هذه دلالات تعيين بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي.. قراءة لمسار الرجل    أنهى مع الفريق سيطرة الرجاء على البطولة.. هل ينجح فاخر في تجربته الثانية مع الحسنية؟    المغرب التطواني يواجهة حسنية أكادير في الخميسات    أزيد من 500 متسابق ببطولة العدو الريفي المدرسي    طنجة .. توقيف شخص موضوع 25 مذكرة بحث على الصعيد الوطني    شخصيات يهودية مغربية بلوس أنجلس تعرب عن امتنانها للعناية السامية لجلالة الملك    هذا الفريق قدم 50 مليون أورو لضم زياش    “العفو الدولية” تدعو الجزائر إلى توفير أجواء مواتية للانتخابات    هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    هذه هي المناطق التي ستعرف زخات مطرية رعدية غدا الجمعة    تفاعلا مع التوجيهات الملكية السامية.. الاجراءات الاستباقية لمواجهة البرد موضوع اجتماع تنسيقي في أشتوكة ايت باها    القنصل المغربي بمونبلييه يفتتح المعرض الفني التشكيلي "رؤى عربية"    إدارة الوداد تقرر الطعن في عقوبة جبران    مصطفى التراب يمنح مجموعته الOCP ميدالية ذهبية في “الصناعة المسؤولة” بفرنسا    المغرب مرشح لاحتضان نهائي دوري أبطال إفريقيا    4 قتلى في بغداد بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع    المدعي العام الإسرائيلي يوجه الاتهام لبنيامين نتنياهو بتلقي الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال    العثماني: الحاجة إلى العاملين الاجتماعيين قد تصل إلى عشرات الآلاف في السنوات المقبلة    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    حقينة سد الخطابي بالحسيمة تتراجع من 77 الى 47 في المائة    الجنة المركزية للتأديب والروح الرياضية تصدم لاعب الوداد بهد واقعة بصقه على الحكم    عبد النباوي يؤكد ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوفير الحماية اللازمة للأطفال    بمليار درهم ونصف.. “إمكان” الإماراتية تطلق مشروعا ضخما بالرباط على مساحة 100 ألف متر مربع    إقليم الباسك .. باحث جامعي إسباني يسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    فاس: توقيف ثلاثة أشخاص وحجز أزيد من طن من مخدر الشيرا    أمن طنجة يوقف شخصا صدرت في حقه 25 مذكرة بحث    متهم بملف تجنيس إسرائيليين يعترف بحصوله على الجنسية المغربية خلال جلسة المحاكمة    تطوان تهتز على حالة الانتحار جديدة    دفاع الشرطي شريك الوسيط القضائي: أحد المتهمين حاصل على وسام ملكي    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    بوصوفة يبدي إعجابه بالتيمومي وينتقد حمدالله    بعد كليب لمجرد.. حظر كليب زكرياء الغافولي من “يوتوب”    النعناع ممنوع بأسواق الجملة    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





3 أسئلة: نساند المرشح الذي دعمنا في حراك 20 فبراير
نشر في الصباح يوم 17 - 12 - 2012

من موقعكم داخل حركة «اتحاديو 20 فبراير»، من ترونه الأقرب، من بين المرشحين الأربعة، إلى قناعاتكم داخل الحركة؟
لا بد من العودة شيئا ما إلى الوراء، وبالضبط لحظة انطلاق الربيع الديمقراطي في نسخته المغربية المتجسدة في حركة 20 فبراير، ويوم نزلنا إلى الشارع رفقة أفراد الشعب المغربي، نحن مجموعة من الشباب الاتحادي في مختلف ربوع الوطن لمواجهة الاستبداد والفساد والتحكم في المشهد السياسي، وتوجت حينها مبادراتنا بالإعلان عن الملتقى الأول لاتحاديي 20 فبراير المنظم ببوزنيقة، والذي كان أضخم تجمع للشباب الاتحادي منذ المؤتمر الوطني الثامن للحزب، وللتاريخ أقول إننا وجدنا دعما لدى مجموعة من القياديين الاتحاديين لإنجاح هذا الملتقى الوطني الذي شهد مشاركة فاعلين سياسيين من مختلف التيارات اليسارية والتقدمية في البلاد. ومن هذا المنطق، فإن المرشح الأقرب إلى قناعتنا هو المرشح الذي كان أكثر تجاوبا معنا من خلال مواقفه، وكذلك دعمه لحراك الشارع المغربي، لهذا أقولها بكل صراحة لن ندعم مرشحا كان بالأمس القريب ضد حراك الشباب المغربي، كما أننا لن ندعم مرشحا لن يضمن استقلالية القرار الحزبي أو يمثل أحد أشكال التحكم في التنظيمات الحزبية، وأضيف أن كل من ساهم في قتل كفاءات الحزب ودفنها واغتيال الأطر تنظيميا في المحطات الوطنية منذ المؤتمر الوطني السادس، فإنه يمثل خطا أحمرا بالنسبة إلينا.
