الناصري: الحكم أفسد مباراة ذهاب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية    الموهبة دي ليخت يحدد مستقبله بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية    بعد قبلة « كان ».. البسطاوي يوضح طبيعة علاقته مع نسرين الراضي    جامعة الكرة القدم تحتج على تحكيم مباراة الوداد والترجي برسم ذهاب نهاية عصبة أبطال إفريقيا    في حفل تنصيبه رئيسا لجنوب أفريقيا.. رامافوسا يتجاهل البوليساريو    رئيس المغرب التطواني: "لقاء الرجاء مصيري بالنسبة لنا و نعول على جماهيرنا بشكل كبير"    رئيس البايرن ينصح نجم الفريق بالرحيل    توقعات: اليمين المتطرف بزعامة لوبن يتقدم على حزب ماكرون    مديونة.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف مشتبه فيه عرض عناصر الشرطة لتهديد خطير    45 دقيقة تفصل نهضة بركان عن أول تتويج قاري    الديستي” طاحت على 500 كيلو ديال الحشيش وكميات من الغبرا فإمنتانوت والعقل المدبر هربان    تغريدة نجل نتنياهو حول سبتة ومليلية تثير سخطا كبيرا في اسبانيا    في الذكرى الثانية لاحتجاج الزفزافي على خطبة الجمعة.. محامي نشطاء الحراك يكشف تفاصيل الواقعة التي غيرت مجرى الأحداث    بعد اتهامه باستغلال كاتب من ذوي الاحتياجات.. الناصري يرد: أتحداه أن يكشف لنا تفاصيل الحلقات المقبلة من “البوي”    بنعطية يساند بركان في نهائي كأس “الكاف” ويوجه رسالة طريفة لبوطيب    الأمازيغية في النقود.. باعوا القرد وضحكوا علا ليشراه    إحالة ملفات وزراء سابقين على القضاء بالجزائر    المجلس الدستوري الجزائري يعلن "إيداع ملفي ترشح" للرئاسيات    “ليتقبل الله صيامي”.. يتوفر على عذر شرعي لإفطار رمضان ويصر على الصيام! – فيديو    فيديو.. إيقاف مقدمة"شيخ الحارة"بسمة وهبة.. وأزمة بسبب هذه الحلقة    مهاجم الأسود يعتزل الكرة نهائيا    السعودية تعترض طائرة مسيرة للحوثيين صوب جازان    الاقتطاعات والمتابعات القضائية تعيد التقنيين للإضراب من جديد    الوداد يرد ببلاغ ناري على الترجي: “نرفض المغالطات والتهديد وسنراسل الخارجية و”الكاف” لتأمين الجماهير”    الأعرج: ها كيفاش باغي المغرب يحافظ على الخصوصية الإفريقية    الوالي ” مهيدية ” يوقف تدمير حدائق المندوبية بطنجة    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    طنجة.. ارتفاع حصيلة قتلى حادثة سيارات نقل العمال    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين إلى 135%    بركة: العربية ليست سببا في تراجع التعليم..ورفضت خطة التعاقد عندما كنت وزيرا    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    خبير سياسي : ثلاثة أسباب وراء استقالة المبعوث الأممي للصحراء المغربية    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد أمريكا وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا.. الهند تعترف: "المخابرات المغربية كشفت هويات الإرهابيين في هجوم سيريلانكا"
نشر في كواليس اليوم يوم 24 - 04 - 2019

يوما عن يوم، وعملية بعد أخرى، تؤكد المخابرات المغربية، ممثلة في المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وذراعها الأمني في الأبحاث القضائية، البسيج، ريادتها وقوتها وحضورها ومكانتها الكبيرة في المجتمع الدولي، كواحدة من أبرز، إن لم نقل أقوى، الدول في مكافحة الإرهاب، وصاحبة التجربة الكبرى في هذا الميدان.
فبعد الشهادات الدولية الصادرة عن أقوى الدول، عسكريا اقتصاديا واستخباراتيا، وخاصة عدد من واصم الدول العظمى، كفرنسا وإسبانيا وبلجيكا وأمريكا، جاء الدور هذه المرة على الهند، التي نقلت وسائل إعلام بها، أن المخابرات المغربية، لعبت دورا كبيرا في كشف هويات الانتحاريين التسعة، المتورطين في أحداث سيريلانكا.
