الدورة ال40 للمؤتمر العام: المغرب يجدد التأكيد على تشبثه بتعزيز التعاون مع اليونسكو    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    بعد تصريحات خامنئي وتهديدات وزير الداخلية.. مدن إيران تشتعل رغم القمع    هزتان أرضيتان تضربان إقليم ميدلت وتمتدان إلى مدن مغربية صباح اليوم    “شداتو الكاميرا”.. شرطي يتورط في عملية سرقة داخل مخفر شرطة بتطوان    الإتحاد العربي يرفض استئناف الوداد    تركي آل الشيخ يجمع نجوم الأرجنتين في بيته لمتابعة "مباراة الدرجة الثانية"!    لخوض ثاني جولات المجموعة.. بعثة الأسود تحِل ببوروندي    الملاكمة الاحترافية: عاشر فوز لربيعي على التوالي    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    اليوم الوطني للإعلام والاتصال ..    طقس يوم غد الإثنين.. برد وصقيع بمختلف مناطق المملكة    اعتقال شخص ابتز فتاة بصورها “العارية” اثر كمين نصبته له الشرطة بانزكان    احتجاجات العراق.. إضراب عام يشل العاصمة والجنوب    هذه هي حالة بوطيب    اعتقال شخص بحوزته 1659 قرصا مخدرا بمحطة طنجة    شمالية تفوز بلقب أصغر ملكة جمال المغرب    مجهول يسرب وثائق حكومية صينية تكشف كيف يتم قمع الإيغور المسلمين    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    أروبا : اختتام فعاليات احتفال الجالية بالعيد الوطني    أمرابط يحرج حمد الله بطريقته الخاصة    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    موجة البرد تستنفر السلطات الاقليمية بالحسيمة    تذاكر موقعة الرجاء والترجي كاملة عبر الأنترنيت    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    جدل “الحريات الفردية” من الاختراق المفاهيمي.. إلى التشويش القيمي -حلقة 5/1    جمعيات وأندية رياضية تساند حسنية اكادير في نهاية كاس العرش    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    محمد الصفدي يسحب اسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    انطلاق الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة في الجزائر تحت حراسة الجيش    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    السفينة الشراعية “الباندا الزرقاء” تحط الرحال بمدينة طنجة    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    انتخاب المكتب الاقليمي للاتحاد العام للمقاولات والمهن    حملة القضاء على العنف ضد النساء تصل مراكش    الهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال العام في طريقها لتوقيع اتفاقية شراكة مع الاتحاد الاوربي    نقطة نظام.. منع «الراب»    ما معنى انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن؟    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    حركة ضمير تُعلن دعمها لمقترحات بوعياش بخصوص تعديلات القانون الجنائي    خبراء يؤكدون على أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كركيزة أساسية لأي اقتصاد متوازن    تنظيم النسخة الأولى لمعرض اللباس التقليدي المغربي بساحة البريجة بالجديدة    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد أمريكا وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا.. الهند تعترف: "المخابرات المغربية كشفت هويات الإرهابيين في هجوم سيريلانكا"
نشر في كواليس اليوم يوم 24 - 04 - 2019

يوما عن يوم، وعملية بعد أخرى، تؤكد المخابرات المغربية، ممثلة في المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وذراعها الأمني في الأبحاث القضائية، البسيج، ريادتها وقوتها وحضورها ومكانتها الكبيرة في المجتمع الدولي، كواحدة من أبرز، إن لم نقل أقوى، الدول في مكافحة الإرهاب، وصاحبة التجربة الكبرى في هذا الميدان.
فبعد الشهادات الدولية الصادرة عن أقوى الدول، عسكريا اقتصاديا واستخباراتيا، وخاصة عدد من واصم الدول العظمى، كفرنسا وإسبانيا وبلجيكا وأمريكا، جاء الدور هذه المرة على الهند، التي نقلت وسائل إعلام بها، أن المخابرات المغربية، لعبت دورا كبيرا في كشف هويات الانتحاريين التسعة، المتورطين في أحداث سيريلانكا.
