"قرية المغرب" في نسخة ثانية بالكوت ديفوار    إسرائيل تغتال قياديا في سرايا القدس والمقاومة ترد بإطلاق صواريخ    صحافية مغربية تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال الأمريكية    تاعرابت وأملاح يغيبان عن أول حصة تدريبية    مانويل بيليغريني مستمر في منصبه مع ويست هام    توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء    رياح عاتية تتسبب في إنهيار مدرسة بتارودنت-صور    طعن ثلاثة فنانين خلال عرض مسرحي في السعودية    خاليلوزيتش يستدعي لاعبا جديدا لمواجهة موريتانيا وبوروندي    كارتيرون:"قد يكون تعاقدي المالي مع الرجاء كبير بالنسبة لهم"    وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة بمنتدى إفريقيا للاستثمار    منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة    الدار البيضاء.. إحياء الذكرى 101 لنهاية الحرب العالمية الأولى    العثماني سيحل بمجلس المستشارين والأشخاص في وضعية إعاقة يستقبلونه بالاحتجاج    إعتقال زوج بفاس أحرق زوجته بالزيت المغلي    فاس..العثور على رضيعة متخلى عنها داخل قفة بحافة الطريق.    زفيريف يستهل البطولة الختامية بأول انتصار على نادال    "الحشيش" يسقط مغربيا في قبضة الأمن الإسباني    رؤساء جماعات في الفيسبوك    ملياردير أمريكي يخطط لتمكين البشر من العيش على كواكب أخرى    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    "الجامعة المغربية لحقوق المستهلك" تحذر من عدم صلاحية استهلاك "سيدي حرازم" والشركة تعبر عن أسفها    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    حمد الله يعتزل اللعب الدولي    محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر رفعوا الراية الأمازيغية ..    طعن 3 أشخاص خلال عرض مسرحي في السعودية    هؤلاء الأسود غابوا عن أول حصة تدريبية    الحسيمة.. اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" في دورته الثالثة    مورو يؤكد عزم جامعة الغرف على تقوية الفرص التجارية المتاحة مع الليبيين    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحفيظ هكتارات بالسعيدية بعقود مزورة
نشر في الصباح يوم 10 - 09 - 2014

تشهد مدينة السعيدية، فضيحة عقارية، بعد أن أقدم شخصان على تحفيظ 37 هكتارا بدوار أولاد منصور في ملكية عائلة ورثتها أبا عن جد، بوثائق مزورة تحمل أوصاف عقارين آخرين، يبعدان عن العقار المعني بأزيد من ستة كيلومترات، وهي القضية المعروضة على القضاء منذ 2005 ولم يصدر في شأنها حكم على الآن. وحسب شكاية عائلة «ورثة طلحة البغدادي» مالكة العقار، فإن هذه الفضيحة تورط فيها مسؤولون محليون وقضائيون وموظفون بالمحافظة العقارية.
وأضافت الشكاية أن العقار المعني قريب من «مارينا السعيدية»، وهو ما أغرى «مافيا» العقار بالمنطقة للاستيلاء عليه، إذ أن هناك مخططا لتحويله إلى مشاريع عقارية، من بينها إنشاء شقق للسكن الاقتصادي، ما سيدر على المستولين عليه أرباحا تتجاوز الملايير.
وكشفت الشكاية، تفاصيل الواقعة، التي تعود إلى سنة 2005، عندما اكتشفت العائلة أن شخصين حفظا عقارا في ملكيتها، يحمل اسم «البياض»، دون علمها، تبين فيما بعد أنه تم عن طريق النصب والتزوير، إذ لم تبلغ بإجراءات التحفيظ، ولم يمنح لها أجل التعرض من قبل المحافظة العقارية ببركان، والأكثر من ذلك عندما عاين أفرادها الوثائق التي حفظ بها عقارهم، اكتشفوا أن الأوصاف المذكورة في العقد تخص عقارين، الأول يحمل رقم ملكية 277 والثاني رقم 477 يبعدان عن عقارهم بستة كيلومترات، باسم شخص يدعى «الفاطمي»، الذي لم يعد مالكا لهما منذ 1931.
وأكدت الشكاية أن المحافظة العقارية ببركان تواطأت مع أفراد «مافيا العقار» إذ مكنتهم من رسم ملكية عقاري «الفاطمي»، رغم أنه لم يعد مالكا لهما، فأعدت رسم إراثة، وشراء العقارين من الورثة المفترضين، وبناء على عقدي شراء، حفظ عقار العائلة المشتكية عبر استعمال أساليب احتيالية بداية بتزوير اسمي العقارين بأسماء وهمية لإخفاء الحقيقة ، إذ تم استبدال اسم العقار المسمى «شعبة اللحد» باسم « شعبة البحر» والعقار المسمى «سيدي مرزوك» باسم «سيدي كبروك»، كما أن المحافظة العقارية ببركان، غيرت الحدود ما بين الإعلان عن التحديد والإعلان النهائي عن التحديد النهائي المنشورين بالجريدة الرسمية عدد 268 وعدد307، واكتفائها في التحفيظ على عقدي الشراء، دون ذكر حدود الجزء الذي تم شراءه في القطعتين الأرضيتين.
ومن أجل إبراء ذمة المحافظ من هذه التلاعبات، كشفت الشكاية أن الشخصين اللذين قاما بعملية التحفيظ، دونا تصريحا مصحح الإمضاء ببركان يقران فيه أنه في حالة ظهور خلاف تصريحهما بخصوص التحفيظ، يلتزمان بتعويض قانوني ويلتزمان بإصلاح كل ضرر قد يكون لحق الغير ويعفيان المحافظ العقاري ببركان من كل مسؤولية في هذا الصدد، نتيجة تحفيظ العقارين المذكورين.
وتحدثت الشكاية عن تواطؤ مسؤولين محليين بعمالة بركان ومسؤولين قضائيين في هذه النازلة، إذ رغم ثبوت الأدلة على وجود تزوير، وأيضا اعتراف مسؤول بالمحافظة العقارية لبركان أمام العائلة المتضررة في مناسبتين، بوقوع خطأ في التحفيظ الأولى بالسعيدية في لقاء جمع ورثة «طلحة البغدادي» مع باشا المدينة والثانية بمقر عمالة بركان أمام عامل الإقليم، إلا أنه لم تتخذ أي متابعة في حق المتهمين، بل ما زال الملف معروضا أمام القضاء منذ اكتشاف الواقعة سنة 2005 إلى الآن، دون أن يصدر فيه أي حكم قضائي، وهذا يعود حسب الشكاية إلى ضغوطات من جهات، من أجل ترك الوضع كما هو عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.