لقاء تواصلي لفائدة الطلبة المغاربة الجدد المسجلين بالجامعات التونسية    بوريطة: سيدياو تعد الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل    صراع « الجرار ».. أعضاء فاس يلتفون حول بنشماش للإطاحة بتيار وهبي    تتويج عالمي لأستاذ من تيزنيت اخترع سبورة تفاعلية قيمتها 600 درهم(صور) سبق للملك ان وشحه سنة 2018    نقابيون يحتجون على “خروقات” رئيس جماعة بقلعة السراغنة يوم الأربعاء 25 شتنبر الجاري    المغرب يشارك في قمة إفريقية مصغرة حول الطاقة ببوركينا فاسو    التعادل يحسم مباراة سريع وادي زم ومولودية وجدة    الملاكم المغربي حموت يتأهل لثمن نهائي بطولة العالم    إلغاء العمل بجدادية السفر بالمطارات يدخل حيز التنفيذ ابتداء من هذا التاريخ    الدار البيضاء..توقيف شخص بشبهة القتل العمد مع التمثيل بجثة الضحية    رسالة من الجامعي إلى وكيل الملك بمحكمة الرباط: الصدفة والنقمة    وزارة التربية الوطنية تنفي استقدام أساتذة من السينغال    تم تسطير برنامج علمي متنوع وطنيا ومغاربيا بمناسبة يومها العالمي .. المتخصصون المغاربة في مجال الإنعاش والتخدير يدعون إلى تطوير النصوص القانونية    المغرب وجه خير ».. بلقيس تتربع على عرش الطوندوس ب »تعالى تشوف »    هشام المحدوفي ل”العمق” : يجب دعم فرق الهواة.. والرجاء قوي بجماهيره لاعب سابق    جماهير الوداد تصنع الحدث بموريتانيا    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    هذه توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الإثنين    بعد الهجوم على السعودية.. أسعار النفط ترتفع بأكثر من 10 %    MBC5 : كل ماتريد معرفته عن قناة إم بي سي الموجهة للمغرب الكبير    إلى السيد “نبيل” الذي لا حظ له من النُّبل    «ضحايا» التشهير- الزهاري.. استعملوا ابني للضغط علي    المغرب يدعو إلى التحرك الفوري لوقف انتهاكات إسرائيل للحقوق الفلسطينية المشروعة    الكاف يعلن رسميا الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بشكل نهائي    الإعلان عن النتائج الرسمية الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها سيتم اليوم الاثنين    قضاة جطو يكشفون تهرب آلاف الشركات الخاصة من دفع الضرائب    المكتبة الوطنية.. منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات    أتلتيكو مينيرو يواصل الترنح في الدوري البرازيلي    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    “آيفون” الجديد و”نوت 10 بلس”.. أيهما أفضل؟    وسط انتقادات ل”سوء الإعداد”.. المنتخب الجزائري “يسارع الزمن” لمواجهة “الأسود”    «ضحايا» التشهير- رشيد غلام.. صوت “الجماعة” المزعج    مانولوفيتش: حارس نواذيبو رجل المباراة أمام الوداد    محاربة المخدرات بين تفشي الظاهرة ومعيقات الاحتواء    “إنها فوضى عارمة”.. رحلة إلى عمق جحيم حرائق «بولسونارو» بالأمازون    من جدة.. المغرب يدعو دول العالم لوقف انتهاكات إسرائيل    تأهل قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية    وزارة الثقافة والاتصال تعلن عن انطلاق الدورة 17 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    ربط الحسيمة بتطوان بخط سككي للقطار .. وزير التجهيز يرد على سؤال البرلماني الأندلوسي    “أنفا بلاص مول” يستثمر 25 مليون دولار ليصبح في حلة جديدة تواكب العصر    مسرحية “بويا عمر” عالم فني يمتطي الجنون    مسرحية "اليانصيب" تكرم روح الطيب العلج بفاس    دولة أوروبية تملك أقذر أوراق نقدية في العالم    أسوار الأوداية تروي تاريخ الرباط .. من التأسيس إلى "مغرب اليوم"    صندوق النقد العربي يسجل تراجعا في نمو الاقتصاد المغربي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية تحت مجهر المجلس الأعلى للحسابات    ابن كرير تحتضن أول مسابقة حول المدن المستدامة    فيديو سيارة تعمل بالطاقة الشمسية.. هل يسير العالم نحو نهاية عهد النفط؟    "السينما المغربية" تنثر ألق الإبداع في كوت ديفوار    بسبب إختلاس أموال عمومية.. الشرطة تعتقل وزير الصحة بالكونغو    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    العلماء يعلنون اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان يمكن أن تسبب النوع الأول من السكري    صرخة عبر الزمن    16 مغربيا يصابون بالتهاب الكبد الفيروسي يوميا و 5 آلاف يفارقون الحياة كل سنة    قط يقتل شخصين ويتسبب في إصابة 4 آخرين    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    فرنسي يشهر إسلامه بالزاوية الكركرية في مدينة العروي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحقيق مع عصابة للسطو على العقارات
نشر في الصباح يوم 15 - 04 - 2019

من بين أفرادها عدلان زورا ختم قاضي التوثيق ووضعا في العقد أرقاما وهمية لإدارة الضرائب
أمر الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء، أمس (الجمعة)، الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالتحقيق في شكاية أربعة أبناء ضد والدهم وزوجته الثانية وعدلين بالبيضاء، يتهمونهم بتكوين عصابة إجرامية متخصصة في السطو على العقارات والتزوير في محرر رسمي واستعماله والمشاركة في التزوير بالتلاعب في وكالات عرفية تعود ل1992، وتزوير أختام قاضي التوثيق بالبيضاء وطوابع الدولة.
