العنصرية في الملاعب الإيطالية: الوضع "لم يتحسن"    البطولة الاحترافية.. DHJ يرغم IRT على التعادل بإبن بطوطة    باب سبتة.. حجز 17,5 كلغ من الحشيش    الدار البيضاء.. أعوان غير مختصين ينجزون فحوصات بالأشعة    اعتقال جانح في حالة هيجان بالجديدة يخلق جدلا حول طريقة توقيفه ونقله بين عناصر الأمن    دنيا بطمة تلهب منصة 'سهرات مازاغان'' و تحطم أرقام الحضور    جمعية مدنية تقترح حلولا لإيقاف نزيف الانتحار بشفشاون    آلاف المتظاهرين يطالبون بفرض بقيود على قانون الإجهاض في سلوفاكيا    موعد حفل جوائز The BEST 2019    العثماني ينفي وجود “البلوكاج”.. “التعديل الحكومي ندبره بطريقة مناسبة”    الفارس بوقاع يُتوج بجائزة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز    وزارة الثقافة.. حواسيب جديدة وآلة نسخ مرمية في المخزن!!    تهافت أيديولوجية التفوق المدرسي واستفحال آلية إعادة الإنتاج في التعليم الحديث    وزارة التربية: هذه حقيقة التعليم الخاص في القرى    نيمار يهدي "بي إس جي" يحتل صدارة "الليغ آ"    الغلوسي: المغاربة لا يحتاجون إلى من يكشف الفساد بل لمن يرد الاعتبار للوطن    جرسيف: “عزوزي” ر7يسا للمجموعة ذات النفع الاقتصادي، والفيلالي يتهمه باستغلال المشروع انتخابيا    التعادل يحسم مباراة اتحاد طنجة والدفاع الجديدي    بسبب حركة لا أخلاقية .. عقوبة كبيرة تنتظر حمد الله في السعودية    تشييع جنازة الفنان أحمد الصعري في أجواء مؤثرة    سفر رحلة مع إبليس    التشكيل الرسمي لريال مدريد أمام إشبيلية    "القائمة العربية" تدعم تكليف غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية    تحليل إخباري: أسباب إخفاق “النهضة” الإسلامي في الانتخابات الرئاسية التونسية    خسرت 30مليار جنيه.. بورصة مصر تهوي بعد احتجاجات الجمعة    من مقر الأمم المتحدة.. السفياني يبرز دور المغرب في مجال المناخ و التنمية المستدامة و يعرض تجربة شفشاون    أخنوش يدعو إلى المشاركة في الانتخابات لقطع الطريق عن المنتفعين    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    أول تعليق رسمي في مصر على الاحتجاجات ضد السيسي    من أمام منزل الفنان الراحل الصعري شهادات مؤثرة للفنانين    بومبيو: نسعى ل”تفادي الحرب” مع إيران وإرسال القوات الأميركية يستهدف الردع    شخص يحاول اقتحام بسيارته مسجد في شرق فرنسا    أوجار: « الأحرار » حزب قوي ويتلقى الضربات بسبب نجاحه    مستخدمو القناة الثانية يحتجون أمام مقرها غداً الإثنين    مسؤول إماراتي: تحويل مسار رحلتين بمطار دبي بعد الاشتباه بنشاط طائرة مسيرة    غدا بالجزائر.. محاكمة شخصيات عسكرية وسياسية بينهم شقيق بوتفليقة    بعد احتجاجات الحقوقيين.. ال “CNDH” يدخل على خط مصادقة الحكومة على “عهد حقوق الطفل في الإسلام”    عسكوري تعود ب “حكايتي”    في الجزائر.. ضرائب ورسوم جديدة لزيادة الإيرادات في موازنة 2020    دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الشعري الجديد وتعد عشاقها بالجديد    المظاهرات تتجدد في مصر.. اشتباكات بين مئات المتظاهرين وقوات الأمن    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    بيبول: حبيركو تستعد لتجربة تلفزيونية جديدة    صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا    فيلم »الأرض تحت قدمي » يتوج بجائزة مهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    خبير اقتصادي: وضع السوق لا يدعو أبدا إلى القلق أسعار العقار السكني تتراجع    “رام” شريكة “يونيسكو” في تنمية إفريقيا    في خطوة غير مسبوقة.. BMCE OF Africa تطلق النسخة الإلكترونية للتقرير السنوي    حق الولوج إلى العدالة.. المغرب في المرتبة 45 عالميا    احتجاز ناقلات «الاحتجاج»    الهجمات على «أرامكو» تربك العالم.. حذر ومخاوف من أزمة طاقية    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهنيون يهددون ميناء طنجة المتوسطي بالشلل
وكالات التعشير والنقل الدولي استنكرت اعتقال مستخدمين في قضايا تهريب المخدرات
نشر في الصباح يوم 30 - 09 - 2013

استنكرت الجمعية المهنية لمستخدمي وكالات التعشير والنقل الدولي بالمغرب، بشدة، الاعتقالات والاستنطاقات التي طالت مستخدمي وكالات التعشير والنقل الدولي بميناء طنجة المتوسطي خلال الأسابيع الماضية، والتي تمت في غياب تام لأي دليل يثبت مسؤوليتهم في عمليات تهريب المخدرات، محملة المسؤولية لكافة المسؤولين المتدخلين في القطاع، وخاصة وزارة العدل، عن ما قد يعرفه الميناء من ركود وشلل تام جراء توقف احتجاجي لجميع العاملين بكل العمليات المرتبطة بالاستيراد والتصدير، وما قد ينتج عن ذلك من نتائج وآثار سلبية اقتصادية واجتماعية.
