جلالة الملك يشرف على تعيين أعضاء اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    هيئات نقابية وجمعوية تتطلع إلى إعفاء ضريبي على المعاش من طرف البرلمان    الحكومة تبحث عن حلول لمشكل نقص المياه بتارجيست والنواحي    نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بالجزائر بلغت 33 في المائة عند الساعة الخامسة    الاتحاد العربي يعاقب الرجاء البيضاوي    توقعات بمشاركة 5 آلاف عداء في الدورة الثانية السباق الدولي 10 كلم على الطريق بالمضيق    السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين    جماهير الرجاء تختار مالانغو كأفضل لاعب في مباراة المغرب التطواني    القنوات المفتوحة مجانًا لمشاهدة مباراة برشلونة وإنتر ميلان    الكلاسيكو في موعده بحسب رئيس برشلونة    البنك الدولي يضخ 275 مليون دولار في صندوق الكوارث الطبيعية بالمغرب    عبد النبوي يدعو قضاة النيابة العامة للتكوين المستمر لتعزيز قدراتهم في حماية النساء من العنف    رئيس برشلونة يتحدى: مباراة الكلاسيكو في موعدها دون تأجيل جديد    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    بعد احتجاج المغرب .. تركيا تسحب شريط فيديو يُسيء إلى الصحراء    التعذيب يشعل فصول مواجهة بين مندوبية التامك ورفاق غالي    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    الحكومة ترد على انتقادات أووربية بضعف مردودية الدعم المالي الموجه للمغرب    نقابيو العدل يواصلون الاحتجاج بالفقيه بن صالح    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    أصحاب هذه الهواتف سيودعون تطبيق واتساب في 2020    الجديدة: باحثون مغاربة وأجانب يناقشون واقع الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    بريطانيا تجري انتخابات حاسمة ستقرر مصير البريكست    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    كريستيانو: ” أرغب في مواجهة ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال”    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    أغرب وأطرف قصص السفر في 2019    أولا بأول    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    ادارة السجون تكشف نتائج التحقيقات في وفاة سجين بالناظور    50 ألف زائر لمعرض الأركان    منتدى شمال المغرب : منطقة الريف تعيش ما يشبه حالة استثناء    وزارة العدل توضح حقيقة مشروع تحديث المحاكم    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    هجوم مسلح يوقع أزيد من 100 جنودي نيجيري على يد متشددين    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطير.. مجزرة دموية بالرصاص في تندوف
نشر في كواليس اليوم يوم 10 - 07 - 2018

اهتزت الجزائر أمس على وقع إطلاق نار كثيف داخل “ثكنة اللواء 48” العسكرية بولاية تندوف التي تقع في الجنوب الغربي للبلاد وتبعد عن عاصمة البلاد ب 1750 كلم وخلّف هذا الحادث حسب حصيلة أولية مقتل 5 عسكريين بينهم ضابط برتبة عقيد إلى جانب عدد من الجرحى حالة بعضهم وصفت بالحرجة جدا.
وتضاربت الأنباء حول ماهية هذا الحادث حيث ذكرت بعض المصادر من داخل الثكنة إلى أن حادث نفذه جندي مُعاقب بسب كثرة طلباته وتدمره من المعاملة الحيوانية والتي يتلقاها من المسؤولين دو الرتب العالية ولا علاقة له بأي عمل إرهابي لكن البعض يرى أن هذا الصمت الرهيب من طرف وزارة
الدفاع وإعلام النظام ساهم في بروز ظلال من الشك حول الأسباب الحقيقية لهذا الحادث ودفع إلى السطح بهواجس متعددة غذتها شُبهات إنقلابية في وقت يخشى فيه الكثيرون من أن تتحول الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد إلى عنف غير قابل للسيطرة ولم تستبعد مصادر عسكرية وأمنية تحدثت للموقع
فرضية العمل الإنتقامي لسببين اثنين أولهما أن الذي أطلق النار داخل الثكنة العسكرية كان معاقبا بينما الثاني مرتبط بطريقة حصوله على سلاح داخل الثكنة وتنفيذه للعملية في حين يرى مراقبون عكس ذلك ويقولون أن هذا الحادث يدخل في ايطار هذا السجال الذي تعيشه البلاد وما رافقه من تراشق
بالاتهامات بين صقور السلطة والتغييرات على مستوى الشرطة والدرك وهو سوى مُقدمة لإعادة ترتيب نسق التجاذبات القائمة تمهيدا لضبط ترسيم حدود الخلافات التي ستحكم حالة المشهد السياسي والأمني القادم ورغم ما يُحيط بهذه الحالة التي لم تتبلور ملامحها بعد من تهويل وما يرافقها من ضجيج وما
يُلازمها من عناوين مثيرة حينا وصاخبة في أحيان كثيرة فإن اللافت هو بروز قائد الجيش قايد صالح كلاعب أساسي في هذه الظرفية رغم محاولته حجب ذلك بالغبار الذي ينثره في محاولة للتغطية على دوره بخلط الاتجاهات لتعود البلاد إلى المربع الأول الذي مكن الجيش من حكم البلاد من قبضة من
حديد في العشرية السوداء ومن هنا قد لا تكفي إشارة العديد من الأوساط السياسية الصريحة إلى دور قايد صالح في تأجيج الوضع بالبلاد عبر تحقين الأوضاع وكسر أجنحة الصقور المنافسة له على السلطة ولكن إذا ما ارتبطت بسياق ما سبقها من اتهامات ضمنية بأن قايد صالح وراء حالة الاحتقان فإنه
بذلك يراكم على الأقل ما يمكن اعتباره مؤشرا أوليا على أنه دخل في لعبة ملء الفراغات مُستفيدة من حالة الانقسام التي تعاني منها بقية الصقور وفي الأخير خطورة هذا الحادث تكمن في توقيته الذي تزامن مع أزمة سياسية تعيشها البلاد انطلقت على وقع تزايد عدد الاحتجاجات الاجتماعية والإضرابات
العشوائية والاعتصامات تسببت في سجال سياسي مُتصاعد.
ح.سطايفي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.