بالصورة : الكونغو تعترف بإشراك لاعب غير مؤهل أمام المغرب    أزارو يُثبت أهميته داخل الأهلي في نفس اللقاء الذي يضيع فيه فرصة سهلة    رصاص الشرطة يلعلع لإغاثة شخص كان ضحية خطر داهم    الوداد ضد صن داونز.. “الكاف” يلغي مؤتمر المباراة بسبب البنزرتي    خيتافي ينتزع تعادلا ثمينا من ريال مدريد    التوقيع على الاتفاق الاجتماعي الجديد بين الحكومة وثلاث مركزيات نقابية والاتحاد العام لمقاولات المغرب    "بعد تعنيفهم، “المتعاقدون" يعلقون احتجاجهم ويتجهون لاتخاذ قرار جديد    الزفزافي ورفاقه يوقفون « إضراب الموت ».. وأنباء عن جمعهم بسجن واحد    بالبيضاء..التحقيق مع سيدة متورطة في تعنيف 4 خادمات أجنبيات    أحوال الطقس ليوم الخميس    تفاصيل جديدة في قضية الشاب الذي حاول سرقة بنك لعلاج والده    الاتحاد الاوروبي يسلط الضوء على مساهماته لتنمية العالم القروي بالحسيمة (فيديو)    « مسيرة مليونية » للمطالبة بحكم مدني في السودان    مهاجمة موظفين عموميين.. والأمن يطلق الرصاص على حاملي السواطير    راي: الريف.. ما هو الحل بعد المحاكمات    مركزية “السي دي تي”: ها علاش ماوقعناش الاتفاق الاجتماعي الجديد مع الحكومة وانسحبنا    الذراع النقابي للعدالة والتنمية: وقعنا على العرض الحكومي من منطلق خذ وطالب    برشلونة يجتمع مع وكيل كوتينيو ويتخذ هذا القرار المثير !    باعدي: "اعتذرت من نناح هاتفيا و لم تكن في نيتي إصابته"    زيدان يُزيل أثار «عهد» سولاري رفقة ريال مدريد    افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالصفقات العمومية    الأعرج: الوزارة شرعت في تنزيل المقتضيات المرتبطة بالرعاية الاجتماعية تفعيلا للتعليمات الملكية لصاحب الجلالة    للمرة الثانية.. كارلوس غصن يغادر سجن طوكيو ويُمنع من رؤية زوجته    قبيل صدور القرار الأممي حول الصحرا.. زعيم البوليساريو صيفط رسالة لرئيس مجلس الأمن الدولي    هل ينتهي الزواج السياسي بين "إخوان العثماني" و"رفاق بنعبد الله"؟‬    سولشاير: لم أخطط لخوض مباريات يوم الخميس    الحكومة ترفض التعليق على مغادرة سفير أبو ظبي للرباط!    بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ    الملك يعطي تعليماته للحكومة للتشديد في محاربة المضاربة والاحتكار في رمضان    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن    الكشف عن دور مهم للمغرب في فك خيوط هجمات سريلانكا الدامية    غرفة الصناعة التقليدية بالجهة تسلط الضوء على الحماية الإجتماعية للحرفيين على ضوء التشريع الإجتماعي المغربي    الدكالي ينهي خلاف التكفل بالولادات القيصرية    سميرة تعود إلى المغربي    السحماوي في “جاز بلانكا”    تتويج المغرب بجائزة كتاب الطفل بالشارقة    "خطورة ترامب" تقود بايدن إلى الانتخابات الرئاسية    رجال ونساء الأمن الوطني يعبرون عن ارتياحهم ويشيدون باهتمام جلالة الملك بصحتهم    العثماني يعزي في وفاة المعارض الجزائري مدني: عرف عنه رحمة الله عليه الدفاع المستميت عن القضية الوطنية للمغرب    تحذير جديد: مسكن الإيبوبروفين قد يؤدي إلى الوفاة بعد ال 40!    استعدادات الشهر الفضيل    بني ملال : تنظيم حملات تحسيسية لداء السكري    ماذا بعد تشديد العقوبات الامريكية على طهران ؟    بلومبيرغ: السيسي أقنع ترامب بهجوم حفتر على طرابلس    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    اختتام أشغال "ملتقى البوغاز للإعلام " بإصدار توصيات هامة تحث الإلتزام بأخلاقيات الإعلام الإلكتروني    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    نقل الزعيم عادل إمام إلى مستشفى خاص بشكل سري..    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعارات غاضبة في وجه العثماني بفاس
نشر في الصباح يوم 13 - 11 - 2018


رئيس الحكومة أكد أنه لا وجود لوزير خارج سلطته
استقبل عاطلون عن العمل من حملة الشهادات الجامعية، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أول أمس (السبت) بشعارات حماسية في وقفتهم أمام مركب الحرية بفاس المحتضن للحفل الختامي للأبواب المفتوحة للعدالة والتنمية، المنظمة طيلة 4 أيام تحت شعار “انخراط فاعل في مسيرة الإصلاح دعما للبناء الديمقراطي وتحقيقا للتنمية”.
