مولاي رشيد يستقبل الدوق الأكبر ولي عهد اللوكسمبورغ وعقيلته    جلالة الملك يعزي أسرة الممثل المسرحي أحمد الصعري    هذا هو برنامج الدورة 3 للبطولة الإحترافية 1    لاعب هولندي من أصول مغربية يتهم الجامعة بهذا الأمر    مفاجأة | ريال مدريد يتزعم "تشكيلة الفيفا" لعام 2019.. ومارسيلو حاضر فيها!    هاجر: 12 عنصرا من الشرطة القضائية قاموا بتوقيفي والصور التي التقطت لي في العيادة أكثر من كل الصور التي أخذتها في حياتي    وزارة الصحة تستجيب لنداء فتاة مصابة بالسرطان من الحسيمة    إدارة السجن المحلي (تيفلت 2) تنفي صحة ادعاءات زوجة أحد السجناء بإضرابه عن الطعام ومنعه من التطبيب    الجزائري نبيل نغيز ينوه بجماهير اتحاد طنجة و يؤكد أن الفريق ينتظره عمل كبير    موسم الانتقالات الكروي في قطر .. النجوم المغاربة في صدارة التعاقدات الجديدة    مؤشرات تؤكد قرب حمد الله من العودة للمنتخب والمشاركة في مباراتي ليبيا والغابون    الرجاء سعيد بنجاح تجربة بيع التذاكر على الإنترنيت    فالفيردي: لست قلقا بشأن مستقبلي مع برشلونة    حقوقيون مصريون: 450 شخصاً اعتقلوا خلال التظاهرات ومصير العشرات لا يزال مجهولاً    ايت بوازار: بولتون احد اعداء الوحدۃ الترابية في المملكة المغربية    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    القانون الإطار: نحو نقاش تربوي    ترانيم كنسية …!    إفلاس “طوماس كوك”.. وزارة السياحة تشكل خلية أزمة والبدء في ترحيل 1500 سائح من المغرب    الذراع المالي للهولدينغ الملكي يحقق أرباحا بحوالي 3 مليار درهم في النصف الأول من 2019    الجزائر: بدء محاكمة مسؤولين سابقين كبار في النظام الجزائري بينهم شقيق بوتفليقة    قضية الريسوني.. المحكمة ترفص جميع الدفوعات الشكلية وسط احتجاج الدفاع    هل يحافظ الباميون على شعرة معاوية قبل المؤتمر الوطني؟    الاستخبارات الروسية: الدليل أولا قبل اتهام أي دولة في هجوم “أرامكو”    انتخابات تونس: دروس وعبر    كلميم : وفاة عامل بمقلع في ملكية النائب الثاني لرئيس جهة كلميم واد نون " بلفقيه"    المجلس الأغلى للحاسابات مجرد فزاعة    طنجة زوم تنظم الدورة الثامنة لمهرجان طنجة زووم للسينما الاجتماعية    قبل أن يشيخ الليل    حمى تقتل 75 شخصا في بنغلاديش    توقعات أحوال الطقس اليوم الاثنين 23 شتنبر 2019 بالمغرب    مصنع سيمنس غامسا بطنجة ينتج 100 شفرة من منتوجه الثاني للطاقة الريحية في وقت وجيز    تونس.. مقتل رجل أمن طعنا قرب محكمة الاستئناف في بنزرت    رئيس الحكومة: سندخل إلى المرحلة الثانية بعد عودتي من أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة    حماقي يهدي ‘أسورة' لإحدى المتسابقات مع انطلاق الموسم الخامس لبرنامج الأصوات ‘The voice'    نشطاء يطلقون هاشتاغ “كشف الحقيقة ليس جريمة” تضامنا مع الأستاذة التي تواجه عقوبة بسبب نشرها فيديو يكشف الوضعية المزرية لمؤسسة تعليمية    دراسة: الموسيقى الكلاسيكية تساعد النباتات على النمو    بنشعبون يدعو إلى حل لتدبير ندرة الموارد المالية    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    جلالة الملك يشيد بعلاقات البلدين في العيد الوطني للسعودية    "صراع العروش" يقتنص المزيد من جوائز "إيمي"    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    تسريع تقنين استعمال المبيدات    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله    لوحات راقصة لمليحة العرب    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    تتوزع على امتداد جهات مختلفة نسب إنجاز متباينة في أوراش 18 سدا كبيرا    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بورتري: رهينة الخوف
نشر في الصباح يوم 15 - 08 - 2019

لم تدم فرحة سعيد، دركي برتبة رقيب ثان، كثيرا بالعمل بمركز للدرك بالبيضاء، فهو ابن هذه المدينة، واعتبر نفسه محظوظا بعد أن صدر قرار سابق بتعيينه فيها، حيث قربه من أفراد عائلته، خصوصا والدته التي تطوع لتربية ابنيه، بسبب عمل زوجته.
