ترامب يقطع مؤتمرا صحفيا بالبيت الأبيض فجأة بسبب إطلاق نار قرب البيت الأبيض    المحاكمات عن بعد في 5 أيام: عقد أزيد من 300 جلسة وادراج 5224 قضية واستفادة 6098 معتقلا    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    ترامب يهرب من مؤتمر صحفي بعد إطلاق نار في محيط البيت الأبيض    بين استعادة الصدارة والهروب من المنطقة المكهربة .. الحسنية تستقبل الرجاء في "قمة" الجولة 21    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم    منظمة الصحة العالمية تُعلن عن بشرى بشأن لقاح كورونا    بيروت: رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة حكومته    الأمم المتحدة: برنامج الأغذية العالمي سيرسل 50 ألف طن من طحين القمح إلى لبنان    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    إشاعات وفاة النجم محمود ياسين تغضب عائلته    التكني ل"فبراير": هذه أسباب انفجار مرفأ لبنان    بيروت: المستشفى العسكري الميداني المغربي يشرع في تقديم خدماته للبنانيين    رونالدو يقرر الرحيل عن يوفنتوس والوجهة قد تكون باريس سان جيرمان    تقرير المنتخب: الجيش يخطف نقطة ثمينة في مباراة ال100 دقيقة!    طقس الثلاثاء..درجات الحرارة العليا تصل إلى 44 درجة ببعض المناطق    عندما يتدخل الحشيش في صياغة علاقاتنا الجيوسياسية مع الملك خوان كارلوس    تمديد حالة الطوارئ الصحية: "لارام" تمدد العمل بالرحلات الخاصة    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    كاتبة مغربية تضع حدا لحياتها في ظروف غامضة    بعد ارتفاعه القياسي .. تراجع أسعار الذهب بعد احتفاظ الدولار بمكاسبه    نقابة تعري أوجاع التعليم في الخميسات وتطالب بالشفافية في التدبير    توضيح من المديرية الجهوية للصحة حول المستشفى الميداني بسيدي يحيى الغرب    رئيس مجلس عمالة فاس تصاب ب"كورونا".. العبادي ل"كود": يمكن تقاسيت فالبرلمان    لمضيق : لقاء تواصلي مع الجالية المغربية المقيمة بالخارج المحتوى    الرجاء يعرض رحيمي ومبلغ مالي على الزمالك مقابل استمرار أحداد مع النسور الخضر    فصيل "الوينرز" يثور في وجه الناصيري ويحمله مسؤولية فقدان الوداد للصدارة    النجمة الإباحية مايا خليفة تدعم وطنها لبنان بهذه الطريقة    في زمن كوفيد- 19.. الأطباء يعودون للاحتجاج من جديد    لعدم احترام تدابير الوقاية.. إغلاق أربع مقاهي بمكناس    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع الجديدي والجيش    فاقم الإصابات بكورونا بالمغرب يستنفر الأوروبيين    بعد مرور 12 سنة على التأسيس.. «البام» لم يغفر للبيجيدي محاربته والبيجيدي لم ينس خطاياه    بسبب العطلة السنوية وحالة الطوارئ.. القضاة المتابعون بسبب "تدوينات" يطلبون تأجيل الاستماع إليهم    انهيار المغربي سعدان لإضاعته ضربة جزاء في الدوري السعودي (+فيديو)    حكم بإعدام مطرب في نيجيريا بتهمة التجديف    العلماء يجيبون..ما سبب ظهور أعراض فيروس كورونا على بعض المرضى دون غيرهم؟    مثير.. لص بطنجة يسرق 14 مليونا ويتوجه إلى مركز للمساج    ما الهدف من تفريخ جمعيات "الطبالة"    بسبب ارتفاع إصابات كورونا.. استنفار صحي بجهة فاس    انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    صحف:غرامات مالية تهدد آلاف هواة الصيد على السواحل والشواطئ، و الوضعية الصحية للعديد من المصابين بفيروس "كورونا" أضحت مقلقة    مشاهير لبنان يشكرون الملك على دعمه لبيروت بهاشتاغ: ‘#شكرا_جلالة_الملك_محمد_السادس'    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر    الرابور المغربي "الحر" يحقق أعلى نسب مشاهدة في زمن كورونا    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فاتي جمالي تنشر نتائج تحاليل كورونا.. وتنفي تسبب احتفال عيد ميلادها بإصابتها    الوباء يعصف بنصف مليون منصب عمل    صندوق النقد الدولي: "كورونا أثرت على اقتصادات الدول الصاعدة بدرجة تجاوزت بكثير تأثير الأزمة المالية العالمية"    16 فيلمًا دوليًا في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي    رسالة من محمد الشوبي إلى الوالي.. هذا فحواها!    الزاير يدخل على خط أزمة مجلس المنافسة    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ممثل جلالة الملك إلى مؤتمر وكادوغو حول الإرهاب: "سيدياو" هو الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل
نشر في كواليس اليوم يوم 14 - 09 - 2019

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، اليوم السبت بواغادوغو، على دور المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيدياو” في مجال تدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل.
