حجم الرواج التجاري بالمغرب تراجع بنسبة 50 في المائة بسبب كورونا    9 إصابات بفيروس "كورونا" في صفوف فريق حسنية أكادير    هذا ما قاله كونطي عن حكيمي..    بعد تأجيل جولة بوزنيقة.. مساعٍٍ مغربية لجمع المشري وعقيلة لإنقاذ الحوار الليبي    الدار البيضاء.. اعتماد التعليم الحضوري ابتداء من الاثنين المقبل لمن اختار هذا النمط من التعليم    مسؤول حزبي ل"كود": نتائج 2016 بكرسيف وآسفي كتكذب مرافعات البي جي دي ضد اعتماد"القاسم الانتخابي" على أساس المسجلين    OCP تحقق رقم معاملات بلغ 27 مليارا و403 مليون درهم برسم النصف الأول من السنة الجارية    خاليلوزيتش يكشف "التشكيلة" ويرفض "مساومة مزدوجي الجنسية"    كيفن دي بروين" أفضل لاعب وسط في أوروبا"    ليفاندوفسكي أفضل لاعب في أوروبا لهذا العام    مدارس البيضاء تستأنف التعليم الحضوري الإثنين    "جهوي الباك" ينطلق بالبيضاء وسط تفشي كورونا    فضيل: كلام لطيفة رأفت عن الدعم العمومي لوزارة الثقافة منطقي.. وأتمنى أن تزول الفتنة مع الجزائر – فيديو    مسكر يتخلّى عن دعم "الوزارة" بسبب "الجمهور"    كورونا يزهق أرواح 35 شخصا في المغرب .. و437 حالة خطيرة        وزير الدفاع الأمريكي يختتم غدا جولته المغاربية بالرباط.. وهذه الملفات على طاولة المحادثات    ثلاث جلسات لمناقشة نزاع الصحرا فأكتوبر بمجلس الأمن    انتحل صفة طبيب.. أمن الناظور يوقف شخصا حاول اغتصاب قاصر    إسبانيا تستعد لأكبر عملية ترحيل للقاصرين المغاربة    أزيد من 30 في المائة من المسنين لم يلجوا خدمات الرعاية الصحية أثناء فترة الحجر الصحي بسبب الخوف من "كورونا"    خبر سار.. أمطار الخير غدا الجمعة وهذه هي المناطق المعنية    رقم معاملات الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب يتراجع ب 437 مليون درهم    بسبب تداعيات فيروس كورونا.. 78 ألف شيك دون أداء في شهر واحد    هذه هي المغربية مريم كثير وزيرة سياسة المدينة في الحكومة البلجيكية الجديدة !    وزير الثقافة يوضح بخصوص دعم الفنانين المثير للجدل    ثلاث نقابات ترفض "تحقير الفنان المغربي وتسويف مشكلاته في ظل الجائحة"    استئناف الدراسة بمدارس البيضاء    قاضي التحقيق فاستئنافية مراكش سد الحدود على رئيس المجلس الإقليمي للصويرة    المندوبية السامية للتخطيط .. انكماش الطلب الداخلي بنسبة 2ر13 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2020    مجلس الحكومة يصادق على ثلاثة مشاريع مراسيم تتعلق بتجديد التراخيص الممنوحة لشركات لإقامة واستغلال شبكة عامة للاتصالات    تسجيل 20 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بإقليم أزيلال و16 حالة شفاء    صفقة معدات السجون تثير ضجة و مندوبية التامك توضح !    الشوبي لنعمان لحلو : الدعم مستحق و ليس من حقك التخلي عليه .. و لحلو : اخترت أقل الأضرار و الوزير أخطأ !    عصام كمال : فتحو قاعات المسارح و الحفلات .. أخبار الفواجع و الإغتصاب لوثت مزاج 40 مليون مغربي !    لبيغ و جدل دعم الفنانين : مليار و 400 مليون مبلغ حقير (فيديو) !    أمن المضيق يوقف متشرداً متلبساً بالتغرير بطفلة قاصر !    مكافحة الجريمة تسفر عن توقيف 12.304 شخصاً في ظرف أسبوعين بفاس !    في ظرف 24 ساعة..