مواطن مصري يقتل مواطن مغربي بطنجة ويحرق جثته    مدينة ابن جرير تحتضن الدورة الثانية للموسم الثقافي روابط الرحامنة    شباب القرى ثروة متجددة لثورة اقتصادية.. البحث عن خارطة طريق لإنعاش تشغيلهم    أنغولا تنضم إلى ركب المتأهلين لكأس إفريقيا    هذا موعد وصول بعثة المنتخب الأرجنتيني إلى المغرب    بوريطة : المغرب شارك في اجتماع جنيف وفق مرجعيات وثوابت واضحة    الجديدة: قتيلة و30 جريح وجريحة إثر انقلاب حافلة    بعد أن صدر حكم ضدها بالإفراغ ..«مي عيشة» تحاول الانتحار مجددا    الوزير بنعتيق: الكفاءات المغربية جزء من التعاون الثنائي وجسر لدعم التعاون في ميدان الهجرة    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    بيل: "كريستيانو لاعب مذهل وقد أحببت اللعب معه"    نقابة تندد ب ” القمع الهمجي ” الذي طال اساتذة التعاقد    رمضان 1440 هجرية .. الأسواق الوطنية تتوفر على كل المواد الغذائية اللازمة وبكمية كافية    المنتخب الوطني يحط الرحال بطنجة إستعدادا لودية الأرجنتين..وإستقبال جماهيري كبير    الملك يعزي الرئيس العراقي في ضحايا غرق عبارة سياحية بنهر دجلة كان على متنها 200 شخص    بالصور والفيديو.. الملايين نزلوا للشوارع الدزاير فخامس جمعة مطالبين برحيل النظام وكل أتباعه    وضع العشب يدفع "كاف" لطلب استبدال برج العرب لمباريات الأهلي والزمالك    كورتوا: لا أشك في أنني بين أفضل حراس العالم.. ولكن الصحافة الإسبانية ترغب في قتلي    المغربي غرابطي.. « صوت الله » الذي أنزل السكينة على النيوزيلانديين    ريال مدريد مهتم بضم موهبة برازيلية جديدة    إنجاز طبي كبير فبلادنا.. فريق طبي ينجح في استبدال كلي لمفصل الركبة لسيدة واستبدال كلي للورك لسيدة أخرى    آلاف مدراء التعليم الإبتدائي يَنضمون للإحتجاجات و " حراك الأساتذة" و يُصعّدون ضد أمزازي !    الداودي: قرار تسقيف أسعار المحروقات قائم ولن نتراجع عنه    أما آن لترهات ابن كيران أن تنتهي؟ !    هل يتجه بنشماش الى تجميد عضوية بعيوي بعد ادانتة باختلاس اموال عمومية    أوجار يدافع عن “الاستثناء” في زواج القاصرات: انخفض إلى 25 ألف حالة ويجب مراعاة خصوصية المغرب    لجنة الانضباط توقف نجم التطواني    الحسيمة وتطوان تتصدران المدن الاكثر غلاء في الاسعار    التعبئة مستمرة في الجزائر بعد شهر على انطلاق الاحتجاجات (فيديو)    تارودانت: العثور على جثة أم لثلاثة أطفال بعد اختفائها عن الأنظار في ظروف غامضة.    حصيلة قتلى عبارة الموصل ترتفع إلى 77 قتيلا    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى في اليوم العالمي للشعر    إطلاق مبادرة تكوين المشرفات على دور الصانعة بالمغرب    ندوة.. اعدام حدائق المندوبية بطنجة بين تحذير المجتمع المدني وتخبط الجماعة    «طرسانة»..    أحلام تفاجئ الحضوربهدايا متواضعة    البابا ماغاديش يزور كازا لدواعي أمنية و غادي يكتفي غير بالرباط    بنك المغرب يتوقع تراجع نمو الاقتصاد واتساع عجز الميزانية    مؤتمر دولي بتطوان يسلط الضوء على قضية الشباب والهجرة    "طفح الكيل" و"أليس" يتوجان المغرب في "الأقصر للسينما الإفريقية"    مرة أخرى..شيرين أمام القضاء بسبب “اللي يتكلم في مصر بيتسجن”!    ملتقى الناظور للشعر يكرم روح الشاعر عبد السلام بوحجر    ترامب يعترف بسيادة “إسرائيل” على الجولان.. والاتحاد الأوربي: الهضبة ليست إسرائيلية    إصدار طابع بريدي جديد خاص بالقطار الفائق السرعة "البراق"    « معا ».. بديل سياسي جديد ضد « التقليدية » و »العداوات المسبقة »    تفاصيل هدية الملك محمد السادس للبابا الفاتيكان    الدول الإسلامية تدعو إلى “إجراءات ملموسة” لمكافحة معاداة الاسلام بعد هجوم نيوزيلندا    المجموعة مولت الاقتصاد الوطني ب 15 مليار درهم تم ضخ الثلثين منها لفائدة المقاولات    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    نبيل شعث يشيد بالدعم المتواصل الذي يقدمه جلالة الملك لنصرة الشعب الفلسطيني    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    هؤلاء أبطال آسفي المؤهلين للبطولة الوطنية المان فيزيك    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب المناصب تنتقل إلى الجماعات
نشر في الصباح يوم 03 - 10 - 2018

دورية وزير الداخلية تشعل الغضب في أوساط موظفي ورؤساء الجماعات
فجرت دورية لوزير الداخلية حول التعيين في المناصب العليا بإدارات الجماعات الترابية وهيآتها، حالة من الغضب في أوساط الموظفين التابعين لوزارة الداخلية، بسبب ما اعتبره موظفون بالجماعات المحلية تبخيسا ممنهجا واستخفافا بمهام الموظف الترابي.
