قيامة 2021.. الاستقلال انضم لتحالف G4 لتقليص مشاركة "البي جي دي" بالقاسم الانتخابي    لمحاربة الفساد فوسط المحاكم.. ماء العينين كطالب بتقوية مهام "المأمورين" بهيئة النزاهة ل"تفتيش المحاكم"    وزير العدل يكشف عدد قضايا غسل الأموال وتمويل الإرهاب المسجلة بالمغرب    مضيان: كورونا أثرت على كافة مناحي الحياة وأرقام بنشعبون دالة على نفسها    رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب : تسريع رسملة المقاولات ضرورة ملحة    مستويات التضخم المنخفضة: أي تأثير على الاقتصاد الوطني ؟    وزير الدفاع الأمريكي فزيارة ميدانية للمغرب والجزائر    مخاوف تجاه الذكاء الاصطناعي.. نموذج الصين    مفاجآت في لائحة وحيد خاليلودزيتش    البطولة الإحترافية الأولى تبدأ اليوم فصلها الحاسم    التهريب الدولي للمخدرات.. طن و20 كيلو لقاوها بوليس العرايش فحي المحيط    مسلسل الاعتداء على الأطفال مستمر.. خمسيني بطنجة يهتك عرض طفل في الثامنة من عمره    أكادير.. إنفجار قنينة غاز وسط محل للمأكولات السريعة – صور    حكومة مليلية المحتلة تضع حدا لمعاناة المغاربة العالقين بالمدينة وتقرر إعادتهم إلى أرض الوطن    مصالح الأمن تحبط تهريب كمية مهمة من الحشيش بالعرائش    مغاربة غاضبون من دعم وزاة الثقافة لبعض الفنانين المغاربة المعروفين    ثورة فاتي.. عرش ميسي في قبضة الملك الجديد    سياسيون بالحسيمة: الإقليم يعيش ركودا اقتصاديا وكورونا عرت الشعارات الزائفة حول جعله واجهة للتنمية    أستاذات الحالات الصحية يعدن للاعتصام داخل مقر مديرية تيزنيت    تجهيز 34 مؤسسة تعليمية بمعدات معلوماتية بشمال المملكة    خاليلوزيتش يكشف عن لائحة "الأسود" الخميس    العثماني يوضح الإكراهات التي حالت دون إحداث صندوق مكافحة السرطان    قضية الطفلة "نعيمة".. تضامن واسع مع الأسرة في انتظار فك لغز جريمة كسرت هدوء منطقة تفركالت    إنزو زيدان يكذب خبر انتقاله إلى الوداد    مندوب الصحة فسيدي إفني تصاب ب"كورونا"    زيدان يتمسك بمايورال    الأزمي: نعيش حالة حجر صحي اقتصادي وينبغي تغيير مقاربة التعاطي مع الأزمة    فاس.. قلق من تزايد معدل الجريمة ومطالب بإعمال المقاربة الاجتماعية والاقتصادية لتأهيل المدينة    الحكومة تخصص 150 مليار سنتيم لتنظيم الإنتخابات المقبلة    شامة زاز.. رحيل صوت الجبل    الأمن السعودي يطيح ب"خلية الحرس الثوري الإيراني"    السلطات تمدد العمل بالإجراءات الاستثنائية لمواجهة كورونا في إقليم جرادة    "مشاورات بوزنيقة" المرتقبة.. هل تخرج ليبيا من أزمتها؟    ترامب وبايدن في أول مناظرة اليوم الثلاثاء.. 35 يوما قبل الانتخابات الرئاسية    مسؤول: وضعية الماء بسوس ماسة "محرجة" ونراهن على وعي الساكنة (فيديو)    الوضع المقلق للقطاع الثقافي يجر العثماني للمسائلة    كوثر براني: ديو سلمى رشيد والبيغ كان ناجحا وهذه مشاريعي المستقبلية    الزمالك يعلن تعاقده مع نجم الصفاقسي التونسي    مساء الثلاثاء على أمواج الإذاعة الوطنية : الكاتب والناقد السينمائي خالد الخضري، متحدثا في برنامج "مدارات "    ليفربول يسحق ضيفه أرسنال بثلاثية    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    توقعات أحوال الطقس لليوم الثلاثاء درجات حرارة بين 9 و40 درجة    إعلام الجائحة وجائحة إعلام التخويف    بعد انخفاض عدد المصابين.. سلطات مراكش تعيد فتح المحطة الطرقية في وجه المسافرين    حياتي مع طالبان.. الملا: تلقينا 36 اعتراضا ورغم ذلك حطمنا تماثيل بوذا- الحلقة 32    قتلى في عملية احتجاز رهائن في ولاية أوريغون الأمريكية    ما الذي يجري داخل اتحاد كتاب المغرب؟    