معرض عبد المجيد رزقو: الوداد/الرجاء.. نوستالجيا تيفو”    ماغاشولي يفقد صوابه ويشرع في سب وفد بلاده بعد انتخاب المغرب في منصب سام    خلال سنة .. مليوني ونصف مسافر تنقلوا عبر قطارات “البراق” وفق ربيع لخليع    أحكام بالسجن بحق متظاهرين رافضين للانتخابات في الجزائر    مظاهرات لبنان.. اعتصامات أمام المؤسسات والأمن يفرج عن موقوفين    الفاتيكان: قرار أميركا عن المستوطنات الإسرائيلية يهدد السلام    فوزي جمال ل"البطولة": "إقترابي من تدريب حسنية أكادير مجرد إشاعة"    المغرب التطواني يواجه الحسنية يوم الجمعة بمراكش    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    إدارية وجدة تعزل رئيس جماعة الناظور واثنين من نوابه    بيل يحتفل بتأهل ويلز لأمم أوروبا بالسخرية من الريال    عموتا يضع خطة بديلة في حال إحتراف أحد ركائز المحليين    إصابة شخصين بطلق ناري في شفشاون يستنفر الدرك    مندوبية السجون: معتقلو ملف الريف دخلوا في الإضراب لعدم استجابتنا لطلباتهم    توقيف شخص تسبب في وفاة متشرد بحي طنجة البالية    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الامازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سابقة.. محكمة تقضي بتعويض مسافر بعد تأخر طائرة بين الرشيدية والبيضاء كان متجها نحو أمريكا    رئيس "هيئة المدافع عن الشعب" بإقليم الباسك يدين الجرائم البشعة التي ترتكبها "البوليساريو" في مخيمات تندوف    الوداد يراسل « الطاس » من أجل الاحتفال بكأس العرش يوم الدربي    رئيس جمعية هيآت المحامين: المادة 9 تضيع حقوق المواطن والمستثمرين وتوحي ب”انحلال الدولة” – فيديو    محروما من ساماكي.. أولمبيك آسفي يرحل لتونس لمواجهة الترجي وهذا برنامج إعداده    المصلي: التقارير تكذب أن الطفولة المغربية محرومة التعليم والصحة    مهرجان مراكش يكرم أربعة أسماء سينمائية عالمية من أربع قارات    مورينيو يعود ل"البريميرليغ" من بوابة توتنهام    “موروكو مول” بالرباط ومراكش    أمكراز يلتقي مورو .. وقانون الإضراب على الطاولة (صور) رئيس جامعة الغرف المغربية    تقرير: 33% من المقاولات المغربية تتجنب الحصول على قروض بنكية لاعتبارات دينية    الدولار يتكبد الخسائر عالمياً.. إليكم التفاصيل    ال »PPS » يدين قرار أمريكا الساعي لشرعنة الاستيطان الصهيوني    “هوت 8” من “إنفنيكس”    “راديسون بلو” بالبيضاء    العيون تحتضن الفيلم الوثائقي الحساني    بناء على معلومات الديستي: أمن طنجة يوقف مطلوبا بموجب 7 مذكرات بحث وطنية    تضرر منازل بعد زلزال بميدلت    تأجيل النظر في ملف “سمسار المحاكم”    الموت يفجع الفنان المغربي هشام بهلول اليوم الأربعاء    عبد النباوي: النيابة العامة حصن المجتمع    الخطوط الملكية المغربية تسعى لتقاسم الرمز مع مجموعة «أمريكان اير لاينز»    عمور يطلق آخر أغاني ألبومه    التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للقادري    قتلى وجرحى في غارات إسرائيلية على أهداف في العاصمة السورية دمشق    منتخب موريتانيا يلتحق بالأسود في صدارة المجموعة    المغرب يشارك بنيروبي في أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    أجواء باردة مصحوبة بصقيع خلال طقس نهار اليوم الأربعاء    سناء قصوري تهاجر الطيران وتحط الرحال بالدراما المصرية    “فيروسات” تصيب حسابات بنكية    بسبب تدهور حالته الصحية .. مروان خوري يلغي حفلاته    مرافق العاصمة تتعزز بثاني أكبر مركز تجاري بالمغرب    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    سوف أنتظرك على سفح الأمل ، إصدار جديد لحسن ازريزي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





راشد: بدعة صلاة التراويح ضلالة
نشر في الصباح يوم 24 - 05 - 2019

أولا: قيل فى تعريف التراويح لغة: التراويح لغةً: جمع ترويحة، وهي المرة الواحدة من الراحة، وروَّحت بالقوم ترويحاً: صليت بهم التراويح.
