مصدر من النيابة العامة يكشف خروقات الرأي الاستشاري الصادر عن فريق العمل حول الاعتقال التعسفي بخصوص بوعشرين    بن شماش: الحماية الاجتماعية في مأزق .. و139 برنامج بدون حكامة خلال منتدى الرابعة للعدالة الاجتماعية    في ذكرى “20 فبراير”.. آلاف المتعاقدين يطالبون بالترسيم ورحيل “أمزازي”- صور    جطو يوصي العثماني باتخاذ هذه التدابير لانجاح خطة التنمية المستدامة    البنك الدولي يوافق على إطار جديد للشراكة الاستراتيجية 2019-2024 مع المغرب    جماهير الرجاء الرياضي تقاطع مباراة السوبر الإفريقي    ابن الريف اسامة الادريسي يختار اللعب مع المنتخب المغربي بدل الهولندي    “الطوفان الأبيض” يجتاح الرباط .. الآلاف يتظاهرون ل”إسقاط التعاقد” (صور) تزامنا مع إضراب وطني ل4 أيام    الصمدي يدعو الباحثين للتركيز على السلامة الطرقية في الأبحاث العلمية لتكون في خدمة تنمية المغرب    في نهائي قبل الأوان.. يوفنتوس يحل ضيفا ثقيلا على أتلتيكو مدريد        ليون الفرنسي يربك حسابات برشلونة    نيمار يكشف سر بكائه لمدة يومين في منزله    غاريدو: تدريب وصيف بطل الموندياليتو تحد كببر    گراب صحيح طاح فيد البوليس ديال العيون    سامسونج تعد زبنائها بهاتف ثوري    “محمد السادس الإفريقي” لمارادجي.. كتاب فوتوغرافي يوثق عمل “ملك عاشق لإفريقيا”    برنامج "مدرستي، قيم وإبداع" بطنجة    مانشستر يونايتد يقصي تشيلسي من كأس الإتحاد    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل!    الأمم المتحدة: تعيين نجاة امجيد باللجنة الاستشارية للمجتمع المدني حول الوقاية من الاستغلال والاعتداء الجنسيين    أخنوش يطور الشراكة بين المغرب والنورويج في مجال الصيد البحري    نبذة عن الولاة والعمال الذين عينهم جلالة الملك    من جديد الفنان حاتم عمور يخلق الحدث بتقليده للفنان المصري أحمد رمضان    طقس اليوم.. جو بارد ورياح قوية بهذه المناطق    قمة اليوسفية و الوداد تستنفر كبار مسؤولي الأمن ببرشيد    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس بتمارة حفل تدشين المركز الصحي الحضري “المسيرة 2”    الدورة التاسعة لمهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب    الإقصائيات الإقليمية لمسرح الجم بالمديرية الإقليمية بالرباط‎    حمية بسيطة للتخلص من الكرش    محمد رمضان يقرر إقامة أقوى عرض في مصر    عن “الأقلية المتحكمة في المغرب”    سوق الإشهار بالمغرب تراجع ب 12.8 % خلال 2018 : الصحف الورقية فقدت 23.3 % من مداخيلها الإشهارية    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    اجتماع للمعارضة الجزائرية من أجل قلب الطاولة على بوتفليقة    إسبانيا .. أزيد من 253 ألف من المغاربة مسجلين بمؤسسات الضمان الاجتماعي    مصرع شخص وإصابة آخرين بجروح متفاوتة في تصادم بين دراجتين بسيدي إفني    أنغام تدخل القفص الذهبي للمرة الرابعة    ألبرتو فيرنانديز: قناة «الحرة» ليست بوقا لأمريكا- حوار    فلاشات اقتصادية    بسباب المقاطعة “سنطرال دانون” خسرات الملايير في 2018    الكونغرس الأميركي يحقق في مشروع بناء محطات نووية في السعودية    سياسية: بوتفليقة زارني في المنام حزينا ليخبرني برغبته في العهدة الخامسة!    المغرب يوقع على إعلان بروكسل بشأن التغيرات المناخية والحفاظ على المحيطات    إعلان أكادير.. أرضية عمل من أجل استدامة الصيد البحري في إفريقيا    الدكالي.. السياسة الدوائية قطب رحى الاستراتيجية الصحية بالمغرب    ساندرز يعود إلى الأضواء ويعلن قراره الترشح ومنافسة ترامب في رئاسيات أمريكا    فرقة الأوركيد تقدم مسرحية “شابكة” بمسرح محمد الخامس    مسابقة ملكة جمال المحجبات العرب وإفريقيا تحط الرحال بالمغرب    مقتل سبعة أطفال من عائلة سورية لاجئة في حريق التهم منزلهم في كندا -فيديو-    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    المغرب يواجه التهاب الكبد الفيروسي    هل يحتاج الحميع الوم الكثير؟    مشروب أدهش أطباء التجميل يذيب الدهون والشحوم ببطنك.. مشروب التخلص من الكرش وشد الترهلات    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    القزابري عن “متبرعة سطات”: “فما قِيمةُ المليار على المليار..إذا لم يُنفَق في الخيرات والمَبَارّْ”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحذير لكل الرجال.. هذه عقوبات القانون الجديد لكل من يعتدي على امرأة أو يتحرش جنسيا بها
نشر في كواليس اليوم يوم 27 - 03 - 2018

دخل أخيرا قانون 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء، حيز التنفيذ، وذلك بعد نشره في الجريدة الرسمية بتاريخ 12 مارس 2018، عدد 6655، حيث سيكون المواطنون بعد مرور ستة أشهر من التاريخ المذكور الالتزام بمواد هذا القانون الذي يروم حماية المرأة من العنف بما في ذلك التحرش والاعتداءات الجنسية.