محمد لعرابي ينتقي من هذا العالم «الطين والغيم»    لا برق غيرك…    كورونا يودي بحياة نزيلتين بدار المسنين بميدلت    من بعدما فاتو مليون وفاة.. منظمةالصحة العالمية وفيات كورونا يقدرو يكونو كثر من شنو كنتخيلو    تعميم التغطية الاجتماعية على المغاربة يكلف الدولة 13 مليار درهم    سقوط 16 قتيلا في اندلاع الحرب بين دولتين أوروبيتين (فيديو)    المغرب التطواني يطالب بإلغاء عقوبة الحسناوي في مباراة الوداد    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    مرض الانتقاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاطئ "ماطاذيرو"... بدون بنيات تحتية
يشبه بحيرة على ضفاف خليج مفتوح ويشهد اكتظاظا طيلة الأسبوع
نشر في الصباح يوم 05 - 08 - 2015

يقع شاطئ «ماطاذيرو» بمدخل الحسيمة، على بعد حوالي 500 متر من شاطئ «كالابونيطا»، في موقع طبيعي خلاب يلتقي فيه البحر بالجبل، في خليج صخري يزيد من جماليته ورونقه. يعرف الشاطئ إقبالا منقطع النظير، منذ أواسط الشهر الماضي، نظرا لما يمتاز به من جو معتدل ومياه هادئة تتيح السباحة في أمان للمصطافين، خاصة الأطفال منهم، ورمال ذهبية مرنة خالية من الحجر أو بقايا الصدف، إلا أنه يحتاج إلى قليل من العناية.
يقصده مئات المصطافين يوميا، إلى درجة أنه يصبح غير قادر على استيعابهم، فيولون وجهتهم نحو الشواطئ الأخرى.
وتمتاز المنطقة بروعة شاطئها الذي يعرف ممارسة رياضة السباحة والسباقات المنظمة والتزحلق على المياه والسورف والجيت سكي والرحلات البحرية، لهدوء المياه.
ويجمع الشاطئ مميزات جغرافية وطبيعية، اتحدت فيها الطبيعة وتكاملت بين الجبل والبحر، مكونة مناظر خلابة، ما زالت في حاجة ماسة إلى إعادة الاعتبار إليها، لتتماشى وتطلعات السكان والزوار، لرفع القيمة السياحية لبلادنا.
كما يتوفر الشاطئ على حواجز طبيعية تكسر الأمواج، وتجعل منه مسبحا يؤثث بقوارب الجولات البحرية والدراجات المائية في هدوء وأمن وسلامة مفتقدة في العديد من الشواطئ الأخرى.
ويشهد الشاطئ حركة جذب غير عادية للسياح المغاربة والأجانب وأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، ويتحول خلال فصل الصيف إلى محج مئات المصطافين الذين يأتون إليه من كل صوب، إنه مكان مفتوح على الجميع.
فابتداء من أوقات الصباح الأولى، يصبح من المألوف أن ترى في جميع أحياء الحسيمة، مشهد الناس وهم يزحفون نحو شاطئ « ماطاذيرو « فرادى أو جماعات نحو الشاطئ، بعضهم يتأبط « الفوطات»، والبعض يحمل مظلات واقية من أشعة الشمس أو أجهزة التبريد الصغيرة.
غالبا ما يلجأ زوار الحسيمة وسكانها إلى التنقل إلى الشاطئ بواسطة السيارات الخصوصية أو»الطاكسيات « للاستمتاع بمياهه ورماله الذهبية.
