جلالة الملك يعطي انطلاقة أشغال إنجاز المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، رافعة للتحديث والنجاعة    العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور    بعد أمريكا وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا.. الهند تعترف: "المخابرات المغربية كشفت هويات الإرهابيين في هجوم سيريلانكا"    السودان: المحتجون يدعون إلى « مسيرة مليونية » للمطالبة بحكم مدني    الرجاء يواصل صحوته ويضيق الخناق على المتصدر الوداد    عاجل.. بعد تدهور حالتهما الصحية.. نقل الأبلق والأصرحي من السجن إلى مستشفى    شخصان يضرمان النار عمدا بجسد زميلهم.. والأخير يفارق الحياة بالناظور يبلغ من العمر 34 سنة    في حادثة غريبة.. معجون أسنان يُنهي حياة فتاة أمريكية    سولشاير يتهم جوارديولا باللجوء للعب غير النظيف    نادي الوداد يطرح تذاكر المباراة أمام سانداونز للبيع: هذه أثمنة التذاكر ونقاط البيع    سليمان الريسوني يكتب .. بذلة سوداء ومسارات أكثر سوادا    برقية تعزية من جلالة الملك إلى دوق لوكسمبورغ الأكبر هنري على إثر وفاة والده    حريق مهول يتسبب في مصرع رضيع بطنجة ( صورة )    وزارة أمزازي تستفسر أستاذ رفض تدريس مادتين    أبرز برامج رمضان 2019 على القناتين الأولى والثانية..هل ترضي المشاهد المغربي؟    باريس تحتضن الدورة 16 لمعرض العقار المغربي (سماب – ايمو)    حفيظ العلمي قدام آلاف التجار: القطاع ديالكوم كيخدم مليون و نص د المغاربة    وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية    ما عجز عنه أشبال الأطلس بالقدم كسبه لقجع بالقلم    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    زيدان: "إذا اشتريت لاعبين يجب أن يغادر آخرون"    المحكمة الإسبانية تبرئ رئيس برشلونة السابق من تهمة “غسيل الأموال”    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة خلال الربع الأول من العام    شخصان يضرمان النار في صديقهما بالناظور والأمن يكشف التفاصيل    الرميد تدخل في ملف المؤرخ منجب وها شنو دار    بشرى سارة: “الكاف” يقدم هدية ثمينة للمنتخب الوطني لأقل من 23 سنة.    في خطوة إنسانية.. الديفا سميرة سعيد تتبرع ب8 مليون سنتيم لصالح دار للأطفال في طنجة    وزير الطاقة الجزائري السابق.. أمام العدالة بتهمة سرقة أموال الشعب    إلغاء مؤتمر القوميين العرب بطنجة والطليعة يتهم ” بوريطة “    مراكز نداء بالمغرب متهمة بقرصنة وتحويل مكالمات المتصلين    المخابرات المغربية كشفت هوية الانتحاريين التسعة في سريلانكا    "الكاف" ينصف المنتخب الأولمبي ويقصي الكونغو من تصفيات "الكان"    توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في الحيازة والاتجار في مخدر الإكستازي    سلاح أمني يصد معتديا على والدته بالسلاح الأبيض    وزير الصحة يترأس اجتماعا مع مختلف الأطراف لتدارس الخلاف بخصوص التكفل بالولادات القيصرية    عدد مستعملي “البراق” سيصل قريبا إلى مليون مسافر    مراسيم عسكرية روسيّة ترحب بزعيم بيونغ يانغ    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين إقامة دائمة    أخنوش يتوقع موسما فلاحيا متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    “مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية”    توقيف متطرف سابع على علاقة ب »خلية سلا »    العرائش: تقديم أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    سحب كثيفة ورياح معتدلة خلال طقس نهار اليوم    مجلس النواب يعبر عن تضامنه اللامشروط مع الأسرى الفلسطينيين    الجائزة العالمية للرواية العربية.. رواية “بريد الليل” للبنانية هدى بركات تفوز ب 50 ألف دولار    ندوة دولية حول البلاغة الجديدة بين التجربة التونسية والمغربية ببني ملال    رسالة متأخرة إلى الشاعر محسن أخريف : تحية لك وأنت هناك    فرع الحزب بالصخور السوداء ينظم لقاء مفتوحا مع حسن نجمي    محترف أصدقاء الخشبة باكادير ينظم جولة مسرحية وطنية لعرض :”مسرحية البلاد الثانية”    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعارات غاضبة في وجه العثماني بفاس
نشر في الصباح يوم 13 - 11 - 2018


رئيس الحكومة أكد أنه لا وجود لوزير خارج سلطته
استقبل عاطلون عن العمل من حملة الشهادات الجامعية، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أول أمس (السبت) بشعارات حماسية في وقفتهم أمام مركب الحرية بفاس المحتضن للحفل الختامي للأبواب المفتوحة للعدالة والتنمية، المنظمة طيلة 4 أيام تحت شعار “انخراط فاعل في مسيرة الإصلاح دعما للبناء الديمقراطي وتحقيقا للتنمية”.