وسُمِّيت بذلك كما قيل لأن الناس كانوا يطيلون القيام فيها والركوع والسجود، فإذا صلوا أربعاً استراحوا، ثم استأنفوا الصلاة أربعاً، ثم استراحوا، ثم صلوا ثلاثاً.
ثانياً: تعريف التراويح اصطلاحاً عندهم : التراويح اصطلاحاً: (هي قيام شهر رمضان).
ثالثا: – مشروعية صلاة التراويح:— قيل 1ن الأمة 1جمعت على مشروعية صلاة التراويح وهذه كذبة كبرى ل1ن ال1مة لم تجتمع فى يوم من الايام ولا فقهائها على مس1لة فقهية والا يقولون لنا متى حدث ذلك تاريخيا ولماذا وجدت المذاهب والفرق ومئات التفاسير والإختلافات حتى فى عدد ركعات التراويح لو كانت الامة تعرف الاجماع ، وقيل انها شرعت في العام ال1خير من حياة الرسول ص دون اى دليل واحد صحيح من القرآن أو الاحاديث الصحيحة.
ثم اتوا بعدة احاديث مزورة لأثبات وجودها مثل حديث منسوب للسيدة عائشة ض : «أن رسول الله ص خرج ذات ليلة من جوف الليل، فصلى في المسجد، فصلى رجال بصلاته، فأصبح الناس فتحدثوا، فاجتمع أكثر منهم فصلوا معه، فأصبح الناس فتحدثوا، فكثر أهل المسجد من الليلة الثالثة، فخرج رسول الله ص فصلوا بصلاته، فلما كانت الليلة الرابعة عجز المسجد عن أهله حتى خرج لصلاة الصبح، فلما قضى الفجر أقبل على الناس، فتشهد ثم قال: أما بعد، فإنه لم يخف علي مكانكم، لكني خشيت أن تفرض عليكم فتعجزوا عنها» ( موجود بكتب مزورة عمرها 200 عام فقط : للبخاري، ومسلم) -ايضا اتو بحديث مزور منسوب لأبو هريرة ض: «كان رسول الله ص يرغب في قيام رمضان من غير أن يأمرهم فيه بعزيمة، فيقول: من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» ( ايضا ورد فى كتب مزورة كما سبق : للبخاري، ومسلم) وايضا حديث اخر مزور على سيدنا النبى ص – عن أبي ذرٍّ ض قال: “«صمنا مع رسول الله ص رمضان فلم يقم بنا شيئاً من الشهر حتى بقي سبع، فقام بنا حتى ذهب ثلث الليل، فلما كانت السادسة لم يقم بنا، فلما كانت الخامسة قام بنا حتى ذهب شطر الليل، فقلت: يا رسول الله لو نفلتنا قيام هذه الليلة؟ فقال: إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف، حُسِبَ له قيام ليلة، قال: فلما كانت الرابعة لم يقم، فلما كانت الثالثة جمع أهله ونساءه والناس، فقام بنا حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح -أي السحور- ثم لم يقم بقية الشهر» (منسوب زورا لكتاب صحيح أبي داود: 1375وهذا الكتاب مطبوع عمره 150 سنة فقط ) وقيل أن عدد ركعات صلاة التراويح: الأفضل أن تكون إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة مع تطويلها وهو مايؤكد تزوير سندها ومتنها فكيف تكون صلاة من السنن وغير معلومة الركعات ، وذهب جمهور من الفقهاء إلى أن عدد ركعاتها عشرون ركعة (1180)، ومنهم من زاد على ذلك إلى ست وثلاثين ركعة (1181)، والأمر في ذلك يقطع ببدعة وتزوير هذه الصلاة وخصوصا انه لا يوجد كلام عنها موثق قبل 400 سنة ونحن نتحدى ان يناظرنا احد على الهواء فى اثبات صلات التراويح او اثبات سند كامل للاحاديث السابقة او مصدر موثق لها ، ايضا ل1ن هذه الصلاة لا تتفق مع فرضية العمل فى الإسلام فقد امر الله فى القرآن النبى ص والمسلمين بالعمل ل1ن العمل افضل انواع العبادة فقيام الليل من اجل التراويح يعنى نوم بالنهار وعدم القدرة على الاستيقاظ للعمل وايضا كيف تتفق صلاة التراويح مع ماقاله الرسول ص عندما ر1ى شخص يقوم بالمسجد ليل نهار فقال من يقوم عليه اى من يعمل وينفق عليه قيل له اخوه ( الوثنى ) فقال ص اخوه افضل منه عند الله.
الشيخ د مصطفى راشد مفتى استراليا ونيوزيلندا ورئيس الاتحاد العالمى لعلماء الإسلام من أجل السلام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.