرسم لوحة سوداء عن حجم الفوارق الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد : أعطاب الحكامة و استفحال الريع وانعدام تكافؤ الفرص .. عمقت الفوارق بين المغاربة    اتهامات جديدة ب”تجاوزات جنسية” لمرشح ترامب للمحكمة العليا    معركة دموية بين الجيش والدرك    إدانة “مول التريبورتور” مخترق الموكب الملكي بهذا الحكم    استنفار أمني بقصر بكنغهام بسبب "سلسلة مفاتيح"    لأول مرة.. « زواج مثلي » داخل العائلة الملكية البريطانية    بوغبا ينتقد الاسلوب الدفاعي لمورينيو !    الخلفي: قطع العلاقات مع إيران قرار سيادي    مليلية تدق أبواب بروكسيل    تشجيع ثقافة الاعتراف من خلال تكريم المبدع المتنوع عز الدين الجنيدي    فاس.. “مغرب الظل والضوء” لداوود اولاد السيد    الخطابي وساباتيرو في مهرجان الناظور    يتيم: لا تأخر في الحوار الاجتماعي    نشر حواجز أمنية في المدن الشمالية لمنع الشباب من « الحريك »    تقرير (اللجنة 24) التابعة للجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغربية    وفق خلاصات التقرير الأخير للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفقر، بطالة الشباب، الإقصاء والتفاوتات… عناوين صارخة لأبرز مظاهر اللامساواة    الجزائر تشن حرب الغاز في مواجهة المغرب عبر « تسريبات»    للمعاناة معنى ...فقدان الاطراف    عدوى نادرة قد تصيب مرتدي العدسات اللاصقة ب "العمى"    دولة هجرية    دراسة: مسكن ألم شائع "خطر" على القلب    علماء. لقينا الحلقة المفقودة فمسببات الزهايمر وممكن نصنعو دوا كيجمد المرض شوية    حول صيام يوم عاشوراء والاحتفال به    جواد مبروكي يكتب: الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره "قدرٌ الهي"    جواد مبروكي يكتب: الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره "قدرٌ الهي"    الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره “قدرٌ الهي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نافذون يسلبون المشاريع من مهاجرين
نشر في الصباح يوم 30 - 08 - 2018

القضاء يحقق في عملية نصب بغرض تحويل ملكية مشروع تجاري إلى منتخبين بتراب عمالة إفران
أمرت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بآزرو، بفتح تحقيق في عملية نصب كبرى تورط نافذين في السطو على مشاريع تجارية في طور الإنشاء في ملكية خواص، خاصة المقيمين بالخارج، وذلك في إطار التحقيق في وقائع نصب واحتيال تروم تحويل ملكية مجمع سكني و خدماتي بآزرو.
وعلمت “الصباح” من مصادر قضائية أن أسماء برلمانيين وردت في شكايات تقدم بها مستثمرون من مغاربة الخارج وأمرت النيابة العامة بالبحث والاستماع للمتهمين بالتلاعب في تنفيذ عقود تفويت شابتها خروقات باستعمال تقييدات احتياطية مشبوهة بأسماء برلمانيين ومنتخبين، كما هو الحال في الإرسالية عدد 362.3101.2017 المحالة بتاريخ 7 مارس 2017 على الشرطة القضائية بآزرو.
وفجر “موسى.ش”، المهاجر بالديار الإيطالية فضيحة السطو، إثر شكاية ضد (ع.ح) و (م.ح) ومن معهما من أجل النصب والاحتيال وعدم إتمام عقود، وتوصلت الشرطة بإرسايات مرجعية بشأنها تفيد بأن الضحية اتفق مع المشتكى بهم من أجل شراء مجمع سكني وتجاري يضم محلات وحماما و فرنا ومجموعة بقع أرضية معدة للبناء ضمن تجزئة آدم، بمقابل مالي قدره 210 ملايين سنتيم مقسمة على شيكات من ثلاثين مليون لكل منها.
وكشف الضحية أثناء الاستماع إليه أنه أشعر في غشت 2008 من قبل المتعاملين معه أنه تم استكمال الإجراءات القانونية لعملية البيع وأن عملية التجهيز ستبدأ قريبا وأن عليه أداء مبالغ إضافية، وهو ما قام به إذ سلمهم 120 ألف درهم وتسلم بموجبها وصلا به خاتم يحمل اسم التجزئة واسم البائع ورقم هاتفه المحمول، على أن تتم العملية بعد ذلك، ثم سلمهم مبالغ أخرى ليصل المجموع إلى 45 مليون سنتيم.
وأرغم المستثمر على الانتظار إلى غاية صيف 2016، حيث التقى بالمشتكى بهم قصد إتمام البيع لكنه أبلغ من قبلهم أن الأرض موضوع الصفقة بها تقييد احتياطي وأنه عليه الانتظار إلى حين التوصل إلى حل بشأنها، على اعتبار أنهم أخذوا عرابين من زبناء آخرين، وعند التهديد باللجوء إلى القضاء لم يجد أصحاب التجزئة بدا من محاول الالتفاف على العقد الموقع معهم، واقترحوا على الضحية تعويضه بأرض أخرى توجد في مدينة الحاجب.
وخلصت التحريات التي تمت إحالتها على خالد الهنتاني، قاضي التحقيق بابتدائية آزرو، للبت فيها اليوم (الأربعاء)، أن الضحية اشترى بقعا أرضية تحمل أرقام 78 و80 و 82 إضافة إلى حمام وفرن، وأن ذلك مثبت بواسطة وصل الأداء المسلم له من قبل المشتكى بهما وأن الشيكات المسلمة بهذا الخصوص تم سحبها، وفق ما تضمنته سجلات بنكية أدلى به الضحية.
وكشفت تصريحات الضحية أمام الشرطة القضائية أنه قام بعدة محاولات ودية مع الأطراف المتآمرة عليه لإتمام البيع لكن دون جدوى، وفي كل مرة كانوا يصدونه ويخبروه بأنهم “شارين السوق”، وأنهم وزعوا بقعا على جهات قضائية وأمنية ولن يجني شيئا من وراء شكاياته، غير أن تحقيقات الشرطة بناء على تعليمات النيابة العامة، أعادت له الأمل بعد أن كشفت تلاعبات المشتكى بهم، وأحالت الملف على القضاء، المطالب بحماية المستثمرين تماشيا مع خطابات جلالة الملك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.