غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختلالات بنيوية تعيق تطبيق مدونة السير بمكناس السير
عدم تنفيذ مخطط مديري زاد معاناة السائقين وشرطة المرور بالمدينة
نشر في الصباح يوم 15 - 10 - 2010

يستنكر السائقون بمدينة مكناس بشدة الفوضى العارمة في مجال السير، نظرا لغياب التشوير الأفقي والعمودي، حيث أن جل العلامات المرور (الأضواء الثلاثية) شبه معطلة بل منعدمة عند بعض المحاور الطرقية الأخرى، وهو ما يفرض استبدالها وتثبيت أخرى في عدد من الشوارع التي تعرف ضغطا في حركة المرور نظرا لضخامة أسطول السيارات والحافلات والشاحنات العابرة لمدينة مكناس المعروفة بموقعها الجغرافي المتميز كممر استراتيجي نحو الجهات الأخرى. كما يعاني الراجلون من قلة الممرات المخصص لهم، إذ يجب إعادة تصبيغها تفاديا لأداء الغرامات كما تنص على ذلك مدونة السير الجديدة، وكذا إحداث أخرى عند المواقع الاستراتيجية أهم شوارع المدينة التي تعرف حركة الراجلين بالمناطق الحضرية الزيتونة والمنزه والإسماعيلية.
ويطالب سكان المدينة من سلطات المدينة القيام بعملية محاربة احتلال الملك العمومي التي سبق لسلطات الولاية أن شنت حملة ضده خلال الشهور الأولى من السنة الجارية، خصوصا عند الأرصفة المخصصة للراجلين التي تغزوها كراسي المقاهي والمطاعم، كما يجب إعادة النظر وتنظيم واستغلال مواقف السيارات وفق كناش التحملات، وتنظيم المحطات الخاصة بسيارات الأجرة الكبيرة أو الصغيرة في أهم الشوارع والتي تعرف عشوائية في التنظيم، وتأهيل ساحات زين العابدين والهديم وللاعودة والاستقلال. وفي ظل تطبيق مدونة السير الجديدة منذ فاتح من الشهر الجاري، أصبح لزاما على الجماعة الحضرية في إطار لجنة السير والجولان أن تبنى مشروع إحداث أماكن خاصة بوضع كاميرات المراقبة وتنفيذ مخطط مديري للسير الذي ظل حبيس الرفوف منذ سنوات وتأهيل مداخل المدينة.
وفي ظل تداعيات وضعية حركة السبر داخل العاصمة الإسماعيلية عقد أخيرا بمقر ولاية مكناس اجتماعا في هذا الشأن ترأسه والي الجهة، وضم عدة فاعلين في هذا المجال من أجل حل الإشكالية، وهي بادرة اتخذتها سلطات الولاية وحدها في ظل غياب واللامبالاة الجماعة الحضرية بهذا المشكل الذي ازدادا تفاقما بعد تطبيق مقتضيات مدونة السير.
وفي محاولة «الصباح» استقراء رأي رئيس الجماعة الحضرية في شأن مشكل حركة السير والجولان، فإنه تعذر كالعادة الاتصال به، بسبب وجود هاتفه خارج التغطية. إلى ذلك تعيش عناصر شرطة المرور بمكناس حالة استياء جراء غياب التشوير وحالة الطرق والممرات مما جعل مهامهم اليومية صعبة للغاية.
ورغم استجابتهم لمدونة السير في بعض بنودها التي جاءت لتحمي السائقين والراجلين، فإن عموم سائقين بمكناس ومن بينهم مهنيي قطاع سيارة الأجرة الكبيرة والصغيرة متذمرون جراء وجود اختلالات بنيوية التي تعرفها حركة السير والجولان وهشاشة البنيات التحتية، إذ أشار محمد الضايفي الأمين والكاتب العام لسيارات الأجرة الكبيرة إلى أن الجماعة ملزمة بتعزيز البنيات التحتية للسير داخل المجال الحضري بشكل يجنب تطبيق الغرامات على السائقين بسبب الحالة المزرية للتشوير الأفقي والعمومي، وكذا الحالة الطرقية وانعدام محطات الوقوف، وكذا الفوضى التي تعرفها ساحة زين العابدين، وهذه الاختلالات تجعل السائقين المهنيين «فريسة» للغرامات.
من جهته، ذكر عبد الرفيع باهرا الكاتب العام لنقابة أرباب سيارات الأجرة الكبيرة، أنه سبق إبلاغ السائقين بمراسلة وزير التجهيز والنقل في اجتماعا عقد أخيرا بمقر غرفة التجارة والصناعة الخدمات حول تحديد السرعة القصوى بالنسبة لسيارات الأجرة في حدود 120 كلم/ الساعة بالطريق السيار و100 كلم /ساعة على باقي الشبكة الطرقية بناء على الاقتراحات التي تقدمت بها جميع الهيئات، غير أن السائقين فوجؤوا بتغريم السائقين وقت تجاوزها 90 كلم/ ساعة وهو ما أضر بهم ومن بينهم السائقين المهنيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.