وتحاشى المنظمون إدخال أمين عام حزبهم، من تلك الباب مستقبلينه بباب أخرى بإيقاع الفرقة النحاسية، قبل أن يجدوا صعوبة في إخراجه بعد انتهاء اللقاء الذي تأخر عنه بساعة، لتدافع إعلاميين ومواطنين للقائه، أثناء إخراجه من القاعة محاطا بحراس مفتولي العضلات، قبل أن يغادر السائق بسرعة فائقة كادت تتسبب في كارثة.
وضربت حراسة مشددة على أبواب القاعة للتثبت من والجيها حتى من الصحافيين ومنع المشتبه في احتجاجهم داخلها، بمن فيهم فاعلون جمعويون وأعضاء اللجنة التحضيرية للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين التي لم تستسغ تصرف مسؤولي الحزب معهم ولجوئهم إلى الدفع لإبعادهم عن الكلام و”مواجهتهم بكلام ساقط وناب”.
ولم يستسغ سعد الدين العثماني في كلمته بالمناسبة، ما أسماه “تبخيس العمل السياسي” والتشويش على العمل الحكومي، مستحضرا خرجة الوزير الطالبي العلمي، مؤكدا “ليس هناك وزير خارج سلطة الحكومة”، معتبرا محاولات الإطاحة بحكومته “هدرة زايدة”، مستغربا التزييف الإعلامي للحقائق وتحويرها لخدمة جهات معينة.
وتحدث عن نوعيات من “المشوشين” بالأخبار الكاذبة والتدليس وتشويه سمعة حزبه وحكومته، طالما أن “هناك من لا يريد للعمل السياسي أن ينمو ويزدهر”، مؤكدا قبول حزبه بالنقد البناء واستعداده للتعاون مع الجميع، لأنه “بالهدم لا يمكن أن نتقدم”، لكن “سنقاوم وفقا لطاقتنا لأننا نؤمن أنه بوضع اليد في اليد يمكن تحقيق المستحيل”.
وقال “المغاربة أذكياء ولن يقبلوا بالمشوشين من الأحزاب التي غادرت من الباب وتريد العودة من النافذة”، و”يجب ألا نبخس وطننا حقه في المطالبة بمزيد المكاسب”، مثنيا على ما اعتبره مكتسبات اجتماعية بما في ذلك تغيير قانون التكافل العائلي وتثبيت المساهمة التضامنية، لكن “نحتاج الإنصاف على مجهودنا. ويجب أن نضع المواطن في الصورة”.
هذه الصورة تبدو ضبابية فيما سرده زميله رئيس المجلس الوطني للحزب، إدريس الأزمي الإدريسي، عن حصيلة نصف ولايته على رأس المجلس الجماعي لفاس، عازفا النغمة نفسها للتشويش، بعد ساعات من محاصرته مساء الجمعة داخل مقر مقاطعة جنان الورد، نتيجة الاحتجاج الصاخب من قبل فعاليات اضطرته لإزالة لباسه الفوقي غضبا.
وكما الكاتبين الجهوي والإقليمي للحزب، كال المتدخلون في اللقاء الاتهامات لجهات لم يسموها بتجنيد هؤلاء الأشخاص للاحتجاج وإحداث الفوضى لمناسبة تقديم رئيس الجماعة ورؤساء المقاطعات، للحصيلة التي لم يعاين منها المواطن شيئا، سيما على مستوى البنيات التحتية، في انتظار تنزيل البرامج التي أعلن عنها الأزمي في ذاك اللقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.