تعليقا على القرار الأممي.. الخليفة: هذا ما كنا لا نريده لبلادنا وأرجو أن يتدخل الملك بحكمته وتبصره لوقف الاعتقال التعسفي لبوعشرين    دراسة رسمية: 13 مليون و970 ألف عامل مغربي خارج سوق العمل    تحطم طائرة عسكرية يقتل شخصين شمال الجزائر    أسباب هزيمة رفاق رونالدو أمام كتيبة سيميوني    إطلاق حملة تحسيسية حول الصحة البصرية للسائقين.. كشوفات مجانية على الطريق – فيديو    دراسة بتطوان توصي بالاهتمام بالنساء في وضعية صعبة    إسناد تدبير قطاع النظافة بالعاصمة الاقتصادية لشركتين فرنسية ولبنانية    نايضة في الجزائر.. نظام العسكر يحبس أنفاسه خوفا من مظاهرات الغد    وزارة الصحة تخفض أثمنة 319 دواء    الجامعة تصدر عقوبات قاسية جدا بحق أندية ولاعبين    التقدم و الاشتراكية:خاص مراقبة سوق أسعار المحروقات    تمرين “درع الجزيرة المشترك 10” ينطلق في المنطقة الشرقية    جثة رضيعة وسط الأزبال تستنفر السلطات بتطوان    رقية العلوي: أول امرأة تفوز برئاسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة للسياحة    احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات    الحكومة تصادق على مرسوم دعم الصحافة والنشر والطباعة    “هنية” تعيد قضية المغاربة المطرودين من الجزائر للواجهة    توقعات طقس الجمعة.. سماء مستقرة وصافية    الوزارة تتدخل بشأن عيوب في المحور الطرقي الشاون – تطوان    أسباب التهاب اللوزتين عند الاطفال و كيفية الوقاية منه    فاس : قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف يستمع الى المتورطين في جريمة قتل الشاب بفاس    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    ثلاثة لاعبين يغيبون عن الفتح في مباراته أمام يوسفية برشيد    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    نتائج مخيبة للمحترفين المغاربة في دوري الأبطال.. “الأسود” مهددون بالخروج جميعهم من دور الثمن    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    وفاة سجين مغربي في البحرين    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    “هاشم مستور” أمام القضاء    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    برنامج وموعد زيارة الكوبل الملكي البريطاني للمغرب    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    علاقة رشيد الوالي بزوجته.. حب ودموع وثناء على “أنستغرام” – فيديو    تعاضدية الموظفين تطالب مجلس المستشارين بالحفاظ على ممتلكات “كنوبس”    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    مشكلة في القلب تبعد خضيرة عن الملاعب لشهر    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    ساجد.. ترشح المغرب لاحتضان الدورة ال24 للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للسياحة مناسبة لابراز مؤهلات المملكة    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    مؤتمر الماسونيين في مراكش    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل ؟!    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب والاتحاد الأوروبي يجتازان خطوة أخرى في شراكتهما الاستراتيجية المتعددة الأشكال

تحت وابل من التصفيق وعبارات التهنئة لرئيس الجلسة العلنية، تم الترحيب بالمصادقة، بأغلبية ساحقة، على الاتفاق الفلاحي الذي يربط المغرب بالاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، بالبرلمان الأوروبي، بستراسبورغ.
وأشاد رئيس الجلسة، النائب الأوروبي الإيطالي دافيد ماريا ساسولي، نائب رئيس البرلمان، بهذه المناسبة، بالحضور المكثف للوفد المغربي، والذي يتكون بالأساس من نواب ومنتخبي الأقاليم الجنوبية للمملكة، وأعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب الاتحاد الأوروبي ومجموعة الصداقة البرلمانية.
هذا التصويت الإيجابي، سبقه رفض لمقترح قرار يدعو إلى إحالة نص الاتفاق على محكمة العدل الأوروبية لإبداء الرأي بشأنه، وهو ما شكل انتصارا مزدوجا بالنسبة للمغرب، وهزيمة قاسية للبوليساريو والجزائر الذين ما فتئا يناوران منذ البداية من أجل نسف هذا المسلسل.
