قائد الجيش: "المال الفاسد" وراء احتجاجات الجزائر    قضية “خديجة” فتاة الوشم..المحكمة تقرر تخصيص يوما كاملا للاستماع للمتهمين    نقابيو الصيد في سيدي إفني يشتكون “سوء تدبير” مكتب الصيد    إدارة السجن المحلي الناظور 2: السجين (م.ح) توفي بالمستشفى الحسني إثر تعرضه لأزمة قلبية    جوجل تكشف عن هاتفين مزودين برادار    الجزائر تواصل التألق بثلاثية ودية في شباك كولومبيا    المنتخب الوطني ينهزم وديا ضد الغابون    “البيجيدي” يُشيد بوزرائه المغادرين للحكومة    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح التعديل الحكومي    زياش: "هل أنت بخير أخي؟" .. هل قَصَدَ نجم أياكس مواطنه بنعطية؟    مقروف: خليلودزيتش لم يقصد إهانة اللاعبين المحليين    الماروري: محاولة انتحار الحلاوي “مضحكة”..وصل الماء لركبتها وتصرخ..هدفها التأثير على القضاء لا غير!-فيديو    تاوريرت: المصالح الأمنية توقيف شخصا من أجل الاتجار في المخذرات والمؤثرات العقلية    أعوذ بالله من غضب الله.. فقيه مزور يتحرش جنسيا بثلاثة أطفال داخل المسجد    الحرائق في لبنان: الحكومة تعجز عن السيطرة وشائعات عن «افتعالها»    مجموعة OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج « Ellemoutmir »    الحسيمة تسجل أقوى الارتفاعات في أسعار المواد الغذائية وطنيا خلال السنة الجارية    الحائزعلى نوبل للفيزياء: خروج البشر للفضاء جنون كلي وهذا لن يحصل    لشكر وسط حملة “نأي بالنفس” من قياديين بحزبه بسبب التعديل الحكومي    خيالة الأمن المغربي والفرنسي تؤثث معرض الفرس    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل ب 11.68بالمائة خلال8 أشهرالأولى    رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد الهتافات العنصرية في مباراة إنكلترا    المغرب التطواني: زهير نعيم يواصل غيابه عن تداريب الفريق بدون عذر!    جحيم جديد في مدرسة نيجيرية.. والشرطة تنقذ مئات الطلاب    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    مناهضو التطبيع بالمغرب: مشاركة وزير إسرائيلي سابق بندوة في مراكش “جريمة”    برلمانيون يتهمون عبد النباوي بخرق الدستور بإحالته لتقريره على رئيس لجنة    الجامعة تعلن رسميا مواجهة المغرب و الجزائر بشباك مغلق    أثار الرعب في نفوس الركاب.. انحراف قطار عن سكته قرب برشيد (صورة) لم تسجل أية خسائر في الأرواح    الدوزي في حفل التسامح    بعد يوم من انتخابه.. رئيس تونس قيس سعيد يرتشف قهوته الصباحية في نفس المقهى الشعبي الذي اعتاد ارتياده    إشارات على هامش افتتاح البرلمان    استقبال بالدقة المراكشية.. النجم المصري محمد رمضان يصل إلى المغرب.. ما سر الحركة التي قام بها؟    مسابقة تضامنية لدعم “البولفار”    تكريم شرف بمؤتمر القاضيات    فيلم مغربي ينال حصة الأسد من جوائز مهرجان الأردن    أمن العيون يوقف مسافرا بحوزته كمية مهمة من الذهب المهرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    ترامب يفرض عقوبات على تركيا    وزارة الداخلية تنفي اتخاذها عقوبات تأديبية في حق بعض رجال السلطة    رباب ناجد تجتاز عقبة الحلقة الأولى من «ذافويس»    مساواة بين النساء والرجال بمهرجان القاهرة السينمائي    مقدم شرطة يضطر لإستعمال مسدسه في مواجهة جانح    طنجة… افتتاح أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية    الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    غطاس يعتصم أمام مندوبية الصيد بالجديدة بعد إقصاء شركته من حصة تصدير الطحالب    « ظلال أنثى ».. إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    مجموعة التجاري وفابنك في لقاء تواصلي مع الزبناء بأسفي + فيديو    بعد سنوات من الانتظار.. عائلة مغربية تستثمر بكوبا    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشر سنوات لقاتل زوجته ببرشيد
تشاجر معها حول لعبة أطفال مكسورة وبعد أن تحدته طعنها بسكين في إبطها
نشر في الصباح يوم 19 - 01 - 2011

قضت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بسطات، أخيرا، بتأييد الحكم الصادر بعشر سنوات سجنا نافذا
في حق متهم بقتل زوجته عن طريق الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.
توبع الظنين من طرف النيابة العامة وقاضي التحقيق وهيأة الحكم من أجل تهم «الضرب والجرح العمدين بواسطة السلاح الأبيض، المؤديين إلى الموت دون نية إحداثه». وسبق لغرفة الجنايات الدرجة أولى أن قضت بمؤاخذة المتهم من أجل ما نسب إليه وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا نافذا.