وكشفت مصادر «الصباح» أن الدورية الجديدة رقم D4790 أعادت النقاش من جديد حول الهياكل التنظيمية بالجماعات الترابية إلى الواجهة، حيث كان الموظفون ينتظرون صدور القانون الأساسي، ليفاجؤوا بدورية عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية الموجهة إلى ولاة الجهات والعمالات والأقاليم، تعيد العمل بمرسوم 2011، والذي يحدد المناصب العليا بالجماعات الترابية والتعويضات المخولة للمستفيدين منها.
وأثارت الدورية الجديدة استياء في أوساط موظفي ورؤساء عدد من المجالس، بسبب تراجعها عن الهياكل التنظيمية التي سبق إقرارها في دورات سابقة، تنفيذا لمنشور وزارة الداخلية، والعودة إلى المناصب المنصوص عليها في مرسوم 2011.
ووصل الأمر ببعض رؤساء المجالس إلى الرد على الدورية، مؤكدين أن الإجراءات والهياكل التنظيمية التي تم إقرارها طبقا لمنشور عدد 43 بتاريخ 28 يونيو 2016، وأشر عليها عمال العمالات والأقاليم، أصبحت اليوم متعارضة مع مقتضيات الدورية الجديدة، والتي قلصت عدد الأقسام والمصالح حسب الجماعات، خاصة بالجماعات الكبرى ذات نظام المقاطعات، معتبرة أن تطبيق الدورية الأخيرة لن يساعد على ممارسة المهام الموكولة إليها في ظروف جيدة، معتبرين أن التراجع عن عدد من الأقسام والمصالح، والذي طال مختلف العمالات والجماعات سيمثل إكراها حقيقيا للإدارة الجماعية.
وطالبت بعض الجماعات بمراجعة وملاءمة مقتضيات الدورية مع المنشور الوزاري، لما تقتضيه ضرورة تطوير التدبير العمومي والخدمات الإدارية، وملامتها مع الانتظارات المحلية.
واستغرب بعض الموظفين كيف أن المدير العام للمصالح، والذي ستخضع لسلطته أربعة أقسام، سوف يحتفظ بالتعويضات الممنوحة لرئيس القسم، وهو حيف لن يشجع الموظفين على الترشح لمناصب المسؤولية، بالنظر إلى الأعباء التي سوف يتحملها بعد إلغاء عدد من الأقسام والإبقاء على المصالح.
وحددت المذكرة المناصب العليا بالنسبة إلى الجهات في المدير العام للمصالح ومدير شؤون الرئاسة والمجلس، ومدير الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، والمكلفين بالمهام ورؤساء الأقسام ورؤساء المصالح. أما الجماعات والمقاطعات، فقد حدد المناصب العليا في مدير عام المصالح ومدير المقاطعة ورئيس الديوان والمستشار والمكلف بمهمة ورئيس قسم ورئيس مصلحة.
وطالب وزير الداخلية رؤساء الجماعات بالحرص على اعتماد مبدأي الاستحقاق والكفاءة، بعد فتح باب الترشيحات لشغل المناصب المذكورة، وفق الهيكل التنظيمي للجماعة الترابية المؤشر عليه من سلطة المراقبة، على أساس أن قرار فتح الترشيح، وتعيين اللجنة يخضعان وجوبا لتأشيرة الوالي والعامل، وحضور ممثلين عنهما في لجن الانتقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.