وفي تعريفه للعنف ضد المرأة، اعتبر القانون 113.03، العنف بأنه ''كل فعل مادي او معنوي او امتناع اساسه التمييز بسبب الجنس، يترتب عليه ضرر جسدي أو نفسي أو جنسي أو اقتصادي للمرأة‘‘.
وقد ميز بين أربعة أنواع من العنف، الأول جسدي مرتبط بكل فعل أو امتناع يمس أو من شأنه أن يمس بالسلامة الجسدية للمرأة، والثاني جنسي متعلق بكل قول او فعل او استغلال من شأنه المساس بحرمة جسد المرأة لأغراض جنسية أو تجارية. كما أضاف جريمتين تتعلقان بالاعتداء النفسي كالإكراه والاعتداءات اللفظية او التهديد او الاهمال والحرمان، و الاعتداء الاقتصادي المرتبط بالضرر الذي قد يمس الوضعية الاجتماعية او الاقتصادية للمرأة.
ويعتبر متحرشا كل من أمعن في مضايقة الغير في الفضاءات العمومية او غيرها، بأفعال أو أقوال أو اشارات ذات طبيعة جنسية أو لأغراض جنسية، أو بواسطة رسائل مكتوبة او هاتفية او الكترونية او تسجيلات او صور ذات طبيعة جنسية أو لأغراض جنسية، مع مضاعفة العقوبة اذا كان مرتكب الفعل زميلا في العمل أو من الاشخاص المكلفين بحفز النظام العام
ويعاقب على جريمة التحرش من شهر إلى ستة أشهر وغرامة من 2000 إلى 10. ألاف درهم.
ويعاقب نفس القانون، بالحبس من ثلاث إلى خمس سنوات و غرامة من 5000 إلى 50 ألف درهم إذا ارتكب التحرش الجنسي من طرف أحد الأصول أو المحارم أو من له ولاية او سلطة على الضحية او مكلفا برعايته او كافلا له، أو اذا كانت الضحية قاصرا .
وبشأن السب والقذف الذي يمكن أن تتعرض له المرأة وفقاً للتعاريف الأربعة السابقة، فيعاقب على السب المرتكب ضد امرأة بسبب جنسها بغرامة مالية من 12 ألف إلى 60 ألف درهم، و على القذف بغرامة مالية من 12 ألف إلى 120 ألف درهم (12 مليون سنتيم).
ومن بين مستجدات هذا القانون، أنه سيكون من حق المحكمة أن تمنع الزوج من التواصل او الاقتراب من زوجته في حالة إدانته بسبب تعريضها للعنف او الاعتداء عليها، وذلك وفقا للمادة 5.
وجاءت المادة 5 من القانون رقم 103.13 الذي نشر في الجريدة الرسمية ليتم العمل به في الاسبوع الثاني من غشت المقبل، لتتمم احكام مجموعة القانون الجنائي، وذلك بإضافة فصل جديد مرقم تحت 88-1.
وتشير المادة المذكورة، انه في حالة الإدانة من أجل جرائم التحرش أو الاعتداء أو الاستغلال الجنسي او سوء المعاملة او العنف ضد المرأة او القاصرين، أيا كانت طبيعة الفعل او مرتكبه، يمكن للمحكمة أن تصدر مجموعة من العقوبات في حق المعتدي حماية للضحية.
ويمكن للمحكمة، ان تمنع المحكوم عليه من الاتصال بالضحية أو الاقتراب من مكان تواجدها، أو التواصل معها بأية وسيلة، لمدة لا تتجاوز خمس سنوات من تاريخ انتهاء العقوبة المحكومة بها عليه او من تاريخ صدور المقرر القضائي، إذا كانت العقوبة السالبة للحرية المحكومة بها موقوفة التنفيذ أو غرامة فقط او عقوبة بديلة.
كما يجوز للمحكمة، أن تحكم بمنع المحكوم عليه من الاتصال بالضحية أو الاقتراب من مكان تواجدها أو التواصل معها بصفة نهائية، على أن تعلل قرارها بهذا الشأن، كما يخضع المحكوم عليه، خلال المدة المشار إليها سلفا أو أثناء العقوبة السالبة للحرية، لعلاج نفسي ملائم.
وأقر هذا القانون الذي عزز القواعد التي تحمي المراة من العنف، انه يمكن أن يتضمن المقرر القضائي بالمؤاخذة الأمر بتنفيذ هذه التدابير مؤقتا بالرغم من استعمال اي طريق من طرق الطعن.
وجاءت مادة قانونية أخرى من القانون نفسها، ومرقمة تحت 88-3، لتمنح الحق للنيابة العامة أو لقاضي التحقيق، أو للمحكمة عند الاقتضاء او بطلب من الضحية في حالة المتابعة من أجل الجرائم المشار إليها في الفصل 88-1 الذي سيتمم مجموعة القانون الجنائي، الأمر بمنع الشخص المتابع من الاتصال بالضحية او الاقتراب من مكان تواجدها، أو التواصل معها بأية وسيلة، ويبقى هذا الأمر ساريا إلى حين بت المحكمة في القضية.
ويعاقب القانون نفسه، من خرق تدبير المنع من الاتصال بالضحية او الاقتراب منها أو التواصل معها بأية وسيلة، أو رفض الخضوع لعلاج نفسي ملائم، بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وغرامة من 2000 إلى 20 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.