القصر الكبير : ميلاد المنظمة الدولية لرواد الانسانية والسلام    دي يونج يحتج أيضًا على الحكم: "كان عليك احتساب ركلة جزاءٍ لبيكيه كما فعلت مع سوسييداد"    عامل تطوان يقاضي برلماني « يساري » لهذا السبب !    عشرات الآلاف من حركة “السردين” المعادون للفاشية يتظاهرون في روما    نقطة نظام.. الدعم الأوروبي    بيوكرى…روائح كريهة تقود للكشف عن جثة متحللة بحي درب كناوة    الفرنسيون في صدارة عدد ليالي المبيت بأكادير خلال شهر اكتوبر الماضي    السلطات تقرر الاستعانة بمياه سد «العرائش» للتغلب على أزمة سدود طنجة    زيدان لاحديث له إلا عن حكيمي …وأكد أن مستقبلا كبيرا ينتظره …ولن يلعب إلا للريال …    صابر يكشف سبب انضمامه إلى الوداد    غيابات "وازنة" للرجاء أمام سريع واد زم    الدفاع الجديدي يحرم نهضة بركان من الخامس على التوالي    المقاول الذاتي: موضوع لقاء تكويني نظمته شبيبة المصباح بالقصر الكبير    بنعبد الله يعطي موقفه من النموذج التنموي الجديد    العثماني دول الجوار تعيش محنة ويجب أن نعيد الثقة لمؤسسات الوساطة    كاس العالم للأندية: السد القطري يفشل في المرور الى المربع    البطولة الاحترافية.. الترتيب بعد إجراء مؤجل الدورة الرابعة    سليمان الريسوني يكتب: وفاز قايد صالح    اقتحام بالعنف ومشاركة قاصر.. مديرية الأمن تكشف تفاصيل عن فيديو السرقة بسلا    تساقطات ثلجية ورياح قوية بهذه المناطق ابتداء من الإثنين    كوب 25 ..إشادة دولية بالتزام المغرب القوي والثابت في مجال التغيرات المناخية    حبس البشير عامين ليس الأخير.. النائب العام السوداني: الرئيس السابق ربما يدان بالإعدام في قضايا أخرى    طانطان: توقيف 3 أشخاص لتورطهم في قضية تتعلق بالسكر العلني وإلحاق خسائر بممتلكات عمومية وتعريض سلامة الأشخاص للخطر    الترجي التونسي يكرس فشله في “الموندياليتو”.. مدرب الفريق: “الهلال أفضل منا”    "المشاريع الكبرى" تخلق أزمة بين فرنسا والمغرب وباريس تُلوّح بإغلاق "رونو طنجة"    وزارة الصحة.. مباريات لتوظيف 230 تقنيا آخر أجل لإيداع الترشيحات : 16 دجنبر 2019    مهرجان الحكي الإفريقي يسدل الستار على فعاليات الدورة الثانية    قرار أممي جديد يدعم المسار السياسي لتسوية قضية الصحراء    أزولاي: تسجيل « كناوة » تراثًا لا مادي إنساني تكريس لريادة الصويرة    دراسة: الاحتفال بأعياد الميلاد والعام الجديد تضر القلب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    استنكر صمت الأمة الإسلامية.. أوزيل ينتقد الصين بسبب انتهاكاتها بحق مسلمي”الإيغور”    جدل الحريات الفردية بالمغرب .    الشرطة فاس تستعمل السلاح لتوقيف شخصين عرضا حياة مواطنين للخطر باستعمال السلاح الوظيفي    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    اعتقالات تنهي نشاط شبكة إجرامية خطيرة بين المغرب وإسبانيا    تفويض انتخابي ساحق لجونسون يُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    عامل إقليم السمارة يترأس الحفل الإفتتاحي للمهرجان الدولي الساقية الحمراء لسباق الهجن    دراسة: مادة الكركم تؤخر خرف الشيخوخة    خمس المغاربة يحلمون بالعيش في طنجة    أخنوش يترأس افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    المعلم يدخل عالم التمثيل كبطل لعدة أعمال درامية    مهرجان “بويا” يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية بالحسيمة    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    مئات البريطانيين يتظاهرون في لندن رفضا لنتائج الانتخابات البرلمانية    النواب الأمريكي يبدأ أولى خطوات التصويت على عزل ترامب    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    الناظور.. رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات على مستوى جهة راس كبدانة-السعيدية    بعد « خليوها تهضر » الدوزي يعود مرة آخرى ب » لوكان جا قلبك » «    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    العروسي ونادية كوندا ضيفتا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    أب طلفة يقدم على الانتحار شنقا ضواحي تطوان    رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    التحريض على الحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توجس الإخوان والرفاق
نشر في الصباح يوم 16 - 07 - 2019

رفض سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أمين عام العدالة والتنمية، الدعوات إلى تعديل الفصل 47 من الدستور، واصفا إياها بمثابة "شهادة يأس" بالنسبة إلى أصحابها. وتساءل العثماني عما إذا كان المغرب قد حل جميع مشاكله ولم يتبق سوى الفصل 47 من الدستور، داعيا الواقفين وراءها إلى ممارسة العمل السياسي الجاد وإقناع المواطنين بالتصويت عليهم في الانتخابات.
