تغطية الدورة الثالثة ل "المنتدى الوطني لأمازيغ المغرب"    حرمة الله “لگود”: الرهان على أبناء الصحرا عطا نتايجو فتجديد اتفاقية الصيد والبوليساريو والجزائر داو مايعاودو    بنشعبون: الحكومة حرصت على التجاوب مع التعديلات التي تقدمت بها الفرق البرلمانية    المحكمة توزع 70 سنة على المتورطين في بيع لحوم الكلاب للمغاربة    المكتب النقابي الصحي لكدش بتطوان يحمل المندوب الاقليمي مسؤولية الخروقات بقطاع الصحة بالاقليم    فيديو: الأمانة العامة للبيجيدي أصبحت من النظام القضائي بل محكمة عليا!    صاحب "أش داك تمشي لزين" حميد الزاهير في دمة الله عن عمر يناهز الثمانين سنة    ماكرون يعجل بخفض ضرائب ويرفع الأجور ويعلن “حالة طوارئ اجتماعية واقتصادية” ردا على موجة الاحتجاجات    ترامب: إسكات “السيدتين الإباحيتين” بالمال عمل قانوني    التعادل السلبي ينهي مباراة "الماط" والدفاع الجديدي    بعد اكتمال عقد المتأهلين.. إليكم البرنامج الكامل لمونديال الأندية    "الكاف" يكشف موعد الإعلان عن مُنظم بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019    المغرب والاتحاد الإفريقي يوقعان على مقترح من طرف الملك محمد السادس    شفشاون...حادثة سير بمدخل الجبهة    الترجي متمسّك بموَاجهة الرجاء في "رادس".. وأحمد أحمد يوضّح ل"هسبورت"    العلمي لهبة بريس :أرفض استغلال التعليمات الملكية لأغراض سياسية    هل سيؤدي تنظيم المغرب « كان 2019 » إلى فتح الحدود مع الجزائر ؟    الزاهر يودع "لالة فاطمة" ليوارى الثرى في مقبرة باب دكالة بمراكش    وزير الاقتصاد الفرنسي: نعيش كارثة اقتصادية بسبب مظاهرات السترات الصفراء    أنشيلوتي يضع “خطة القفص” لإيقاف صلاح في مباراة الحسم    الداودي بدا فمسطرة تسقيف أسعار المحروقات بسبب عدم التزام الشركات تخفيض الأسعار    الرئاسة التركية : القنصل السعودي شريك بقتل خاشقجي    المتابعة ديال حامي الدين رونات قادة المصباح.. شيخي: هاد قرار يزج بالقضاء فانحرافات كان سحاب لينا تجاوزناها    طقس الاثنين: مستقر مع سماء قليلة السحب.. والحرارة الدنيا ناقص 4 درجات بالمرتفعات    قطر تستنكر عدم مناقشة حيثيات الأزمة الخليجية في قمة الرياض    وفاة المغني حميد الزاهر بعد صراع طويل مع المرض    أول تعليق لسعد لمجرد بعد خروجه من السجن    الحكواتية أمال المزروري تتألق في الملتقى العاشر للسيرة النبوية    بالفيديو:اكتشاف مستودع لتزوير زيت الزيتون بطريقة مغشوشة ومثيرة    موقع “ستيب تو هيلث”:استبدال الألعاب و الهواتف الذكية بالكتب يقوي الذاكرة و يمنع الأمراض    سكير يقتل شخصا ويصيب 9 آخرين بسيارته و يحاول الفرار    مهرجان الحرية.. الرؤية الاستراتيجية وأزمة الثقة    مراكش .. العثماني يتباحث مع رئيس الحكومة الإسباني    ماي تعلن تأجيل التصويت على اتفاق “بريكست”    مهرجان فنون للشعروالشعرالمغنى المنظم بأكَادير،في دورته التاسعة، يحتفي بمختلف التعبيرات الشعرية بالمغرب.    هيلاري كلينتون وبيونسي وشاروخان.. مشاهير عالميون في زفاف ابنة مليادير هندي – صور    رونالدو يدعو ميسي لمغادرة إسبانيا واللعب في إيطاليا    الحقيقة ليست دائما أنت....
