تجدد القصف الإسرائيلي يوقع شهداء وعشرات الجرحى في قطاع غزة    مصدر أمني... يكشف حقيقة صورة التلميذة المصابة بجروح    ” ورطة الساعة ” … صورة فتاة “مكفهرة” تهز الفيسبوك    “أيوب مبروك.. بطل ل”الكيك بوكسينغ” تلفظ مياه المتوسط جثته بعد محاولة “الحريك    المنتخب المغربي يبدأ استعداداته لمواجهة الكاميرون    أليغري يُوبِّخُ صحفياً دِفاعاً عن لاعبه بنعطية    غيابات بالجملة في تداريب فريق الوداد استعدادا لمواجهة يوسفية برشيد    نصائح للحركة التلاميذية الأبية ! هذه ثورتي، وأنا من نظر لها، ومن مدح الكسل، فاعتبروني يا تلاميذ المغرب زعيمكم الروحي    الدرهم المغربي يسجل ارتفاعا أمام الدولار وينخفض مقابل الأورو    المصادقة على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2019    ريال مدريد يحسم مصير سولاري مع الفريق    الكامرون لن تنظم كأس إفريقيا للأمم    قال: ما فتئ جلالة الملك نصره الله يدعو إلى إيلاء العناية القصوى للشق الاجتماعي للمواطنين    دعوة جلالة الملك إلى حوار صريح مع الجزائر سلوك "في غاية النبل"    احثون يناقشون "دور الريف في دعم ثورة التحرر الجزائرية"    تنسيقية إسبانية تستنكر احتجاز صحراويات ضد إرادتهن في مخيمات تندوف    فيدرالية ناشري الصحف تستنكر التهجم على مفتاح‎    بعد تهديده ب”القبر”.. فاخر يرفع شكاية ضد مجهول وودادية المدربين تسانده    تعزية في وفاة الشاب بدر الدين الكرف في حادثة سير بطريق الجرف الاصفر    اعتراف حكومي بالتقصير في مجالي التعليم والصحة    اللّي كاين فجبال الأطلس يرد بالو مع الثلج راه غادي يصب بشكل خايب وها المناطق المعنية وها وقتاش هادشي    أمزازي: أطلب من التلاميذ أن يكون عندهم حسن وطني ويعودوا إلى أقسامهم    عشرة جرحى اثر حادث سير خطير بين الناظور و بوعرك    بعد الاطلاع على تسجيلات فاجعة خاشقجي.. كندا تبحث الخطوة المقبلة تجاه السعودية    حموشي يطور البنية التنظيمية لمصالح الأمن بسلا    بن فليس: سوء التدبير والفساد في الجزائر أديا إلى وضع اقتصادي كارثي    جامعة الكرة تسدل الستار على تكوين التسيير الرياضي    المغرب مرشح لاستضافة أشغال الجمع العام لقطب الطاقة لغرب افريقيا    طنجة.. السطو على مركز تشخيص السل “بوعراقية” للمرة الثانية    بعد السجائر…الحكومة ترفع قيمة الضريبة على استهلاك المشروبات الغازية بأكثر من النصف    “ساعة العثماني” تبقي تلاميذ بوجدور خارج فصول الدراسة لحرش: قرار غير صائب    الرباح يُحاضر في ملتقى علمي برحاب كلية العلوم بتطوان    “الرقابة تمنع عادل إمام من “معالجة الصحة النفسية لرئيس الجمهورية    طنجة تستعد لانطلاق "التي جي في " يوم الخميس المقبل    بوريطة: مشاركة المغرب في منتدى السلام بباريس تستجيب للرؤية الملكية    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد هند رستم    بعد رسالة من زوجته.. ريبيري يدخل في مشاجرة عنيفة مع مراسل “بي إن سبورت”    شاعر العود يُحيي حفلا فنيا تطوان    انطلاق الدورة السادسة من ملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف    نيويورك تايمز: بن سلمان خطط لاغتيال أعدائه قبل عام من مقتل خاشقجي باستخدام “شركات” أجنبية    الداخلة.. توقيف شخص حاول سرقة وكالة لتحويل الأموال    الرقص والفكاهة بمركز النجوم بالبيضاء    بيبول: براني تفتتح مركزا للتجميل    بنعتيق يستقطب 100 خبير فرنسي ومغربي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل الرعاش    اتقان بوتشيش : الشركات الصينية تستحوذ على سوق الهواتف بالمغرب    تكريم الكويتية الفريح بفاس    "1.1.1.1"... ثورة في عالم الإنترنت    من بينهن سيدة عربية.. أبرز زوجات المسؤولين السابقين المتهمات بالفساد    الصحافة عدوة نفسها…من أجمل إلى أخطر مهنة!    "أبل" تعترف بفضيحة جديدة تضرب "آيفون إكس"    لجنة المالية تصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قانون المالية    استخدام الأسبرين في علاج الإنفلونزا قد يتسبب في نزيف داخلي    علي بابا تحطم رقم 25 مليار دولار القياسي لمبيعات "يوم العزاب"    بالصور.. محاولة تهريب 4 قطع من ستائر الكعبة المشرفة إلى المغرب    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    الخضر الورياشي يكتب: معمل المحتاجين خير من مسجد المترفين!    حصلو فمصر 4 قطع من كسوة الكعبة مهربة للمغرب    كانت في طريقها إلى المغرب.. مصر تحبط عملية تهريب ستائر الكعبة عبارة عن 4 قطع تزن الواحدة منها 3 كلغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العثماني: “الباميون” دواعش
نشر في الصباح يوم 23 - 10 - 2018

استنجد بالداخلية لحماية المجالس المنتخبة وأقر بوجود خلافات في الأغلبية
استنجد سعد الدين العثماني، أمين عام العدالة والتنمية، رئيس الحكومة، بوزيره في الداخلية عبد الوافي لفتيت، لحث السلطات الولائية للرباط، قصد منع فريق الأصالة والمعاصرة، المعارض، من مواصلة اعتصامه واحتلاله منصة رئاسة مجلس المدينة، ومنعها من عقد اجتماعها خلال دورتين، ما عطل مصالح المواطنين.
