قفزة قياسية لضحايا كورونا بيوم واحد .. ألف وفاة بإيطاليا و 18 ألف إصابة في أمريكا    ديبالا نجم “يوفنتوس” الإيطالي يؤكد تعافيه من أعراض فيروس كورونا    مصالح الأمن بمدينة طنجة تفتح بحثا قضائيا مع سيدة نشرت فيديو تدعي تعرضها للتهميش من مستشفي عمومي    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم عن عمر ناهز 82 عاما    بلحوس يكشف سبب ارتفاع وفيات كورونا مقابل انخفاض حالات الشفاء    هذه الأماكن في منزلك قد يختبئ فيها “كورونا”.. احرص على تعقيمها    دولة الصين استيقظت يا سيد “ALAIN”    أطباء الأسنان يدعمون جهود مكافحة كورونا بالمغرب ب600 ألف درهم في بادرة من الهيئة    الاتحاد الأوروبي يدعم المغرب ب 450 مليون أورو لصندوق تدبير جائحة كورونا المحدث بمبادرة من الملك محمد السادس    توزيع 4500 طن من الشعير المدعم لمربي الماشية بإقليم الحوز    إعانات غذائية تصل مهاجري جنوب الصحراء بتزنيت‬    هل ستدفع جائحة “كورونا” الدول إلى تجديد أسس الاقتصاد العالمي؟ نوصل الناصري    الحكومة المغربية تعلن عن الدعم المخصص للقطاع غير المهيكل    الصين تمنح الجزائر هبة طبية لمواجهة "كورونا"    سطات.. القوات العمومية تخلي سوقا عشوائيا بحي سيدي عبد الكريم    تحاليل سلبية تبعد "كورونا" عن شاب من زايدة    "الجمعية" توفر مستلزمات طبية لمستشفى "ابن سينا"    فيروس كورونا يفشل مخططات "كبور"    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم    رصد زيادات في الأسعار وادخار سري    إسبانيا تحظر الفصل عن العمل بسبب تفشي “كورونا”    مركز تحاقن الدم يتعزز بأكياس من أمنيي مراكش    345 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالمغرب.. و23 حالة وفاة    هذا هو شرط الزمالك للسماح لأحداد باللعب ضده مع الرجاء    الحكومة تعلن عن مساعدة اجتماعية للأسر الفقيرة.. هذه شروطها    خبر سار. الحكومة تفرج عن دعم الأسر المتضررة من كورونا. وهذه تفاصيل الاستفادة منه    المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    بعد إصابته ب”كورونا”.. ديبالا: بدأت التعافي وأستعد للعودة للتداريب    تصنيع وبيع مواد مطهرة مغشوشة يقود 4 أشخاص للاعتقال بفاس بالعاصمة العلمية فاس    فاس.. اعتقال 3 أشقاء وشخص رابع يصنعون مواد مطهرة “خطيرة”    فرنسا تسجيل 299 وفاة خلال 24 ساعة الماضية بفيروس كورونا “كوفيد-19”    عندما يُظّف التكبير للتمرّد على النظام العام.        توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    جامعة فاس.. إطلاق 3357 مادة بيداغوجية على الأنترنيت    غضب عارم وسط مهنيي الصحة بالمركب الاستشفائي الحسن الثاني بفاس بعد الاقتطاع من أجورهم    شاهد من الجو: التزام الناظوريين بالحجر الصحي والمدينة خالية    اوتزكي: فيروس كورنا وحماية قانونية للمأجورين    رئيس الحكومة: لجنة اليقظة الاقتصادية تشتغل بجد لاستباق الانعكاسات السلبية على الحياة الاقتصادية ومعالجتها    المعارضة تدعو رئيس جهة سوس ماسة لتعبئة الموارد المالية غير المبرمجة لمواجهة “كورونا”    حصيلة مرعبة في إيطاليا … نحو 1000 وفاة في يوم واحد    الأرصاد الجوية تتوقع ثلوجا وأمطارا قوية بهذه الأقاليم من المملكة في نشرة جوية خاصة    وزارة الصناعة: المخزون الوطني من الحبوب وفير وأرباب المطاحن يؤكدون رفع قدراتهم الإنتاجية لتغطية حاجيات جميع الأسر المغربية    بريطانيا.. 181 وفاة جديدة بكورونا والإصابات ترتفع إلى 14 ألف و579 حالة    مانشستر يونايتد يعوض حاملي البطاقات الموسمية    لأداء الأجور وواجبات الكراء.. الحكومة تفتح باب قروض استثنائية للمقاولات الصغرى والمتوسطة لمواجهة تداعيات الأزمة    في زمن "الكورونا" حصنوا مبادراتكم بالإخلاص    “كورونا” ومفهوم نهاية الشر الحضاري عند ابن خلدون    رئيس الحكومة البريطانية يؤكد إصابته بفيروس كورونا (فيديو) قال إنه سيواصل عمله    “غوغل” يدخل على خط “كورونا”.. زوروا المتاحف من بيوتكم!    هدى سعد تغني “الرجا في الله” تحت إشراف نعمان لحلو    محطات الوقود تُطمئن المستهلك المغربي وتطلب الحماية    مقاربة الظاهرة الدينية: اليهودية أنموذجا    بعد 3 سنوات من إصابته.. المغربي عبد الحق نوري يستفيق من غيبوبته    برشلونة يخفض أجور اللاعبين بعد توقف النشاط الرياضي    فنانون ورياضيون يساهمون في صندوق "كورونا"    مجلة بيئية مغربية ترى النور بالعربية والفرنسية    لماذا خرجت الحاجة الحمداوية من المستشفى؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نبض الشارع