أو حين لا نجد لنا مساحة للتفكير في نماذج من الاصدقاء، ترغمنا الحياة على التعايش معها    أسود الكرة الشاطئية يتغلبون على الكوت ديفوار    قضية “الراقي” بطل الفيديوهات الجنسية مع زبوناته تعرف تطورات جديدة    ندوة حول “تدريس الهولوكوست” بمشاركة وزراء مغاربة تثير غضب مناهضي التطبيع.. ومطالب بتدخل عاجل “لحماية الذاكرة من التزييف”    بعد توالي احتجاجات "السترات الصفراء" ماكرون يوجه خطابا اليوم    طنجة : الديستي تطيح بأكبر مروج للمخدرات القوية كان على متن قطار البراق    الامن يفكك شبكة لتزوير بيع السيارات الجديدة من وكالات بينها رونو نيسان تطوان    دورة ناجحة وحضور مغربي وازن بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    اللجنة الوطنية لمناخ الأعمال تعتزم تقديم إصلاحات جديدة إلى “دوينغ بيزنس” السنة المقبلة    انطلاق الدورة 20 للمهرجان الوطني للمسرح    بوهلال يُشرف على الجيش خِلال مرحلته الانتِقالية وحفيظ والشادلي يغادران    عودة لحوم الأبقار الأمريكية إلى الموائد المغربية    بعد صراع مع المرض.. وفاة حميد الزاهر صاحب أغنية “لالة فاطمة” اشتهر بأغان ظلت راسخة في ذاكرة المغاربة    مؤتمر الهجرة.. 150 دولة تتبنى ميثاق مراكش    الادعاء يوجه اتهامات جديدة لكارلوس غصن وشركة نيسان    هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تنصح بتناول زيت الزيتون يوميا    ندوة علمية تحسيسية حول مرض السيدا بثانوية لحسن بن محمد بن امبارك    نحو إحداث مركز جهوي للتلقيح بمدينة طنجة    مسجد طه الأمين بطنجة يحتضن حفلا دينيا متميزا    موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية    من إشبيلية َ… إلى أغماتَ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعفاءات جبائية “وهمية” تورط الداخلية
نشر في الصباح يوم 13 - 11 - 2018

التحقيق في التلاعب بمحاضر تحصيل وشهادات إبراء ذمة وإحالة ملفات رؤساء جماعات على القضاء
انتقلت التحقيقات إلى السرعة القصوى حول إعفاءات جبائية «وهمية» ورطت الداخلية، وضيعت على الخزينة العامة مداخيل بالملايير، بعدما استغل رؤساء جماعات ومنتخبون صلاحيات استخلاص الرسوم المحلية، في «ابتزاز» ملاك أراض ومنعشين عقاريين، من خلال تشكيل لجان تحصيل، فرضت عليهم أداء مبالغ ضخمة، عبارة عن متأخرات عن الرسم على الأراضي غير المبنية، رغم توفرهم على أراض فلاحية أو متمركزة في الحزام الأخضر، لا تدخل ضمن العقارات المستهدفة بالرسم، فيما عمدت إلى إعفاء أراض أخرى مستحقة التضريب، وإشعار مصالح الخزينة العامة للمملكة، باتخاذ الإجراءات اللازمة في حق ملاك، خصوصا عبر الإشعار للغير الحائز، والحجز على حساباتهم البنكية.
وكشفت مصادر مطلعة، عن تحرك المفتشية العامة للإدارة الترابية للتدقيق في محاضر تحصيل وشهادات إعفاء وقعها رؤساء جماعات لفائدة ملاك، جنبتهم أداء مبالغ مهمة عن الرسم على الأراضي غير المبنية، موضحة أن التحقيقات الجديدة استندت إلى شكاوى تلقتها الداخلية من ملاك أراض ومنعشين، أغلبهم متمركز في جماعات محاذية لمدن البيضاء والقنيطرة والرباط ومكناس ومراكش، يتوفرون على شهادات من مديريات الفلاحة ووكالات المحافظة العقارية والوكالات الحضرية، تؤكد أن الأراضي التي يمتلكونها، فلاحية أو متمركزة في الأحزمة الخضراء، وبالتالي لا تعتبر أراضي عارية أو غير مبنية، مستحقة للرسم المذكور.
وأفادت المصادر في اتصال مع «الصباح»، رصد المفتشين خروقات في تحصيل رسم الأراضي غير المبنية، من خلال التلاعب في محاضر اللجان، بتمكين ملاك من شهادات تثبت أن أراضيهم غير معنية بالبناء، رغم وجودها في المدار الحضري، مشددة على أنه يجري إدراجها «مناطق احتياطية»، مؤكدة أن الداخلية ستسند إلى تقارير مفتشية الإدارة الترابية، لغاية إحالة ملفات رؤساء جماعات متورطين في هدر جبائي على القضاء، بعد تجميع الوثائق التي تثبت سقوطهم في جريمة الغدر، المعاقب عليها في الفصلين 243 من القانون الجنائي.
وأكدت المصادر ذاتها، لجوء الداخلية قبل انطلاق التحقيقات الجديدة، إلى تجميد طلبات إعفاء من غرامات تأخير، قدمت إليها من قبل ملزمين بأداء هذه الضريبة، بعد تفاقم قيمة الرسم على الأراضي غير المبنية، المستحقة على مدى سنوات، وارتفاع قيمة الغرامات المرفقة بها، منبهة إلى توجيه الملزمين المتعسرين من الجماعات، التي تتكلف بتحصيل هذا الرسم لفائدة الخزينة، إلى ملحقة تابعة للوزارة، غالبا ما كانت تعفيهم من الغرامات المترتبة عن تأخرهم في تسوية وضعيتهم الجبائية، مشددة على أن المصالح المركزية بالوزارة وجهت تعليمات صارمة إلى الجباة المحليين لغاية إعمال القانون، والتشدد في تحصيل الرسم المذكور.
واتخذت أبحاث مفتشية الإدارة الترابية منحى آخر، حسب المصادر نفسها، بعدما ظهرت أسماء برلمانيين وسياسيين ومنعشين معروفين، استفادوا من إعفاءات «وهمية»، من الرسم على الأراضي غير المبنية، باستغلال مواقعهم وصلاتهم برؤساء جماعات ومنتخبين، مؤكدة أن محاضر تحصيل مكنتهم من الاستفادة من الاستثناء الوارد في المادة 39 من القانون رقم 47.06، المتعلق بجبايات الجماعات المحلية، الذي ينص على إعفاء الأراضي غير المبنية المخصصة لاستغلال مهني أو فلاحي، كيفما كان نوعه في حدود خمس مرات مساحة الأراضي المستغلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.