المغرب يسجل 2391 اصابة جديدة بكورونا    اتحاد طنجة يفوز على فريق المغرب التطواني في ديربي الشمالي بعشر لاعبين    خاليلوزيتش على غياب حمد الله فلاليست: ما بغاش يرد على التيلفون وما غاديش نقبل بالشانطاج    انتهاء مهمة المستشفى الطبي الجراحي الميداني بمخيم الزعتري المقام من قبل القوات المسلحة الملكية    المنتصر بالله يخلف نادية الفاسي الفهري على رأس مجموعة "وانا كوربوريت"    الحكومة البلجيكية الجديدة تؤدي القسم وتشكيلتها تضم وزيرتين من أصول مغربية    مراكش: تأجيل فعاليات الدورة 51 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية    ترامب يخفض أعداد اللاجئين المقبولين في الولايات المتحدة في شكل قياسي    واشنطن بوست تكشف المستور: الحزمة المقدمة للسودان مقابل التطبيع مع إسرائيل مليار دولار على شكل استثمارات ووقود    خليلوزيتش يكشف عن اللائحة الجديدة للمنتخب الوطني    المجلس الأعلى للحسابات: الخوصصة عززت المداخيل غير الجبائية سنة 2019    منظمة الصحة العالمية تؤكد حرصها على توزيع عادل ومنصف لأي لقاح محتمل لفيروس كورونا    مصارف "تشدد" شروط تمويل المقاولات والأفراد    "الاستفتاء على الدستور" يزيد انقسام السلطة والمعارضة بالجزائر    لقاح موديرنا ضد كورونا.. نتيجة مبشرة تكشفها دراسة جديدة    التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمر العام ال40 لليونسكو: زهور العلوي تشيد بجلالة الملك
نشر في كواليس اليوم يوم 13 - 11 - 2019

أشادت زهور العلوي ، رئيسة الدورة التاسعة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو ، السفيرة المندوبة الدائمة السابقة للمملكة لدى هذه المنظمة ، اليوم الثلاثاء ، في باريس ، بصاحب الجلالة الملك محمد السادس للاهتمام الهائل الذي ما فتئ جلالته يوليه لليونسكو.
وأعربت العلوي التي ترأست الجلسة الافتتاحية للدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو، عن شكرها لجلالة الملك محمد السادس،قائد البلاد “لشخصه الاستثنائي،الذي حظينا به، ولرؤيته الملتزمة والحازمة والتقدمية وللاهتمام الهائل الذي ما فتئ يوليه لليونسكو ، ولوضعه التعليم والتكوين المهني في صلب الأولويات الوطنية للمغرب ، وللعمل الحثيث لصالح الحفاظ على تراثنا وتثمينه، ولوضع الإنسان في صلب جميع استراتيجياتنا للتنمية المستدامة ، ولحماية ، دون أي تنازلات ، قيمنا للتسامح واحترام الآخر وضمان نقل هذه القيم إلى الاجيال الصاعدة ، وأخيرا لحرصه على ضمان احترام حقوق المرأة والسماح لي ، كامرأة مسلمة ، إفريقية وعربية بالوقوف أمامكم هذا الصباح وأن أكون امرأة مسؤولة وحرة”.
وتوقفت العلوي ، أول امرأة عربية ومسلمة وإفريقية تترأس المؤتمر العام لليونسكو (2017-2019) ، عند تحديات اليونسكو خلال فترة ولايتها (2017-2019) ، ولا سيما ذات الطابع المالي مع تعليق مساهمات بعض الدول الأعضاء.
وقالت إنه على الرغم من الخسارة “المؤسفة” لأحد المساهمين الرئيسيين لليونسكو ، فقد استقرت ميزانية المنظمة الاممية ، مشيرة إلى أن اليونسكو لا يجب أن تعتمد بأي حال على الهبات من خارج الميزانية لضمان سير عملها.
وأكدت العلوي في خطاب ألقته أمام ممثلي الدول الأعضاء ال193 والدول العشر المنتسبة لليونسكو أن التجديد يمثل تحديًا آخر لليونسكو ، مضيفة أن المديرة العامة لهذه الهيئة الاممية وضعت سياسة تروم تحسين فعالية المنظمة وتموقعها على المستوى الدولي.
وبالنسبة للدبلوماسية المغربية ، فإن التحدي الثالث الذي تواجهه منظمة اليونسكو يتمثل في التعددية في سياق التهديد بانقطاع الحوار بين بعض أعضاء المنظمة مما يجعل الشكوك تخيم حول مستقبل اليونسكو ، مبرزة أن هذا الشك لا يزال قائماً ويسائل جميع أعضاء المنظمة الأممية.
كما ركزت على أهمية تهيئة شروط السلام ليس فقط لإقامة حالة سلام ، ولكن أيضًا لإقامة سلام دائم ، مشيرة إلى أن المهمة الرئيسية لليونسكو هي العمل من أجل استدامة السلام وتجنب النزاعات وتعزيز التربية على السلام ومكافحة خطاب التعالي والعنصرية والكراهية.
