أقوى ما قاله مناضلون في جنازة اليوسفي:كان شبعان ماشي بحال هاد السياسيين الملهوفين    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    "كورونا" يُعلق مشاريع زيادة القدرة الإنتاجية لشركة "رونو" بالمغرب    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    رئيس الكاف يوجه ضربة موجعة للترجي ، ومنح لقب بطل إفريقيا للوداد بات واردا    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    مقاهي الشرق يرفضون فتح المحالات ويصفون قرارات الوزارة ب"التعجيزية"    مطار وجدة يستقبل العالقين بالجزائر .. والحجر الصحي في السعيدية    الأمن يوضح حقيقة "فيديو" معركة بالأسلحة البيضاء    شفاء حالتين جديدتين من كورونا بوس يرفع عدد المتعافين الى 29 حالة على مستوى الجهة    لماذا غاب “اليوبي” عن تقديم الندوة اليومية الخاصة بحصيلة “كورونا” وهل قدم فعلا استقالته؟    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    الكحول والجعة ينعشان خزينة الدولة في الثلاثة أشهر الماضية    العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي    أم عازبة تهني حياة طفليها بطريقة بشعة في منزل والديها    المدعي العام الإسباني يطالب بسجن مهاجم أتليتكو مدريد …    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان السلاسل اللوجستية الدولية    شهادة وهبي في حق الراحل: في الشدة تظهر مواقفه واضحة    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    الدار البيضاء.. حجز طن و766 كيلوغرام من المخدرات على متن شاحنة لنقل البضائع    فيروس كورونا يعود بقوة إلى سبتة في ظرف يوم واحد    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    اليوسفي … رحيل الحكيم    صفرو: شرعية رئيس رباط الخير على المحك بعد تقديم 20 عضوا لاستقالة جماعية        "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    وزارة التربية الوطنية تستعين بالقاعات المغطاة لإجراء امتحانات البكالوريا    البيضاء: توقيف 6 أفارقة متورطين في تكوين شبكة لتهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    فيروس كورونا يواصل انتشاره في أمريكا اللاتينية    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    "مسافة الأمان" .. مظهر جديد لحياة الصينيين في الشوارع بعد العزل    غدا السبت.. 3 رحلات ل”لارام” للجزائر لإعادة 300 من المغاربة العالقين    السيادة الصناعية للمغرب مدخل أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية    استراتيجية التقاضي بعد الحجر    مندوبية الحليمي تسجل انخفاضا في أثمان انتاج الصناعات التحولية    المجلس الجماعي ومهنيي السياحة يتدارسون الآليات الكفيلة لإنعاش القطاع السياحي بمراكش    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”        رغم قرار الوزارة.. أرباب مقاهي ومطاعم طنجة يفضلون عدم فتح أبوابهم لهذه الأسباب    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    اليوسفي الذي حمل وردة اليسار بأمانة..هكذا حظي بتكريمات خاصة من الملك محمد السادس    الممثلة المغربية طاهرة: لم أؤد مشاهد مبتذلةفي"سلطانة المعز"    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    حركة التاريخ في فكر المفكر محمد طلابي    الممثل بوبكر يعتذر للأئمة .. والمحامي يطالب المغاربة بالستر    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وادي سوس يلتهم الأطفال والشيوخ
ارتفاع عدد الضحايا بسبب محاولات العبور أو السباحة في الوادي
نشر في الصباح يوم 08 - 02 - 2015

يلتهم وادي سوس الذي ينبع من الأطلس الكبير ويعبر مساحات فلاحية شاسعة آهلة بسكان الدواوير، ليصب بشاطئ إنزكان، سنويا عددا من الأطفال والراشدين. وفي غشت الماضي لقي طفل مصرعه غرقا بالوادي، بدوار عدي بأزرو بجماعة آيت ملول.
وتدخلت عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية والسلطات المحلية لانتشال جثته بعد أن ابتلعتها ضاية خلفتها شركات استغلال الرمال.
وكان الهالك، الذي يبلغ من العمر 14 سنة، حاول الاستحمام بالوادي الذي يعتبره سكان الدواوير المجاورة شاطئا يخفف عنهم حر الصيف رفقة أصدقائه، غير أنه لقي مصرعه، بعد أسبوع واحد على مصرع طفل آخر.
كما غرق في السنة نفسها شاب بعد محاولته إنقاذ رجل مسن كان يعبر الوادي، ولم يتمكن من النجاة، وذلك بممر قرب المجزرة الجماعية لإنزكان. وكان الشاب جالسا على ضفة الوادي يستمع الى الموسيقى عندما لاح له شخص يلوح بيديه والمياه تتلاطمه طالبا مستغيثا، وتمكن من إنقاذه، ليعلق الشاب في الوحل وتبتلعه البركة المائية مختفيا وراء المياه.
وفي السنة نفسها، لقي شاب يبلغ حوالي 25 سنة، حتفه بعد غرقه في مياه الوادي، عندما كان الضحية، يستحم بمياهه خلال الصيف للتخلص من حر الشمس. وقد جرفه تيار المياه وأبعده إلى حين ظهور جثته تطفو على سطح الماء. وتم انتشال جثة الضحية، ونقلها بسيارة إسعاف الى مستودع الأموات بمستشفى انزكان لإخضاع جثته للتشريح، والكشف عن هوية الضحية.
وإذا كان السكان يستوعبون سقوط ضحايا الفيضانات التي يخلفها الوادي، فإنهم طالبوا غير ما مرة بحماية ضفاف وجنبات الوادي وأبنائهم من مخلفات شركات استغلال رمال الوادي، خاصة أنها تخلف وراءها حفرا عميقة تتحول إلى ضايات وبرك مائية عميقة تلتهم أبناء المنطقة ممن يقصدون الوادي للاستحمام، إذ غالبا ما تشكل تلك الحفر مصايد لزوار الوادي من أجل السباحة.
وسجلت 2014 سقوط خمس ضحايا غرقا بوادي سوسفي في أوقات مختلفة من السنة. وما زال سكان المنطقة يتذكرون مساء 31 مارس 2013، حينما شاهدوا طفلا يغرق بوادي سوس أثناء السباحة ببركة مائية تحت القنطرة الرابطة بين تيكوين وأيت ملول المؤدية إلى مطار أكادير المسيرة. وتم انتشال جثة الهالك من قبل الوقاية المدنية من حفرة عميقة بعد جهد مضن دام عدة ساعات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.