لقاء تواصلي لفائدة الطلبة المغاربة الجدد المسجلين بالجامعات التونسية    بوريطة: سيدياو تعد الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل    صراع « الجرار ».. أعضاء فاس يلتفون حول بنشماش للإطاحة بتيار وهبي    تتويج عالمي لأستاذ من تيزنيت اخترع سبورة تفاعلية قيمتها 600 درهم(صور) سبق للملك ان وشحه سنة 2018    نقابيون يحتجون على “خروقات” رئيس جماعة بقلعة السراغنة يوم الأربعاء 25 شتنبر الجاري    المغرب يشارك في قمة إفريقية مصغرة حول الطاقة ببوركينا فاسو    التعادل يحسم مباراة سريع وادي زم ومولودية وجدة    الملاكم المغربي حموت يتأهل لثمن نهائي بطولة العالم    إلغاء العمل بجدادية السفر بالمطارات يدخل حيز التنفيذ ابتداء من هذا التاريخ    الدار البيضاء..توقيف شخص بشبهة القتل العمد مع التمثيل بجثة الضحية    رسالة من الجامعي إلى وكيل الملك بمحكمة الرباط: الصدفة والنقمة    وزارة التربية الوطنية تنفي استقدام أساتذة من السينغال    تم تسطير برنامج علمي متنوع وطنيا ومغاربيا بمناسبة يومها العالمي .. المتخصصون المغاربة في مجال الإنعاش والتخدير يدعون إلى تطوير النصوص القانونية    المغرب وجه خير ».. بلقيس تتربع على عرش الطوندوس ب »تعالى تشوف »    هشام المحدوفي ل”العمق” : يجب دعم فرق الهواة.. والرجاء قوي بجماهيره لاعب سابق    جماهير الوداد تصنع الحدث بموريتانيا    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    هذه توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الإثنين    بعد الهجوم على السعودية.. أسعار النفط ترتفع بأكثر من 10 %    MBC5 : كل ماتريد معرفته عن قناة إم بي سي الموجهة للمغرب الكبير    إلى السيد “نبيل” الذي لا حظ له من النُّبل    «ضحايا» التشهير- الزهاري.. استعملوا ابني للضغط علي    المغرب يدعو إلى التحرك الفوري لوقف انتهاكات إسرائيل للحقوق الفلسطينية المشروعة    الكاف يعلن رسميا الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بشكل نهائي    الإعلان عن النتائج الرسمية الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها سيتم اليوم الاثنين    قضاة جطو يكشفون تهرب آلاف الشركات الخاصة من دفع الضرائب    المكتبة الوطنية.. منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات    أتلتيكو مينيرو يواصل الترنح في الدوري البرازيلي    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    “آيفون” الجديد و”نوت 10 بلس”.. أيهما أفضل؟    وسط انتقادات ل”سوء الإعداد”.. المنتخب الجزائري “يسارع الزمن” لمواجهة “الأسود”    «ضحايا» التشهير- رشيد غلام.. صوت “الجماعة” المزعج    مانولوفيتش: حارس نواذيبو رجل المباراة أمام الوداد    محاربة المخدرات بين تفشي الظاهرة ومعيقات الاحتواء    “إنها فوضى عارمة”.. رحلة إلى عمق جحيم حرائق «بولسونارو» بالأمازون    من جدة.. المغرب يدعو دول العالم لوقف انتهاكات إسرائيل    تأهل قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية    وزارة الثقافة والاتصال تعلن عن انطلاق الدورة 17 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    ربط الحسيمة بتطوان بخط سككي للقطار .. وزير التجهيز يرد على سؤال البرلماني الأندلوسي    “أنفا بلاص مول” يستثمر 25 مليون دولار ليصبح في حلة جديدة تواكب العصر    مسرحية “بويا عمر” عالم فني يمتطي الجنون    مسرحية "اليانصيب" تكرم روح الطيب العلج بفاس    دولة أوروبية تملك أقذر أوراق نقدية في العالم    أسوار الأوداية تروي تاريخ الرباط .. من التأسيس إلى "مغرب اليوم"    صندوق النقد العربي يسجل تراجعا في نمو الاقتصاد المغربي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية تحت مجهر المجلس الأعلى للحسابات    ابن كرير تحتضن أول مسابقة حول المدن المستدامة    فيديو سيارة تعمل بالطاقة الشمسية.. هل يسير العالم نحو نهاية عهد النفط؟    "السينما المغربية" تنثر ألق الإبداع في كوت ديفوار    بسبب إختلاس أموال عمومية.. الشرطة تعتقل وزير الصحة بالكونغو    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    العلماء يعلنون اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان يمكن أن تسبب النوع الأول من السكري    صرخة عبر الزمن    16 مغربيا يصابون بالتهاب الكبد الفيروسي يوميا و 5 آلاف يفارقون الحياة كل سنة    قط يقتل شخصين ويتسبب في إصابة 4 آخرين    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    فرنسي يشهر إسلامه بالزاوية الكركرية في مدينة العروي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مختصرات
نشر في الصباح يوم 16 - 04 - 2019


اعتقال مغتصبي معاقة بتاونات
أحالت الضابطة القضائية للدرك الملكي بغفساي بتاونات، صباح الخميس الماضي، على الوكيل العام باستئنافية فاس، 3 شباب بينهم فتاة، للاشتباه في تورطهم في التغرير بفتاة معاقة ذهنيا وهتك عرضها بالعنف.
وأوقف المتهمون قبل تسريح ثالثهم، بناء على شكاية تقدم بها ولي أمر الفتاة، صدرت أوامر قضائية بالتحقيق فيها وإخضاع الضحية إلى خبرة للتثبت من الأضرار الجسدية والنفسية التي أصيبت بها جراء هذا الاعتداء الجنسي.
وأمر الوكيل العام بالتحقيق في شكاية أب الفتاة البالغة من العمر 24 سنة والقاطنة بدوار تمالاوت بجماعة تمزكانة، إذ استمع إليهما في محضر رسمي قبل اعتقال المشتبه فيهم تباعا وتسريح ثالثهم.
وأوقف شاب عمره 22 سنة، من دوار عين بن حماد من الجماعة نفسها لهتكه عرض الضحية، وزميلته البالغة من العمر 18 سنة من دوار الزيتونة، لأنها استدرجتها إلى المكان بعدما أوهمتها بالقيام بجولة سياحية قرب حقينة سد تلي.
وأقنعت الفتاة زميلتها بمرافقتهم إلى السد للراحة والاستجمام، ما تم على متن سيارة يقودها المتهم الرئيسي الذي غرر بها ورافقها إلى مكان خال قريب من السد، قبل أن يأتيها من دبرها ويعنفها، لتشتكيه لعائلتها.
حميد الأبيض (فاس)
إتلاف دقيق فاسد ببنكرير
أكد مصدر مطلع أن عناصر من المركز القضائي للدرك الملكي ببنكرير، ضبطت كمية مهمة من الدقيق مجهولة المصدر لا تحمل أي علامة تجارية، لدى أحد مربي الأبقار بدوار أولاد أحمد بن إبراهيم التابع لجماعة أولاد املول، قيادة المحرة.
وأوضح المصدر أن مصالح الدرك، تلقت تعليمات من وكيل الملك بمحكمة بنكرير، انتقلت إثرها إلى العنوان المذكور، لتضع يدها على كمية من الدقيق تقدر ب 1.5 طن، معبئة داخل أكياس، لا تحمل أي علامة، في منزل مربي الأبقار.
وأضاف المصدر أن الكساب المذكور صرح بأن كمية الدقيق المضبوطة، جرى جلبها من إحدى المطاحن بمراكش، قصد خلطها مع الأعلاف المقدمة للأبقار، ما دفع عناصر الدرك الملكي إلى الاتصال باللجنة الإقليمية المكلفة بمراقبة شروط السلامة الصحية للمواد الغذائية بالرحامنة.
وتابع المصدر أن اللجنة المذكورة، عاينت انعدام ظروف التخزين والشروط الأساسية لحفظ المواد الغذائية، ليجري إتلاف الكمية المحجوزة من الدقيق، ليفتح تحقيق في النازلة، لمعرفة مصدر الكمية التي تم إتلافها.