وأبرزت العلوي أيضا دور اليونسكو في مجال حماية تراث الإنساني والحفاظ عليه ، والذي يمثل الذاكرة الجماعية للشعوب ويعتبر اليوم “حصنا منيعا” ضد الظلامية والانغلاق والتطرف في جميع أنحاء العالم ، مشددة على المسؤولية الجماعية في نقل هذه الشهادة الحضارية إلى الأجيال المقبلة.
وقالت إن اليونسكو هي المنظمة “الوحيدة” التي تتولى مهمة نقل القيم ، التي تكافح ضد الظلامية والتعالي الأناني والانهزامية ، للحفاظ على “نصيبنا من الإنسانية والسماح لانفسنا بالتواصل والعيش معا والتواصل ، من أجل مستقبل غير مفروض ولكن منشود”.
كما شددت العلوي على غنى برنامج المؤتمر العام الأربعين لليونسكو والمناقشات التي تواكب أشغاله، والتي ستشهد مشاركة العديد من رؤساء الدول وكذلك وزراء التعليم والتربية.
من جانبه، أكد أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة ، أهمية التعاون الدولي لإنهاء النزاعات والتعامل مع الفوضى وعدم اليقين والقلق السائد في العديد من أنحاء من العالم.
وحذر من خمسة “تصدعات، خمسة مخاطر خاصة”،يشهدها العالم اليوم وتتطلب “كل اهتمامنا”. ويتعلق الأمر بحسب غوتيريس بفجوة ذات طابع اقتصادي وجيوسياسي ، مع خطر تقسيم الكوكب إلى عالمين منفصلين ومتنافسين ، مؤكدا على الحاجة إلى الحفاظ على نظام كوني والحفاظ على عالم متعدد الأقطاب مع مؤسسات متعددة قوية ، ملاحظا أن الثاني هو العقد الاجتماعي الذي هو بصدد التفكك.
وأشار الأمين العام للأمم المتحدة في هذا الصدد إلى أنه في ظل عدم المساواة وانعدام الفرص وعجز القادة عن ايجاد حلول ، يفقد الناس الثقة في مؤسساتهم السياسية ، مشيرا إلى اتساع الفجوة بين الشعوب مع الأقليات الذين يتعرضون للتمييز بشكل متزايد ، وخطاب الكراهية الذي يتنامي وتقلص التضامن مع اللاجئين . كما تطرق السيد غوتيريس الى تغير المناخ وتداعياته على الكوكب، مشيرًا إلى أن مؤتمر المناخ المقرر عقده في ديسمبر في مدريد يمثل فرصة لتعزيز الزخم الذي أطلقته قمة العمل من اجل المناخ في سبتمبر الماضي في اتجاه أهداف أكثر طموحًا وإجراءات أسرع.
من جهتها، ذكرت المديرة العامة لليونسكو ، أودري أزولاي ، بالتحديات التي تواجهها منظومة الأمم المتحدة برمتها ، منوهة بالعمل الذي قامت به السيدة العلوي خلال فترة رئاستها للجهاز التنفيذي لليونسكو.
وبهذه المناسبة ، قدمت السيدة أزولاي الميدالية الذهبية لليونيسكو للسيدة زهور العلوي تقديراً لجهودها الدؤوبة على رأس المؤتمر العام لليونسكو.
واعتمد ممثلو الدول الأعضاء في اليونسكو ، من بين أشياء أخرى ، جدول الأعمال وانتخبوا السفير التركي أحمد ألتاي سينجيزر ، مندوبا دائما لتركيا لدى اليونسكو ، رئيسا للمؤتمر العام الأربعين ، خلفاً للسيدة العلوي.
وتتواصل أشغال الدورة الأربعين لمؤتمر اليونسكو ، التي تميزت بمشاركة وزير التربية الوطنية و التكوين المهني ، والتعليم العالي سعيد أمزازي ، والسفير الممثل الدائم للمملكة لدى اليونسكو ، سمير الظاهر ، الى غاية 27 نوفمبر تحت شعار “تحديد معالم مستقبل التعاون متعدد الأطراف”.
ويسعى هذا الحدث ، إلى أن يشكل مختبرا عالميا للأفكار من اجل مقاربات متعددة الأطراف للقضايا الراهنة الملحة من التعليم العالي الذكاء الاصطناعي.
ويحتضن المؤتمر العام عددً من الانشطة السياسية المهمة ، بما في ذلك اجتماع لرؤساء الدول والحكومات في اجتماع رفيع المستوى.
ويشارك غدا الأربعاء، أكثر من 100 وزير للتعليم العالي في المؤتمر العام في اطار اجتماع وزاري حول الإدماج والتنقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.