الجواهري يتعقب المتاجرين في المعطيات الخاصة    الرجاء يستعد للموسم المقبل بمواجهة فريق إسباني ومفاوضات جارية مع فريق إيطالي    تعديلات بتصاميم الحي الحسني بالبيضاء    فلاش: هانيل يعرض بالرباط    حرب جديدة بين بطمة وماغي    تتويج مشاريع مقاولاتية شابة لتحدي ريادة الأعمال الفرنسي المغربي بالدارالبيضاء    تعزيز التعاون الدولي بين المركزين الماليين تورونتو والدارالبيضاء    الفاسي الفهري يدعو مغاربة العالم للانخراط في انتعاشة القطاع العقاري    الجيش المغربي يوقع عقدا لتطوير دبابات «أبرامز»    في خطوة استفزازية للسوريين.. نتنياهو يضع حجر الأساس لمستوطنة باسم “ترامب” في الجولان المحتلة    المحكمة العليا بالجزائر تأمر بوضع وزيرين سابقين تحت الرقابة القضائية    فيسبوك يستعد لإطلاق عملته الرقمية خلال 2020    مساعد رونار يعلق على قضية حمد الله وصافرات الاستهجان اتجاه فيصل فجر    برشلونة عليه التخلي عن بعض لاعبيه في أسبوعين لتحقيق توازن مالي    الكعبي يكشف حقيقة استفزازه لحمد الله    أطباء الكليات الخاصة يدخلون على الخط    انتحار شاب بالجديدة    الصمدي يُعلق على قرار توقيف أساتذة الطب المتضامنون مع الطلبة    محمد شقير: الظروف السياسية تتحكم في العفو -حوار    مديرية الأرصاد الجوية: درجات الحرارة ستصل إلى 40 درجة بعدد من المدن المغربية    أكادير: وفاة مصلي وسط المسجد أثناء أدائه للصلاة وسط استغراب المصلين.    بعد مقاطعتهم للامتحان.. تنسيقية طلبة الطب تستنكر “تضييق” الحكومة وتتوعد بالتصعيد    موظفو التربية حاملو الشهادات يعلنون خوضهم لإضراب وطني مدة يومين الشهر المقبل    احتفاء إيطالي بالعتيبة في فاس    مهرجان مكناس للمسرح في دورته الثانية يفتحح باب المشاركة بجائزة «حسن المنيعي للنقد المسرحي»    نيجيريا.. ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري إلى 30 قتيلا    سيدي بيبي تجدب الأنظار وتحتضن طواف المسيرة الخضراء والصحراء المغربية للدراجات الهوائية    نجم جديد من أولمبيك خريبكة يدخل اهتمامات فريق برتغالي    أوروجواي توجه رسالة شديدة اللهجة للخصوم برباعية في شباك إكوادور    تضرر الصبار بمنطقة «المجدبة» بتراب المحمدية يوجع عدد كبير من المزارعين    الحسيمة ضيف شرف الدورة الثامنة لمعرض الأسفار والسياحة بالدارالبيضاء    تشديد إجراءات دخال النعناع إلى أسواق الجملة    العرائش.. اختتام مهرجان “ماطا” بالدعوة إلى إدراج اللعبة ضمن قائمة اليونسكو للتراث الثقافي اللامادي    بوب ديلان.. المدفوع عميقا تحت الأمواج 10 : عن التضحية والعقل اللاواعي عند بوب ديلان ماريا بوبفا    وجهة النظر الدينية 13    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    تارودانت: توقيف شخصين متلبسين بترويج “القرقوبي” وحجز كمية مهمة من هذه السموم    هجوم حوثي بطائرة قاصف "2 كا"على مطار أبها السعودي    وهم يتلاشى    “الشباك الوحيد” للاستماع لمشاكل مغاربة إيطاليا    مرشح مثلي سيتزوج من رجل إذا دخل البيت الأبيض    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    شفشاون … إلى متى؟!    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    قتيل وجريحة في حادثة بضواحي سيدي سليمان    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    معرض "ذوات" لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    عرافي تكتفي بالمركز الرابع في ملتقى محمد السادس    أسرار العفو الملكي بالمغرب.. صلاحيات متفردة ورغبة في تنفيس الاحتقان السياسي    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطير.. مجزرة دموية بالرصاص في تندوف
نشر في كواليس اليوم يوم 10 - 07 - 2018

اهتزت الجزائر أمس على وقع إطلاق نار كثيف داخل “ثكنة اللواء 48” العسكرية بولاية تندوف التي تقع في الجنوب الغربي للبلاد وتبعد عن عاصمة البلاد ب 1750 كلم وخلّف هذا الحادث حسب حصيلة أولية مقتل 5 عسكريين بينهم ضابط برتبة عقيد إلى جانب عدد من الجرحى حالة بعضهم وصفت بالحرجة جدا.
