نقابات التجار تدعوا لتعليق كل أشكال الإحتجاج والإضرابات    طعن المزواري ضد “إخوان المحمدية” يثير غضر لشكر    المغرب والاتحاد الأوروبي يجتازان خطوة أخرى في شراكتهما الاستراتيجية المتعددة الأشكال    قناة إسرائيلية تنشر تسريبات جديدة عن صفقة القرن    بعد فشل “المفاوضات”.. إضراب عام ومسيرات في تونس    سيناتور جمهوري: قرار ترامب بالانسحاب من سوريا أثار حماس "داعش"    كأس آسيا: قطر والسعودية لضمان المركز الأول.. ولبنان لإحياء حظوظ التأهل    ريال مدريد يتأهل لدور ال8 من كأس الملك رغم خسارته بميدان ليغانيس    ضبط موظف شرطة يتسلم رشوة .. المديرية توقف ضابط شرطة ممتاز بتمارة    طقس الخميس: د رجات الحرارة تصل إلى ناقص 7 في هذه المناطق    العلمي.. تجار القرب غير مطالبين بتقديم التعريف الموحد للمقاولة في معاملاتهم التجارية    الرئيس الغابوني علي بونغو يعود الى المغرب    بوريطة: المصادقة على الاتفاق الفلاحي يبرهن على مكانة المملكة كشريك استراتيجي    نائب أوروبي: المصادقة على الاتفاق الفلاحي رسالة سياسية قوية من البرلمان الأوروبي    جمعية الأقلام الإنسانية تنظم أمسية ثقافية وفنية بالمركز الثقافي بالعرائش    المحكمة ترفع عقوبة ضابط القوات المساعدة في قضية تسهيل تهريب المخدرات    فان دير فارت يتحدث عن رونالدو وأهميته في الريال    ستارفور الأمريكي: المغرب فاعل اقتصادي قوي
 في إفريقيا    موغيريني: شراكة المغرب والاتحاد الأوروبي صامدة أمام الضربات    رباح: إنشاء مصفاة جديدة أقل كلفة من إنقاذ سامير    عادل زوراق حكما لمباراة الرجاء والمغرب التطواني    فاس : الامن يداهم مقاهي لاستئصال نشاط الشيشة و المخدرات    ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا    «برلماني 17 برلماني» يبرر إيداع نائبه في الجماعة مبلغ 100 سنتيم في حساب زوجته ب «تجارة البطاطس»    نبيل اشرف يعود بعمل فني جديد وفق مقاييس عالمية    موناكو يواصل مسلسل الترنج بتعادل مع نيس    المغرب قد يسترجع سبتة ومليلية على المدى البعيد    مجلس الجماعة الترابية لوزان يسير نحو الهاوية    زواج القاصرات    حملات أمنية لمحاربة الجريمة بالأحياء العشوائية بالفنيدق    بيدالله: مصادقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي مع المغرب يعكس الطرح المغربي    والدة الفاعلة الجمعوية نعيمة طه في ذمة الله    بين مشجع ورافض.. مغنية معروفة ترفع الأذان بصوتها وتثير الجدل (فيديو) اختارت عدم الرد على الضجة    الفنان التشكيلي يهدي المغرب جائزة عالمية    ماي تنجو من “سحب الثقة”    الوزير بوريطة: عملية الاتفاق الفلاحي من الجانب الأوروبي تسلات    خاص/ وكيل بنشرقي كريم بلق ل"البطولة": "ارتِباط صَفقة أحداد ببنشرقي والوِداد؟ هذه هِي الحقيقة.."    جيرونا يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويطيح بأتلتيكو من كأس الملك    عبد الهادي بلخياط يتماثل للشفاء.. وأطباء المستشفى العسكري يحتفضون به للرعاية الطبية    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    عقوبات وغرامات في حق عدد من الأندية واللاعبين    إلقاء القبض بمالقة على مغربي يشتبه في انتمائه لتنظيم ( داعش )    “كلاشات” دنيا باطمة تعود للأنستغرام.. “أنا الي يجي معايا تحدي 10 سنوات تطورت وخدمت على راسي” -صورة    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    14 قتيلا….حصيلة الهجوم على مجمع فندقي    انتخاب القاضي المغربي مصطفى البعاج في آلية دولية من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة    ريهانا تقاضي والدها    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    إعلان جديد لشفرات الحلاقة “جيليت” يثير جدلا    فيلم «أبسايد» يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    كندا تعين حارساً خاصاً للسعودية رهف «خوفاً على حياتها»    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    نبوءات مخيفة .. نهاية العالم تتزامن مع كسوف القمر الدموي في 21 يناير 2019    لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم    من طيطان إلى ماء العينين    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    أرضية لقاء دراسي لفرق ومجموعة الأغلبية بمجلس النواب حول: إشكالية التصدي لداء السل بالمغرب.    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء: مناسبة لاستحضار جهود سموها الحثيثة في الحفاظ على المنظومة البيئية
نشر في كواليس اليوم يوم 18 - 11 - 2017

يأتي الاحتفال بذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء (19 نونبر من كل سنة)، لاستحضار الانخراط الموصول لسموها في جميع القضايا الاجتماعية والثقافية والبيئية، وذلك على ضوء الإنجازات النوعية التي تحققت بفضل مجهودات سموها في مجال تثمين والحفاظ على المنظومة الإيكولوجية.
فقد ارتبط اسم صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء بثقافة صيانة البيئة والارتقاء بمكانتها وتعزيز الأدوار المجتمعية الكبرى التي تضطلع بها، وذلك من خلال عملها المتواصل وجهودها الدؤوبة في إطار مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي تترأسها سموها، والتي تعنى بالمحافظة على البيئة وتربية الناشئة على صيانتها.
