إيران تستدعي سفير بريطانيا بعد اتهامات بالهجوم على ناقلتي نفط    طنجة تحتاج إلى 67 مليون متر مكعب من المياه    سابقة.. مهرجان ملحونيات بآزمور يمنح 220 اعتماد صحفي و500 درهم لمواقع الكترونية لتغطية 3 ايام من المهرجان    كندا تفتتح منافسات الكأس الذهبية 2019 برباعية    14 مليار درهم كلفة الحوار الاجتماع    أصيلة تجدد عهدها مع موسمها الثقافي الدولي بفعاليات فكرية وثقافية    البيضاء.. العثور على جثة متعفنة لستيني    ثلاث جوائز للمخرج القصري أسامة عزي ضمن المهرجان المغاربي للفيلم    من بعد قرار ترامب.. “هواوي” غادي تدخل عالم السيارات ذاتية القيادة فهاد العامين    برافو بوليس طنجة :اعتقال الشاب الذي اعتدى على مسنة ألمانية بطنجة وحاول دبحها    بالصور والفيديو : يوم حافل بالانشطة في مهرجان ماطا بجماعة عياشة    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب "الجمهورية الصحراوية" الوهمية    ندوة بطنجة ترصد التوجهات الحديثة لمحكمة النقض في المنازعات العقارية    ميسي والأرجنتين يسقطان أمام كلومبيا في بداية مشوارهما ب"كوبا أمريكا"    اختتام الدوري الرمضاني لأزيلال على وقع الاحتجاج على سوء التحكيم والتنظيم وهزالة قيمة الجوائز ومطالب بالكشف عن مصير الدعم المقدم لمنظميه    توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر أعمال الغش في “الباك”    كولومبيا تحبط الأرجنتين وميسي بثنائية في "الكوبا"    ندوة بطنجة تقارب الهجرة واللجوء من زوايا حقوقية وإعلامية    ورطة اتصالات المغرب    أزيد من 1500 تلميذ وتلميذة يؤثثون فضاء تطوان مبدعة    أول ظهور للطيفة رأفت وهي حامل.. تلهب جمهور أكادير وبطنها منتفخ    كولومبيا تهزم الأرجنتين في "كوبا أمريكا 2019"    إسبانيا تسلم في سرية متورطا في اعتداءي مدريد والبيضاء للمغرب    مجزرة الخرطوم..البرهان على خطى السيسي    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    رفع نسبة الحديد في القمح والأرز و الشعير لتفادي مخاطر فقر الدم وسط الناظوريين    تتويج ملكة جمال حب الملوك 2019    عن اضراب طلبة كليات الطب    التعادل السلبي بنهي مواجهة بيرو وفينزويلا    معارض للمنتوجات المجالية بساحل شفشاون    أيوب الكعبي يكشف حقيقة “استفزازه” لحمد الله وهذا ما قاله عنه – صورة    بعد 30 سنة.. السلفادور تسحب اعترافها ب”الجمهورية الصحراوية” الوهمية    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    طنجة .. توقيف المشتبه فيه المتورط في الإعتداء على مواطنة ألمانية    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    السعودية: لا نريد الحرب لكن تصرفات إيران ليست عقلانية    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتحار إمام داخل مسجد
نشر في الصباح يوم 20 - 04 - 2019

شهادة شيخ وعون سلطة فندت إشاعات امتناع السكان عن تسديد أجرته
وضع إمام بمنطقة عين الدفالي بإقليم سيدي قاسم، أخيرا، حد لحياته شنقا داخل المسجد, بعد معاناته مرضا نفسيا وأزمة مالية خانقة، مخلفا وراءه زوجة وثلاثة أبناء.
وحسب مصادر “الصباح” فإن الإمام يبلغ من العمر 70 سنة، تابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، كان يؤم سكان المنطقة منذ فترة طويلة، كما حول جزءا من المنزل إلى مدرسة لتعليم وحفظ القرآن، إلى أن فوجئ سكان المنطقة بتغير سلوكه، إذ صار انطوائيا وظل يتحاشى لقاءهم.
وقصد سكان المنطقة المسجد لأداء الصلاة، ففوجئوا به مغلقا، ورغم طرقهم باب منزل الإمام لم يتلقوا أي رد، فتطوع بعضهم لكسر قفل باب المسجد، وعند دخولهم، أصيبوا بصدمة كبيرة وهم يعاينون جثة الإمام معلقة على حبل في فناء المسجد.
وتم إشعار عناصر الدرك الملكي بالنازلة، فحلت بالمسجد، وبعد التقاط صور للجثة، نقلت إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها بتعليمات من النيابة العامة.
وباشرت عناصر الدرك الملكي تحرياتها للوقوف على أسباب انتحار الإمام، سيما بعد أن راجت أخبار أنه انتحر احتجاجا على الإهانة التي تعرض لها من قبل سكان المنطقة، إذ رفضوا إمامته لهم، وإشرافه على تعليم أبنائهم القرآن الكريم، بل انتشرت إشاعات أن بعضهم طالبه بمغادرة الدوار، ورفضوا تسديد أجرته واجب “الشرط” وأنهم فاوضوا إماما آخر للحلول محله.
إلا أن هذه الروايات فندتها شهادات شيخ قروي وعون سلطة بالمنطقة أثناء الاستماع إليهما من قبل المحققين، إذ أشادا بسلوك الإمام وعلاقته الطيبة التي تجمعه بالسكان، مؤكدين أنه تابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ويتسلم أجرة شهرية مهمة.
وأكد الشيخ والعون في تصريحاتهما، أن سكان المنطقة لاحظوا تغيرات في سلوك الإمام في الفترة الأخيرة، إذ صار يفضل العزلة ويرفض لقاءهم، مرجحين انتحاره لمعاناته مرضا نفسيا بسبب ضائقة مالية رفض الإفصاح عنها للمقربين منه، قبل أن يجهز على نفسه شنقا داخل المسجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.