عادل بلقاضي (مراكش)
انتحار شاب بابن سليمان
وضع شاب حدا لحياته شنقا مساء الخميس الماضي، بدوار العيون، الواقع بالنفوذ الترابي للجماعة الترابية عين تيزغة، التابعة لإقليم بن سليمان، لأسباب مجهولة، فتحت بشأنها مصالح الدرك الملكي تحقيقا.
وعثر على الشاب، وهو في سن ال25 عاما، معلقا بحبل إلى جذع شجرة، قبل أن يسرع شخص من أسرته لمحه لحظة انتحاره فقطع الحبل، حيث كان الضحية مغمى عليه، ولازال يتنفس، قبل أن يعمد إلى نقله على وجه السرعة صوب قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بابن سليمان، غير أنه لم يسعفه الوقت ليصل جثة هامدة.
وأوردت مصادر “الصباح”، أن الشاب المتحدر من جماعة أولاد يحيى لوطا إقليم بن سليمان كان في زيارة لبيت جدته خلال العطلة، وكان يعيش حياة عادية، ومعروف لدى كل أسرته بسلوكه الحسن، ما شكل صدمة كبيرة لدى كل معارفه.
وعملت الأسرة على إخطار السلطات المحلية والدرك الملكي، الذي فتح تحقيقا لمعرفة جميع حيثيات وملابسات انتحار الضحية بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة.
كمال الشمسي (ابن سليمان)
تأجيل ملف هتك عرض قاصر
قررت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، الثلاثاء الماضي، تأجيل البت في ملف جنائي يتابع فيه مؤذن في حالة سراح من أجل جناية هتك عرض قاصر، إلى بداية الشهر المقبل، من أجل استدعاء جميع المصرحين.
وتقدم المتهم بشكاية أمام الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بهشتوكة، أكد فيها أن أخته وابنها، استوليا على 30 كبشا ونقلاها عبر شاحنة إلى إسطبل أخيه.
وانتقلت الضابطة نفسها إلى مكان وضع الأكباش واستمعت إلى زوجة أخ المشتكي، فصرحت أن الخرفان في ملكية ابن أخت زوجها، وتركها عند خاله (المشتكي)، وبعد تورط الأخير في فضيحة هتك ابنته القاصر، اضطرت والدته (شقيقة المشتكي)، إلى نقل الأكباش في انتظار إيجاد حل للفضيحة التي تعرضت لها حفيدتها.
واستدعت الضابطة نفسها، شقيقة المتهم وابنها، اللذين يقطنان بالبيضاء، وصرحت أنها تملك بيتا بسيدي علي وأن ابنها اشترى 21 كبشا بعد عيد الفطر، وتركها عند خاله، للاحتفاظ بها إلى حين اقتراب عيد الأضحى لبيعها مقابل مبلغ مالي، مضيفة أنها علمت بعد عودتها إلى البادية، من زوجة ابنها، أن حفيدتها تعرضت لهتك عرضها من قبل شقيقها (المشتكي)، فأصيبت بنوبة عصبية وقررت استرجاع الأكباش ووضعها لدى شقيقها الثاني، وتريثت في إخبار ابنها بما وقع لابنته.
وبعد عودته من البيضاء أخبرته بالفضيحة، فاستشاط غضبا وأصيب بوعكة صحية وطلبت منه والدته عرض الطفلة أولا على الطبيب قبل اتخاذ أي قرار، إذ تبين أنها لم تفقد بكارتها وأن احمرارا يحيط بجهازها التناسلي.
وبعد علمه بشكاية خاله، تقدم أمام الضابطة القضائية رفقة والدته ووضعا شكاية ضده. واستمعت الضابطة القضائية للطفلة بحضور أبيها، فصرحت أن المتهم استدرجها إلى بيت بعيد عن بيت العائلة وهتك عرضها وطلب منها كتمان ما صدر منه.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)
8 سنوات لمتهمين بالسرقة
وزعت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، زوال الخميس الماضي، ثماني سنوات نصفها موقوف التنفيذ والباقي نافذ، على خمسة متهمين بالسرقة الموصوفة المقترنة بظروف التشديد، بعد متابعتهم في ثلاثة ملفات جنائية نوقشت في الجلسة نفسها التي أدرج بها 19 ملفا مرتبطا بالسرقة، ما يشكل نحو ثلثي الملفات المدرجة البالغ عددها 28 ملفا.