ألا تتخوفون من أن يكون للصراع الدائر حول الكتابة الأولى تأثير على موقع الحزب وقوته بعد المؤتمر؟
لا أعتقد ذلك، من يمكن أن يؤثر على موقع الحزب هو الاستمرار في الغموض على مستوى الخط الإيديولوجي الذي طبع المرحلة السابقة، وعدم وضوح الخط السياسي، وعدم تفعيل مقررات المؤتمر الثامن، وتراجع إدارة الحزب عن التزاماتها أمام المناضلين وأمام الشعب، مما يبين عدم استقلاليتها في القرار وخضوعها لضغط المصالح الشخصية. أما التنافس على مقعد الكتابة الأولى فهو من صميم العملية الديمقراطية الداخلية. رهاننا هو إنجاح المؤتمر ليس فقط على المستوى التنظيمي، ولكن كذلك على المستوى السياسي، إذ يجب أن يصبح القرار الحزبي بيد الحزب، وكذلك يجب على الحزب أن يواجه الفساد، وأيضا أن يتصالح مع ذاته ومع العائلة الاتحادية، لأن هناك عدة أخطار تواجه الفئات المتوسطة والمسحوقة، لذلك عينا العودة إلى صفوف الجماهير وقيادة النضال ضد حكومة رجعية ومحافظة. الحزب كما لا يخفى عليكم مطالب بتجاوز الأزمة التنظيمية والسياسية العميقة، التي جعلته يتقهقر ويبتعد تدريجيا عن المجتمع نتيجة تسيير غير ديمقراطي وتوجهات سياسية لا تمت بصلة إلى الإرث النضالي لحزب القوات الشعبية.
ماذا تنتظرون كحركة «اتحاديو 20 فبراير» من المؤتمر التاسع للحزب؟
سنشارك في المؤتمر التاسع باعتباره فرصة لإعادة بناء حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كحزب اشتراكي، ديمقراطي تقدمي حامل لهم تأسيس دولة مدنية عصرية ديمقراطية بتوجه حداثي. إننا كشباب «اتحاديو 20 فبراير» نحمل على عاتقنا مهمة تاريخية تقتضي المساهمة في إعادة بناء الأداة الحزبية وبناء اليسار مع رفاقنا المناضلين في باقي الأحزاب والتنظيمات الاشتراكية الأخرى، ورفقة كل المؤمنين بقيم الحداثة والعدالة الاجتماعية.
نحن ننتظر من المؤتمر أن يدافع عن الخط الاشتراكي الديمقراطي المستقل عن قرارات الدولة وحكومة الظل وباقي المتحكمين اللادستوريين واللامؤسساتيين الطامحين لتنميط الحياة السياسية، وإغلاق الفضاء العمومي وخنق إرادة التغيير التي سطعت لدى جيل جديد من المغاربة كما سطعت من قبل لدى الأجيال السابقة.
أجرى الحوار: إحسان الحافظي
طارق الرميلي، قيادي في حركة «اتحاديو 20 فبراير»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.