وتحاشى المنظمون إدخال أمين عام حزبهم، من تلك الباب مستقبلينه بباب أخرى بإيقاع الفرقة النحاسية، قبل أن يجدوا صعوبة في إخراجه بعد انتهاء اللقاء الذي تأخر عنه بساعة، لتدافع إعلاميين ومواطنين للقائه، أثناء إخراجه من القاعة محاطا بحراس مفتولي العضلات، قبل أن يغادر السائق بسرعة فائقة كادت تتسبب في كارثة.
وضربت حراسة مشددة على أبواب القاعة للتثبت من والجيها حتى من الصحافيين ومنع المشتبه في احتجاجهم داخلها، بمن فيهم فاعلون جمعويون وأعضاء اللجنة التحضيرية للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين التي لم تستسغ تصرف مسؤولي الحزب معهم ولجوئهم إلى الدفع لإبعادهم عن الكلام و”مواجهتهم بكلام ساقط وناب”.
ولم يستسغ سعد الدين العثماني في كلمته بالمناسبة، ما أسماه “تبخيس العمل السياسي” والتشويش على العمل الحكومي، مستحضرا خرجة الوزير الطالبي العلمي، مؤكدا “ليس هناك وزير خارج سلطة الحكومة”، معتبرا محاولات الإطاحة بحكومته “هدرة زايدة”، مستغربا التزييف الإعلامي للحقائق وتحويرها لخدمة جهات معينة.
وتحدث عن نوعيات من “المشوشين” بالأخبار الكاذبة والتدليس وتشويه سمعة حزبه وحكومته، طالما أن “هناك من لا يريد للعمل السياسي أن ينمو ويزدهر”، مؤكدا قبول حزبه بالنقد البناء واستعداده للتعاون مع الجميع، لأنه “بالهدم لا يمكن أن نتقدم”، لكن “سنقاوم وفقا لطاقتنا لأننا نؤمن أنه بوضع اليد في اليد يمكن تحقيق المستحيل”.
وقال “المغاربة أذكياء ولن يقبلوا بالمشوشين من الأحزاب التي غادرت من الباب وتريد العودة من النافذة”، و”يجب ألا نبخس وطننا حقه في المطالبة بمزيد المكاسب”، مثنيا على ما اعتبره مكتسبات اجتماعية بما في ذلك تغيير قانون التكافل العائلي وتثبيت المساهمة التضامنية، لكن “نحتاج الإنصاف على مجهودنا. ويجب أن نضع المواطن في الصورة”.
هذه الصورة تبدو ضبابية فيما سرده زميله رئيس المجلس الوطني للحزب، إدريس الأزمي الإدريسي، عن حصيلة نصف ولايته على رأس المجلس الجماعي لفاس، عازفا النغمة نفسها للتشويش، بعد ساعات من محاصرته مساء الجمعة داخل مقر مقاطعة جنان الورد، نتيجة الاحتجاج الصاخب من قبل فعاليات اضطرته لإزالة لباسه الفوقي غضبا.
وكما الكاتبين الجهوي والإقليمي للحزب، كال المتدخلون في اللقاء الاتهامات لجهات لم يسموها بتجنيد هؤلاء الأشخاص للاحتجاج وإحداث الفوضى لمناسبة تقديم رئيس الجماعة ورؤساء المقاطعات، للحصيلة التي لم يعاين منها المواطن شيئا، سيما على مستوى البنيات التحتية، في انتظار تنزيل البرامج التي أعلن عنها الأزمي في ذاك اللقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.