وتحدثت عدة صحف ووسائل إعلام عن هذه العملية، منها صحيفة "نيوز سكرول" الهندية، التي أكدت أن مصالح الأمن المغربية لعبت أدوارا رئيسية في التحقيقات التي أعقبت التفجيرات الإرهابية بسريلانكا، فيما أكدت مصادر هندية أن مصالح الأمن المغربية ، كانت الأولى التي كشفت هوية الانتحاريين التسعة في سريلانكا .
ذات المصادر أكدت أن مصالح الأمن المغربية حذرت نظيرتها في كولومبو بخصوص زرع قنابل في مواقع أخرى ، ما مكن الأمن السريلانكي من تفكيكها ، وبالتالي تفاي المزيد من الضحايا. الصحيفة أكدت أن مصالح الأمن المغربي كانت الاولى التي أمدت الأمن السريلانكي، بمعطيات تؤكد ان تنظيم "داعش" كان وراء هذه الاعتداءات ، بينما كانت مصالح الأمن السريلانكية ، ترجح فرضية وقوف فاعل محلي وراء الاعتداءات .
ومن جهته، أكد موقع «اوتلوك.كوم» الهندي واسع الانتشار أمس الأربعاء، نقلا عن مراسلها في العاصمة السريلانكية كولومبو، أن المعلومات الاستخباراتية المتبادلة بين الرباط ونيودلهي مكنت من تحديد هوية تسعة متورطين في تفجيرات الكنيسة السريلانكية، من بينهم من أمروا بالعملية الإرهابية من المنتمين لتنظيم الدولة الإسلامية. وأفاد المصدر السريلانكي أن تحديد هوية المنفذين تم في غضون 48 ساعة بعد الاعتداءات الإجرامية التي اختير لها أعياد الفصح المسيحية وأودت بحياة زهاء 360 شخصا في الجزيرة المتاخمة للهند. وكانت السلطات السريلانكية قد ألمحت إلى «تعاون أجنبي» لتحديد هوية مرتكبي الحادث الإرهابي، قائلة إن «استخبارات أجنبية قدمت للأجهزة الأمنية في البلاد معلومات قيمة بعد الحادث».
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أقر بمسؤوليته عن الاعتداء الإرهابي الذي راح ضحيته 10 أشخاص من جنسية هندية، كما أظهر من خلال تبنيه للعملية في النشرة التي وزعتها وكالة أعماق التابعة له، أنه كان يستهدف سفارة الهند في سريلانكا.
وفي معرض تثمينه للدور المغربي ونجاعة أجهزته الأمنية في التصدي للظاهرة الإرهابية، أشار الموقع إلى تصريح سابق لعبد الحق الخيام رئيس المكتب المركزي للتحقيقات القضائية أكد فيه أن السلطات المغربية فككت ما يزيد عن 183 خلية متطرفة في فترات مختلفة قبل مرورها إلى تنفيذ مخططاتها الإجرامية وأن هذا التفكيك أدى إلى اعتقال 292 شخص بسوابق إجرامية أو إرهابية، مؤكدا أن المقاربة المغربية لا تقتصر على الشق الأمني الاستباقي، بل تتعداه إلى إجراءات أخرى تجعل من المملكة المغربية ملاذا للإسلام المعتدل. وقال الموقع إن المغرب والهند مرتبطان بتعاون وثيق فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب.
واستشهد المقال بتصريح سابق لوزير العدل محمد أوجار في زيارة سابقة للهند خلال العام الماضي أعطاه لجريدة «إكونوميك تايمز» الهندية، جاء فيه بأن «المغرب يعتمد مقاربة خاصة في التعامل مع الإرهاب مشهود بها عالميا، يتضمن أحد معالمها تعزيز التعاون مع كل دول العالم التي تحارب الإرهاب. وإذا أخذنا بعين الاعتبار الامتدادات الجديدة للشراكة المغربية الهندية في كل المجالات فقد قررنا توقيع اتفاقيات تهتم أيضا بالجانب الأمني».
وذكر مراسل الصحيفة الهندية في سريلانكا، بالتعاون السابق للمغرب مع دول أخرى في التصدي للعمليات الإرهابية كفرنسا واسبانيا وبلجيكا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.