ولم يتردد رئيس الحكومة في القول بأنه لا يوجد ما يمنع الملك من تعيين رئيس الحكومة من حزب آخر، غير الحزب الذي تصدر الانتخابات، لكن فقط في إطار صلاحيات الحفاظ على السير العادي للمؤسسات، مشيرا إلى أن إثارة الحديث عن الفصل 47 من الدستور نابعة من قلق البعض من تصدر حزبه للانتخابات.
وسجل رئيس الحكومة، في كلمة له بالملتقى الرابع لفروع حزب العدالة والتنمية بالخارج تحت شعار «مغاربة العالم وتحديات المستقبل» أنه «ليس هناك في الدستور ما يمنع الملك، إذا فشل رئيس الحكومة بعد تعيينه، في تشكيلها، من تعيين رئيس من حزب آخر، مستدلا بالبلاغ الملكي الخاص بتعيينه رئيسا للحكومة، بعد إعفاء سلفه بنكيران.
وتعتبر قيادة «بيجيدي» أن الحديث عن الفصل 47 من الدستور يستهدف حزبها، وأن المطلب يحمل في ثناياه اقتناعا بفوز العدالة والتنمية بالانتخابات التشريعية المقبلة، وهو ما عبر عنه العثماني عندما قال بأن النقاش المثار بهذا الخصوص له معنى واحد أن المطالبين به لا قدرة لهم على مجاراة العدالة والتنمية، وأن الحل الوحيد يكمن في تعديل الدستور .
وانقسمت الأحزاب بين مؤيد لتعديل الفصل 47 من الدستور ومعارض له، بين من يرى أن الدعوات إلى تغيير تلك المادة تستهدف قطع الطريق على ترؤس العدالة والتنمية للحكومة المقبلة أيضا، في حال تصدره للانتخابات، فيما يرى آخرون أن تعديل المادة 47 سيساهم في تعزيز التجربة الديمقراطية في المملكة.
وتعالت الأصوات الداعية لضرورة إجراء مراجعة دستورية تتيح للملك تكليف شخصية من الحزب المتصدر لنتائج الانتخابات التشريعية بتشكيل الحكومة، مع إمكانية السماح بتعيين رئيس الحكومة من حزب غير المتصدر، أو من تحالف أحزاب قد يمتلك عددا من المقاعد أكثر من الحزب المتصدر.
واعتبر نبيل بنعبدالله في مداخلة في ندوة حول «العمل السياسي بين تعزيز الإصلاح ومخاطر التبخيس»، نظمتها شبيبة حزب العدالة والتنمية بالرباط، أن الدعوات إلى تعديل الفصل 47 من الدستور التي يكون غرضها التعامل مع نتائج الانتخابات فقط مسألة غير سليمة ولا علاقة لها بمصلحة الوطن، وأن المطلب ستكون له، إن حصل، تداعيات سلبية جدا على مسار البناء الديمقراطي في المغرب.
وانتقد أمين عام حزب «الكتاب» الأطراف السياسية المطالبة بتغيير الفصل المذكور، مشيرا إلى أنها تهدف إلى إضعاف «الأحزاب السياسية الجادة الموجودة في الساحة»، ومسجلا أنه «إذا كنا سنعدل الدستور فيجب أن يشمل التعديل فصولا أخرى، أما إذا كان الهدف من التعديل، الذي تنادي به بعض الأصوات، هو توجيه الانتخابات، فهذا قصد غير نبيل».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.