في لقاء جمع رئيس الحكومة مع النقابات افتتح بالترحم على روح المجاهد عبدالرحمان اليوسفي    برقيات ورسائل التعازي في وفاة المجاهد الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي    المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية ينعي وفاة المجاهد عبد الرحمن اليوسفي    الحساني: تدنيس تذكار الراحل اليوسفي عمل جبان معزول في الزمان والمكان    عموري: اليوسفي كان فردا من أسرة الرشاد    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد سبعين يوما من الإغلاقه    عكس باقي دول أوروبا.. إسبانيا تعلن “تمديدا أخيرا” لحالة الطوارئ    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    منزل نجم المنتخب الجزائري رياض محرز يتعرض للسرقة !!!    وكيل حكيمي يحسم الجدل    من إبداعات التعليم الخاص مدرسة بمكناس تفرض أداء واجبات النقل المدرسي رغم توقف التعليم    اغتصاب طفلة بمراكش    صراع الأقطاب يفجر الصحة    ارتفاع حالات الشفاء من كورونا في المغرب.. وتسجيل وفاة جديدة    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحقق رقم معاملات يصل إلى 12270 مليون درهم    العنف يقسم المتظاهرين بالولايات المتحدة الأمريكية    هزة أرضية بالخميسات    اطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية للتعريف الإلكترونية لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    بن شريفية يتحسّر على الخسارة مرتين أمام الزمالك: "في وجود الشعلالي.. فرجاني ساسي لم يكن سيلمس الكرة ولو مرة واحدة!"    توزيع الحالات ال3 المسجلة خلال 16 ساعة الماضية حسب الجهات    كوفيد-19: فريق علمي بمراكش ينجح في تطوير تطبيق يراعي خصوصية المخالطين    الصورة بين المجال الخاص والعام    جمعية المطاعم السياحية بسوس ماسة    ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين فاتح يونيو ؟    إقليم الحوز يخلو من فيروس كورونا    51 حالة فقط لا تزال تخضع للعلاج بجهة مراكش آسفي    1096 مليار دولار قيمة أصول الصناديق السيادية الإماراتية الكبرى    الجزائر تجلي 229 مواطنا عالقا بالدار البيضاء منذ مارس الماضي    بعد انقضاء محكوميته.. الحمديوي « معتقل حراك الريف » يغادر أسوار سجن الحسيمة    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    المطالبة بكشف حقيقة ما جرى لتذكار صاحب أحاديث فيما جرى    حريق كبير بمصنع في طنجة    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    تمديد توقيت اغلاق المحلات التجارية بعد اضافة ساعة على التوقيت الرسمي    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    سائق سيارة أجرة من أكادير ينهي صمود العيون ضد فيروس كورونا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    لوف مدرب "المانشافت" يبدي إعجابه بمستويات "مباريات الأشباح"    عمليات إعدام تستهدف فلسطينيين بالقدس المحتلة .. والتهمة جاهزة    عبد الحميد يقترب من جائزة "أفضل لاعب إفريقي"    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    المغربي قدار يجلب اهتمام أندية إسبانية وإنجليزية    إسبانيا تستقبل السياح الأوروبيين منتصف يونيو    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صديقي … عمدة “بوراقيه”
نشر في الصباح يوم 19 - 08 - 2019

أثار انتخاب محمد صديقي المحسوب على العدالة والتنمية، عمدة للرباط في رابع شتنبر 5102، الجدل بعد تسريب شهادة طبية قيل إنه تقدم بها إلى شركة “ريضال”، التي كان يعمل بها من أجل الحصول على تقاعد نسبي وتعويض مالي وأجرة شهرية مريحة.
المثير في هذه الشهادة، التي تؤكد أن العمدة الجديد للرباط مصاب بخلل عقلي، أفقده القدرة على مواصلة عمله، والنتيجة، حسب معارضيه، حصوله على أزيد من 04 مليونا تعويضا من الشركة المذكورة، و03 ألف درهم تقاعدا من الصندوق الوطني للتقاعد.
أتى تسريب معلومات حول هذه الشهادة الطبية، في خضم الصراع السياسي الكبير، الذي عاشه مجلس الرباط ووصل إلى حد العراك بالكراسي، بين مستشاري العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة وحلفائهم، بعد أن حسم “بيجيدي” رئاسة المجلس لصالحه.
صارت الشهادة الطبية حصان طروادة للمعارضة، رفعتها حجة من أجل إسقاط العمدة والمطالبة بفتح تحقيق للتأكد من سلامته العقلية، قبل إسناد هذا المنصب الحساس له.
وكان أول المؤيدين لهذا القرار، مستشارو الأصالة والمعاصرة، إذ أقروا بأنهم لا يتوفرون على نسخة من الشهادة الطبية، إلا أنهم اتهموا العمدة بالتحايل على القانون، مكنه من الحصول على تعويض خرافي، بناء على شهادة طبية تؤكد إصابته بخلل عقلي.
وقسمت الشهادة الطبية، الرأي العام الوطني، بعد انتشارها كالنار في الهشيم في وسائل الإعلام، إذ ساند اتجاه العمدة، وشككوا فيها واعتبروها استهدافا للعدالة والتنمية، في حين طالب آخرون بإقالة العمدة على الفور بحكم أنه غير أهل لتسيير مدينة بحجم الرباط، بسبب مرضه العقلي، أو فتح تحقيق معه في حال تبين تلاعبه في الحصول على هذه الشهادة للاستفادة من امتيازات مالية غير قانونية.
وتسببت هذه الفضيحة في هزة كبيرة لحزب العدالة والتنمية، إذ تجندت قيادته وراء العمدة الجديد، وطعنت في صحة الشهادة الطبية ، واعتبرت المس بالعمدة مسا بالحزب. وصوب رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران، مدفعيته تجاه معارضي الحزب وهاجمهم بشراسة.
من جهته، اضطر العمدة صديقي إلى عقد ندوة صحافية للدفاع عن نفسه، طعن خلالها في الشهادة بالزور، واستغرب توقيت تسريبها، وقال قولته الشهيرة إنه “لم يسبق له أن زار يوما في حياته طبيبا نفسيا”. واتهم صديقي وبنبرة غاضبة جهات بأنها لم تتقبل فوزه بمنصب العمدة، وأن خوفها من تضرر مصالحها بانتخابه رئيسا لمجلس الرباط، دفعها إلى تزوير الشهادة الطبية ونشرها بين العموم.
كما لم يتقبل تسريب معطياته الشخصية، منها حسابه البنكي للتأكيد أنه تسلم مبلغ التعويض المالي من شركة “ريضال” واستفادته من أجرة التقاعد النسبي الدسمة، ما جعله يوجه سيوف الاتهام لجهات كانت وراء هذه التسريبات.
طوي هذا الخلاف بعد معارك حامية شهدها مقر مجلس جماعة الرباط، وحافظ العمدة على منصبه، وواصل ممارسة مهامه، وظلت صحة هذه الشهادة الطبية من عدمها معلقة، إلى أن يتبين الخيط الأبيض من الأسود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.