وأدانت أحدهم بسنة نافذة للتهمة نفسها المقترنة بظروف التعدد واستعمال مفاتيح مزورة. العقوبة نفسها موقوفة التي أدين بها متهم آخر بجناية السرقة الموصوفة بالكسر، فيما أدين ثلاثة آخرون توبعوا في الملف نفسه، بسنتين حبسا نافذا في حدود سنة واحدة نافذة والباقي موقوف التنفيذ، لأجل جناية السرقة الموصوفة بالليل والتعدد والكسر.
وبرأت هيأة الحكم نفسها، متهما آخرا من تهم “تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة بالتعدد والليل والعنف واستعمال السلاح والتهديد واستعمال ناقلة”، كما برأت آخر من جناية السرقة الموصوفة بالليل والتسلق والكسر، وبرأت ثالثا توبع بتهم “إخفاء شيء متحصل عليه من جنحة والمشاركة في السرقة وإخفاء المسروق”.
ح. أ (فاس)
السجن لبارون مخدرات
قضت غرفة الجنح باستئنافية تطوان، أخيرا، بإلغاء قرار البراءة الذي صدر في حق بارون المخدرات الشهير(س) المعروف بلقب (شنيقا) ابتدائيا، بتاريخ 13 يونيو 2016، وأدانته غيابيا بست سنوات سجنا، على خلفية قضية تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات.
وتعود وقائع القضية، حسب مصادر “الصباح”، إلى 23 ماي 2015، عندما اكتشف عنصر أمني يعمل بمركز الشرطة بميناء “مارينا اسمير”، عملية لتهريب المخدرات من شاطئ مارينا سمير، حيث أثار انتباهه تحركات بعض الأشخاص بالشاطئ المجاور، ليبادر بإخطار رؤسائه، الذين حلوا بالمكان.
وبعد إجراء مسح للمنطقة، تم العثور على 15 رزمة من مخدر الشيرا متخلى عنها، و 29 حاوية من البنزين مملوءة للنصف وبرميلين بهما مواد غذائية مصبرة، بالقرب من الشاطئ المذكور.
وفي الساعات الأولى من صباح اليوم الموالي (24 ماي 2015)، وتحديدا على الساعة الخامسة، عمل مركز الدرك البحري بالمضيق، على بعد ميل بحري، من حجز زورق مطاطي متخلى عنه بمحركين، وبداخله 45 رزمة مختلفة الأحجام، بالإضافة إلى بعض الملابس الخاصة بالراكبين وهاتفين نقالين، أحدهما يحمل شريحة إسبانية.
وتبين أن كمية المخدرات المحجوزة تبلغ حوالي طنا ونصف، وتحمل رموزا مشابهة لتلك التي حجزتها عناصر الشرطة القضائية بشاطئ مارينا سمير ، وبإجراء خبرة على المكالمات الهاتفية التي مرت عبر محطة الربط التي تغطي شاطئ مارينا سمير، تبين أن 14 رقما هاتفيا تواصلت في الزمن الموافق للعملية من مكان حجز المخدرات.
يوسف الجوهري (تطوان)
عشر سنوات لسارق بأزمور
أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، سارقا من ذوي السوابق في الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض ويعد من أخطر المجرمين الذين عرفتهم المنطقة بحكم ولوجه عالم الاجرام في سن مبكرة، وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا نافذا، مع الإبعاد من أزمور لمدة عشر سنوات، بعد انقضاء المدة السجنية المحكوم بها، بعد متابعته من قبل الوكيل العام بجناية السرقة الموصوفة.
وجاء إيقاف المتهم من قبل عناصر الشرطة القضائية، إثر شكاية تقدمت بها امرأة أرملة في عقدها السادس، تعرضت للسرقة من قبله، بعد اقتحام منزلها ليلا وسرقة بعض محتوياته أثناء خلود ابنها للنوم وقام بتهديدها بواسطة السلاح الأبيض، وطالبها تحت التهديد بتسليمه ما بحوزتها.
