الشركة الوطنية للطرق السيارة تتجه لمتابعة المتهربين من الأداء    ترقب تغيير الموقف الروسي من مسودة قرار حول الصحراء المغربية    الوداد والترجي يحملان آمال العرب في عصبة أبطال إفريقية ذهاب المنافسة    باريس سان جيرمان يحدد شرط للتخلي عن مبابي لريال مدريد    عاجل: أساتذة التعاقد يردون على « زرواطة » أمزازي بتمديد الإضراب    سميرة سعيد تتبرع لصالح دار أيتام بطنجة بهذا المبلغ    لأول مرة.. سياسي جزائري يكشف أسرارا عن رسائل بوتفليقة في تصريحات صحفية    جلالة الملك يعطي انطلاقة أشغال إنجاز المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط كرافعة للتحديث والنجاعة    جوارديولا معجب برد فعل سيتي بعد الخروج الأوروبي    شبح الإيقاف يقلق البنزرتي    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن بداية أكتوبر المقبل    إصابة مواطن في تدخل أمني لإنقاذ طالب سينغالي من السرقة في الرباط    جو غائم مع أمطار خفيفة خلال طقس نهار اليوم    أمانة البيجيدي قدمات تعزية لمؤسس جبهة الإنقاذ الجزائرية: كان مدافع عن القضية الوطنية    الىائب البرلماني مصطفى شناوي يطالب الحكومة بالابتعاد عن المقاربات الأمنية والقضائية في التعامل مع الاحتجاجات الاجتماعية ويطالب باطلاق نشطاء الريف    جَدٌ يلقي بحفيده ذو السنتين داخل فرن    الكشف عن الفندق الذي سيقيم فيه المنتخب المغربي في مصر    السيسي يعلن حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر    ماذا بعد تشديد العقوبات الامريكية على طهران ؟    «مواجهة» غير مسبوقة بين البيجيدي وPPS في البرلمان    محكمة يابانية توافق على اخلاء سبيل كارلوس غصن بكفالة    مخابرات المغرب وراء تحديد هوية منفذي هجوم سريلانكا    الاتحاد العربي للصحافة الرياضية يكرم الزميل محمد الروحلي    خريبكة.. توقيف 8 مستخدمات بمركز نداء غير مرخص على خلفية قرصنة المكالمات الهاتفية    بلومبيرغ: السيسي أقنع ترامب بهجوم حفتر على طرابلس    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    هل يعود مارك فوت للإشراف على المنتخب الأولمبي    بسبب تسريب مراسلاتها .. الداخلية تمنع “الواتساب” عن موظفيها في دورية عممتها على الولاة والعمال    قلعة مكونة محتافلة بوردها بحضور اخنوش.المغرب ثالث أكبر منتج فالعالم والانتاج كيوفر 400.000 يوم عمل وها شحال الاستثمارات فالقطاع    إيقاف شخص بحوزته نصف كيلوغرام من مخدر الشيرا بكلميم    المغرب كويجد لعسكر ديالو لكاع السيناريوهات بعدة مناورات    المؤتمر الإفريقي لمهنيي المحاسبة يركز دورته على افتحاص القطاع العام    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    الرشيدية.. دعوة إلى المحافظة على الخطارات باعتبارها «تراثا ثقافيا إنسانيا»    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    صحيفة: مغادرة السفير الإماراتي المغرب قد تكون نهائية    الدكالي يوفّق بين الأطباء و»كنوبس» بسبب الخلاف حول مذكرة الولادات القيصرية    الخلفي : حكومة العثماني تواجه تحديات البطالة والخدمات الصحية    صان داونز” يتهيأ بالرباط لمواجهة الوداد‎    اختتام أشغال "ملتقى البوغاز للإعلام " بإصدار توصيات هامة تحث الإلتزام بأخلاقيات الإعلام الإلكتروني    تيو تيو يُسقط فريد غنام من « الطوندونس » المغربي    الفيلسوف طه عبد الرحمان يحاضر في العدالة العالمية بالرباط    عدد مستعملي القطار فائق السرعة «البراق» سيصل قريبا إلى مليون مسافر    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    نقل الزعيم عادل إمام إلى مستشفى خاص بشكل سري..    العلمي: المغرب قادر على تطوير قطاع فضائي مدني    العثماني والنائب العام القطري يؤكدان على جودة علاقات الصداقة بين البلدين    فيرير: مواجهة نادال ستكون هدية بالنسبة لي    في حادثة غريبة.. معجون أسنان يُنهي حياة فتاة أمريكية    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير فرنسي: مستقبل الصحراء تحت السيادة المغربية وليس في التشتت
نشر في كواليس اليوم يوم 19 - 01 - 2019

أكد الخبير الجيوسياسي الفرنسي إيمريك شوبراد أن مستقبل الصحراء يكمن في الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية وبالتأكيد ليس في التشتت وإضعاف الدول، داعيا القوى الكبرى المتشبثة بالدفاع عن الوحدة الترابية والسيادة إلى النزول بكل ثقلها من أجل إيجاد حل عادل وواقعي لهذا النزاع.