فبعد مروره من مختلف المراحل التنفيذية والبرلمانية على مستوى الهيئات الاوروبية، تأتي المصادقة على هذا الاتفاق ب 444 صوتا مقابل 167 و68 امتنعوا عن التصويت، والذي يؤكد صراحة على أن المنتوجات الفلاحية والصيد البحري المنحدرة من الأقاليم الجنوبية تستفيد من نفس التفضيلات الجمركية كتلك التي يشملها اتفاق الشراكة، لتعزيز المكتسبات التي تم تحقيقها من قبل الدبلوماسية الوطنية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
كما تعطي إشارة قوية لالتزام أوروبا بتعزيز شراكتها الاستراتيجية مع حليف ذي مصداقية وتنير الطريق من أجل بناء مستقبل مشترك واعد في جو من الهدوء والثقة المتبادلة.
هذا الاستحقاق الهام يفند بشكل رسمي الادعاءات الكاذبة لأعداء المغرب حول استغلال موارد الأقاليم الجنوبية واستفادة الساكنة المحلية منها.
كما تشكل أيضا تأكيدا لا لبس فيه على الطابع غير القابل للتفاوض للوحدة الترابية للمملكة وعلى أسس الموقف من الصحراء المغربية، وكذا فيما يتعلق بالحفاظ على مصالحها الاقتصادية وتشبثها الجاد بالشراكة متعددة الأبعاد والعميقة مع الاتحاد الأوروبي.
وعن جانب الاتحاد الأوروبي، فقد تم اتخاذ جميع الاجراءات من أجل ضمان تصويت مكثف من قبل النواب الأوروبيين، وخاصة ضمان استفادة الساكنة من موارد المنطقة، وتقديم نص يحترم المتطلبات القانونية والجوانب التقنية في روح من التوافق ترضي الجميع.
فبالإضافة إلى المقتضيات المنصوص عليها في الاتفاق والتي تضمن للساكنة الحق في الاستفادة من الموارد الطبيعية لمنطقتهم، تم القيام بزيارات ميدانية ، وعمليات تدقيق ودراسات التأثير من أجل التحقق من ذلك، دون أن ننسى الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة من أجل تمكين الاقاليم الجنوبية من الاستفادة من دينامية التنمية التي تعود بالنفع على مجموع المناطق في إطار مقاربة شمولية، مندمجة وتضامنية.
هذه النقطة، تم أخذها بعين الاعتبار من قبل النواب الأوروبيين، حيث قام عدد منهم بزيارة الأقاليم الجنوبية للوقوف على مسلسل التنمية وانخراط الساكنة في تدبير شؤونهم المحلية.
فبالمصادقة على هذا النص، الذي يأتي للتأكيد على أن أي اتفاق يشمل الصحراء المغربية لا يمكن التفاوض بشأنه أو توقيعه إلا من قبل المملكة في إطار ممارسة سيادتها الكاملة والشاملة على هذا الجزء من ترابها، يكون المغرب والاتحاد الأوروبي قد دشنا صفحة جديدة من شراكتهما.
ومباشرة بعد هذا التصويت الإيجابي، أعلنت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية وسياسة الأمن فيديريكا موغيريني عن زيارة مساء اليوم الأربعاء للمغرب لم تكن ضمن أجندتها، من أجل تجديد التزام أوروبا اتجاه تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع المملكة.
وأوضحت المفوضية الأوروبية في البلاغ الذي أعلنت فيه عن هذه الزيارة إن هذه الأخيرة ” تندرج في إطار دينامية تعزيز العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي، من أجل بناء شراكة استراتيجية وثيقة، عميقة، وطموحة “.
واعتبر بيير موسكوفيتشي، المفوض الأوروبي في الشؤون الاقتصادية والمالية، والضرائب والجمارك، الذي اشتغل قطاعه على مختلف المراحل التقنية والقانونية للاتفاق الفلاحي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن ” تصويت اليوم نتيجة لأزيد من سنتين من العمل المكثف والمنتج بين السلطات الأوروبية والمغربية ” مشيرا إلى أنه ” بناء على هذه الأسس الجديدة، ستكون الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي قوية أكثر من أي وقت مضى “.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.