توهم سعيد أن عمله بالبيضاء سيطول لسنوات أخرى، رغم أنه مجبر على قبول قرار التنقيل، والذي قد يلوح به إلى مناطق بعيدة. دون أدنى تخوف من المستقبل، سجل ابنيه في مدرسة خاصة، وبعدها بشهر، توصل بالخبر الصادم، لقد تقرر تنقيله إلى مدينة بالجنوب، قريبة من الحدود المغربية الموريتانية.
أخفى الأمر عن زوجته حتى لا يتسبب لها في صدمة، وفي الوقت نفسه يكسب المزيد من الوقت لتبليغها بهذا الخبر بطريقة لبقة لتتقبلها بصدر رحب، سيما أنها كانت تعول على بقائه بالبيضاء.
أخبرها بأمر تنقيله إلى الجنوب، فبدت عليها علامات الحسرة والصدمة، لم تكن تتوقع أن يعلن عنه في هذا الظرف بالذات، لكنها في الأخير استسلمت، فهذا أمر يجب تنفيذه دون نقاش.
حاول سعيد البحث عن صيغة تجعله قريبا من أسرته الصغيرة، إذ فكر بتسجيل ابنيه بمدرسة بالجنوب قريبة من مقر عمله، لكنه علم أن أقرب مدرسة لمقر عمله تبعد بمسافة طويلة، فعدل عن هذه الفكرة.
ظل يفكر في حل آخر دون جدوى، خصوصا عندما علم أنه سيكون ضمن فرق للدرك الحربي، وأن تنقيله إلى هذه المنطقة الحدودية تزامن مع وجود توتر بين المغرب وبوليساريو، خصوصا ب”الكركرات”.
قرر إبقاء زوجته وابنيه بالبيضاء، وأوصى أشقاءه ووالدته بهم خيرا، وغادر إلى عمله الجديد، دون أن يملك حق التعقيب أو الاحتجاج، فالأوامر صارمة ويجب أن تنفذ بحذافيرها.
ورغم ظروف العمل الصعبة، والاحتقان الذي كان يهدد المنطقة بحرب جديدة، تفانى سعيد في عمله إلى جانب زملائه، الذين يرابضون بالحدود حماية للوطن، لكنه في الوقت نفسه، كان يترقب بصبر حلول عطلته للانتقال إلى البيضاء للقاء عائلته.
استفاد سعيد من عطلة، وعجل بالسفر إلى البيضاء للاطمئنان على عائلته الصغيرة والكبيرة، لكن عطلته مرت بسرعة البرق، ووجد نفسه مجبرا من جديد على العودة إلى الحدود، دون أن يستمتع أكثر بدفء عائلته.
ظل الاحتقان سيد الموقف في منطقة الكركرات، إلى أن حل الفرج وغادرت ميليشيات بوليساريو المكان، ورغم ذلك، واصل سعيد عمله بالمنطقة، إلى أن تقرر نقله للعمل بالرباط، إذ تقبل الأمر بغبطة كبيرة، سيما أنه تزامن مع نهاية الموسم الدراسي، ما سيفسح له المجال للبحث لابنيه عن مدرسة جديدة بالعاصمة، كما أنه سيظل قريبا من عائلته الكبيرة بالبيضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.