اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    جلالة الملك يهنئ الرئيس الفرنسي بمناسبة العيد الوطني لبلاده    سقوط “المرأة الحديدية” بحزب السنبلة يزعزع أحزاب أغلبية العثماني حليمة العسالي    بعد أشهر من “البلوكاج” .. لجنة التعليم في البرلمان تصوت على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين وسط انقسام للأغلبية    مزوار: نرغب في بناء تعاون اقتصادي بين المغرب وجنوب إفريقيا رغم الاحتلاف السياسي الكبير بين البلدين    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    حركة النقل الجوي بمطار الحسيمة تواصل الارتفاع    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    بعد نفاذ دواء حيوي للغدة الدرقية.. وزارة الصحة تطمئن المرضى قالت إنها توصلت بإشعار نذاري    إصلاحات وأوراش ملكية كبرى غيرت وجه المغرب..    التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة والتعاون لمتابعة قضايا ومطالب التجار والمهنيين    مشاكل القطاع الفلاحي بجهة بني ملال – خنيفرة ومقترحات تجاوزها .. تدارستها الدورة العادية للجمعية العامة للغرفة الفلاحية    خبراء يحذرون من تطبيق الشيخوخة “FaceApp”    «اختفاء» ناقلة نفط إماراتية في مضيق هرمز    نائبات ديمقراطيات يتحدن ضد ترامب: لن نسكت    “هواوي” تستعد لاستثمار ثلاثة مليارات دولار في إيطاليا    وزير فرنسي اتهمته الصحافة بالبذخ فقدم استقالته من الحكومة    إيران تعتقل باحثة فرنسية    السعودية تسمح للقادمين للعمرة بالتنقل خارج نطاق مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة    Dr. Howard - العلم    عاجل: هذا هو القرار الأخير لرونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    المصري جريشة حكما لمباراة تونس ونيجيريا    رسميا.. المغربي بنشرقي ينتقل إلى صفوف الزمالك المصري (الفيديو) بعقد يمتد لثلاث سنوات    هل تخلص السعودية فوزي لقجع من “كابوس” تعويضات رونار الضخمة؟    قادما من الكوكب المراكشي.. زايا يوقع في كشوفات “لوصيكا”    إعلامي 'بيلد' الألمانية: "كان هناك اجتماع بين البايرن ووكيل زياش.. لكن لا يوجد عرض رسمي"    مصطفى حجي يكسر “جدار الصمت” بعد الخروج من “الكان” ويتحدث عن راتبه وعلاقته برونار    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    بعد منع مخيمها .. “الرسالة” تحرج الطالبي وتهدد باللجوء إلى القضاء اتهمت الوزير ب"مغالطة الرأي العام"    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    الاستدراكية ترفع نسبة النجاح في “الباك” إلى 77.96 بالمائة    القنيطرة..توقيف شخص ظهر رفقة عدد من المشتبه فيهم وهم يشهرون أسلحة بيضاء في واقعة وثقها مقطع فيديو    بعد تصويت البرلمان.. حركة التوحيد والإصلاح تنبه لخطورة مآلات “فرنسة التعليم”    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    موجة غضب الجمهور المغربي تجاه محمد رمضان تدفعه إلى تعديل منشوره عن لمجرد    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    عبدو في اختتام “الإكليل الثقافي”    سعيدة فكري تحيي الأمسية الختامية لمهرجان صنهاجة بتارجيست    تكريم نجوم مصر في أصيلة    بيبول: “إنصاف” يكرم الساكت    الدورة الخامس عشرة لمهرجان ثويزا بين 25 و 28 يوليوز بطنجة    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    المطهرات تعجز عن قتل البكتيريا المقاومة للمضادات    علاج جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    اتباع هذه النصائح تجنبك الاصابة بالزهايمر    موسم الحج.. التوفيق يُخصص مؤطرا لكل 50 حاجا ويعتمد تطبيق “Maps.me” لتسهيل التنسيق    فتوى تحرم استعمال ال « faceapp » : تغيير في خلق الله    هرطقات أيلال عن أبي بكر وعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القناعة العميقة والإيمان بقدرة إفريقيا على التحكم في مصيرها من صميم النظرة المتبصرة لصاحب الجلالة
نشر في كواليس اليوم يوم 25 - 03 - 2019

أكد وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، الإثنين بمراكش، أن المساهمة في بناء إفريقيا الغد يشكل أولوية استراتيجية بالنسبة للمغرب.