وتحدثت عدة صحف ووسائل إعلام عن هذه العملية، منها صحيفة "نيوز سكرول" الهندية، التي أكدت أن مصالح الأمن المغربية لعبت أدوارا رئيسية في التحقيقات التي أعقبت التفجيرات الإرهابية بسريلانكا، فيما أكدت مصادر هندية أن مصالح الأمن المغربية ، كانت الأولى التي كشفت هوية الانتحاريين التسعة في سريلانكا .
ذات المصادر أكدت أن مصالح الأمن المغربية حذرت نظيرتها في كولومبو بخصوص زرع قنابل في مواقع أخرى ، ما مكن الأمن السريلانكي من تفكيكها ، وبالتالي تفاي المزيد من الضحايا. الصحيفة أكدت أن مصالح الأمن المغربي كانت الاولى التي أمدت الأمن السريلانكي، بمعطيات تؤكد ان تنظيم "داعش" كان وراء هذه الاعتداءات ، بينما كانت مصالح الأمن السريلانكية ، ترجح فرضية وقوف فاعل محلي وراء الاعتداءات .
ومن جهته، أكد موقع «اوتلوك.كوم» الهندي واسع الانتشار أمس الأربعاء، نقلا عن مراسلها في العاصمة السريلانكية كولومبو، أن المعلومات الاستخباراتية المتبادلة بين الرباط ونيودلهي مكنت من تحديد هوية تسعة متورطين في تفجيرات الكنيسة السريلانكية، من بينهم من أمروا بالعملية الإرهابية من المنتمين لتنظيم الدولة الإسلامية. وأفاد المصدر السريلانكي أن تحديد هوية المنفذين تم في غضون 48 ساعة بعد الاعتداءات الإجرامية التي اختير لها أعياد الفصح المسيحية وأودت بحياة زهاء 360 شخصا في الجزيرة المتاخمة للهند. وكانت السلطات السريلانكية قد ألمحت إلى «تعاون أجنبي» لتحديد هوية مرتكبي الحادث الإرهابي، قائلة إن «استخبارات أجنبية قدمت للأجهزة الأمنية في البلاد معلومات قيمة بعد الحادث».
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أقر بمسؤوليته عن الاعتداء الإرهابي الذي راح ضحيته 10 أشخاص من جنسية هندية، كما أظهر من خلال تبنيه للعملية في النشرة التي وزعتها وكالة أعماق التابعة له، أنه كان يستهدف سفارة الهند في سريلانكا.
وفي معرض تثمينه للدور المغربي ونجاعة أجهزته الأمنية في التصدي للظاهرة الإرهابية، أشار الموقع إلى تصريح سابق لعبد الحق الخيام رئيس المكتب المركزي للتحقيقات القضائية أكد فيه أن السلطات المغربية فككت ما يزيد عن 183 خلية متطرفة في فترات مختلفة قبل مرورها إلى تنفيذ مخططاتها الإجرامية وأن هذا التفكيك أدى إلى اعتقال 292 شخص بسوابق إجرامية أو إرهابية، مؤكدا أن المقاربة المغربية لا تقتصر على الشق الأمني الاستباقي، بل تتعداه إلى إجراءات أخرى تجعل من المملكة المغربية ملاذا للإسلام المعتدل. وقال الموقع إن المغرب والهند مرتبطان بتعاون وثيق فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب.
واستشهد المقال بتصريح سابق لوزير العدل محمد أوجار في زيارة سابقة للهند خلال العام الماضي أعطاه لجريدة «إكونوميك تايمز» الهندية، جاء فيه بأن «المغرب يعتمد مقاربة خاصة في التعامل مع الإرهاب مشهود بها عالميا، يتضمن أحد معالمها تعزيز التعاون مع كل دول العالم التي تحارب الإرهاب. وإذا أخذنا بعين الاعتبار الامتدادات الجديدة للشراكة المغربية الهندية في كل المجالات فقد قررنا توقيع اتفاقيات تهتم أيضا بالجانب الأمني».
وذكر مراسل الصحيفة الهندية في سريلانكا، بالتعاون السابق للمغرب مع دول أخرى في التصدي للعمليات الإرهابية كفرنسا واسبانيا وبلجيكا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.