وتضاربت الأنباء حول ماهية هذا الحادث حيث ذكرت بعض المصادر من داخل الثكنة إلى أن حادث نفذه جندي مُعاقب بسب كثرة طلباته وتدمره من المعاملة الحيوانية والتي يتلقاها من المسؤولين دو الرتب العالية ولا علاقة له بأي عمل إرهابي لكن البعض يرى أن هذا الصمت الرهيب من طرف وزارة
الدفاع وإعلام النظام ساهم في بروز ظلال من الشك حول الأسباب الحقيقية لهذا الحادث ودفع إلى السطح بهواجس متعددة غذتها شُبهات إنقلابية في وقت يخشى فيه الكثيرون من أن تتحول الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد إلى عنف غير قابل للسيطرة ولم تستبعد مصادر عسكرية وأمنية تحدثت للموقع
فرضية العمل الإنتقامي لسببين اثنين أولهما أن الذي أطلق النار داخل الثكنة العسكرية كان معاقبا بينما الثاني مرتبط بطريقة حصوله على سلاح داخل الثكنة وتنفيذه للعملية في حين يرى مراقبون عكس ذلك ويقولون أن هذا الحادث يدخل في ايطار هذا السجال الذي تعيشه البلاد وما رافقه من تراشق
بالاتهامات بين صقور السلطة والتغييرات على مستوى الشرطة والدرك وهو سوى مُقدمة لإعادة ترتيب نسق التجاذبات القائمة تمهيدا لضبط ترسيم حدود الخلافات التي ستحكم حالة المشهد السياسي والأمني القادم ورغم ما يُحيط بهذه الحالة التي لم تتبلور ملامحها بعد من تهويل وما يرافقها من ضجيج وما
يُلازمها من عناوين مثيرة حينا وصاخبة في أحيان كثيرة فإن اللافت هو بروز قائد الجيش قايد صالح كلاعب أساسي في هذه الظرفية رغم محاولته حجب ذلك بالغبار الذي ينثره في محاولة للتغطية على دوره بخلط الاتجاهات لتعود البلاد إلى المربع الأول الذي مكن الجيش من حكم البلاد من قبضة من
حديد في العشرية السوداء ومن هنا قد لا تكفي إشارة العديد من الأوساط السياسية الصريحة إلى دور قايد صالح في تأجيج الوضع بالبلاد عبر تحقين الأوضاع وكسر أجنحة الصقور المنافسة له على السلطة ولكن إذا ما ارتبطت بسياق ما سبقها من اتهامات ضمنية بأن قايد صالح وراء حالة الاحتقان فإنه
بذلك يراكم على الأقل ما يمكن اعتباره مؤشرا أوليا على أنه دخل في لعبة ملء الفراغات مُستفيدة من حالة الانقسام التي تعاني منها بقية الصقور وفي الأخير خطورة هذا الحادث تكمن في توقيته الذي تزامن مع أزمة سياسية تعيشها البلاد انطلقت على وقع تزايد عدد الاحتجاجات الاجتماعية والإضرابات
العشوائية والاعتصامات تسببت في سجال سياسي مُتصاعد.
ح.سطايفي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.