وأوضح بوريطة، في كلمة له خلال افتتاح الدورة الاستثنائية لمؤتمر دول وحكومات “سيدياو” حول محاربة الإرهاب، أن هذه المنظمة الحكومية تشكل”الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير مقاربة مهيكلة ومشتركة للإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل”.
ودعا الوزير إلى أن تشكل هذه القمة بداية ل “إعادة تعبئة” حقيقية داخل وحول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، مشيرا إلى أن الجهود المبذولة بالمنطقة في مجال محاربة الإرهاب تعتبر “جوهرية” في الوقت الذي تظل فيه الإنجازات “غير مكتملة”.
وتابع بوريطة في معرض استعراضه لتجربة المملكة في هذا المجال، “إن البحث عن الوصفة السحرية ضد الإرهاب لا يزال قائما. لكن الممارسات الفضلى موجودة بالفعل”.
وبعد تذكيره بأن المغرب قد تعرض بدوره لآفة الإرهاب، أكد السيد بوريطة أن المملكة تتوفر على مقاربة حقيقية للتعاون وروح أصيلة للمشاطرة.
وبالعودة إلى تجربة المملكة، أشار الوزير إلى أن المقاربة المغربية ترتكز على “رؤية أرساها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، منذ بداية حكم جلالته: متعاونة وإنسانية”.
وأوضح بوريطة أن هذه الرؤية متعاونة، على اعتبار أن المغرب كان سباقا للكشف عن التهديد الإرهابي بمنطقة الساحل والصحراء، مستحضرا في هذا السياق مقتطفا من خطاب العرش لسنة 2014، والذي دعا فيه جلالة الملك إلى “التصدي الجماعي للتنظيمات الإرهابية التي تجد في عصابات الانفصال والاتجار في البشر والسلاح والمخدرات، حليفا لها، لتداخل مصالحها”.
وحسب بوريطة، فإن المقاربة الإنسانية تتمحور، من جانبها، حول ثلاثية غير قابلة للتفكيك: الأمن، التنمية البشرية والتكوين، مؤكدا أن “البعد الأمني ضروري، لكنه غير كاف لوحده”. وأضاف من جهة أخرى أن التنمية البشرية تعتبر مفتاح استدامة العمل ضد الإرهاب.
وأكد أن “تجفيف منابع الإرهاب يبتدأ بتجفيف الروافد التي تغذيه: الهشاشة، البطالة، العجز التعليمي… فخلق الثروة يعني إفقار الإرهاب وحرمانه من حججه الأكثر استقطابا”، مبرزا في هذا الصدد أهمية البعد التكويني. وفي مواجهة تحديات مكافحة الإرهاب، أشار الوزير إلى أن المغرب سيلبي الدعوة كلما كان دعمه ضروريا، لاسيما في مجال تكوين قوات الأمن، وتبادل المعلومات وتكوين المرشدين الدينيين.
وقال إن المملكة لم تتردد أبدا في اقتسام تجربتها مع البلدان الحليفة والشقيقة والصديقة، مبرزا استعداد المغرب لتقديم دعمه من أجل إحداث معهد الدفاع لمجموعة الخمس- الساحل بنواكشوط.
وبخصوص مشاركة المملكة في هذه الدورة، أوضح السيد بوريطة أن حضور المغرب في هذه القمة الاستثنائية، كشريك رفيع المستوى لسيدياو، هو إشارة على تميز علاقات الصداقة والتعاون القائمة مع مجموع بلدان المنطقة.
وأضاف أن هذه الدورة، التي تأتي في الوقت المناسب، تستجيب لتطلعات متسقة من أجل عمل مستدام، وإرادي وملموس، كما تمثل منعطفا في معالجة إشكالية الإرهاب في منطقتنا.
كما استعرض بوريطة مختلف المؤهلات التي تزخر بها منطقة الساحل، لاسيما الرأسمال البشري والطبيعي واللامادي، علاوة على موقعها الجيوستراتيجي المحوري.
من جهة ثانية، أكد الوزير أن هذه المؤهلات تجعل من هذه المنطقة هدفا مفضلا للحركات الإرهابية، كما يدل على ذلك تنفيذ 393 هجوما إرهابيا بغرب إفريقيا سنة 2019، مقابل 109 في شرق إفريقيا و74 بوسطها.
وخلص بوريطة إلى أن هذا التشخيص “الرصين للحقيقة المخيفة” لدينامية الجماعات الإرهابية ينبغي أن يسائل حول تناميها المقلق، لكن أيضا حول مسبباتها العميقة، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو حتى بيئية.
يشار إلى أنه، وبتعليمات ملكية سامية، يمثل جلالة الملك في أشغال هذه الدورة، وفد يتكون من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، والمدير العام للدراسات والمستندات، السيد محمد ياسين المنصوري.
وتعكس الدعوة الموجهة إلى جلالة الملك لحضور هذه القمة الاستثنائية، من طرف الرئيس الحالي لمجموعة سيدياو، فخامة السيد محمدو إيسوفو، رئيس جمهورية النيجر، دور المغرب باعتباره شريكا متميزا لهذه المجموعة ولغيرها من المؤسسات المعنية بمكافحة الإرهاب وانعدام الأمن في المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.