وخلال منتصف النهار يصبح الشاطئ مكتظا عن آخره بالمصطافين. ويتدخل رجال الأمن الخاص في بعض الأحيان لمنع الأشخاص الذين يتعاطون لعبة كرة القدم، دفاعا عن سمعة الشاطئ، الشيء الذي يوفر جو السكينة والانشراح، ويوفر الشاطئ باعتباره واحدا من أجمل الشطآن، أشكالا متنوعة من الأنشطة الترفيهية كنزهة في البحر والتزحلق على الأمواج.
ويتوفر الشاطئ على الحد الأدنى من متطلبات الاصطياف والاستجمام، مثل المياه النقية والمناظر الطبيعية الجميلة والأمن والمرافق الصحية.
ويقول أحد المواطنين «إنه لا يمكنك أن تدعي أنك زرت الحسيمة بدون أن تزور شاطئ «ماطاذيرو»، فرغم الاكتظاظ، يبقى من أهم الشواطئ الخلابة التي تزخر بها المنطقة، لأنه يشبه بحيرة بحرية على ضفاف خليج مفتوح، يفتن عين الزائرويشكل قبلة لأعداد هامة من أبناء المنطقة وزوارها». ورغم ما يتميز به الشاطئ من خصوصيات، يبقى هذا المكان الفريد من نوعه ينتظر تدخلا عاجلا من قبل المسؤولين، لتوفير بنية تحتية تكون في مستوى سمعته، والرفع من مؤهلاته من حيث الاستقبال والترفيه، حتى يصبح وسيلة لفك العزلة عن أهالي المنطقة.
جمال الفكيكي (الحسيمة )
"أمير"... خدمات تجارية وترفيهية
يطل فندق «أمير» على شاطئ «ماطاذيرو» المحاذي لشاطئ «كلابونيطا». يقدم الفندق خدمات تتوزع بين ما هو تجاري وترفيهي. يضم الفندق الذي أحدثه خالد البشريوي ابن المنطقة، 35 غرفة، يتراوح ثمنها بين 600 درهم و1600 بالنسبة إلى الشقق المفروشة. ويضم الفندق الذي يجلب السياح وينعش المنطقة اقتصاديا، فضاءات لتقديم الوجبات، بتوفره على مطعمين عصريين، مع إمكانية استغلال السطح لتناول الوجبات في جو عائلي. ويجد الوافدون عليه كل ما يرغبون فيه، كما يقدم خدمات مهمة في مجال الطبخ والمطعمة، تجمع بين مأكولات عصرية وتقليدية، تجلب الزوار، خاصة من هواة أكل السمك المقلي ك» الصول « و»الكالامار» و»الجمبري» و»الميرلا « و»الروجي» وشوايات السردين، إلى جانب الطاجين بمختلف أنواعه، من قبيل لحم البقر والدجاج والكفتة والبيتزا.
وتتراوح أسعار الوجبة الغذائية بين 90 درهما و200. يشغل الفندق عددا من اليد العاملة التقنية المتوفرة على شهادات في عدة تخصصات من خارج المنطقة وداخلها، مساهمة من المستثمر في تخفيف عبء البطالة. وتعد هذه المعلمة السياحية المصنفة، من أهم النقط التي تجذب السياح المغاربة وكذا أندية كرة القدم في الصيف كما في الشتاء، نظرا لموقعها المتميز، وجو الهدوء والراحة التي توفره لزوارها، باعتبار المنطقة التي توجد فيها تطل على الشاطئ في منظر بديع.
ويلعب الفندق دورا كبيرا في تشجيع المواطنين والزوار على ارتياد شاطئ « ماطاذيرو»، وتساهم الغرف والشقق المفروشة داخله في توفير شروط التخييم. كما يوفر الفندق لزائري الشاطئ والمصطافين، كل ما يحتاجونه من مشروبات ومأكولات ومثلجات بأثمنة مناسبة، تتراوح ما بين 10 دراهم و20 ، إلى جانب إمكانية تعليم بعض الرياضات البحرية، مثل التزحلق على الأمواج أو ركوبها، وكذلك كراء وسائل وتجهيزات الغوص والسباحة وممارسة هذه الرياضات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.