وحسب مصادر “الصباح” فإن أبناء المتهم الرئيسي في الملف، يملكون معه على الشياع فيلا قيمتها أربعة ملايير بعين الذئاب مجاورة للإقامة الملكية، إذ اكتشفوا أن والدهم يعرض الفيلا للبيع على مواقع إلكترونية دون علمهم، قبل أن يبيعها لزوجته الثانية بناء على وكالات عرفية قديمة، بقيمة مليار و200 مليون، بتواطؤ مع عدلين، أحدهما مبحوث عنه بجنايات التزوير والنصب وخيانة الأمانة، موضوعة أمام الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء.
ودخل محافظ المحافظة العقارية بأنفا، على خط القضية، عندما رفض تسجيل عقد البيع العدلي بعد شكوكه في وجود تزوير. وتعود تفاصيل القضية إلى فاتح يوليوز 2013، عندما توفيت والدة المشتكين الأربعة، الذين يقطنون بوجدة وطنجة والبيضاء، فزادت حصتهم في الفيلا التي يملكونها على الشياع مع والدهم.
وسبق للأبناء أن حرروا لولدهم في 1992 وكالات عرفية، قبل أن يدخلوا معه في نزاعات قضائية، بعد أن باع عقارا ب290 مليونا وفيلا بمليارين و800 مليون، دون أن يسلمهم نصيبهم فيها.
وبعدها سيتوصل الأبناء بمعلومات عن ارتباط والدهم بفتاة تتحدر من أزمور بناء على رسالتين من شخص قدمه نفسه أنه عشيقها، حررتا بالعربية والفرنسية، حاول فيهما العشيق ابتزازهم ب20 مليونا. وبناء على هذه المستجدات، تقدم الأبناء بطلب تقييد القسمة بالمحافظة العقارية لمناسبتين دون جدوى بحكم استقرار والدهم مع زوجته الثانية بأزمور، لكن في 23 مارس 2018، عندما قصدوا المحافظة العقارية من أجل تقديم طلب تقييد القسمة، اكتشفوا أن زوجة والدهم تقدمت بطلب تقييد عقد شراء الفيلا حرر لدى عدلين، مدعية أن والدهم أصالة عن نفسه وبناء على وكالات أبنائه المحررة في 1992 باعها لها بمليار و200 مليون.
وخلال البحث في الرسم العدلي تبين تورط العدلين في التزوير، إذ تم تضمين العقد تاريخ 23 يوليوز 2014، حتى يكون سابقا عن تاريخ صدور قانون إلغاء الوكالات العرفية، كما تبين خلال الاطلاع على العقد العدلي أنه يتضمن أرقاما وهمية لإدارة الضرائب، وخاتما مزورا لقاضي التوثيق بالبيضاء، وعدة عيوب شكلية من بينها البياض والنقط.
كما ساهمت حنكة محافظ أنفا في اكتشاف التزوير، إذ استغرب في البداية أن العقد محرر في 2014 وأن صاحبه أراد تسجيله بالمحافظة العقارية في 2018، قبل أن يتنبه إلى أن المشترية لم تذكر أنها زوجة المشتري في العقد العدلي، من أجل التحايل على القانون، ما جعله يرفض تقييد العقد المزور.
وتقدم الأبناء بتعرض لدى المحافظة العقارية حفاظا على حقوقهم من الضياع، وبعد البحث عن هوية العدلين بالمحكمة الاجتماعية تبين أنهما مختفيان بسبب عدة شكايات ضمنها التزوير والنصب وخيانة الأمانة. كما اكتشف الأبناء أن والدهم، بعد أن ادعى بيع الفيلا لزوجته في 2014، قام برفع دعوى قضائية أمام المحكمة المدنية بالبيضاء، في 2015، ترمي إلى التشطيب على إراثتهم منها، وطلب تقييد عقد عرفي مؤرخ في 1980 بوجدة، يدعي فيه أن زوجته الهالكة باعت له كامل الحقوق المشاعة التي تملكها في الفيلا، دون أن يذكر فيه أنها زوجته.
وانتقل الأبناء إلى وجدة لمعرفة مدى صحة العقد العرفي المصحح الإمضاء من قبل المجلس البلدي بوجدة، فتبين أنه مزور وغير مسجل بسجل مصلحة تصحيح الإمضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.