وأوضح بنشعبون، خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال الدورة ال 52 لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة التابع للجنة الاقتصادية لإفريقيا، أن “المساهمة في بناء إفريقيا الغد، المزدهرة والمتحررة والمستقلة والمستقرة والصامدة، يعتبر أولوية إستراتيجية ومسؤولية مشتركة للمملكة المغربية، المقتنعة بالإمكانيات الهائلة لشبابنا الإفريقي وقدراتنا الجماعية للقيام بتغيير إيجابي بالنسبة للقارة”.
وأضاف أن هذه القناعة العميقة وهذا الإيمان بقدرة إفريقيا على التحكم في مصيرها يعتبران مرتكزين للرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مبرزا أن “جلالة الملك ما فتئ يجدد التأكيد على أهمية تعاون جنوب-جنوب معزز وتعددي لمواجهة تحديات التنمية التي نواجهها، وما التزام المغرب بإنجاح مؤتمر اليوم إلا دليل على ذلك”.
وأشار بنشعبون إلى أن “تزايد حجم التحديات التي يواجهها العالم اليوم تؤثر سلبا على وتيرة الأوراش الكبرى المنجزة، سواء تعلق الأمر بإرساء السلم والانتعاش الاقتصادي والاستقرار الماكرو اقتصادي، أو تسهيل المبادلات التجارية ومحاربة جميع أشكال الممارسات غير المشروعة.
وسجل أن الضغوط تتزايد، لاسيما على البلدان النامية والبلدان الأقل نموا، علما أنه لم يتبق سوى عقد واحد لاستحقاق سنة 2030 المتعلق بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، معتبرا أن هذا الموقف الذي يتسم بالتغيرات السريعة والعميقة التي تهز المشهد الاقتصادي والجيو-استراتيجي العالمي، والتي تعيد تشكيل تدفقات التجارة، تتطلب مراجعة جذرية لنماذج التنمية.
وأضاف أن هذا الأمر يدعو ، أكثر من أي وقت مضى، صناع القرار داخل المؤسسات الإنمائية الدولية، وكذا صناع القرار الوطنيين لتقديم إجابات واعدة ومبتكرة ومسؤولة، مشيرا إلى أن البلدان الافريقية مدعوة إلى تحفيز دينامية جديدة للنمو من خلال مقاربة متشاور بشأنها ومتعددة الفاعلين.
وأكد أن ذلك يتأتى من خلال ضمان إطار ماكرو-اقتصادي سليم ويتميز بالمرونة، والنهوض بالمبادرة الخاصة من خلال الحكامة العمومية الجيدة والاستراتيجيات المتعددة القطاعات الشاملة والملائمة، وإعادة التموقع في المحيط الإقليمي والدولي وفق مقاربة رابح-رابح ترتركز على الاستغلال الأمثل للمزايا التنافسية.
وأوضح في هذا الصدد أن الحكومات الإفريقية “مدعوة اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى وضع سياسات عمومية واعدة والبحث عن الوسائل المالية والبشرية والتقنية الكفيلة بتنفيذها”.
واعتبر بنشعبون أنه أصبح من الضروري التوفر على رافعات مستدامة لتعزيز النجاعة والشفافية والحكامة الجيدة في مجال السياسة المالية، لاسيما من خلال اللجوء إلى الابتكار التكنولوجي والرقمنة، مبرزا أن “التقنيات الرقمية الجديدة تتيح اليوم وضع منصات قوية لتسهيل وتسريع مسلسل صنع القرار، وكذا تسهيل الولوج والمبادلات ومعالجة البيانات” .
وأكد أن بإمكان القطاع الخاص الافريقي الاستفادة من هذه الثورة الرقمية، مشيرا إلى أن السياق الحالي في إفريقيا يشجع على اعتماد التكنولوجيات الرقمية والذكاء الاصطناعي، بالنظر إلى توفرها على نسبة مهمة من الشباب، والتطور الملحوظ لحجم المعاملات الإلكترونية، مما يتيح إمكانيات هائلة لبروز نظام بيئي يحفز على الابتكار وروح المقاولة.
ويشكل مؤتمر مراكش، الذي يناقش موضوع “السياسة المالية والتجارة والقطاع الخاص في العصر الرقمي .. استراتيجية من أجل افريقيا”، مناسبة للوزراء الأفارقة لتدارس السياسات المالية الضرورية لتنفيذ مشروع منطقة التبادل الحر القارية الافريقية، في إطار خطة الأمم المتحدة 2030 وخطة الاتحاد الافريقي لسنة 2063، وكذا الدور المحوري للقطاع الخاص في عصر الاقتصاد الرقمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.