وهكذا أبدت سموها منذ نعومة أظافرها اهتماما كبيرا بمجال الحفاظ على الثروات البيئية للمملكة وانخرطت في مختلف الأنشطة الرامية إلى تحقيق هذا الهدف النبيل وأضفت عليه طابعا مؤسساتيا.
ونجحت سموها في أن تعطي لهذا النشاط معنى ومحتوى، إذ جعلت منه قضية تحظى بالاهتمام على الصعيدين الوطني والدولي، مع كل ما تطلب ذلك من تعبئة ورفع للتحديات.
وقد مكنت مختلف المبادرات المتخذة في مجال حماية البيئة، برئاسة سموها، من تحقيق نتائج إيجابية حظيت بتنويه واعتراف عدة جهات سواء على الصعيد الوطني أو الدولي ، حيث تم تعيين سموها في أكتوبر 2007 “سفيرة للساحل” من طرف خطة عمل البحر الأبيض المتوسط التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وذلك اعترافا بجهود سمو الأميرة المتواصلة لفائدة حماية الساحل.
ويأتي هذا التتويج لينضاف إلى التكريم الذي حظيت به سموها في دجنبر 2006 خلال حفل سلم فيه رئيس المجلس المديري للشركة المغربية لجرف الموانئ ورئيس الفرع الإفريقي لجمعية “سانترالدريدجينغ أسوسييسن” لسموها ميدالية “أيام الجرف 2006”.
وقد اختيرت سموها لنيل هذه الجائزة القيمة، من قبل ممثلي نحو عشرين بلدا من إفريقيا وأعضاء اللجنة الدولية للجمعية، التي تتخذ من هولندا مقرا لها، وذلك خلال الأيام الدولية للجرف التي انعقدت في نونبر 2006 بطنجة.
وتميزت الفترة الفاصلة ما بين نونبر 2016 ونونبر 2017 بأنشطة مكثفة لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، حيث ترأست سموها بالرباط في 22 دجنبر 2016، حفل عشاء خيري نظمته سفارة المملكة الأردنية الهاشمية بالرباط والمؤسسة الدبلوماسية، يخصص ريعه لأغراض إنسانية واجتماعية تهم المهاجرين الأفارقة بالمغرب.
وفي 6 مارس 2017، ترأست سمو الأميرة رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بالصخيرات، حفل تسليم جوائز للا حسناء “الساحل المستدام” في دورتها الثانية 2016.
وخلال هذا الحفل، سلمت صاحبة السمو الملكي جوائز للا حسناء “الساحل المستدام” للفائزين بهذه النسخة الثانية، والتي تكافئ الأعمال المميزة المنجزة لفائدة الساحل ضمن خمس فئات مفتوحة أمام جميع الفاعلين الذين ينخرطون في الحماية والحفاظ والمعرفة والتحسيس بالساحل، بما في ذلك جمعيات المجتمع المدني والجماعات الساحلية والمقاولات الخاصة أو العمومية والإدارات والطلبة والأساتذة الباحثين.
وبتاريخ 29 يونيو 2017، ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بالرباط، اجتماع المجلس الإداري للمؤسسة.
كما شاركت سمو الأميرة الجليلة بتاريخ 9 شتنبر 2017، كضيفة شرف في النسخة التاسعة من المؤتمر العالمي حول التربية على البيئة المنعقدة بمركز المؤتمرات بفانكوفر، وذلك تحت شعار “الثقافة والبيئة: نسج روابط جديدة”.
وقد ألقت سموها خطابا بمناسبة انطلاق أشغال المؤتمر، ذكرت فيه بالالتزام الفعال والراسخ بالنسبة للبيئة بالمغرب، الذي احتضن كوب 22 بمراكش، وكذلك دعمها للدول الأكثر تأثرا بالاحترار المناخي، خاصة إفريقيا والدول الجزرية الصغيرة، مؤكدة أن “المغرب، العريق في التعايش والحوار، يظل ملتزما بالدفاع عن منهجية التضامن الدولي من هذا القبيل”. وفي 11 شتنبر 2017، قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، سفيرة الساحل، وهي الصفة التي منحت لسموها من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، بزيارة مركز فانكوفر للعلوم والأبحاث البحرية.
كما ترأست سموها في 25 أكتوبر 2017، الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإسلامي السابع لوزراء البيئة، المنعقد تحت شعار “من أجل تعاون إسلامي فعال لتحقيق أهداف التنمية المستدامة”.
وتميزت أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، المنعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالرسالة السامية التي وجهها جلالته إلى المشاركين في المؤتمر، والتي تلتها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء.
كما تميزت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بتسليم الدرع الذهبي للمؤتمر إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، استلمته صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، وذلك تقديرا لجهود جلالته في مجال تعزيز العمل المشترك في مجال البيئة.
وفي 27 أكتوبر 2017، أشرفت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، على إطلاق الشطر الثاني من أشغال إعادة تهيئة حديقة التجارب النباتية بالرباط.
وستظل الجهود التي ما فتئت تبذلها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء رافعة أساسية للنهوض بالمنظومة البيئية وإشاعة ثقافة صيانة البيئة والحفاظ عليها، من أجل مستقبل مشرق للأجيال القادمة.
وبالمناسبة السعيدة، تتقدم اسرة جريدة “حدث كم” الالكترونية الى صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، ومن خلالها الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والى الاسرة الملكية الشريفة.

راجين من العلي القدير ان يحفظ جلالة الملك والاسرة العلوية، بما حفظ به الذكر الحكيم، وان يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الامير مولاي الحسن، ويؤازره بشقيقه صاحب السمو الملكي الامير مولاي رشيد،انه سميع مجيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.