وأعلنت الجمعية في ندوة صحافية نظمتها، أخيرا، من أجل التعريف بالمستجدات والخطوات التي ستتخذها احتجاجا عن الوضعية الشاذة التي يعيشها العاملون في القطاع وما يترتب عنها من إحساس دائم بالخوف المستمر من الاعتقالات التعسفية ومن المتابعات القضائية ، شن إضراب عام لمدة ( 48 ) ساعة، وشل حركة التصدير والاستيراد في حال لم تستجب القطاعات المعنية منها المسؤولين القضائيين لمطالب الجمعية والمهنيين والمتمثلة في تحديد المسؤولية الجنائية في ما يخص قضايا التهريب الدولي للمخدرات، التي يعرفها الميناء المتوسطي بين الفينة والأخرى، ويذهب ضحيتها فاعلون في القطاع غالبا ما تثبت براءتهم في النهاية.
وأوضح أحمد الغرابي رئيس جمعية وكالات مستخدمي التعشير والنقل الدولي بالمغرب، أنه تم فتح حوار مع الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بطنجة، تم خلاله تدارس مختلف المشاكل المطروحة والمعروضة على القضاء، خاصة الاعتقالات العشوائية التي مست مستخدمي هذا القطاع بتاريخ ( 30 غشت 2013 ) في إطار قضية إحباط تهريب المخدرات داخل صناديق السمك المجمد ، في غياب تام للنصوص القانونية التي تحدد المسؤولية الجنائية لكل متدخل في عملية النقل الدولي.
وأضاف الغرابي أنه تم الإفراج عن المستخدمين المعتقلين في قضية مخدرات السمك المجمد مما جعل الجمعية تخفض من تصعيدها وتلغي الإضراب الذي كان من المقرر خوضه مطلع الأسبوع المقبل وتعويضه بإضراب حضاري من خلال رفع الشارة الحمراء لمدة أسبوع في انتظار تفعيل الوعود التي تلقيناها من قبل المسؤولين المعنيين على طاولة الحوار، وفي حال التراجع عن الاتفاقيات التي جمعتنا مع المسؤولين في الداخلية والعدل، سنلجأ إلى تحديد موعد الإضراب الفعلي بميناء طنجة المتوسطي ، لأنه لا يمكن بتاتا أن نستمر في ممارسة عملنا المهني في جو يسوده الرعب و الخوف والقلق في غياب قانون يحدد المسؤولية الجنائية .
ومن جهة أخرى، سبق لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة أن نظمت مؤخرا ، لقاء تواصليا لتدارس المشاكل التي يعرفها الميناء المتوسطي بحضور كل الأطراف المعنية ، وذلك بعد سلسلة اجتماعات ولقاءات كانت قد عقدت لتدارس المشاكل التي أصبح يتخبط فيها الميناء المتوسطي ، وبعد الزيارة الميدانية التي قام بها أعضاء لجنة النقل واللوجيستيك قصد الوقوف والاطلاع عن كثب على المشاكل ذات الصلة، خصوصا بتأخر مرور الشاحنات رغم التوسعة التي عرفها الميناء مؤخرا.
وأثار الحاضرون من مهنيي قطاع النقل واللوجيستيك مشاكل الأمن والهجرة السرية والرشوة، حيث تتم محاباة البعض على حساب الآخر ، إضافة إلى مشكل نقص العناصر البشرية بإدارة الجمارك الذي يزيد من تأزيم الوضع ، يضاف إلى هذا كله الكم الهائل من الفحوصات المبرمجة بالماسح الضوئي رغم وجود ماسح ضوئي وحيد ومشرف واحد أيضا وتداخل الاختصاص بين إدارة الأمن والدرك والجمارك.
ومن الناحية المنهجية، وحتى يسهل التعاطي مع مختلف المشاكل التي يعرفها الميناء، طالب مهنيو قطاع النقل واللوجيستيك القيام بتقسيم هذه المشاكل، حسب الجهات المسؤولة و ترتيبها حسب الأولوية التي تكتسيها خصوصا إزاء سياسة المماطلة والتسويف التي تنتهجهما «إدارات» الميناء ومسؤولي الوكالة الخاصة طنجة المتوسط .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.