نشر في الصباح يوم 23 - 07 - 2019

إن قضية الشابة التي قتلت برصاص السلاح الوظيفي، من قبل شرطي بالبيضاء أعادت للواجهة قضية استعمال الأسلحة النارية من قبل رجال الأمن. فإذا كان من الضروري، أن يحمل رجل الأمن سلاحه الوظيفي تحسبا لأي مشكل قد يعترض سبيله أثناء أداء واجبه، فوجب أن تتم هذه العملية وفق ضوابط و مساطر مدققة. الاستعمال غير المقنن للأسلحة الوظيفية قد يؤدي لما لا تحمد عقباه، وفي هذا الإطار وجبت إعادة النظر في القوانين الداخلية المؤطرة لعملية استعمال الأسلحة النارية، والحالات التي يكون فيها هذا الأمر جائزا.. كما وجب تزويد جميع مركبات الشرطة بأجهزة كاميرا، تمكن من تصوير كل عمليات التدخل درءا لأي شبهة، بالإضافة إلى ضرورة القيام بفحوصات نفسية دورية، لحملة السلاح، خاصة أن طبيعة عملهم واكراهاته تجعلهم عرضة للخطأ. وأما في ما يخص عمليات التدخل، فمن الممكن استعمال صواعق كهربائية أو غيرها في الحالات غير الخطيرة، قصد اعتقال الجناة، ليبقى استعمال الرصاص الحي محصورا في الحالات المستعصية، التي تصعب فيها ممارسة الشرطة واجباتها.
و أخيرا لا يجب أن تؤخذ حادثة البيضاء قاعدة عامة، لأنها حالة استثنائية، إلا أنها مكنت من تحديد النواقص، وستكون فرصة لتحسين أداء رجال الأمن، في دولة «الحق و القانون».
أيمن قاديري علوي (صحافي)
عنف
بالنسبة إلي، السلاح الوظيفي وباقي الوسائل المسخرة لرجال الأمن لاستخدامها من أجل العنف، مسألة غير مجدية، لأن عناصر الأمن يمكنها استخدام الحوار لتوضيح القانون والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين. صادفت أخيرا مقطع فيديو، يوثق لإضراب أمام البرلمان، وشاهدت شابة تتعرض للعنف من قبل شرطي، بينما لا يحق له لمسها، كان بإمكانه أن يخبرها بوجوب الانصراف، لكنه فضل العنف بدل الحوار، عنفها باستخدام العصي، في وقت كانت تطالب فيه بحقوقها، واستفزني المشهد، وتبادر إلى ذهني أن أي شخص يود التعبير عن نفسه يتعرض للتعنيف، وأتساءل بأي صفة يعنف رجال الأمن بعض المواطنين، في الوقت الذي وجب عليهم حمايتهم وتوفير الأمن والأمان لهم.
أعتقد أنه في بعض الأحيان يستخدم السلاح في الخطوة الأولى، بينما هناك طرق متعددة لتطبيق القانون واستتباب الأمن، إذ أفضل أن أحال على السجن، بدل تعريضي ل «الحكرة»، لأنه لا يعني أن رجال الأمن يخضعون لنظام سلطوي وصارم، أن يطبق الأمر نفسه على الشعب، لأن دور هذا الجهاز الإداري هو حماية الشعب.
وأرى أن السلاح الوظيفي لا يستخدم في الاستعراض، بل معد للاستعمال في حالات نادرة جدا، حينما لا يكون هناك أدنى حل.
ابتسام مسيلع (طالبة في علوم البيولوجية والترويض الطبي)
حل
في رأيي، إذ كانت مهمة رجال الأمن حماية المواطنين، فمن الواجب وبشكل أوتوماتيكي استعمال السلاح الوظيفي، في بعض الحالات، لتجنب وقوع بعض الكوارث، تتعلق بأمن وسلامة مواطنين أو الشرطي نفسه، لكن بعد استنفاد كافة الوسائل الأخرى، وسيكون ذلك هو الحل الأنسب، ولا يجب التركيز على حادثة البيضاء، وأخذها قاعدة عامة، لذلك أعتبر أن استخدام السلاح الوظيفي ضرورة.
إكرام أقدار (طالبة صحافية)
إعدام
الشرطي ليس من حقه إطلاق الرصاص إلا في حال الضرورة القصوى، والتي تكون فيها حياته أو حياة مواطنين أبرياء عرضة للخطر، لكن أن يتم إطلاق الرصاص في حالات عادية لإيقاف المجرمين، فهذه مسألة غير مقبولة، لأنه في اعتقادي الشرطي مهمته إيقاف المجرم، وليس معاقبته والحكم عليه، وكما يعلم الجميع فالرصاصة التي تخرج من سلاح الشرطي، قد تودي بحياة ذلك الشخص المجرم، وهنا يكون الشرطي قد حكم ونفذ الإعدام في الوقت نفسه على ذلك الشخص، الذي قد تبرئه المحكمة.
محمد النجاري (طالب باحث في سلك الدكتوراه)
استقاها: عصام الناصيري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.