واستولى على ستة آلاف درهم، إضافة الى حلي في ملكيتها. وأضافت الضحية أثناء تقديم شكايتها للعناصر الأمنية، أنها تعرفت على السارق رغم حلكة الظلام وأنها لم تقو على الصراخ مخافة إصابتها من قبله لأن سلاحا أبيض كان بحوزته وتبدو عليه العدوانية.
وذكرت أنه يعرف ابنها الذي كان داخل المنزل، وقت تعرضها للسرقة تحت التهديد. وإثر الشكاية ونظرا لخطورة الفعل المرتكب، وبعد تحديد هويته عملت عناصر الشرطة القضائية المحلية بأزمور على توقيف المشتبه فيه. وبعد استقدامه ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، أنكر في البداية. وبعد مواجهته بالضحية، اعترف بالمنسوب قبل أن يحال على النيابة العامة المختصة وبعد استنطاقه، قررت متابعته حسب المنسوب اليه واحالته على غرفة الجنايات.
أحمد سكاب (الجديدة)
15 سنة لقاتل عشيقته
أصدرت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، الثلاثاء الماضي، قرارها، القاضي بإدانة شاب في السادسة والعشرين من عمره، والحكم عليه، بعد تمتيعه بأقصى ظروف التخفيف، بخمس عشرة سنة سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه.
واعترف المتهم أثناء مثوله أمام هياة الحكم الثلاثاء الماضي، بتفاصيل ما حدث بينه وبين عشيقته، التي أنجبت منه ابنا، مؤكدا أنها كانت تعاني مرضا مزمنا، قد يكون وراء وفاتها المفاجئة.
وفي تفاصيل هذه النازلة، التي تعود وقائعها إلى نهاية السنة ما قبل الماضية، يستفاد من محضر الدرك الملكي بهشتوكة أنها توصلت بخبر من نظيرتها بأزمور، يفيد تقديم المتهم لنفسه واعترافه بقتل خليلته وأم ابنه.
وصرح الموقوف، بعد وضعه، تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معه، أنه من مواليد جماعة سيدي علي بن حمدوش، وأنه تعرف على الهالكة التي كانت تشتغل في الحقول الزراعية، وربط معها علاقة غير شرعية وظلا يلتقيان كلما سنحت لهما الفرصة لممارسة الجنس. وبعد مرور حوالي سنة، علم بحملها، نتج عنه ولادتها لطفل يصل عمره إلى ستة أشهر.
ورفعت الهالكة شكاية لدى النيابة العامة المختصة من أجل تسجيل ابنها في دفتر الحالة المدنية، وعرض الملف أمام قضاء الأسرة وتم الحكم لفائدتها، وطلبت منه إنهاء مراسم الاعتراف بالابن وتسجيله باسمه حفظا لمصالحه، ولم يمانع وشرعا معا في تهييء الوثائق لتسجيل الطفل. وأوضح أنه ليلة الحادث، طلب منها الالتحاق به بكوخ يقع قرب الطريق السيار لقضاء الليلة في حضنه.
وبعد ذلك فتح معها باب النقاش حول ماضيها وسألها إن كانت لها علاقة بأشخاص آخرين، قبل التعرف عليه، فحاولت التهرب من الإجابة، لكنه أصر على معرفة جوابها، واستشاط غضبا لما علم أنها كانت تمارس الفساد رفقة شقيقتها. وجذبها إلى خارج الكوخ، واستل عصا وشرع في توجيه ضربات متتالية لها ولم ينتبه لتوسلاتها ورجائها في الكف عن تعنيفها، سيما أنها مريضة وضعيفة البنية الجسدية. وانهارت الضحية وسقطت، فحملها إلى داخل الكوخ واتصل بوالدته، التي التحقت به ولامته على فعلته. وفي الصباح الباكر، توجه نحو مقر عمله قبل أن تتصل به أمه وطلبت منه العودة لأن عشيقته توفيت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.