واستشاط العثماني غضبا، واصفا تصرف المعارضة “البامية” ب “الداعشي”، و”البلطجي” الذي يعيق عمل مؤسسة مجلس المدينة، ويرفض الامتثال للقانون، داعيا الداخلية إلى حماية المؤسسات المنتخبة بالعاصمة من هذا النوع من السلوكات السياسية الضارة بالعملية الديمقراطية.
وبينما قدم العثماني تفسيره لما يجري في العاصمة الرباط، في افتتاح ندوة الحوار الوطني لحزبه، ببوزنيقة، أول أمس (السبت)، هدد وزير بحزبه بالعصيان المدني، بمختلف مجالس الجهات، ومجالس الأقاليم والعمالات، والمقاطعات والبلديات، والجماعات القروية، التي يدبر شؤونها الأصالة والمعاصرة، وذلك ردا بالمثل، إذ ستجمد الأقليات المعارضة عمل المؤسسات الدستورية المنتخبة، ما سيحطم هيبة الدولة ويساهم في خرق القانون وسيادة الفوضى في البلاد. لكن العثماني رفض هذا الرد قائلا “تصوروا لو انتقلت هذه السلوكات إلى مجالس المدن الأخرى، ونحن أيضا عندنا معارضة في بعضها ماذا كان سيقع في البلاد، حتما ستكون فوضى عارمة، لكننا لن نرد بالمثل”، مضيفا أن على السلطات حماية المؤسسات من الممارسات “الداعشية”، على حد قوله.
وانتفض قادة “بيجيدي”، داعين السلطات إلى إيقاف “شرع اليد” الذي يمارسه “الباميون”. فيما اعتبر هؤلاء أنه من حقهم الحصول على تقرير فساد التعمير، وتقرير مفتشية الداخلية حول فساد جماعة اليوسفية.
وبخصوص وضعية الأغلبية الحكومية، رد العثماني، على تصريح إدريس لشكر، الكاتب الأول للإتحاد الاشتراكي، قائلا ” إن رد فعل بعض مكونات الأغلبية على ترشح حزبه للتنافس على رئاسة مجلس المستشارين مستغرب له”.
وأوضح العثماني، أن عددا من قادة الأغلبية أكدوا في الاجتماع الاكتفاء بمرشح للمعارضة، لكنه رد عليهم بأن ذلك ليس من صلاحيته، لأن مؤسسات حزبه هي التي تقرر، فيما وعد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، بالتدخل لدى قادة حزبه، لإقناعهم برجاحة رأي مكونات الأغلبية.
وقال العثماني بهذا الخصوص” لا يمكن أن نلغي صلاحيات المؤسسات الحزبية، لوجود آراء مختلفة في الأمانة العامة للحزب، التي ناقشت واتخذت القرار بالتصويت”.
وبرر العثماني ترشيح حزبه للتنافس على رئاسة مجلس المستشارين، واتخاذ القرار بشأن ذلك داخل المؤسسة المسيرة لحزبه بمسايرة الرؤية الملكية التي تعطي الأحزاب أهمية قصوى، وتحثها على المساهمة في بناء البلد، وهو ما يخالف رأي الأغلبية وخاصة لشكر الذي أكد أن” بجيدي” تراجع عن الاتفاق، إذ فوجئ بترشيح نبيل الشيخي، ما أظهر الأغلبية غير منسجمة أو تعاني أزمة داخلية، وهو ما أقر به العثماني نفسه، معتبرا أن مكونات الأغلبية على خلاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.