وتعود وقائع القضية إلى أكثر من سنة، عندما توصلت مفوضية الشرطة بعمالة برشيد بمكالمة هاتفية مفادها أن امرأة تعرضت لاعتداء خطير على يد زوجها بواسطة سلاح أبيض، وتسبب لها في إصابات خطيرة.
وأوضحت المكالمة الهاتفية أن الضحية نقلت من منزلها إلى مستشفى «الرازي» على متن سيارة إسعاف في وضعية صحية حرجة من أجل تلقي الإسعافات الأولية، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.
ومكنت التحريات الأولية التي باشرتها المصالح الأمنية بمحيط المنزل مسرح الجريمة من الوصول إلى الأسباب الحقيقية للجريمة، والمتمثلة في وقوع خلافات بين الزوجين. وداخل المؤسسة الصحية التي توفيت بها الهالكة، عاين رجال الأمن الجثة، وشاهدوا طعنات في الإبط الأيمن، بالإضافة إلى خدوش في الوجه والعنق.
واستهلت الشرطة القضائية البحث في الجريمة بالاستماع إلى الابن الأكبر للضحية، الذي صرح أنه كان بمنزلهم ليلة الحادث رفقة والديه وإخوته. وفي الوقت الذي أمسك بمسدس بلاستيكي يخص شقيقه الأصغر، تدخلت والدته وانتزعته منه، فأصيب المسدس بعطب، لتقوم والدته بضربه، فتدخل والده واشتبك معها.
وفي رد فعل منها، حملت كأسا وحاولت ضربه بها، لكنه أمسك بها من اليد التي تحمل الكأس ووجه لها طعنة بسكين في إبطها، وغادر المنزل وتركها تنزف دما. وأفاد بعض الجيران أن المتهم شوهد، وهو في حالة نفسية مضطربة بعد حادث الاعتداء على زوجته، وكشفوا أنه كان يحثهم على الاعتناء بأبنائه الثلاثة. من جهتها، أفادت والدة الضحية أن صهرها كان يسيء معاملة زوجته، وكثيرا ما كان يعتدي عليها.
ويتضح من خلال البحث الاجتماعي أن المتهم، البالغ من العمر 40 سنة، تابع دراسته إلى حدود السنة الأولى إعدادي قبل أن ينقطع عنها. ومثل غيره من الشباب في سن المراهقة، تعاطى للتدخين، قبل أن يتورط في قضية سرقة، أدين من أجلها بخمس سنوات سجنا نافذا. وأفاد البحث الاجتماعي أن الجاني تزوج بالهالكة وأنجب منها ثلاثة أبناء.
وبخصوص الحادث، صرح المتهم أن أبناءه طلبوا منه مرافقتهم في نزهة داخل المدينة فاستجاب إلى طلبهم. ولدى عودتهم إلى المنزل ألحوا عليه في تسليمهم اللعب التي اشتراها لهم بمناسبة عاشوراء، وهي عبارة عن مسدسات بلاستيكية، فطلب من الزوجة أن تبحث عن اللعب، فسلمت الضحية لعبتين منها إلى الطفلين الصغيرين، باستثناء الابن البكر، الذي رفضت أن تسلمه لعبته، بل قامت بتكسيرها واعتدت عليه بالضرب.
وأضاف المتهم أنه عندما عاتبها على ذلك هاجمته واشتبكت معه بالأيدي، فأمسك بها من عنقها ففعلت به الشيء نفسه، قبل أن تأخذ كأسا زجاجية وتحاول الاعتداء عليه بواسطتها، ما جعل غضبه يشتد، فحمل سكينا من المطبخ وهددها بها، فاستمرت بدورها في تهديده بالكأس الزجاجية.
وأكد الزوج القاتل أنه استغل اللحظة التي رفعت فيها يدها اليمنى لرشقه بالكأس، وطعنها تحت الإبط فسقطت مضرجة في دمائها. وأوضح أنه طلب منها بعد ذلك أن تغير ملابسها في انتظار أن يطلب حضور سيارة الإسعاف، وتوجه إلى المخدع الهاتفي المجاور الذي وجده مغلقا فعاد إلى المنزل.
وأكد أن أقاربه حضروا فور سماعهم الخبر، وعملوا على نقل الضحية إلى مستشفى الحسن الثاني بسطات فلحق بها، ولما علم أنها فارقت الحياة أوصى عمه خيرا بأبنائه وغادر إلى وجهة مجهولة قبل أن يتم إيقافه. واعترف المتهم بحدوث نزاعات بينه وبين زوجته التي كانت تغادر بيت الزوجة بسببها، قبل أن يتدخل أفراد العائلتين ويعملوا على إجراء صلح بينهما.
خلال التحقيق التفصيلي أفاد أنه كان يمسك بالسكين لكي يصلح بها الثلاجة، ولم يعرف كيف أصيبت زوجته أثناء الاشتباك. وبخصوص تصريحاته أمام الضابطة القضائية صرح أنه بصم على المحضر دون أن يعرف مضمونه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.