ففي عمود تحت عنوان ” تدهور نزاع الصحراء يغذي التطرف الإسلامي ” نشره الموقع الإخباري الفرنسي (أوبينيون أنترناسيونال) ، أكد شوبراد وهو عضو لجنة الشؤون الخارجية ، واللجنة المغاربية الأوروبية ، واللجنة البرلمانية الأوروبية لبلدان افريقيا ، الكراييب، المحيط الهادي –الاتحاد الاوروبي في البرلمان الاوروبي، أن المغرب أعطى النموذج منذ 2007 عندما كان أول من وضع شروط حكم ذاتي حقيقي في الصحراء في إطار السيادة المغربية.
وأوضح أن هذه الصيغة ” العادلة، المتوازنة ، والواقعية، بحكم أنها تضمن الاستقرار في المنطقة، ولكونها صيغة المستقبل، فقد أصبحت هدفا للتطرف الذي يحاربها بشراسة ” داعيا ” جميع أولئك ال ذين لا زالوا ينظرون إلى نزاع الصحراء بعيون إيديولوجية متجاوزة، تعود إلى الحرب الباردة، إلى إعادة النظر في رؤيتهم وملائمتها مع الواقع الجيوسياسي الراهن “.
وأضاف أن ” القوى الكبرى تدرك بأن الموافقة على انفصال جديد ستكون لها آثار سلبية على المستوى الدولي “.
كما شدد على أن ” الساكنة الصحراوية في جنوب المغرب لها الحق في مستقبل يسوده الاستقرار والتنمية. فقد أدركت، غالبيتها، أن المغرب يمكن أن يوفر هذا المستقبل “، مشيرة إلى أنه ” من واجب الأمم المتحدة الإنصات إلى هذه الساكنة التي تريد بناء مستقبلها في إطار دولة حديثة محترمة يتم الاستماع إليها وتساهم في الاستقرار في إفريقيا “.
و حذر من المخاطر الجيوسياسية الكبيرة التي تخيم على منطق الساحل والصحراء والمتمثلة في ” التحالف الخطير بين الانفصاليين والمتطرفين الدينيين “.
وقال إن المنطقة غنية بالموارد كالأورانيوم، الحديد، البترول، مما يثير اهتمام الفاعلين الكبار في العالم المتعدد الأقطاب، وأصبحت أرضية لتدفق الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا وإحدى المحاور الأساسية لتهريب المخدرات حيث أن 15 في المائة من الإنتاج العالمي من الكوكايين يعبر عبر الصحراء.
وأضاف شوبراد أنه منذ عشرات السنين ” هناك دول من المنطقة، وبهدف تعزيز تأثيرها وإضعاف جيرانها الذين يعملون على استتباب الاستقرار، كالمغرب ومالي، شجعت ، بتواطؤ، ساذج أحيانا وساخر أحيانا أخرى، من قبل بعض البلدان الغربية، الانفصاليين الصحراويين والطوارق، مما ينبئ بتداعيات تتمثل في تنامي الفوضى في المنطقة “.
وأبرز في هذا السياق ، أنه من خلال دعم انفصاليي البوليساريو ، الحركة الملوثة بالتطرف، “تعمل أجهزة الجزائر ضد إمكانية تحقيق سلام دائم و مفيد في المغرب العربي ، وهو شرط أولي لأي عملية اندماج اقتصادي و سياسي للاتحاد “.
و بحسب إيميرك شوبراد فإنه “خلافا لما يقوله البعض ، لا يمكن و لا ينبغي تمييز قضية البوليساريو عن قضايا الطوارق و الأصولية “. “بأي معجزة تمكن البوليساريو من الافلات من الانحراف الاجرامي والأصولي الذي يعرفه السكان الرحل بالصحراء منذ عقدين على الأقل ؟”، يتساءل كاتب العمود.
وأضاف ” الجميع يدرك ذلك جيدا، و على النخبة الجزائرية أن تتحلى بالصدق و تعترف ليس فقط من باب وجوب إقرار الحقيقة، و لكن لأنه حان الوقت الذي ستنقلب فيه انفصالية البوليساريو عليها بشكل مرعب : إيديولوجية البوليساريو لا ترتكز على أي أساس تاريخي و جيو سياسي بمقدوره إضفاء شرعية لمشروع دولة صحراوية مستقلة. فالأمر يتعلق ببناء إيديولوجي مصطنع وليد ظروف الحرب الباردة.
و انطلاقا من لحظة لا توجد فيها أي ذرة وطنية، فضلا عن أجيال صحراوية لا تعرف سوى الثقافة السلطوية، ان لم نقل استبدادية تسود في مخيمات تندوف، هل نجرؤ على الرهان بأن أي اعتراف باستقلال صحراوي لن يتحول سريعا إلى كابوس أصولي ؟”.
وخلص إلى أن المنطقة في حاجة إلى العدالة و البرغماتية . “كلمتان هما بالتأكيد مفتاح العودة إلى الاستقرار” .
وهذا المقال هو الأول لسلسلة تحليلات تنشرها “أوبينيو أنترناسيونال” في إطار عمودها “المغرب المتعدد”، قبل انعقاد يوم 29 يناير في باريس “ندوة الجسور” حول موضوع ” من أجل تسوية نهائية لقضية الصحراء”.

كما نشر الخبير الجيوسياسي والنائب الأوروبي أيميريك شوبراد “صدام الحضارات المزمن ” وهي موسوعة لعالم متعدد الأقطاب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.